أين يقع وادي الملوك في مصر؟

اين يقع وادي الملوك وادي الملوك من أشهر المعالم السياحية التي توجد في مصر، ولذلك نجد الكثير من الأشخاص يتسائلون اين يقع وادي الملوك، وهذا ما سوف نجيب عنه في هذه المقالة تابع معنا.

اين يقع وادي الملوك

  • وادي الملوك والذي يوجد في جنوب مصر هو من المزارات السياحية الهامة والتي تحظى بإقبال عدد كبير من السياح من داخل وخارج مصر.
  • حيث تكثف الزيارة إلى وادي الملوك خاصة في فصل الشتاء ليستمتع السياح والزوار مناخ جنوب مصر الدافئ شتاء ليكتشفوا أغلى الكنوز المصرية القديمة والتي تعود إلى عهد الفراعنة.
  • حيث تعد منطقة وادي الملوك هي من المناطق التي كانت عبارة عن مجموعة لمقابر الملوك والملكات في العصور الفرعونية القديمة.
  • والذين كان في اعتقادهم انهم مخلدون على الأرض وسوف يعودون إلى الحياة ومملكتهم مرة أخرى بعد الرحيل الأول عن الحياة.
  • مما أعطاهم الرغبة في دفنهم بوداي خاص بهم والاحتفاظ بكنوزهم وما يملكون من ثروة داخل القبر الخاص بك ملك منهم أو ملكة.

الطريق إلى وادي الملوك

  • يعتبر وادي الملوك هو وادي ضيق يكون مغلق ويقع في البر الغربي لنهر النيل ويقع وادي الملوك خلف صخور جبل طيبة في مدينة الأقصر.
  • ومن خلال موقع وادي الملوك الجغرافي فانه يقع على ارض عميقة تحيط بها المرتفعات من جميع الجهات، حيث أنه يشبه إلى الحفرة الكبيرة غير منظمة الشكل.
  • حيث تتوسط هذه المرتفعات حافة الهضبة الغربية، ويجود على الجانب الشرقي من وادي الملوك معابد الكرنك والتي تبعد عنه بنحو ثلاثة كيلو مترا.
  • ويمكن الذهاب إلى منطقة وادي الملوك من مدينة الأقصر وهو من خلال عبور نهر النيل للذهاب إلى البر الغربي منه وقد يكون الطريق طويل حيث أنه يتم أولا اختراق السهل من خلال المرور بمعبد سيتي الأول الذي يقع في قرية القرنة.
  • ثم تقوم بالمرور إلى جهة الغرب في الطريق الصحراوي وهو طريق كثير الانحناءات ويخترق التلال ويبلغ طول هذا الطريق حوالي 5 كيلومترات.

يرشح لك موقع زيادة التعرف على أعلام الدول الأوربية مع الأسماء بالعربي، وباقة من أهم وأشهر الدول والأتحاد الأوربي: أعلام الدول الأوروبية مع الأسماء بالعربي وباقة من أهم وأشهر الدول في الاتحاد الأوروبي

لماذا اختار الفراعنة هذا الوادي ليكون مقابر لهم

  • ترجع قصة اختيار هذا الوادي ليكون أفضل الأماكن لدفن الملوك والملكات وهو ما يعود إلى تحوتمس الأول عام 1540 – 1501 قبل الميلاد وكان ثالث ملوك الأسرة الثامنة عشر.
  • وكان يريد أن يختار القبر الذي يدفن فيه في مكان منعزل ويكون خلف صخور طيبة وذلك من أجل الحفاظ على جسده وحمايته من أن تصل إليه اللصوص.
  • مما جعله يعهد إلى المهند أنيني أن يختار له هذا المكان وهو سهل منخفض وسط التلال والهضاب وخلف صخور الجبال.
  • وقام بالفعل المهندس أنيني بهذه المهمة على اكمل وجه حتى أنه دون على مقربة الملك تحوتمس الأول قصة اختياره إلى مكان المقبرة وذلك من خلال النصوص التي تم تدوينها على جدران المقابر.
  • حيث قال ( أشرفت وحدي على اختيار المقبرة الصخرية لجلالة الملك تحوتمس الأول، دون أن يراني أحد أو يسمعني).

أين دفن المصريون أجسادهم

  • كان الاعتقاد الأمن عند قدماء المصرين هو أيمانهم القوي بالخلود والرجوع مرة أخر للحياة الخالدة التي لا توجد فيها أي موت بعدها.
  • ولذلك فانهم قاموا باعتناء امر الموتى لديهم حيث اعدوا المدافن المجهزة بكافة الاحتياجات والمستلزمات الشخصية للمتوفي بالإضافة إلى وضع الكنوز التي تمكنه من العيش بترفيه عند عودته.
  • حيث قاموا بتحنيط الموتى حتى لا يتعرف الجسد إلى التعفن واجهدوا انفسهم في اختيار أماكن الدفن بدقة وإحضار التوابيت الضخمة الخاصة بهم والتي تساعد على حماية أجسادهم من التلف.
  • وكان منذ العصور السحيقة وحتى عهد ما قبل الأسرات قاموا المصريون القدامى بإقامة مقابرهم على حافة المناطق الصحراوية وتكون بعيدا عن الأراضي الزراعية المتشبعة بالماء.
  • والتي تكون بعيدة أيضًا عن مياه الفيضانات التي كانت تغرق المناطق الجنوبية من مصر في كل عام.
  • كما اختاروها أن تكون على سفوح التلال والهضاب لكي تكون بعيدة تماما عن عوامل الطبيعة كالرطوبة التي تجعل الأجساد تتحلل وتفنى.

للمزيد من الإفادة تعرف على دراسة اللغة الإنجليزية في بريطانيا وأهم معاهد تدريس اللغة هناك: دراسة اللغة الإنجليزية في بريطانيا وأهم معاهد تدريس اللغة هناك

طريقة الدفن في زمن ملوك الفراعنة

  • كانت قديما ومنذ خلق الكون لا يوجد أي تغير في طريقة الدفن حيث أن كانت الطريقة الوحيدة للدفن هي كانت تتم في الأماكن الجبلية وكان الدفن يتم على عمق ثلاثة أو أربعة امتار.
  • ثم اتخذ الفراعنة طريقة أخرى للدفن لتكون على عمق سبعة امتار طولا ويكون عرضها حوالي خمسة امتار عرضا ويكون عمق الحفرة نفسها حوالي ثلاثة امتار.
  • كما أضافوا الفراعنة بأن يقوموا بتبطين جوانب وجدران المقبرة من الداخل بالطين اللبن ثم تغطي بالواح من أخشاب الأشجار وهذا من أجل أن يتفادوا أي انهيار من الرمال عليها.
  • أما الملوك فكانت تختلف مقابرهم عن مقابر الأفراد في الحجم وفي أشكال الزخارف التي كانت تحتويها المقبرة من الداخل، وكانت تحظى مقابر الملوك أيضًا بأن الأرضية الخاصة بها كانت بالطوب اللبن.
  • وكانت يتم إقامة درج يصل ما بين سطح الأرض إلى المقبرة في الأسفل، كما انتشرت بعد ذلك بناء مقابر الملوك وبجوارها غرف خاصة يتم فيها تخزين الأطعمة والأثاث الجنائزي وأدوات الزينة والصيد وأسلحة القتال الخاصة بالمتوفى ولوحة كانت تحمل اسم الملك المدفون.

للمزيد من المعلومات تعرف على اسم أول عاصمة في تاريخ الدولة الاسلامية من خلال الضغط على الرابط التالي: ما اسم اول عاصمة في تاريخ الدولة الاسلامية

مراسم دفن الملوك الفراعنة

  • يتم بعد الوفاة مراسم التحنيط للملك المتوفى وبمجرد الانتهاء منها يكون هناك احتفال جنائزي مهيب، حيث ذكرت النصوص التي تم توضيحها على جدران المقابر كل التفاصيل التي تشمل موكب تشيع الجنازة.
  • حيث يبدأ الموكب بالأقرب من الملك المتوفي من الزوجات والأبناء والخدم الخاص به والأشخاص ممن يحملون الزهور والزيوت العطرية وأواني الطيب.
  • وبعد ذلك يكون فريق من كبار الكهنة ورجال الدين الذين يحملون قوارير المياه المقدسة، ومن ثم يقوموا بوضع التابوت ويكون حوله رجال الدين وهم يحملون الأواني والعطور والطيب.
  • ويكون خلف تابوت الملك أو الملكة المتوفاة الأبناء والزوجات وأقاربه من النساء ومعارفه من السيدات التي تقومن بعصب رؤوسهن ويقومون بتلطيخ وجوههن بالطيب وصبغة النيل الزرقاء.
  • كما يقومن أيضًا بتمزيق ملابسهن ويستمرون على لطم الخدود وضرب الصدور كما تقوم بعض السيدات المحترفات في هذا الأعمال بأن تقوم بتعديد مناقب الميت وحسناته وذلك دون توقف حتى إتمام الجنازة.
  • وبعد الانتهاء من هذا الموكب المهيب للجنازة يتم حمل تابوت الملك المتوفى على أكتافهم ويدخلونه إلى باب المقبرة ثم يحركونه برفق شديد لينزلق التابوت على الممر الهابط والذي تكون أرضيته سقيت بالمياه المقدسة والرمال الناعمة.
  • وبعد ذلك يتم تخزين الأثاث الخاص بجنازة الملك في غرفة مرفقة بمقبرة الملك ويتم تخزين جميع أدواته من الأسلحة وكل ما يحتاج إليه الملك في العالم الأخر من حلي وملابس وذلك حسب اعتقادهم، حيث يقوم كبير الكهنة بترتيب مثل هذه الأشياء على عجل شديد.
  • وتكون الملكة زوجت الملك المتوفي هي أخر شخص يترك المقبرة وذلك بعد أن تضع باقة من الزهور بجوار الملك توديع له، وفي النهاية يقوم العمال بغلق المقبرة وإخفاء الباب الخاص بها.
  • حيث كانوا يستخدمون أدوات الفخار التي يقومون بتكسيرها ويخفونها في حفرة قريبة، حيث أن عند اكتشاف هذه الحفر التي تتكون من الفخار المكسور كانت تشير لعلماء الأثار بوجود مقبرة ملكية قريبة من هذا المكان.
  • واستخدم وادي الملوك على مدار 500 عام في بناء قبور الفراعنة من الملوك كما أنه ينقسم إلى قسمين الوادي الغربي والوادي الشرقي حيث تم اكتشاف حجرة الدفن الأخيرة في غام 2006م واطلق عليها المقبرة رقم 63.

لقد أجبنا في هذا المقال على سؤال اين يقع وادي الملوك، وتعرفنا على الطريق إلى وادي الملوك، ولماذا اختار الفراعنة هذا الوادي ليكون مقابر لهم، وأين دفن المصريون أجسادهم، وطريقة الدفن في زمن ملوك الفراعنة، ومراسم دفن الملوك الفراعنة.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.