ما هو تحليل creatinine

ما هو تحليل creatinine نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه هل سبق وطلب منك الطبيب القيام بتحليل الكرياتينين لكونك تشتكي من بعض الأعراض المرتبطة بأمراض الكلى؟ أو ربما سمعت من قبل عن هذا التحليل لكن لم تعرف ما هو تحليل الكرياتينين، وما علاقته بأمراض الكلى، في هذا المقال سنتعرف على الكرياتينين وما هو تحليل الكرياتينين.

ما هو تحليل creatinine

الكرياتينين هو مادة طبيعية ينتجها الجسم، عند حدوث عملية هدم لأنسجة العضلات ينتج الكرياتينين، وينتج أيضًا من تناول اللحوم أو البروتين عامة الذي نحصل عليه من الغذاء، لذا يعتبر الكرياتينين منتج ثانوي ومن مخلفات الجسم.

تقوم الكليتين بترشيح الكرياتينين من الدم وإخراجه مع بقية الفضلات الأخرى الموجودة في الدم عن طريق  البول لكي يتم التخلص منه، لذا يتم فحص نسبة الكرياتينين في الدم للتأكد من قيام الكلى بوظائفها الطبيعية وأنها في حالة صحية وسليمة.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عن التحاليل من خلال: ما هو تحليل lymphocytes والمعدلات الطبيعية للخلايا الليمفاوية في الجسم

تحليل الكرياتينين

هو تحليل يقوم بالكشف عن مستويات الكرياتينين في الدم، ومن خلاله يتم التأكد من صحة الكلى وقيامها بوظائفها، ويمكن فحص نسبة الكرياتينين في الجسم عن طريق البول أو عن طريق الدم كالآتي:

 تصفية الكرياتينين: (creatinine clearance)هذا الفحص يهدف إلى معرفة قدرة الكلى على تنقية الدم، لذا يتم أخذ عينات لبول المريض طوال اليوم وجمعها وفحص  نسبة الكرياتينين بعد ذلك.

مستوى الكرياتينين في الدم: (blood creatinine) هذا الفحص يتم عن طريق أخذ عينة من الدم ويتم فحصها في المختبر، ويتم حساب معدل الترشيح الكبيبي من خلال معادلة حسابية يدخل فيها حساب العمر، والوزن للمريض، ومن خلال حساب معدل الترشيح الكبيبي يتم معرفة المعدل الطبيعي لقدرة الكلى على تنقية الدم، لا يشترط أن يمتنع المريض عن تناول الطعام أو الشرب قبل إجراء التحليل.

ويمكن التعرف على المزيد من التحاليل وقراءتها من خلال: قراءة تحليل فيتامين د وأعراض نقصه والأسباب وما هي أهميته

الأشخاص الذين يجب عليهم القيام بتحليل الكرياتينين

قد يطلب الطبيب من المريض القيام بتحليل الكرياتينين في الحالات التالية:

  • الإصابة باضطرابات في الكلى، الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى يطلب الطبيب منهم القيام بتحليل الكرياتينين بصفة دورية.
  • الأشخاص المصابين بمرض السكري، يجب على مرض السكر القيام بتحليل الكرياتينين مرة كل عام على الأقل حسب إرشاد الطبيب.
  • الأشخاص المصابين بأمراض لها تأثير على وظائف الكلى، مثل مرضى الضغط المرتفع، أو تناول المريض لأدوية تؤثر على الكلى، لذا يجب عليهم القيام بتحليل الكرياتينين حسب ارشادات الطبيب.

كما ندعوك إلى التعرف على المزيد من التفاصيل عن التحاليل الطبية من خلال: كيفية قراءة تحليل الغدة الدرقية وسعر تحليل الغدة الدرقية في مصر

المعدلات الطبيعية للكرياتينين في الجسم

نسبة الكرياتينين الطبيعة في الدم عند البالغين من الرجال تتراوح بين 0.6 إلى 1.2 مللغ لكل ديسيلتر، في حين أن النساء تتراوح النسبة الطبيعية للكرياتينين في الدم من 0.5 إلى 1.1 مللغ لكل ديسيلتر، وسبب اختلاف نسبة الكرياتينين بين الذكور والإناث إلى أن الذكور لديهم كتلة عضلية أكثر من النساء.

الأشخاص الذين يعيشون بكلية واحدة تكون النسب الطبيعية للكرياتينين لديهم في الدم 1.8 ألى 1.9 مللغ لكل ديسيلتر، معدل تصفية الكرياتينين الطبيعي في الجسم يتراوح بين 95 إلى 120 مليلتر في الدقيقة للأشخاص الطبيعين، وهذه النسب قابلة للتغير حسب العمر، والحجم، والجنس، والمعمل الذي قام بعمل التحليل.

الأسباب التي تؤدي إلى حدوث تغير في نسبة الكرياتينين الطبيعية في الجسم

النسبة الطبيعية للكرياتينين قد تتغير بشكل مؤقت أو بشكل دائم في الجسم، هذا يعتمد على الحالة الصحية للجسم وعوامل أخرى، وإذا حدث زيادة في نسبة الكرياتينين يجب معالجة العوامل التي تؤثر على وظائف الكلى، لأن الكلى من الصعب إعادتها لحالتها السليمة إذا تعرضت لتلف دائم، ولكن التقليل من نسبة الكرياتينين سيحميها من التعرض للمزيد من الضرر.

من الأسباب التي تؤدي إلى زيادة نسبة الكرياتينين:

  • انسداد الكلية: (kidney obstruction) عند حدوث انسداد للكلية يصبح من الصعب أن يتدفق البول بسبب تضخم الحصوات في الكلى (kidney stones) وهذا يتسبب في عودة البول مرة أخرى إلى الكيلة، هذا الارتجاع يؤدي إلى حدوث اضطراب في وظيفة الكلى، ويحدث موه الكلى (hydronephrosis).
  • الجفاف: الجغاف يؤثر بشكل كبير على وظائف الكلى، وبالتالي يزيد من نسبة الكرياتينين في الدم.
  • الإفراط في تناول البروتين: تناول اللحوم أو المكملات الغذائية الغنية بالبروتين، والإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالبروتين يؤدي إلى زيادة نسبة الكرياتينين فب الدم.
  • ممارسة التمارين الرياضية الشديدة: لأن الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية الشديدة يؤدي إلى زيادة عملية الهدم للنسيج العضلي.
  • تناول أدوية معينة: مثل الترايميثوبريم، والسيميتيدين وغيرها من الأدوية.
  • مرض الكلى المزمن: (chronic kidney disease) أي عدم قدرة الكلى على القيام بوظائفها ويحدث ذلك للمريض بشكل تدريجي، فتصبح الكلى غير قادرة على تنقية الدم، وينتج عن ذلك تراكم السوائل، والكهارل، والفضلات.

هذا يشكل خطر كبير على الجسم، وعلاج مرض الكلى المزمن يكون بعلاج الأسباب التي تؤثر على وظيفة الكليتين، وبالتالي الحماية من تقدم المرض، مرض الكلى المزمن يكون له عدة مراحل كالتالي:

  • المرحلة الأولى: تكون الكلى في هذه المرحلة تقوم بوظائفها بشكل طبيعي، ومعدل الترشيح الكبيبي يكون أعلى من 90.
  • المرحلة الثانية: تبدأ الكلى في التدهور، فتقل قدرة الكلى بمقدار بسيط، يتراوح معدل الترشيح الكبيبي من 60 إلى 89.
  • المرحلة الثالثة أ: تنخفض قدرة الكلى على القيام بوظائفها بشكل بسيط أو معتدل، يتراوح معدل الترشيح الكبيبي من 45 إلى 59.
  • المرحلة الثالثة ب: تنخفض قدرة الكلى على القيام بوظائفها بشكل معتدل يميل إلى الشدة، يترواح معدل الترشيح الكبيبي من 33 إلى 44.
  • المرحلة الرابعة: انخفاض شديد في قدرة الكلى عل القيام بوظائفها، يترواح معدل الترشيح الكبيبي من 15 إلى 29.
  • المرحلة الخامسة: في هذه المرحلة ينخفض معدل الترشيح إلى أقل من 15، ويكون المريض قد وصل إلى مرحلة الفشل الكلوي (dialysis)، ويحتاج إلى عملية زراعة الكلى.

الأسباب التي تقلل من نسبة الكرياتينين في الجسم

هناك عدة أشياء من الممكن أن تقلل من نسبة الكرياتينين عن المعدل الطبيعي في الجسم، مثل:

  • الحمل: الحمل يزيد من كمية الدم المتدفق إلى الكليتين، بالتالي تزداد كمية البول التي يتم إخراجها من الجسم، وهذا يؤدي إلى إخراج كميات أكبر من الكرياتينين عبر البول وتصفية الدم من الكرياتنين.
  • نقصان الوزن بشكل مبالغ فيه: نقصان الوزن الكبير يؤدي إلى انخفاض الكتلة العضلية بالجسم.
  • انخفاض الكتلة العضلية: يحدث ذلك لكبار السن، ويحدث أيضًا للأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية، والإصابة بالوهن العضلي (myasthenia gravis)، ومرض الحثل العضلي (muscular dystrophy).

تحليل الكرياتيني يُطلب من الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى، ولهذا يقوم الطبيب بطلب التحليل بشكل دوري، ليتابع حالة الكلى والتأكد من قدرتها على القيام بوظائفها، ويقوم المرضى المصابون بأحد الأمراض التي تؤثر على الكلى بعمل تحليل الكرياتينين بشكل منتظم.

الكثير من العوامل التي من شأنها أن تؤثر على الكلى، مثل مرض السكري، والضغط المرتفع، والأدوية التي تؤثر على الكلى، لذا يجب المتابعة مع الطبيب وأخذ الاحتياطات اللازمة.

وفي نهاية مقالنا نكون قد تعرفنا على ما هو تحليل creatinine ولماذا يقوم به المريض، وكيف يتم التحليل، ونتائج التحليل التي يتم معرفتها من خلال النسب الطبيعة ومقارنتها بالنتائج، وأدعو الله تعالى أن يشفي جميع المرضى ويخفف عنهم آلامهم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.