طرق التخلص من النفايات

طرق التخلص من النفايات متعددة وهامة، ولضررها المحقق الذي ليس به أي شك لا بد من معرفة طرق التخلص منها كي لا تصبح ضرر على الناس وتسبب لهم الأذى، ومن خلال موقع زيادة نقدم لكم طرق التخلص من النفايات حسب أنواعها.

طرق التخلص من النفايات

للتخلص من النفايات عدة طرق، وسنقوم بتوضيحها لإفادة جميع القراء، وكما نعلم ماهية النفايات وأن لها أنواع متعددة يجب معرفتها ومعرفة أفضل وأنسب طريقة للتخلص منها وهي:

1.أولى طرق التخلص من النفايات الدفن

حيث يتم تجميع النفايات كلها دفعة واحدة وإقامة الكثير من الحفر ويتم دفن هذه النفايات داخل تلك الحفر بشكل يتيح استخراج ما يمكن أن يفيد ويتم إعادة تدويره وما لا يمكن إعادة تدويره.

عن طريق دفن هذه النفايات ينتج التخمر عند وضع طبقات التربة على النفايات “غاز الميثان”، والذي يعد من الغازات السامة الذي تجنب تسريبه إلى ينابيع المياه الجوفية بداخل الأرض وبالتالي فمن الأفضل صنع جدار أو عازل منيع من الأسمنت المسلح كي يمنع تسريب أي غازات أو مواد ضارة سامة قد تتسرب إلى الماء.

اقرأ أيضًا:بحث عن إعادة تدوير النفايات

2.ثاني صور التخلص من النفايات هي الحرق

بأن تصبح رمادًا وهو الحل الذي يلجأ له عند كثرتها بشكل مبالغ فيه، حيث يكون الحل الأسرع المنجز، ويتم الحرق عند درجة حرارة من 900 إلى 2000 درجة، مع الالتزام باستمرار الحرق دون التوقف، وهذه الطريقة تعمل على توليد تدفئة مركزية والكهرباء.

حيث يتم إنتاج بخار الماء الذي بدوره ينتج عنه طاقة كهربية كثيرة، وتعد هذه الطريقة أيضًا غير آمنة حيث ينتج عن هذا الحرق نتيجة غير محبذة ألا وهي الغازات السامة، لذا فهذه الطريقة ليست صديقة للبيئة مثلها مثل الدفن.

3.ثالث طرق التخلص من النفايات إعادة التدوير

حيث يمكننا أن نستخدم جميع النفايات الورقية او البلاستيكية أو أي نفايات غذائية وذلك عن طريق إدخالها في عمليات التدوير عن طريق بعض الأجهزة الخاصة بذلك، وفكرة إعادة التدوير موفرة لاستخدام الكثير من المواد الخام.

فعلى سبيل المثال قطعنا لعشرين شجرة يجعلنا ننتج طن من الورق فإذا استخدمنا الورق الخاص بالنفايات يوفر استهلاك 20 شجرة، كما يتم استخدام السماد العضوي الذي من الممكن استخلاصه من النفايات المنزلية، فيتحول بدوره إلى سماد عضوي ويتم استخدامه في الزراعة.

اقرأ أيضًااعادة تدوير الملابس القديمة وما هي أهم إعادة تدوير الملابس القديمة

4.رابع صور التخلص من النفايات

هي الطريقة العادية في التخلص منها عن طريق نفيها خارج المدينة بمكان بعيد، لكن هذه الطريقة تمثل خطرًا أكبر وتشكل تلوث كبير للبيئة، حيث تضطر هذه الدول التي تتبع تلك الطريقة أن تقوم بحرق تلك النفايات أو تركها تتحلل مع الوقت في الهواء.

مما يؤدي إلى تكوين الغازات السامة مثل أكسيد النيتروجين والكبريت والذي يزيد من حموضة ماء المطر، ولتقليل هذه الخطورة يجب الحرص على اختيار الأماكن الصحيحة لاستخدام تلك الطريقة.

أنواع النفايات الصلبة

تختلف النفايات الصلبة وتتنوع حسب مكانها، وهو ما يحدد طريقة التخلص منها حسب ماهية تكوينها، لذا إليك تصنيف القمامة من أجل التخلص منها بشكل صحيح:

  • نفايات المدن: وهي التي تحتوي على الورق والبلاستيك، وفضلات الطعام والزجاج، والنسيج والمطاط والجلود، والكرتون وعوادم الجنائن، فهي تصدر عن الشركات والتجمعات السكنية.
  • نفايات التعدين: وهي التي تتكون نتيجة لما يقومون به من حفر، وتعدين واستخراج ومعالجة المعادن المتنوعة، مثل الصخر والتراب، وتؤثر هذه العوادم في البيئة والجو والأماكن السكنية.
  • النفايات والعوادم التي تنتج عن الزراعة: وهي التي تنتج عن عوادم الماشية والمحاصيل الزراعية، ويشمل هذا النوع من النفايات عوامل هامة وربما يستخلص منه غاز الميثان.

اقرأ أيضًا:طرق المحافظة على البيئة بوسائل وأساليب حديثة

مشكلة النفايات وأضرارها

مشكلة النفايات ليست وليدة تلك اللحظة فحسب، ولكنها من المشكلات التي تعاني منها الكثير من المجتمعات والمدن، ومعني كلمة النفايات بأنها مخلفات الكائنات الحية أي كان نوعها سواء إنسان أو حيوان، والتي يعاد استخدامها من قبل الطبيعة، ويتم ذلك من خلال تحليلها وإعادة تدويرها.

فأصبحت مشكلة النفايات في تزايد ذلك بسبب بناء العديد من المصانع الجديدة، كما أصبح حتى النشاط الزراعي مصدر عالي للنفايات كلما تقدم وازداد الإنتاج الزراعي، فتتزايد المشكلة وتصبح في حالة ملحة على حلها، كما تسبب مشكلة النفايات عالميًا أضرار ما لم يتم التخلص منها بشكل نهائي وسليم، لذلك المجتمعات في صراع دائم بين مواكبة العصر وبين التخلص من هذه المشكلة.

حدث ذلك بسبب كثرة كمية النفايات والعوادم مقارنة بحجم الأماكن الخالية التي يمكن أن تصبح مكانا لنقل النفايات بها ولكن لكثرتها فأصبحت تتناثر على جوانب المدن وفي أرجائها، وأصبح المواطنون في إستغاثة دائمة للتخلص منها نظرا لمعاناتهم الواضحة، كما يلزم لنقل تلك النفايات الحرص على عدم إهدارها، أو القيام بنثرها في الشوارع عن عمد وذلك تفاديًا لانتشار الأمراض أو الأذى.

لا يهم بأي مكان صارت القمامة قدر أن يتم التخلص منها بشكل صحيح وصحي، فلا ضرر ولا ضرار، فهذه النصيحة كي لا يلحق الضرر بكم، صحيًا أو نفسيًا وقانا الله وإياكم شر الأضرار والمرض وأبعدهم عنا.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.