ما هو علاج الغدة الدرقية وأسباب اضطراباتها والأعراض

ما هو علاج الغدة الدرقية نجيب عليه اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه تتواجد الغدة الدرقية في الجزء الأمامي من عنق أي إنسان حيث تقع أمام القصبة الهوائية، وتتمثل أهمية الغدة الدرقية في أنها مصدر هرمون الثيروكسين داخل الجسم، كما أنها تلعب دور هام في عملية التمثيل الغذائي داخل الجسم.

ما هو علاج الغدة الدرقية

وتأخذ الغدة الدرقية صورة فراشة تفرد جناحيها وهي بلون بني يميل إلى الأحمر، وهي عبارة عن عدد من الخلايا الكيسية تقوم بإنتاج كل من ثلاثي يود الثيرونين وهرمون الثيروكسين.

والغدة الدرقية واحدة من الغدد الصماء أي أنها تصب في الدم بصورة مباشرة.

وتعتبر أمراض الغدة الدرقية واحدة من الأمراض الشائعة والتي يعاني منها الكثير من الناس، وفي هذا المقال سوف نقوم بالإجابة على عدد من أبرز الأسئلة المتعلقة باضطرابات الغدة الدرقية.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عن الغدة الدرقية من خلال: ما هي الغدة الدرقية وأعراض نشاطها وخمولها وعلاجها

أولًا: ما هي العوامل المسئولة عن اضطراب وظائف الغدة الدرقية؟

تقول الدراسات بأن نحو 95% من مرضى الغدة الدرقية يعانون من مشكلة في الغدة نفسها، بينما نحو 5% فقط من مرضى الغدة الدرقية يعانون من اضطرابات دماغية أو اضطراب الغدة النخامية.

وتعتبر أشهر العوامل التي تتسبب في اضطرابات وظائف الغدة الدرقية، ما يلي:

الالتهاب الليمفاوي المزمن للغدة الدرقية

إن التهاب الغدة الدرقية الليمفاوي والذي يعرف بمتلازمة هاشيموتو، تكمن خطورته في أنه يجعل جسد المريض يفرز بشكل خاطئ أجسام مضادة تعمل على تدمير الغدة الدرقية.

ويعرف الوضع الذي يفرز فيه جسد الإنسان أجسام مضادة تهاجم الجسم نفسه باسم المناعة الذاتية.

ونرشح لك المزيد من التفاصيل عن الغدة الدرقية من خلال: اعراض نشاط الغدة الدرقية عند الرجال والأسباب والعلاج

وننصحك أيضًا بالاطلاع على: أعراض قصور الغدة الدرقية واسباب الإصابة بقصور الغدة الدرقية

عوامل جينية قد تؤدي لتدهور حالات المصابون بالمناعة الذاتية

نجد أن الأشخاص المصابون بمرض الالتهاب الليمفاوي المزمن للغدة الدرقية، يعانون كذلك من حالات مناعة ذاتية إضافية، منها: سكر الدم من الدرجة الأولى، والبهاق وهو مرض جلدي يؤثر على صبغة الميلانين في الجسم.

وبجانب ذلك، فإن سجل التعرض لحالات المناعة الذاتية قد يمتد للعائلة بفعل الجينات، مما يتسبب في تعرض عناصر إضافية داخل العائلات لتلك الأمراض.

حالات التهاب الدرقية

في بعض الحالات قد يصاب المريض في البداية بمرض التهاب الغدة الدرقية، الأمر الذي يؤدي إلى انتفاخ الغدة الدرقية وتكون بروز في العنق.

وفي كثير من الأحيان يلاحظ الطبيب المعالج هذا البروز ومن ثم يقوم بإجراء عدد من التحاليل، لاسيما تحاليل الدم، للشخص المصاب.

حيث تساعد تلك التحاليل على معرفة مستوى هرمونات الغدة الدرقية داخل الجسم، ففي هذه الحالة يكون تركيز كل من هرمون T3، و T4 قليل، بينما يكون تركيز هرمون TSH عالي، وكذلك يكون تركيز الأجسام المضادة التي تهاجم الغدة الدرقية في الجسم.

وتجدر الإشارة إلى أن إهمال علاج حالة قصور الغدة الدرقية واضطراب وظائفها يتسبب في مضاعفات شديدة على المدى الطويل.

ثانيًا: ما هي مؤشرات الإصابة بمرض قصور الغدة الدرقية؟

لا يلاحظ جميع مرضى قصور الغدة الدرقية مؤشرات إصابتهم بهذا المرض في مرحلة ثابتة، ولكنها تتباين من حالة لأخرى، وفي أحيان كثيرة لا يستطيع الطبيب المعالج تحديد التشخيص الدقيق لهذا المرض لكبار السن، حيث قد يظن الطبيب عن طريق الخطأ بأن هذه المؤشرات ما هي إلا مؤشرات على مرحلة الشيخوخة والتقدم في العمر.

فهناك حالات يشعر فيها المريض بإعياء شديد، وبقصور في الذاكرة، وعدد من العلامات التي تؤثر على حياة الإنسان.

وهناك حالات أخرى يذهب فيها المصاب إلى الطبيب عندما تبدو عليه علامات ظاهرية، ومنها: تورم المكان المحيط بالعين، أو الشعور بجفاف في الجلد.

ومن أبرز العلامات التي تصاحب مرض قصور الغدة الدرقية، ما يلي:

  • الإحساس بإعياء عام.
  • انخفاض معدل نبض القلب.
  • المعاناة الشديدة من الجو البارد.
  • اضطرابات مزاجية واكتئاب.
  • اكتساب مزيد من الوزن.
  • الخمول والرغبة الدائمة في النوم.
  • اضطرابات الدورة الشهرية.
  • تقلصات الجهاز العضلي.
  • اضطرابات هضمية، مثل: الإمساك.
  • جفاف البشرة.
  • سقوط الشعر بكثيرة.
  • قصور الذاكرة والنسيان المتكرر.
  • حشرجة في الأحبال الصوتية.
  • انتفاخ في الوجه، لاسيما المنطقة المحيطة بالعين، ويعد هذا العرض إنذار خطير على تدهور وضع المريض.

ثالثًا: ما هو علاج مرض قصور الغدة الدرقية؟

لعل الجزء الإيجابي في حالات قصور الغدة الدرقية أنه يمكن علاجها بصورة سهلة وبسيطة، كما أنه في كثير من الأحيان تختفي أعراض المرض مع الانتظام في العلاج.

ويقوم علاج الغدة الدرقية على تزويد الجسم بهرمون بديل للهرمون الذي تنتجه الغدة الدرقية بصورة مستمرة، وهو الأمر الذي يوفره عقار التروكسين/ ليفوثيروكسين.

حيث يقوم جسم المصاب باستهلاك هذا الهرمون البديل ليقوم بوظائف الهرمونات التي لا تقوم الغدة الدرقية بإفرازها داخل الجسم.

ويتم إنتاج مادة الالتروكسين صناعيًا بحيث يعمل عمل هرمون الثيروكسين الذي يصنع داخل جسد الإنسان في الوضع الطبيعي.

وتجدر الإشارة إلى أهمية ملاحظة الجرعة الدوائية في بداية العلاج، وحتى الحصول على معدلات طبيعية لهرمونات الدرقية في تحاليل دم المصاب.

رابعًا: ما هي المؤشرات التي تدل على استفادة المريض من العلاج؟

تجدر الإشارة إلى أن استجابة الأفراد لأي نوع من الدواء يختلف من حالة إلى أخرى، وفي هذا الوضع، نرى أن هناك عدد من الحالات قد يشعر باستقرار واضح في حالته بعد مرور بضعة أسابيع من الانتظام على الدواء.

حيث ينبض القلب بمعدل طبيعي، ويفقد المصاب الكيلوجرامات الزائدة التي اكتسبها، ويختفي جفاف الجلد، ومع مرور مزيد من الوقت يختفي تضخم الغدة الدرقية وتأخذ حجمها المعتاد.

وهناك حالات أخرى قد يتطلب الأمر منها وقت أطول قد يمتد لأشهر، حتى تلاحظ استقرار واضح في وضعها، وعادة ما يحدث ذلك عندما لا يأخذ المصاب العقار بالصورة الموصوفة، أو أنه يعتمد على جرعة دوائية أقل من المطلوبة.

ويتعين الانتباه إلى أن عدم الالتزام بعلاج قصور الغدة الدرقية قد يتسبب في مضاعفات خطيرة، منها:

  • اضطرابات نفسية وانحرافات في السلوك.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم بصورة بالغة.
  • التشنج العضلي.
  • في الأوضاع المتدهورة، قد يتعرض المريض للإغماء، وقد يفقد حياته.

ويستطيع المريض تفادي أي من هذه المضاعفات عند الالتزام بالدواء بالشكل المناسب.

خامسًا: ما هي احتمالات التعرض لمرض قصور الغدة الدرقية؟

في الغالب، تبدو مؤشرات الإصابة بمرض قصور الغدة الدرقية على المريض بصورة تدريجية، ويمكن القول إن احتمالات الإصابة بهذا المرض تكون كالتالي:

  • عادة ما تبدو علامات الإصابة بمرض قصور الغدة الدرقية على الأفراد الذين تخطو الخمسين سنة، غير أنه في أوقات أخرى قد تبدو في عمر أقل.
  • تعتبر السيدات أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض بنحو 3-8 مرات بالنسبة للرجال.
  • في بعض الأحيان قد تكون العوامل الوراثية مسئولة عن التعرض لهذه الحالة المرضية، وقد لا تظهر هذه الحالة في جيل ما، ويتعرض لها الجيل اللاحق.
  • مرضى حالات المناعية الذاتية، يكونون أكثر عرضة من غيرهم للتعرض إلى مرض قصور الغدة الدرقية.
  • يوجد عدد من العقارات الطبية والعلاجات الدوائية التي تعلي من فرص التعرض لقصور الغدة الدرقية.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم ما هو علاج الغدة الدرقية وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.