أعراض وعلاج التهاب الأعصاب الطرفية و7 أسباب تؤدي للإصابة بها

أعراض وعلاج التهاب الأعصاب الطرفية تختلف من شخص لآخر، فهناك حالات تظهر عليها أعراض مختلفة عن حالات أخرى، وبالتالي فسوف يكون لها علاج مختلفًا أيضًا، كذلك فإن المرض يبدأ في الظهور عندما يحدث خلل في الأعصاب التي تمتد إلى كامل أطراف الجسم مثل الذراعين واليدين والقدمين والفم والوجه والأعضاء الداخلية، وفي موضوعنا هذا من خلال موقع زيادة سوف نعرض لكم أعراض وعلاج التهاب الأعصاب الطرفية.

أعراض وعلاج التهاب الأعصاب الطرفية

أعراض وعلاج التهاب الأعصاب الطرفية

إن الجهاز العصبي للإنسان هو أحد أهم الأجهزة في الجسم، حيث إن هنالك العديد من الأمراض التي تنشأ إذا حدث أي خلل أو ضرر فيه، ومن ضمن هذه الأمراض التهاب الأعصاب الطرفية، كما إن الجهاز العصبي يعمل على وصل أعصاب الدماغ والحبل الشوكي والجهاز العصبي المركزي بالأعصاب في أطراف الجسم المختلفة.

عندما يحدث خلل في أعصاب الأطراف تبدأ الأعراض في الظهور مثل التضرر وتلف تام في الأطراف وأعراض أخرى مرتبطة بهذا التلف مما يستوجب اتباع روتين علاجي منتظم تحت إشراف طبي أو المواظبة على علاج طبيعي، سوف نقوم بذكر كل هذا.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حقن بيكوزيم Becozyme هي حقن لعلاج التهاب الأعصاب: الجرعة ودواعي وموانع الاستعمال وآثاره الجانبية

أعراض التهاب الأعصاب

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على المصابين بمرض التهاب الأعصاب الطرفية، ومن أكثر هذه الأعراض شيوعًا ما يلي:

  • الشعور بألم شديد للغاية كشعور الطعنات.
  • الشعور بوخز في جميع أطراف الجسم.
  • وجود خدر وتنميل في الساقين واليدين.
  • الشعور بضعف في الأطراف مع الشعر بالثقل من وقت إلى آخر.
  • شعور المصاب كأنه يرتدي جوارب أو قفازات ضيقة.
  • ترقق الجلد والبشرة.
  • انخفاض في ضغط الدم.
  • الضعف الجنسي خاصة عند الرجال.
  • وجود مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • الإسهال أو الإمساك.
  • التعرق المبالغ فيه.
  • عدم القدرة على الإمساك بالأشياء لوقت طويل، وإسقاط الأغراض باستمرار من اليدين.
  • شلل الوجه في حالة شلل العصب الوجهي.
  • الشعور بأزير دائم.

أسباب التهاب الأعصاب

إن معرفة أعراض وعلاج التهاب الأعصاب الطرفية يتطلب معرفة الأسباب التي أدت لظهور المرض، فبدون معرفة السبب لن نتوصل إلى العلاج المناسب لذلك، وهناك العديد من العوامل والأسباب التي تسبب التهاب، ومنها ما يلي:

إدمان الكحول

إن تناول الكحول والسموم لها تأثير سيء، حيث إن الكحوليات بشكل عام تؤثر سلبيًا على صحة الجسم، كما يزيد إدمان الكحول من فرص الإصابة بأمراض منها مرض التهاب الأعصاب الطرفية، كما أن التعرض الدائم لبعض أنواع السموم والمواد الكيميائية والمخدرات قد تسبب في الإصابة بمرض التهاب الأعصاب الطرفية.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: فوائد التهاب الأعصاب في جابتين وأعراضه الجانبية وموانع استعماله

الإصابة بأمراض معينة

هناك بعض الأمراض التي تكون موجودة لدى البعض وتسبب لهم التهاب في الأعصاب الطرفية لذلك يبدأ هؤلاء الأشخاص في التساؤل عن أعراض وعلاج التهاب الأعصاب الطرفية، ومن أهم هذه الأمراض ما يلي:

مرض السكري

إن التهاب الأعصاب السكري هو إحدى المضاعفات شديدة الخطورة التي تنتشر عند مرضى السكري، وهو نوع من أنواع تلف الأعصاب الذي يحدث نتيجة ارتفاع نسبة السكر في الدم على مدى طويل، كما أن هذه الحالة المرضية غالبًا ما تظهر ببطء وتدريجيًا عبر مرور الزمن.

في حالة الإصابة بمرض السكري وملاحظة التنميل والضعف والألم والتخدير في أطراف اليدين والقدمين يجب أن تتم حينها مراجعة طبيب لأن تلك هي الأعراض المبكرة لمرض التهاب الأطراف وهو خطير لمرضى السكر، ففي بعض الحالات التي يزداد فيها التهاب الأعصاب ويتعرض المريض لعدوى أو إصابة، فمن الممكن أن يؤدي ذلك إلي بتر الأطراف.

قصور الغدة الدرقية

إن قصور الغدة الدرقية أو وجود أي مشكلة بها قد يؤدي إلى الإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية، حيث إن القصور في الغدة يتسبب في الاحتفاظ بالسوائل مما يؤدي إلى حدوث انتفاخ في الأنسجة التي تسبب ضغط على الأعصاب المحيطة مما يسبب الشعور بالألم والوخز والتخدير في المنطقة المصابة بتلف الأعصاب.

ارتفاع ضغط الدم

قد يكون سبب الشعور بخدر في اليدين أو في جزء من أطراف الجسم مؤشرًا على الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم، وهو ما يسبب التهاب في الأعصاب الطرفية، لذلك في هذه الحالة يرجى مراجعة طبيب مختص لتلقي العلاج المناسب.

أمراض الكلى

إن أمراض الكلى المختلفة قد تؤدي إلى التهاب الأعصاب الطرفية للجسم، حيث إن الأمراض التي تصاب بها الكلى تؤدي إلى احتباس السوائل التى من المفترض أن تقوم الكلى بإخراجها لكن وجود مشكلة ما في الكلى قد يحبسها، وبالتالي يبدأ حدوث تورم في اليدين والقدمين وأطراف الجسم مما يؤدي إلى ظهور مرض التهاب الأعصاب الطرفية لذلك فإن معرفة أعراض وعلاج التهاب الأعصاب الطرفية قد تكون من خلال اختبار صحة الكلى.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: تجربتي مع التهاب الأعصاب الطرفية وما أسبابه وأعراضه

وجود نقص في الفيتامينات

هناك بعض الفيتامينات التي يؤدي وجود نقص فيها إلى ظهور مشكلة التهاب الأعصاب الطرفية، ومن هذه الفيتامينات (فيتامين ي، وفيتامين ب 6، وفيتامين ب 1، وفيتامين ب 12).

أمراض المناعة الذاتية

إن أمراض المناعة الذاتية قد تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية للجسم، ومن هذه الأمراض مرض الذئبة وهو مرض التهابي مزمن ينشأ عندما يهاجم الجهاز المناعي أنسجة الجسم نفسه وأعضاءه، كما أنه قد يؤدي إلى موت أنسجة العظام، وعادة ما ينتشر بين النساء أكثر من الرجال لسبب غير معروف.

 تناول أدوية معينة

إن تناول بعض الأدوية قد تسبب ظهور مرض التهاب الأعصاب الطرفية للجسم، مما يستدعي معرفة أعراض وعلاج التهاب الأعصاب الطرفية، ومن أهم هذه الأدوية ما يلي:

  • العلاج الكيميائي بكل أنواعه لمرضى السرطان.
  • أدوية تنظيم ضغط الدم.
  • الأدوية التي تستعمل من أجل علاج التشنجات والنوبات المرضية.

الأورام بكل أنواعها

إنه من الممكن أن تتسبب الأورام الخبيثة وحتى الحميدة كذلك في نشأة مرض التهاب الأعصاب الطرفية للجسم، لأن ظهور هذه الأورام في مناطق معينة قد يضغط على الأعصاب الطرفية مما يلحق الضرر بها.

التعرض للحوادث والصدمات

من الممكن أن يتسبب التعرض لصدمة جسدية أو حادث سير معين أو إصابة رياضية في إلحاق أضرار بالغة مما يؤدي إلى التهاب الأعصاب الطرفية.

علاج التهاب الأعصاب الطرفية

إن علاج مرض التهاب الأعصاب الطرفية يعتمد على السبب الرئيسي وراء هذا المرض وغالبًا ما يكون العلاح مزيجًا من علاجات متنوعة، كما أن علاج التهاب الأعصاب يتعلق بمدى شدة حالة الالتهاب ومنطقة العصب وتتنوع العلاجات في ذلك فيما يلي:

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: علاج التهاب الأعصاب الطرفية بالأعشاب الطبيعية

العلاج الدوائي

إن العلاجات الدوائية تختلف أيضَا حسب شدة الألم وموضعه، فهناك حالات يكون فيها الألم معتدلًا وبالتالي يصف الطبيب للمريض مضاد للالتهابات غير الستيروئيدية مثل: الأسيتامينوفين أو الكوديين أو الأسبرين، أما في حالات الألم الشديد فيتطلب ذلك مسكنات أفيونية مثل: الترامادول أو الكسيكودورن أو الهيدروكودون.

أما الألم المزمن الذي لا يفارق المريض، فسوف يتطلب ذلك أدوية أخرى مثل: البريجابالين والكابسيسين وغيرها من الأدوية شديدة الفعالية في الحالات الخطيرة.

من الممكن كذلك أخذ مسكنات الألم وأدوية مضادة للضعف الجنسي والاكتئاب أو عمل علاجات التنبيه العصبي، وعمليات نقل وتبديل الدم، ولكن ينبغي كل ذلك تحت مراجعة طبيب مختص.

العلاج الطبيعي

إن العلاج الطبيعي الفيزيائي قد يكون ممتازًا وفعالًا في عملية إعادة تأهيل العضلات وتقويتها وتحسن القدرة على الحركة ويمكن استخدام عدد من التقتنيات المختلفة، ومن هذه العلاجات ما يلي:

  • كمادات الحرارة.
  • العلاج البارد.
  • التخفيز الكهربائي للأعصاب من خلال الجلد.
  • العلاج عن طريق الوخر بالإبر.
  • عمل التدليك.
  • ممارسة التأمل واليوجا.

المكملات الغذائية

قد يكون التهاب الأعصاب الطرفية ناتجًا عن وجود نقص في التغذية، وبالتالي قد يوصي الطبيب للمريض ببعض المكملات الغذائية، ومنها ما يلي:

  • فيتامين B 1: حيث يعمل على التعزيز من شفاء التهاب الأعصاب.
  • فيتامين B 2: حيث يساعد على نمو وتجديد أعصاب الجسم.
  • البروتين: إن البروتين يعزز من إصلاح الأعصاب ويحسن من وظائفها.
  • الليسيثين: إن الليسيثين يحمي الأعصاب التالفة ويقوم بإصلاحها.
  • المغنيسيوم والكالسيوم: يساعدان في تحسين التوصيل العصبي.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: اعراض التهاب الاعصاب في الجسم وعلاج التهاب الأعصاب بالأعشاب

التدخل الجراحي

عادة ما تكون الجراحة هي الملاذ والحل الأخير للأطباء عند ملاحظة تدهور حالة الأعصاب الطرفية للمريض، لكن جراجات الأعصاب دقيقة جدًا، ويلجأ إليها الأطباء في حالات الإصابة الجسدية والضغط على العصب.

تشخيص التهاب الأعصاب

بعد أن عرفنا أعراض وعلاج التهاب الأعصاب الطرفية وكذلك الأسباب ينبغي أن نعرف كيف يتم تشخيص الالتهاب وهو عادة ما يتم من خلال معرفة الأعراض التي يشكو منها المريض، ومن ثم فإن الطبيب سيحدد أي الأعصاب التي من الممكن أن تكون متضررة، وبالتالي فسوف يخضعك لبعض الاختبارات والفحوصات التي ستكشف عن التهاب الأعصاب، ومن ضمن هذه الاختبارات ما يلي:

  • اختبار الدم: حيث يمكن من خلال اختبار الدم الشامل أن يتم الكشف عن وجود أي عدوى أو التهاب كما يمكن الكشف عن نسبة السكر في الدم وهل هناك نقص في بعض الفيتامينات المحددة أم لا وارتفاع مستوع المعادن وما إذا كان موجود مرض من أمراض المناعة الذاتية أم لا.
  • اختبار كهربية العصب: هو اختبار يقوم بفحص مدى الآداء الكهربائي للأعصاب حيث إن عمل الأعصاب يتم ترجمته إلى شحنات كهربائية في الدماغ، وبالتالي يتم قياس مدى سرعة الإشارات العصبية التي تنقلها الأعصاب ومدى قوتها.
  • خزعة الأعصاب: هو عبارة عن اختبار روتيني للأعصاب في حالة الشكوى من الالتهاب، حيث يقوم الطبيب بأخذ عينة من الأعصاب التي به مشكلة أو ضرر ويخضعها للفحص في المختبر.
  • الفحص الإشعاعي: إن الأشعة السينية والتصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي يهدف إلى أخذ صورة أوضح وأدق للأعضاء الداخلية، وبالتالي فإن ذلك سوف يساعد في الكشف عن وجود أي أورام أو ضغط على العصب أو وجود ورم حميد.

التعريف بالتهاب الأعصاب الطرفية

هي حالة طبية مرضية تصاب فيها الأعصاب التي تتحكم في أطراف الجسم مثل: الساقين واليدين، والتي تقوم بنقل الإشارات الحسية للمراكز المتخصصة في جسم الإنسان، وبالتالي فإن تضررها يؤدي إلى الشعور بالوخز والتنمل وخدران الأطراف.

طرق الوقاية من التهاب الأعصاب الطرفية

هناك بعض من طرق الحماية التي يمكنك اتباعها حتى تحمي نفسك وتتجنب الإصابة بمرض التهاب الأعصاب الطرفية، ومن هذه الطرق ما يلي:

  • ينبغي البعد عن تناول الكحوليات تمامًا لما لها من تأثير سلبي كبير على الأعصاب، والتوقف عن إدمان وتعاطي كافة أنواع المخدرات، وكذلك ينبغي الابتعاد عن التدخين لما له من أضرار تظهر على المدى الطويل.
  • يجب اتباع نظام غذائي صحي، فالتغذية السليمة الصحية تقي من الكثير من الأمراض كما أنها تمد الجسم بالعناصر الغذائية والفيتامينات التي يحتاجها الجسم والتي يعد نقصها في الجسم سببًا من أسباب حدوث الأمراض، ومنها مرض التهاب الأعصاب الطرفية.
  • يفضل ممارسة الأنشطة الرياضية لما لها من دور في تقوية أعصاب جسم الإنسان وزيادة صحة الجسم بشكل عام.
  • الحرص على عدم أخذ أي نوع من الأدوية دون استشارة طبيب مختص لأن ذلك قد يعرضك لآثار جانبية من الدواء الذي تناولته، وقد يكون من ضمنها أعصاب الأطراف.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: علاج التهاب الأعصاب والعضلات بالإعشاب والأسباب التي تؤدي إلى ذلك

هكذا نكون قد عرضنا لكم أعراض وعلاج التهاب الأعصاب الطرفية، وينبغي أن ننوه أنه عند البدء بالشعور بألم في الأعصاب الطرفية للجسم وتزايد ذلك مع الوقت مع وجود التهاب واحمرار، فيرجى الذهاب لمراجعة طبيب متخصص فورًا حتى لا تتفاقم الأعراض ويأخذ العلاج فترة طويلة للشفاء التام.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.