الفرق بين المعرفة والعلم

الفرق بين المعرفة والعلم غالبا ما يرتبط مصطلح العلم بالمعرفة في الكثير من المواقف، وقد يعتقد الكثير من الأشخاص أن كل منهم يؤدي نفس المعنى، ولا يوجد أي اختلاف فيما بينهما، ولكن في حقيقة الأمر أن كل مصطلح منهم يشير إلى معنى مختلف، وخلال هذا المقال سوف نقدم لكم الفرق بين العلم والمعرفة، فتابعوا معنا، لذا أدعوك للتعرف على المزيد عبر موقع زيادة .

يُمكنك أيضًا التعرف على اختبار القدرة المعرفية عبر مقالنا:  قياس اختبار القدرة المعرفية وطرق معرفة نتائجه

ما لا تعرفه عن المعرفة والعلم

  • هل تسائلت يوما ما هو الفرق بين المعرفة والعلم، نال العلم والمعرفة اهتماما بالغا من قبل كبار الأدباء منذ القدم، والدليل على ذلك وجود المكتبات التاريخية التي تضم الكثير من الكتب العلمية التي يرجع إليها الكثير منا حتى الآن، من أجل الاستفادة منها، ولم يقتصر الاهتمام بالعام على العصور السابقة فقط، بل ما زال الاهتمام موجه إليه حتى الآن.
  • يحتفل العديد من الدول بالعلم بطرق خاصة، فأصبح اليوم وهناك عيد خاص بالعلم والمعرفة تحت مسمي اليوم العالمي للكتاب والمؤلف، من أجل رفع قيمة العلم والمعرفة وتشجيع الكثير على الاهتمام به.

يُمكنك أيضًا التعرف على حديث عن العلم ومكانة العلم وفضله في القرآن والسنة عبر مقالنا: حديث عن العلم ومكانة العلم وفضله في القرآن والسنة

الفرق بين المعرفة والعلم

كما ذكرنا أن الكثير من الأشخاص قد يعتقدوا أن العلم والمعرفة يؤديان نفس المعنى، لذا حرصنا على توضيح الفرق فيما بينهما كما وضحه كبار المختصين كالتالي:

1ـ المعرفة

  • تشير المعرفة إلى المفهوم الشامل أي أنها لا تختص بعلم محدد بل تضم كافة العلوم في مختلف المجالات، هذا بالإضافة إلى المعلومات القيمة والجديدة التي يستطيع الإنسان الوصول إليها من خلال بعض التجارب التي يجتازها في حياته اليومية.
  • تعتمد المعرفة على الأدلة والإثباتات العلمية التي يقوم الفرد بالوصول إليها من خلال تكرار محاولاته الشخصية من أجل الإطلاع وفهم شيء محدد.

2ـ العلم

  • يعرف العلم على أنه وصف دقيق لكافة الظواهر الكونية المختلفة التي تحيط بالإنسان من كل مكان، وذلك من خلال استخدام أدوات مساعدة تسمى أدوات العلم.
  • وقد يعرف بعض المتخصصين العلم على أنه مجموعة من المفاهيم والقوانين التي ترتبط مع بعضها البعض ارتباطا وثيقا، وتأتي تلك القوانين والمفاهيم من خلال التجربة العملية والبحث المستمر، ويتميز العلم بكونه يعتمد على التنظيم.

يُمكنك أيضًا التعرف على طرق تحضير البحث العلمي مع أهم خصائصه ومستوياته عبر مقالنا: خطوات البحث العلمي مع مثال ومستوياته وأبرز خصائصه

تعرف على أهم خصائص للعلم

هناك العديد من الخصائص الهامة التي يتسم بها العلم للتعرف عن طريقها على الفرق بين المعرفة والعلم، والتي تتمثل فيما يلي:

1ـ للعلم أدوات خاصة

  • يعتمد على استخدام أدوات خاصة لا يتم الوصول إلى الحقيقة العلمية إلا من خلال استخدامها.
  • ويمكن تفسير ذلك من خلال هذا المثال، عندما يقوم الشخص بقياس طول شيء ما، لا يعتمد على حواسه، بل يستخدم بعض أدوات القياس من أجل القيام بهذا العمل.

2ـ العلم في حالة تطور مستمر

  • يتميز العلم بالتطور المستمر والدائم، وذلك لأنه التطورات التي تطرأ على التفسيرات العلمية بشكل دائم.
  • كما يجب الحرص على متابعة كافة تلك التغيرات التي تصاحب النظريات العلمية، وذلك من أجل توصيل المعلومة بشكل صحيح لكل الأفراد.

3ـ العلم تراكمي

لعل هذا الأمر من الأمور الشائعة التي تتردد على أذهان الكثير منا، ولكن لا يعلم الكثير معناه، ويشير هذا الأمر إلى أن كل عالم يبدأ من حيث انتهى العالم السابق له في نفس مجاله، من أجل الوصول إلى قمة الحقيقة العلمية.

4ـ العلم يتأثر بالمجتمع

  • العلم سبب من أسباب تقدم المجتمعات، أي أنه يؤثر على كافة المجتمعات ويتأثر بها، وهذا يشير إلى أن العلم يتغير طبقا للظروف السائدة في المجتمع الموجود به.
  • العلم محارب لجهل الأشخاص والمجتمعات.
  • يرتبط العلم ارتباطا كبيرا بالصفات الذاتية للشخص الباحث.

5ـ العلم عالمي

  • العلم ملك للجميع، وذلك لأنه عندما يتوصل شخص ما إلى معلومة معينة، يصبح للجميع الحق في استخدامها والاستفادة منها.
  • لم يقتصر الأمر على ذلك فقط، بل يمكن للشخص الاستفادة من الحقائق العلمية التي تم التوصل إليها من خلال شخص أخر، واستخدامها في حياته اليومية.

6ـ العلم شامل

  • يمكن توضيح تلك الخاصية من خلال النظريات العلمية التي وضعها العالم الشهير مندل في أسس علم الوراثة، عندما قام مندل بهذا الأمر قام بتطبيق نظريته على نبات البازلاء.
  • بعد مرور فترة من الوقت تم استخدام النظرية على نطاق واسع، وتم تطبيقها على كافة الكائنات الحية، ولم تقتصر على النبات فقط، وهذا يدل على شمولية العلم.

يُمكنك أيضًا التعرف على موضوع تعبير متكامل عن العلم النافع بالعناصر عبر مقالنا: موضوع تعبير عن العلم النافع بالعناصر

أبرز خصائص المعرفة

لكي تعرف الفرق بين المعرفة والعلم لابد وأن تتعرف على خصائص المعرفة، وهي:

  • يستطيع الإنسان تدبر الأمور المحيطة بها من استخدام المعرفة.
  • تتسم المعرفة بخاصية مميزة لها ألا وهي خاصية التصنيف، والتي يمكن من خلالها تقسيم المعرفة طبقا للمجالات التي تحتويها.
  • تتميز المعرفة بخاصية التخزين، أي أنه يمكن تخزينها أما من خلال الكتب العلمية أو باستخدام الوسائل الإلكترونية في وقتنا هذا من أجل سرعة الإطلاع عليها.
  • تتسم المعرفة بكونها تميز مختلف مجالات العلوم عن بعضها البعض.
  • تدفع المعرفة الأشخاص إلى الاطلاع على الخبرات السابقة مع الاستفادة منها بشكل كبير.
  • المعرفة ملك للجميع، فلا أحد يستطيع الاحتفاظ ببعض المعلومات لنفسه فقط، بل المعرفة متاحة لكافة الأفراد، وذلك من خلال التجربة العلمية واستخدام بعض الوسائل التعليمية.
  • تساعد في الوصول إلى بعض القوانين والأمور العامة.
  • تجعل الشخص متمسكا بعاداته وتقاليده.
  • تبعث الأمل والسكينة في النفس، فعندما يبدأ الإنسان في البحث عن حقيقة ما واستطاع الوصول إليها ساهم ذلك في كسب الثقة مع الشعور بمزيد من السكينة والراحة.

يُمكنك أيضًا التعرف على أهم الأقوال المأثورة عن العلم وكلمات مضيئة عن الحكمة والمعرفة عبر مقالنا: أقوال مأثورة عن العلم وكلمات مضيئة عن العلم وحكمة عن العلم

أنواع المعرفة

تنقسم المعرفة إلى 3 أقسام مختلفة تتضمن التالي:

1ـ المعرفة العلمية

  • يعتمد هذا النوع على استخدام التجربة العلمية للوصول إلى الحقائق، كما أنها تقوم على مشاهدة التغيرات التي تطرأ على الظواهر الكونية المحيطة بالإنسان.
  • تبدأ المعرفة العلمية بجمع البيانات ثم البدء في وضع بعض الفروض التي تناسب تلك البيانات، بعد ذلك يتم إجراء بعض التجارب العلمية التجريبية من أجل التأكد من تلك الفروض التي تم وضعها.

2ـ المعرفة التأملية

تعتمد المعرفة التأملية على استخدام النظريات الفلسفية بشكل كبير، كما أنه تحتاج إلى وجود شخص ناضج فكريا بقدر كبير، لكي يكون ملم بمعظم الظواهر المحيطة به حتى يستطيع التوصل إلى حقيقة ما.

3ـ المعرفة الحسية

هو أحد أنواع المعرفة التي يحصل عليها الشخص من خلال استخدام الحواس التي يمتلكها مثل حاسة الاستماع أو المشاهدة، بجانب حاسة اللمس والإبصار.

يُمكنك أيضًا التعرف على بحث متكامل عن العلم وأهميته عبر مقالنا: بحث عن العلم والعمل وما أهمية كل منهما

أهمية العلم والمعرفة للفرد والمجتمع

على الرغم من الفرق بين المعرفة والعلم إلا أنه يساهم كل من العلم والمعرفة في حدوث بعض التغيرات الإيجابية لكل من الفرد والمجتمع، وتتمثل أهمية كل منهما فيما يلي:

  • زيادة الإطلاع والمعرفة بالنسبة للشخص تساعده على التكيف مع المتغيرات والأمور الحياتية التي يمكن أن تصيب الإنسان بشكل مفاجئ، وتجعله أكثر قدرة على حلها وتخطيها.
  • العلم والمعرفة من أهم المسببات في نجاح الفرد في مجالات العمل المختلفة، ويعود هذا النجاح في نهاية الأمور على تقدم المجتمع وازدهاره.
  • تجعل المعرفة الإنسان أكثر قدرة على تحمل المسئولية، كما أنه تزويده بالعديد من المعلومات التي تؤهله للنجاح والابتكار.
  • يساعد العلم الفرد على تطوير أفكاره وتغيير وجهات نظره إلى حال أفضل، فيصبح الشخص أكثر إيجابية في نظرته للأمور المتعلقة به سواء في العمل أو في حياته الشخصية.
  • من الأمور الهامة التي يساهم فيها العلم والمعرفة هي محاربة بعض الأفكار الرجعية التي تتسبب في تأخر المجتمع ومكانته بين الأمم، مما يساهم في نهضة المتقدم نحو مستقبل أفضل.
  • يقضي العلم ونظرياته المختلفة على فقر المجتمعات، وتأخرها حيث أن البحث العلمي أصبح من الأعمدة الأساسية للتقدم ومحاربة الفقر.

وأخيرا نكون قد قدمنا لكم الفرق بين المعرفة والعلم، بالإضافة إلى خصائص كل منهما، وكيف يؤثر كل منهم على تقدم المجتمع وازدهاره. 

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.