لماذا يطلب الطبيب تحليل البراز 

لماذا يطلب الطبيب تحليل البراز حد جنيه لأنه يعتبر أحد التحاليل التي تطلب في الأغلب للأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي، ولأن إجراء التحاليل أمر هام حتى يستطيع الطبيب أن يبني التشخيص على أساس سليم، وهذا لأن إجراء التحاليل وعمل الأشعة هما الركيزة الصحيحة التي يستطيع من خلالها الطبيب التعرف على ما يحدث داخل الجسم، لهذا سوف نلقي الضوء على تحليل البراز وأهميته عبر موقع زيادة.

 لماذا يطلب الطبيب تحليل البراز 

تحليل البراز يطلبون الأطباء بالأخص في الأمراض المتعلقة بالجهاز الهضمي وهي كثيرة ومتنوعة، لأنها متعلقة بالعديد من وظائف الجسم المختلفة، وهنا سوف نجيب على السؤال 

لماذا يطلب الطبيب تحليل البراز؟ وهي للأسباب التالية:

  • لتأكيد الإصابة بالطفيليات من عدم الإصابة بها والمساعدة في التشخيص.  

  • الكشف عن وجود الدم في البراز لأنه يتعلق بتشخيص عدد من الأمراض ومنها سرطان الجهاز الهضمي، التهاب القولون التقرحي Ulcerative colitis أو حدوث عدوى أو التهاب في الجهاز الهضمي وكذلك التعرف على حدوث قرحة المعدة.  

  • الكشف أيضاً عن الاضطرابات المؤدية لنزيف الجهاز الهضمي و المساعدة في التعرف على العلاج الدوائي الذي قد يكون السبب فى حدوث النزيف. 

  • عندما يشك الطبيب في حدوث مرض كرون Crohn’s disease الذي هو اضطراب الأمعاء الالتهابية. 

  • لتشخيص القولون الغشائي الكاذب أو التهاب الأمعاء الذي يحدث عقب الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية واسعة الطيف. 

  • الإسهال المزمن مجهول السبب من الأمراض التي  يلجأ فيها الطبيب لطلب تحليل البراز. 

  • عند الأطفال يكون الإسهال المزمن من أحد أسباب فيروسات الروتا لهذا يطلب الطبيب تحليل البراز عند الأطفال، أو بسبب نقص الوزن وعلامات سوء التغذية لأنه قد يكون هناك مشكلة في امتصاص وهضم والطعام. 

  • التأكد بحدوث الإصابة بمرض التليف الكيسي يكون تحليل البراز من هذه الاختبارات لتأكيد المرض أو استبعاد حدوثه. 

  •  الإصابة بعدوى الجهاز الهضمي يتطلب عمل تحليل البراز، وكذلك عمل مزرعة لتحديد نوع البكتيريا المسببة للعدوى كما في مرض التيفويد. 

  • الكشف عن اضطرابات هضم البروتين وذلك بتتبع إنزيمات البنكرياس التي تتواجد في البراز، وهذا يوضح حدوث قصور في البنكرياس أم لا وكذلك سوء الامتصاص المعوي. 

اقرأ ايضًا: تفسير حلم البراز في اليد

كيف يتم التحضير لإجراء تحليل البراز ؟

لإجراء تحليل البراز يجب أن يتم اتباع عدد من التوصيات حتى تخرج نتيجة التحليل صحيحة ومعبرة عن الحالة المرضية بصورة واقعية وتكون بها الإجابة عن لماذا يطلب الطبيب تحليل البراز، ومن هذه التوصيات ما يلي: 

  • الامتناع عن تناول الأدوية التي تؤثر بشكل أو بآخر على العينة، ومثال على ذلك الادوية التي تسبب حدوث ليونة في البراز كالأدوية التي تعالج ارتجاع المريء وحرقة المعدة، وكذلك القرحة الهضمية. 

  • الحرص على خروج البول وإفراغ المثانة قبل البدء في عملية التغوط، حتى تكون عينة البراز خالية تماماً من أي بول أو ماء أو دم حتى تكون العينة معبرة عن الحالة. 

  • التأكد من أن العلبة التي يتم بها جمع البراز معقمة مع ارتداء قفازات حتى تكون نظيفة تماماً، مع الحرص على نظافة اليدين. 

  • يفضل أن يتم أخذ عينة البراز في الصباح الباكر، ويكون هذا ضروري جداً في حالة الكشف عن الطفيليات والديدان لأن ظهورها يكون واضح وأكيد. 

  • بعد أخذ العينة يجب غلقها جيداً وتسليمها إلى المعمل، لأن بعض الأشخاص يفضل عمل العينة في المنزل فيجب ألا يمر عليها وقت أكثر من ساعة واحدة إلى ساعتين كحد أقصى، ويفضل حفظها في الثلاجة لحين أخذها إلى المعمل حتى تكون جميع الأحياء الدقيقة حية بها وتكون العينة صحيحة. 

اقرأ ايضًا: تجربتي مع سلس البراز

المكونات الطبيعية في البراز

البراز من المخلفات الطبيعية التي تخرج من جسم الإنسان، والجسم الطبيعي الذي لا يوجد به أي خلل أو أمراض يكون للبراز مكونات أساسية بنسب محددة، وهي كالتالي: 

  • تقدر كمية البراز عند الشخص البالغ من 100 إلى 300 جرام يومياً، وهو يتكون بشكل رئيسي من السليلوز والماء والمواد الغذائية التي لم يتم هضمها والبكتريا النافعة. 

  •  يتواجد به (GI) وهي الخلايا الظهارية التي تكون في الجهاز الهضمي. 

  • يحتوي على الدهون ولكن بكميات قليلة تتراوح بين 2-7 جرام في  24 ساعة. 

  • صبغة اليوروبيلينوجين urobilinogen التي تعطي اللون الأصفر المائل للبني. 

  • إنزيم التربسين وهو الذي يفرز من البنكرياس وكذلك إنزيمات الجهاز الهضمي. 

  • درجة PH تتراوح بين 7.0-7.5، أي أنه معتدل مائل للقلوية. 

  • سكريات بنسبة أقل من 0.25 جرام/ ديسيليتر. 

اقرأ ايضًا: كيفية اخراج البراز الصلب باليد

مراحل تحليل البراز

يجب معرفة المراحل التي يتم بها تحليل البراز حتى تخرج النتيجة التي تحمل الإجابة عن سؤال لماذا يطلب الطبيب تحليل البراز، مراحل التحليل هي: 

  • مرحلة التحليل الشكلي أو العيني حيث يتم تقييم رائحة وشكل ولون وقوم وكمية البراز، وذلك لأن لها ثوابت الشخص السليم، كما توضح وجود مخاط أو عدم وجوده لأن البراز من المفروض ألا يحتوي على مخاط، كل هذه شواهد أولية يتم كتابتها في حالة وجود أي تغيير بها.  

  • مرحلة الفحص المجهري حتى يتم تحديد وجود الخلايا الظهارية التي تحدثنا عنها سابقاً، وكذلك وجود خلايا الدم البيضاء التي من المفروض عدم تواجدها في البراز لأنه ليس مكانها الطبيعي. 

  •  مرحلة الفحص الكيميائي للتأكد من وجود دم من عدمه الذي يسمى الدم الخفي، وتقدير كمية التربسين وكذلك السكريات وتقدير كمية الكربوهيدرات وهل هي أكثر من النسبة الطبيعية، ووجود ألياف اللحم. 

  • مرحلة عمل المزرعة والتي يتم إجراؤها في الحالات التي يشك بها الطبيب للإصابة بالبكتيريا والطفيليات، التي يتم تحديد نوعها من خلال stool culture. 

علامات تغير في البراز 

توجد عدد من العلامات التي تدل على وجود اضطراب في الجهاز الهضمي وتظهر في تحليل البراز، وهي تكون تغير في واحد أو أكثر من خصائص البراز الطبيعية التي ذكرناها سابقاً، ومن هذه العلامات ما يلي:

  • ظهور قوام البراز في الصورة السائلة جداً أو الصلبة جداً.

  • تغير في اللون الطبيعي البراز قد يظهر باللون  الاحمر أو الاخضر أو الاصفر أو الاسود.

  • انخفاض واضح في مستوى الإنزيمات التي توجد في البراز بنسب طبيعية مثل التربسين أو الإيلاستاز. 

  • وجود ألياف لحوم غير مهضومه أو دم أو قيح أو مخاط في البراز. 

  • كمية السكريات في البراز تتخطى النسبة الطبيعة. 

  • درجة الحموضة تنخفض عن 7.0 أو ترتفع عن 7.5 . 

  • تتجاوز كمية الدهون الحد الطبيعي لها خلال 24 ساعة، ويقاس ذلك عن طريق التأكد أن كمية الدهون التي يتناولها الفرد خلال اليوم لا تتجاوز 100 جرام. 

كيفية قراءة تحليل البراز 

عند عمل تحليل البراز وظهور النتائج ولكنها تختلف عن النسب الطبيعية فأن هذا الأمر له دلالات أولية يمكن استنتاجها ومعرفة لماذا يطلب الطبيب تحليل البراز، ومن هذه التغيرات مايلي:

  • إذا ظهرت نتيجة تحليل البراز وكان ال PH منخفض كانت هذه علامة على سوء امتصاص الدهون أو الكربوهيدرات، وعندما تكون درجة الحموضة مرتفعة فإنها إشارة على وجود التهاب القولون (التهاب الأمعاء) أو سرطان، وكذلك استخدام مضادات حيوية قد تؤدي أيضاً إلى ارتفاع الPH. 

  • ظهور خلايا الدم البيضاء في الأمعاء يدل على حدوث عدوى بكتيرية أو التهاب القولون التقرحي. 

  • ظهور نتيجة قياس السكر في البراز وتكون مرتفعة تدل على اضطراب حادث في هضم السكريات، أما في حالة انخفاض مستوى السكريات يكون في الأغلب بسبب سوء التغذية أو التليف التكيسي، كذلك هناك أدوية تؤدي إلى انخفاض مستوى السكر في البراز ومنها أدوية منع الحمل. 

  • وجود ألياف اللحم الغير مهضوم تكون علامة على التهاب البنكرياس. 

  • المستويات المرتفعة من الدهون تكون بسبب أمراض في البنكرياس أو داء الزلاقي، وكذلك التليف التكيسي يسبب ارتفاع في نسبة الدهون أيضاً وكل هذه الأمراض تؤثر في عملية امتصاص الدهون. 

  • العدوى البكتيرية أو الطفيلية ينتج عنها الرائحة الكريهة وكذلك التهاب القولون التقرحي أو الداء الزلاقي وكذلك أمراض سوء الامتصاص. 

على ماذا يدل تغير لون البراز؟

تغير لون البراز من أول العلامات التي تلاحظ على البراز عند إجراء التحليل له ويظهر به عدد من الاحتمالات تحمل الإجابة عن لماذا يطلب الطبيب تحليل البراز، لأنه يعطي عدد من الاحتمالات على عدد من الأمراض ومن هذه العلامات ما يلي: 

  • ظهور لون البراز باللون الاسود يكون بسبب عدد من الاحتمالات (تناول أدوية الحديد، نزيف هضمي علوي، تناول أدوية خاصة بالحموضة). 

  •  البراز الاخضر يكون بسبب (تناول الخضروات الورقية الخضراء بكثرة، تناول أنواع معينة من المضادات الحيوية). 

  • ظهور اللون الاحمر في البراز يكون بسبب (تناول لحوم حمراء قبل إجراء التحليل أو أطعمة بها مكسبات اللون، تناول بعض من الأدوية، حدوث نزيف هضمي سفلي). 

  • البراز يكون باللون الاصفر أو شاحب يكون بسبب (أمراض البنكرياس سواء كان التهاب البنكرياس المزمن أو سرطان البنكرياس، وكذلك اضطراب الكبد الحادث من تشمع الكبد). 

 

بهذا نكون قد قدمنا الإجابة عن السؤال التي قمنا بطرحة وهو لماذا يطلب الطبيب تحليل البراز، وقد تعرفنا على الصورة الطبيعة البراز، وما هي التغيرات التي تحدث به وعلى ماذا تدل هذه التغيرات.  

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.