أفضل وقت لممارسة الرياضة لمرضى السكري

أفضل وقت لممارسة الرياضة لمرضى السكري يتوقف على الكثير من العوامل، فمن المعروف أن الرياضة مفيدة جدًا، سواء للشخص السليم فتزيده قوة أو المريض فتخفف آلامه، لذلك ومن خلال موقع زيادة سنقدم لكم أفضل وقت لممارسة الرياضة لمرضى السكري.

أفضل وقت لممارسة الرياضة لمرضى السكري

كما هو معروف فإن داء السكرى مرتبط بنسبة الانسولين في الدم، وللحفاظ على الصحة ومنع تفاقم المرض، يجب التحكم الكامل في نسبته لتجنب الارتفاع الزائد عن الحد، كذلك الانخفاض الشديد للوقاية من أي اعراض غير مستحبة وضارة للجسد.

فلو نظرنا لأهم الأدوات التي من الممكن أن تساعد في ضبط والتحكم في نسب السكر في الدم، وتمنع حدوث العديد من المشاكل، ويمكن اعتبارها أسهل وأرخص الحلول هي ممارسة الرياضة، فبها يتم التخلص من أي كمية زائدة من السكر في الدم، وتجعلنا نتقى شرورها ونتجنب أضرارها العديدة.

فالرياضة وممارستها بانتظام هي جزء لا يتجزأ من البرنامج العلاجي الذي يصفه الطبيب المعالج لمريضه المصاب بداء السكري، وإهمال المريض للرياضة قد يسبب لتفاقم المرض، وزيادة حدته ومن شأنه تطويل فترة العلاج المطلوبة بدون أي داع لذلك.

لكن قبل البدء في برنامج رياضي حاد، وجب في البداية معرفة وتحديد أفضل وقت لممارسة الرياضة لمرضى السكري، فإن كنت تسأل عن أفضل وقت لممارسة الرياضة لمرضى السكري فهي وحسب معظم الأبحاث الطبية المنشورة مؤخرًا بعد ساعتين أو ثلاثة من تناول الطعام، حيث يكون السكر في أعلى حالاته في الدم.

رغم ذلك فلكل مريض حالته المرضية والجسدية الخاصة، وإن كنا نؤكد على وجوب استشارة الطبيب لتحديد الجدول المناسب، فإن حديثنا عن القواعد العامة التي يفيد المريض معرفتها بصفة عامة.

اقرأ أيضًا: ممارسة الرياضة بعد الأكل هل تضر أم تُفيد؟!

ضرورة مراقبة مستوى السكر في الدم لمريض السكرى

قبل الانخراط في برنامج رياضي حاد، وجب على مريض السكري الانتباه لمستوى السكر في دمه، وأن يحرص كل الحرص على القياس الدائم لأي تغيير مفاجئ في مستويات السكر، فوجب وقتها سرعة التدخل وإيقاف التمرين بصورة فورية، والتدخل لإعادة التوازن لمستوى السكر في الدم بشكل عاجل.

فيجب على مريض داء السكري أن يقيس مستوى السكر في الدم قبل البدء مباشرة في التمرين، ويتم التحقق مرة أخرى بعد فترة قصيرة من بدء التمرين، وملاحظة التغييرات الحادثة في مستويات السكر، كما ينبغي قياس المستوى فور الانتهاء من التمرينات الرياضية وعدم التأخر في إصلاح أي خلل يحدث في نسبة السكر بصورة عاجلة.

أهمية الفحص المتكرر لمستويات السكر في الدم اثناء ممارسة الرياضة تزيد بطول فترة التمرين، فيفضل تكرار القياس بفاصل زمني 30 دقيقة في حال التمارين المطولة، وأيضا في حال كان المريض غير معتاد على ممارسة الرياضة من قبل، او يحاول تجربة تمرين جديد، فتزيد أهمية الفحص المتكرر، ويفض استشارة الطبيب اختيار التمرين المناسب كذا تحديد أفضل وقت لممارسة الرياضة لمرضى السكري.

ففي حالة وصول مستوى السكر في الدم لمستوى أقل من 70 ملجم/ديسيلتر، كان مؤشرا خطيرا لسوء الوضع ووجب إيقاف التمرين بصورة فورية، أو شعور المريض بضعف أو سريان رعشة في جسمه لعدم قدرته على مواصلة التدريب، فيجب إيقاف التمرين مباشرة ومحاولة تعويض النقص المفاجئ في كمية السكر في جسده أولا.

أما لرفع مستوى السكر في الدم لمعدلاته الطبيعية، يفضل تناول قدر قليل من الكربوهيدرات سريعة التأثير، مثل أقراص الجلوكوز أو الهلام، أو نصف كوب من عصير الفاكهة، كذلك نصف زجاجة صغيرة الحجم من لمياه الغازية غير منزوعة السكر، أو بعض قطع الحلوى بعدد صغير.

اقرأ أيضًا: هل المشي يخفض السكر التراكمي

الرياضات المناسبة لمرضى السكري

الرياضات بصفة عامة وممارستها من أكثر الأفعال فائدة لمرضى السكري، ويوجد العديد من الرياضات السهلة والتي تناسب عدد كبير من الأشخاص ولا تحتاج لأدوات خاصة أو مكلفة لممارستها، مثل رياضة المشي وركوب الدراجات وممارسة السباحة والجري وتسلق المرتفعات، وتمتاز هذه الرياضات بانخفاض تكلفتها وسهولة ممارستها بدون مساعدة من الآخرين.

كما أن أي نوع من الرياضات الأخرى يمكن لمريض داء السكري أن يستمتع بممارسته بكل سهولة ويسر، دون أن يشكل هذا أي عائق امامه، ولكن يجب الحذر قبل اختيار نوع الرياضة أو التمرين المناسب، فينبغي الحرص على مراجعة الطبيب المعالج لتحديد نوع الرياضة المناسبة لمرضه، كذلك أفضل وقت لممارسة الرياضة لمرضى السكري.

فيوجد هناك عدد كبير من الرياضيين المحترفين في كل انحاء العالم، وبعضهم من الحاصلين على عدد كبير من الجوائز الدولية، لم تمنعهم إصابتهم بمرض السكرى من الاستمتاع برياضتهم المفضلة، بل والتفوق بها أيضا، فإن عرفت طريقة التعايش مع المرض سهل كل شيء بعدها.

اقرأ أيضًا: كيفية ممارسة الرياضة في رمضان

مسببات مرض السكري

من مسببات مرض السكرى خاصة من النوع الثاني الكثير من العادات الخاطئة والتي يقع فيها الكثيرون دون أن يشعروا، وتظهر النتائج الضارة لهذه العادات بعد فترة كبيرة من الاعتياد عليها، ولعل من أشهر هذه العادات هي عدم الالتزام بنمط الحياة غير صحيح، مثل الإفراط في الطعام والسمنة، والإقلال من التمارين الرياضية والتعود على نمط حياة خامل.

ومرض السكرى هو من الأمراض المزمنة والتي يجب على المريض أن يتعايش معها ويطوعها لأمره، ذلك ليستطيع بكل سهولة أن يتجنب أي من الأضرار التي من الممكن أن يؤذيه به، فإن طوعه اطاعه وسهل عليه التعايش معه.

وإن كانت قلة ممارسة الرياضة مضرة ومسبب رئيس من مسببات المرض، فمن المنطقي الاستنتاج أن الانتظام في ممارسة الرياضة والحرص على الحياة الصحية السليمة من أكبر وأهم الوسائل التي سوف تساعده لمقاومة المرض.

فكل مريض بداء السكري ينبغي أن يقوم بمشاركه طبيبه المعالج بوضع جدول لممارسته الرياضة يحدد فيه أفضل وقت لممارسة الرياضة لمرضى السكري، وأفضل أنواع الرياضات المناسبة له، وأن يلتزم به لما فيه من مكسب كبير له.

فالرياضة أهم أسلحة مريض داء السكري لينتصر في حربه على المرض اللعين، ولكن قبل استخدامه للسلاح يجب أن يتعلم استخدامه بدون إيذاء نفسه، ويتعلم جيدا أفضل وقت لممارسة الرياضة لمرضى السكري، وأفضل رياضة تناسبه.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.