محتوى يحترم عقلك

متى يكون بكاء الطفل غير طبيعي

متى يكون بكاء الطفل غير طبيعي؟ وما أسباب بكاء الطفل؟ حيث إن بكاء الأطفال من أكثر الأمور التي تُسبب الحيرة لعدد كبير من الأمهات، ولا يتمكنّ من خلالها فهم ما إذا كان الطفل يشكو من مرض أم أنها طبيعة به، وما لا يعلمه الكثير هو وجود بعض العلامات التي توضح متى يكون غير طبيعي، وهو ما نوضحه لكم من خلال موقع زيادة.

متى يكون بكاء الطفل غير طبيعي

بكاء الأطفال خاصةً في الشهور الأولى من أكثر الأشياء التي تجعل الأمر يبدو غير طبيعيًا للكثير من الأشخاص، لذا تتسائل السيدات في تلك الفترة وخاصةً أصحاب التجربة الأولى عن السبب وراء هذا البكاء، ومتى يكون غير طبيعيًا، وفيما يلي نوضح لك متى يكون الأمر غير طبيعيًا:

  • في حالة كان أكثر تذمرًا أثناء البكاء.
  • ليس لديكِ القدرة على إيقاف ذلك البكاء أو إلهائه عنه.
  • كلما سكت عنه عاد إليه مُجددًا.
  • الاستمرار به فترة طويلة جدًا.
  • فشلك في تشتيت انتباهه عنه.
  • البكاء بشكل هستيري واستشعارك كونه غير طبيعي ببعض الأفعال التي يقوم بها.

اقرأ أيضًا: متى ينتهي بكاء الطفل الرضيع؟

علامات بكاء الطفل بسبب المغص

المغص من أشهر ما يُسبب البكاء الهستيري للأطفال، وهو ما يدفع الكثير من الأمهات نحو الاستفسار عن متى يكون بكاء الطفل غير طبيعي هو الشعور بالمغص، ومن أعراضه:

  • قبضة اليد المستمرة مع البكاء.
  • تقلص البطن وشد العضلات.
  • ملاحظة الانتفاخ على البطن.
  • احمرار الوجه أثناء البكاء.
  • ملاحظة احمرار ودموع العينين.
  • خروج الكثير من الغازات عند البكاء.
  • ثني الساقين والذراعين.
  • لا يطلب الطعام.
  • لا يحتاج إلى تغيير الحفاضة.
  • الصوت يكون أكثر حدة عن المعتاد.
  • الصراخ أثناء البكاء في بعض الأحيان.

أسباب بكاء الطفل باستمرار

لكي تتمكني من فهم إجابة سؤال متى يكون بكاء الطفل غير طبيعي بمفردك فعليك العلم أنه قد نوه الأطباء عن وجود الكثير من الأسباب التي قد تؤدي إلى بكاء الطفل المستمر، منها ما هو مرضي ومنها ما يتعلق بطبيعة التعامل معه وبعض المشاعر الحسية التي تتطلب من الأم المزيد من الرعاية والاهتمام، ومنها:

1- الشعور بالجوع

الطفل عندما يشعر بالجوع لا يجد أية طريقة يُمكنه التعبير من خلالها عما يرغب سوى البكاء، لذا يكون الوسيلة الوحيدة التي يعبر بها حديثي الولادة عن رغبتهم في الرضاعة.

ففي تلك الحالة تظهر بعض العلامات الأخرى التي تدل على الرغبة في تناول الطعام، والتي تكون مصاحبة للبكاء، مثل لعق اليدين، وضع اليد بالقرب من الفم، ولعق الشفاه باللسان.

2- الشعور بالوحدة

الأطفال في ذلك السن المُبكر يشعرون بالوحدة وحاجتهم لمن حولهم، فهم أكثر الأشخاص الذين يشعرون بالملل، فلا يحتاجون منك في هذا السن سوى الاحتواء والحب، فقط ما عليك سوى ضمه إلى صدرك، وبمجرد أن يحدث ذلك سيكفون عن البكاء تمامًا.

3- الرغبة في الحركة بارتياح

بكل تأكيد تكون حركة الطفل محدودة، فهم في السنوات الأولى لهم لا يلعبون ولا يمرحون، فيكلون من تلك الوضعية التي يظلون عليها طوال الوقت، وأنت من يكون مُهمته تعويض ذلك الأمر، والتحسين من نفسيتهم بتغيير الأوضاع لهم.

سواءً كان بالحمل على الأكتاف، أو من خلال الوضع على الأرجل، أو عن طريق إسناده من أجل مساعدته على الجلوس بعض الشيء، فجميعها أشياء تُساعده على إشباع رغبته المحدودة من الحركة، وما عليك سوى فعلها وحينها سيكف عن البكاء، وفي حال لم يكف فبكل تأكيد هُناك أسباب أخرى.

اقرأ أيضًا: بكاء الطفل في الليل ما هو أسبابه

4- الحاجة إلى تغيير الحفاضة

عندما يحتاج الطفل إلى تغيير الحفاضة فلا يستطيع طلب ذلك، ولا يعبر عنه سوى من خلال البكاء، لذا حاولي الكشف عنها في ذلك الوقت، واستبدالها، وحال فعل ذلك وعدم ملاحظة أي تغيير في البكاء فابحثي عن سبب آخر يُمكنك الالتفات إليه.

5- الشعور بالبرد أو الحر

قد تكون الملابس التي يرتديها طفلك لا تتناسب مع الأجواء، لذا يجب مراعاة أن تكون ملابسه مُناسبة للحرارة، فالملابس الثقيلة تتسبب في شعوره بالحرارة الزائدة، والملابس الخفيفة تتسبب في شعوره بالبرد، فعليكِ مراعاة ذلك.

بكاء الرضيع في نفس الوقت يوميًا

الجدير بالذكر أنه من الأشياء التي تلفت انتباه الأم وتجعلها أكثر رغبة في معرفة متى يكون بكاء الطفل غير طبيعي، هو ملاحظتها أنه يبكي في نفس الوقت يوميًا، فقال بعض الأطباء إن البكاء اليومي في الوقت نفسه يدل على تعب ومرض الطفل والشعور بألم في المعدة، وغالبًا ما يتكرر ذلك في الأوقات المُثبتة لتناول الطعام يوميًا، وفي الأغلب يكون وقت العصر أو المساء.

كيفية التعامل مع بكاء الطفل

قد تشعر الأم في بعض الأحيان أنها غير قادرة على التفاهم مع ابنها في تلك الحالة، خاصةً إذا كانت التجربة الأولى لها، لذا نوضح كيفية التعامل معه فيما يلي:

  • عليكِ التعامل بهدوء وحكمة، وتجنب نهره والعصبية في التعامل معه لأنه مهما فعلتي لن يفهمك ولن يستوعب مدى شعورك بالعصبية تجاهه.
  • حاولي تفهم الأمر ومعرفة السبب وراء ذلك البكاء لمعالجته.
  • حاولي اللعب معاه لإلهائه عن البكاء.
  • إذا كان يرغب في لعبة ما عليكِ إلهائه عنها ليكف عن البكاء ما دام لم تكن مُتاحة طوال الوقت.
  • إذا تأكدتي أنه يشعر بالمغص فعليكِ معالجة ذلك من خلال منحه الأدوية التي تساعده على التخلص من هذا الألم.
  • لا تتوتري، وساعدي نفسك على الشعور بالهدوء لكي تستطيعي بث ذلك الشعور بداخله.
  • وفري له أجواء هادئة تساعده على الاستقرار والهدوء النفسي والكف عن البكاء.
  • عليكِ إسعاده بتقديم حمامًا دافئًا له.
  • غني له بصوت هادئ مع الاهتزاز سيساعده ذلك على الاسترخاء.

متى تكون ذروة بكاء الطفل

تُلاحظ بعض الأمهات أنه بوصول الطفل إلى سن 7 أسابيع يبدأ في البكاء كثيرًا عما مضى من الأيام التي كان حديث الولادة بها، وما يُمكننا قوله إنه في تلك الأيام تكون ذروة البكاء المستمر.

اقرأ أيضًا: بكاء الطفل الشديد قبل النوم

هل يصح ترك الطفل يبكي

في بعض الحالات تضطر الأمهات إلى ترك الطفل يبكي، ولكن لا يُمكنك فعل ذلك سوى في حالة واحدة وهي التأكد من عدم شكواه من أي مرض، وأنه في حالة صحية جيدة جدًا.

فحينها أيضًا لا تلجأي إلى ذلك سوى في حالة واحدة وهي أنك قد جربتِ كل شيء لمساعدته على التوقف عن البكاء ولكنه لم يفعل، وإذا استمر البكاء كثيرًا حاولي إلهائه بأي شيء يلهو به ويترك البكاء قليلًا.

في حال لاحظتي على طفلك أنه يبكي بشكل خطير، أو أن لون وجهه تغير أو يؤثر ذلك على نفسه فعليك الذهاب به إلى الطبيب على الفور لحل تلك المشكلة، ولكن إذا كان البكاء يتخذ فترة قصيرة جدًا من يومه، فما عليك سوى الاعتناء به.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.