محتوى يحترم عقلك

متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام

متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام؟ وما هي الأسباب التي تجعل الأم تتعرض لتحجر الثدي بعد الفطام؟ حيث إن مرحلة الفطام من المراحل الصعبة التي تمر على الأم بعد الولادة وتشعر فيها بأعراض مزعجة، فيجب عليها إن لاحظت بعض العلامات على الطفل أن تبدأ بفطامه، ومن خلال موقع زيادة سنجيب عن متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام.

متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام

الرضاعة الطبيعية لها كثير من الفوائد للأم والطفل حيث إنها تمد جسمه بالقيم الغذائية الطبيعية التي يحتاجها للنمو، وأيضًا تجعل الأم تتفادى الإصابة ببعض الأمراض، ولكن من الطبيعي أن تتعرض الأم لتحجر الثدي بعد أن يبدأ الطفل بمرحلة الفطام، والتي تكون من عمر سنة حتى عامين كحد أقصى للطفل.

حين تظهر على الطفل علامات معينة يجب أن تقوم الأم بفطمه، وهذا يجعلها تشعر بالكثير من الألم لوجود كمية من الحليب في الثدي تتحجر لعدم خروجها بالرضاعة الطبيعية، ويكون سؤال الأم في ذلك الوقت متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام.

أجاب الأطباء على ذلك السؤال أن الشائع بين النساء أنها تتخلص من تحجر الثدي منذ أسبوع بعد الفطام حتى شهر، وهذا يختلف من امرأة لأخرى حسب طبيعة جسمها ونوع اللبن الطبيعي، وفي حالة زادت المدة عن ذلك يجب أن تذهب الأم للطبيب لتناول بعض الأدوية التي تساعد على التخلص من الحليب المتحجر بالثدي.

اقرأ أيضًا: علاج تحجر الحليب في الثدي بعد الفطام

أعراض تظهر على الأم بمرحلة الفطام

التغيرات التي تظهر على الطفل في بداية مرحلة الفطام مثل البكاء الشديد واضطراب نومه، مما يجعل الأم تشعر بالحزن والاكتئاب لذلك مرحلة الفطام من أصعب المراحل التي تمر عليها وهذا ما يجعلها تتساءل متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام، وتكون الإجابة عندما تختفي الأعراض التي تظهر بمرحلة الفطام، وتلك الأعراض هي:

  • ملاحظة خروج قطرات من الحليب بثدي الأم.
  • تعرض الثدي للجفاف عند لمسة، لتجمع الحليب به.
  • إصابة الثدي بالاحتقان أو التحجر، مما يجعل المرأة تشعر بالألم الشديد.
  • الشعور بثقل بمنطقة الذراعين.
  • تعرض الأم لارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور الدائم بالاكتئاب والحزن الشديد.
  • ملاحظة ألم شديد بمنطقة الحلمات، مع بروز الأوعية الدموية بها.
  • إيجاد صعوبة بالنوم لإصابتها بالأرق واضطرابات النوم.

اقرأ أيضًا: كيفية التخلص من الحليب المتحجر في الثدي

أسباب آلام وتحجر الثدي بعد الفطام

التغيرات الهرمونية والجسدية التي تمر بها الأم منذ مرحلة الولادة تجعلها تشعر ببعض الأم، وبالنسبة لمرحلة الفطام فيكون شعور المرأة بالألم في منطقة الثدي وهذا لكثير من الأسباب التي تتمثل فيما يلي:

  • امتلاء ثدي الأم بالحليب والتي لا تستطيع التخلص منه لتوقف الرضاعة الطبيعية، وبدأ مرحلة فطام الطفل.
  • تعرض الثدي لعوامل خارجية نتيجة العادات السيئة التي تقوم بها الأم ظنًا منها أن هذا يخفف الأم الذي تشعر به، وهذه العادات مثل عصر أو ربط الثدي أو استعمال مضخات الثدي التي تؤدي إلى خروج الحليب بدون رضاعة، أو تناول الأم لبعض الأدوية التي تؤدي إلى تحجر الثدي.
  • تنفيذ قرار الفطام بشكل مفاجئ، مما يجعل الأم تتعرض لتشنجات في الثدي وألم شديد، ويجب عليها إن استمر ذلك لفترة طويلة أن تقوم باستشارة الطبيب.
  • ارتداء الأم لحمالات الصدر الضيقة، حيث إن ذلك يزيد من الضغط على الثدي وتشعر بألم بعد الفطام.

علامات إن ظهرت للطفل يجب فطامه

تمر الأم مع طفلها بكثير من المراحل وتعتبر مرحلة الفطام بعد الحمل والولادة، وهذه من أصعب المراحل التي تمر على الأم، لأنها يجب أن تمنع طفلها عن الرضاعة الطبيعية، وتساعده على تناول الطعام الأخر، وتعاني الأم في تلك الفترة من بعض التغيرات لأن كمية الحليب المتواجدة بداخلها لن تخرج بشكل طبيعي.

هذا يجعلها تتعرض لتحجر الثدي الذي يصاحبه ألم بالكتف وانزعاج شديد في الجزء العلوي من الجسم، ويكون سؤالها متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام لتخفيف الألم الذي تشعر به، ويجب أن تقوم الأم باستشارة الطبيب لتوقف الرضاعة الطبيعية عند ظهور بعض علامات الفطام والتي تتمثل في:

  • تلاحظ الأم أن الطفل أصبح لديه رغبة في تناول الأطعمة الصلبة.
  • قلة اهتمام الطفل بالرضاعة الطبيعية.
  • شعور الطفل بالشبع من الرضاعة الطبيعية بكمية أقل من السابق.
  • إذا رأى الطفل أشخاص أخرين يتناولون الطعام يقوم بفتح فمه وشد الطعام منهم.
  • عندما يكون الطفل قادر على الجلوس دون مساعدة الأم أو وجود داعم له.

اقرأ أيضًا: أسباب تحجر الثدي لغير المرضع

نصائح لتخفيف الشعور بألم الثدي بعد الفطام

هناك بعض النصائح التي يجب أن تتبعها الأم في مرحلة الفطام، لأن ذلك يساعدها في تخفيف الأم الذي تشعر به بتلك المرحلة وتفادي الإصابة بالاكتئاب أو الأمراض الجسدية، فإن تخطي تلك المرحلة الصعبة يحتاج منها إلى الصبر الشديد حتى لا تتعرض للخطر هي أو الطفل، حيث إن تلك النصائح تتمثل في:

  • يفضل أن تقوم الأم بعمل كمادات باردة أو مثلجة على منطقة الثدي، فإن ذلك يساعد على تخفيف التشنجات والتورم الذي يحدث للثدي نتيجة تواجد كمية من الحليب بداخله.
  • ينصح بتناول الأعشاب الدافئة التي تساعد في إذابة كمية من الحليب المتحجر، والذي يساعد في تقليل الحليب المتراكم بالثدي.
  • يجب على الأم أن ترتدي حمالة صدر ليست ضيقة، حتى لا يزداد الضغط على الثدي، وتحدث لها مضاعفات مثل زيادة درجة احتقان الثدي أو انسداد القنوات اللبنية التي تسبب كثير من الألم، فإن حمالات الصدر الرياضية.
  • احذري من الضغط على منطقة الثدي أو لمسها، حتى لا يتم تحفيز الغدد اللبنية المتواجدة به المسؤولة عن إفراز الحليب، فيجب أن تتفادى استثارة الثدي في مرحلة الفطام.
  • في حالة كنتي تشعرين بألم شديد في منطقة الثدي بسبب التحجر، يفضل أن تقومي باستشارة الطبيب المتخصص ولا تتناولين الأدوية المسكنة من تلقاء نفسك.
  • إذا لاحظتي بعد إفرازات الحليب من الثدي، قومي بالتدليك لضخ الحليب المتواجد لكي يقل الأم الذي تشعرين به، ولكن احذري من ضخ الحليب بعنف أو إفراط، وإن الثدي سيقوم بالتوقف عن إنتاج الحليب من تلقاء نفسه عندما تكون كميته قليلة، وعندها سيختفي تدريجيًا تحجر الثدي.
  • الامتناع عن استخدام شفاط الثدي والذي يعد من أكثر الأدوات التي تؤدي لزيادة تحفيز الحليب، ولكن إن كنتي تستخدمينه أثناء الرضاعة الطبيعية فيجب التوقف عنه بشكل تدريجي قبل مرحلة الفطام.
  • الحرص على تناول كمية كافية من الماء، حتى يتم ترطيب الجسم وبالتالي يخف ألم تحجر الثدي التي تشعر به.
  • يجب أن تهتم الأم بأن يكون غذائها صحي وسليم، حتى لا تحدث لها مضاعفات ويزداد الأم، فإن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف والمعادن ومضادات الأكسدة، يساعد في تقوية جسم الأم وزيادة نشاطها لأن ألم تحجر الثدي يجعلها تشعر دائمًا بالإرهاق والتعب.
  • يفضل أن تخصص الأم وقت لنفسها للخروج أو الجلوس بمفردها، لكسر الروتين وتغير الحالة النفسية حتى لا تصاب بالاكتئاب الشديد.
  • يجب أن تحرص الأم على أخذ قسط كافي من النوم، حتى يزداد الأم في مختلف مناطق الجسم.

تمر الأم ببعض التغيرات في مرحلة الفطام وتوقف الرضاعة الطبيعية، وهذا ما يجعلها تريد معرفة متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام الذي يسبب لها كثير من الألم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.