هل يعود الورم الليفي بعد استئصاله

هل يعود الورم الليفي بعد استئصاله سؤال يطرحه الكثير من الأشخاص للتعرف على ما يحدث بعد استئصال الورم، حيث نجد أن عملية الشفاء من الورم الليفي تختلف تبعا لحجم الورم ونوعه، وتعتبر الأورام الليفية هي أورام تظهر في الرحم وسوف نستعرض من خلال هذا المقال عبر موقع زيادة التفاصيل الخاصة بعودة الورم الليفي مرة أخرى بعد أن يتم استئصاله.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الورم الليفي والحمل

هل يعود الورم الليفي بعد استئصاله

هل يعود الورم الليفي بعد استئصاله

هل يعود الورم الليفي بعد استئصاله لكي يتم الإجابة عن هذا السؤال والتعرف على ما إذا كان الورم الليفي يعود مرة أخرى بعد استئصاله أم لا، يتوقف ذلك على حجم الورم الليفي وعدده، وكذلك موقع هذا الورم في الرحم، وكذلك يتوقف على رغبة المرأة في أن تحمل مجددا أم لا.

فنجد أن الورم الليفي يظهر في منطقة الرحم في أكثر من مكان به وبشكل خاص في وقت الإنجاب، وعليه فإن أن عملية استئصال الورم من منطقة الرحم تعالجه وتعمل على توقف الأعراض بشكل نهائي، ولكن في بعض الحالات من الممكن أن يعود الورم للظهور مرة أخرى.

فهناك نسبة من النساء تصل إلى 30% تحتاج إلى إجراء عملية جراحية مرة أخرى عقب استئصال الورم من الرحم بسبب نموه مرة أخرى، حيث من المرجح أن يظهر الورم الليفي مرة أخرى خلال مدة تصل إلى 5 سنوات من إجراء عملية الاستئصال.

اقرأ أيضًا: نصائح وتعليمات ما بعد استئصال الورم الليفي

الأورام الليفية

تعتبر الأورام الليفية هي نوع من الأورام العضلية التي تنشأ في منطقة الرحم للنساء، وفي الكثير من الأحيان تكون هذه الأورام أورام حميدة بحيث تكون غير سرطانية، وتسمى أيضا هذه الأورام بالأورام العضلية كما أنها في الكثير من الأحيان لا تتحول إلى أورام سرطانية.

ونجد أن حجم هذه الأورام التي تنشأ في الرحم تكون في حجم البذرة، وتختلف حجم هذه الأورام تبعا للحالة، ففي بعض الحالات تكون كبيرة الحجم وتقوم بتشويه شكل الرحم، وفي بعض الحالات أيضا يمكن أن ينشأ أكثر من ورم ليفي معا في نفس الوقت في أماكن مختلفة من منطقة الرحم.

أعراض الإصابة بالورم الليفي

الأورام الليفية التي تظهر في الرحم للنساء لا تعد من الأورام التي تحدث أعراض واضحة على المريضة، فهناك الكثير من الحالات التي تصاب بها المرأة بالأورام الليفية ولا تظهر أي أعراض عليها، وفي حالة حدوث أعراض فأنها تكون متأثرة بالمكان الذي يقع به الورم في الرحم وكذلك حجمها وعددها، ومن أهم الأعراض التي قد تظهر أحيانا ما يلي:

  • حدوث نزيف دم شديد للمرأة في أثناء فترة الحيض.
  • يعمل على استمرار فترة الحيض لدى المرأة لمدة تصل إلى أكثر من أسبوع.
  • تعرض المرأة للضغط أو الشعور ببعض الألم في منطقة الحوض.
  • الشعور برغبة مستمرة في التبول.
  • صعوبة في تفريغ المثانة.
  • التعرض للإمساك.
  • حدوث بعض الآلام في منطقة الظهر وكذلك في الساقين.
  • في بعض الحالات والتي تكون نادرة قد يحدث ألم شديد ويرجع ذلك إلى نمو الورم بشكل سريع.

اقرأ أيضًا: أعراض الورم الليفي في الرحم

أعراض تستدعي ضرورة زيارة الطبيب

تتساءل الكثير من النساء متى تحتاج إلى زيارة الطبيب وما هي الأعراض التي تؤكد وجود خلل ما، فهناك بعض الأعراض التي تدل على ضرورة زيارة الطبيب ومن أهم هذه الحالات ما يلي:

  • التعرض لألم شديد في منطقة الحوض لا يزول ويستمر لوقت طويل.
  • تعرض المرأة لدورات حيضية غزيرة أو استمرارها لمدة طويلة وكذلك مؤلمة.
  • حدوث تبقيع أو نزيف بين فترات الدورة الشهرية.
  • تعرض المرأة لفقر الدم والذي يحدث نتيجة لانخفاض عدد خلايا الدم الحمراء.
  • في حالة حدوث نزيف مهبلي شديد لابد من زيارة الطبيب على الفور.

أسباب الإصابة بالأورام الليفية

لا توجد أسباب واضحة تؤدي إلى حدوث الأورام الليفية، ولكن تبعا لما تم من أبحاث مختلفة وتبعا للتجارب السريرية التي تمت على الكثير من المصابين بهذه الأورام، فنجد أن أشهر أسباب الإصابة بالأورام الليفية هي كالتالي:

  • التغيرات الوراثية: فنجد أن التعرض للإصابة بالأورام الليفية تحتوي على تغيرات في الجينات والتي تختلف بشكل ملحوظ عن الجينات الطبيعية.
  • الهرمونات: هي أيضا سبب من أسباب التعرض للإصابة بالأورام الليفية، فنجد أنه من أهم الهرمونات التي تؤدي إلى تحفيز نمو البطانة الخاصة بالرحم في فترات الحيض للنساء، ومن ثم تعمل على نمو الأورام الليفية هو هرمون الإستروجين وهرمون البروجستيرون.
  • مواد الخلايا الإضافية: والتي أثبتت الكثير من الدراسات أنها تكون سبب في حدوث الأورام الليفية، وهي المواد التي تؤدي إلى التصاق الخلايا ببعضها البعض، ونجد أن الخلايا الإضافية تقوم بتخزين العوامل الخاصة بالنمو وحدوث الكثير من التغيرات الحيوية في هذه الخلايا ذاتها.

اقرأ أيضًا: هل الورم الليفي في الثدي يسبب ألم في الظهر

عوامل الخطر للأورام الليفية

هل يعود الورم الليفي بعد استئصاله

هناك بعض العوامل التي تعتبر عوامل خطر لأنها تتسبب بشكل صريح في الإصابة بالأورام الليفية، وذلك بعيدا عن كون المرأة في مرحلة الإنجاب، ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

  • العرق: نجد أنه تبعا للدراسات المختلفة على مرض الأورام الليفية فإن أكثر النساء عرضة للإصابة بالأورام الليفية هم النساء ذوات البشرة السمراء، وذلك بخلاف كون المرأة في مرحلة الإنجاب وهي الفترة الأكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من الأورام، فنجد أن المرأة ذات البشرة السمراء تكون أكثر تعرضا للإصابة بالأورام الليفية وكذلك أكثر حدة في الأعراض التي تظهر عليها.
  • عامل الوراثة: سبب أساسي في الإصابة بالأورام الليفية، فنجد أنه في حالة كانت الأم قد أصيبت بالأورام الليفية من قبل تكون الابنة أكثر عرضة للإصابة به أيضا، حيث أنه يتأثر بالتاريخ العائلي للمرض.
  •  بداية الحيض لدى المرأة في سن مبكر.
  •  السمنة المفرطة، أو نقص فيتامين D في الجسم.
  •  كذلك في حالة اتباع نظام غذائي لا يعتمد على الخضروات ويعتمد اعتماد تام على اللحوم الحمراء.
  •  بالإضافة إلى شرب المواد الكحولية، فكل هذه الأشياء تعمل على زيادة فرصتك في الإصابة بمرض الأورام الليفية.

اقرأ أيضًا: هل يعود الورم الحميد بعد استئصاله

مضاعفات الإصابة بالأورام الليفية

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال  هل يعود الورم الليفي بعد استئصاله سنتعرف الآن على ما يسببه من مضاعفات، حيث أن الأورام الليفية ليست من الأورام الخطيرة لأنها تكون غير سرطانية في الكثير من الأحيان، إلا أنها في الكثير من الحالات تسبب حدوث عدم الراحة وتسبب حدوث بعض المضاعفات المختلفة للنساء ومنها:

  • التعرض لفقر الدم وذلك من خلال قلة عدد خلايا الدم الحمراء.
  • الشعور بالإرهاق الشديد.
  • فقدان الدم بشكل كثيف.
  • في بعض الحالات النادرة تحتاج المرأة إلى نقل الدم.

نصائح ما بعد القيام باستئصال الأورام الليفية

هناك بعض النصائح التي يجب اتباعها في حالة القيام باستئصال الأورام الليفية، ومن أهمها ما يلي:

  • تجنب الحمل إلا إذا قام الطبيب بالسماح بذلك.
  • عدم ارتداء الملابس التي تؤدي إلى الضغط على مكان الجرح.
  • الاحتفاظ بعمل الكمادات الدافئة على منطقة البطن ليتم تقليل الشعور بالألم.
  • الالتزام بالقيام بالتمارين الخاصة بالتنفس وهي التمارين التي يوصي بها الطبيب المعالج، وذلك للوقاية من حدوث التهابات الرئة.
  • تنظيف مكان الجرح بشكل يومي من خلال استخدام المياه الدافئة والصابون.

اقرأ أيضًا: الفرق بين الورم والسرطان

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا هل يعود الورم الليفي بعد استئصاله، وتحدثنا عن كافة التفاصيل المتعلقة باستئصال الأورام الليفية وهل يمكن عودته مرة أخرى، وكذلك قمنا بسرد أهم الأسباب والأعراض للإصابة بمرض الأورام الليفية.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.