هل يمكن تطبيق المنهج التجريبي على المادة الحية؟

هل يمكن تطبيق المنهج التجريبي على المادة الحية؟ إن الرياضيات تقوم بدراسة المفاهيم المجردة، والعلوم الطبيعية تقوم بدراسة الأشياء الحسية الواقعية، هل يمكن تطبيق المنهج التجريبي على المادة الحية؟، لذا أدعوك للتعرف على المزيد عبر موقع زيادة .

كما يمكنكم الاطلاع على المزيد من المعلومات حول بحث حول المنهج التجريبي والوصفي وما هو الفرق بين المنهج الوصفي والمنهج التجريبي ؟ عن طريق الضغط على هذا الرابط: بحث حول المنهج التجريبي والوصفي وما هو الفرق بين المنهج الوصفي والمنهج التجريبي ؟

ما الأمر الذي كان موقع خلاف بين الفلاسفة والعلماء؟

العلوم الطبيعية

  • العلوم الطبيعية تدرس المواد الحسية الحقيقية يعني الظواهر الطبيعية من خلال المنهج التجريبي، هو الذي تم استعماله من قبل العلوم التجريبية في المادة الجامدة.
  • وخلف نجاحها وتقدمها، أدى إلى أن العلوم المبتدئة كان هدفها مثل علوم المادة الحية تعمل على التقليد في تطبيق المنهج العلمي.
  • كان هذا الوضع يمثل خلاف بين الفلاسفة والعلماء، حيث يعتقد البعض أنه يمكم تطبيق المنهج التجريبي على المادة الحية.
  • بنفس الطريقة التي استخدمت في المادة الجامدة، كما يعتقد آخرون هل يمكن تطبيق المنهج التجريبي على المادة الحية؟، بسبب خصوصياتها التي تحول دون ذلك.

قم بزيارة موقع زيادة للمزيد من المعلومات حول المنهج التجريبي في علم النفس (ما هو المنهج التجريبي ؟) عن طريق الضغط على هذا الرابط: المنهج التجريبي في علم النفس (ما هو المنهج التجريبي ؟)

هل يمكن تطبيق المنهج التجريبي على المادة الحية؟

  • بسبب النجاح الذي وصل إليه الباحثون في مجال المادة الجامدة، وما وصلوا إليه من موضوعية في الأبحاث إلى استعمالهم للمنهج التجريبي.
  • هل يمكن تطبيق المنهج التجريبي على المادة الحية؟ من الممكن أن يؤدي هذا التطور الذي شهدته العلوم التجريبية الباحثين في مجال المادة الحية البيولوجيا إلى العمل على تطبيق هذا المنهج.
  • على الأبحاث بهدف الوصول بالعلوم التجريبية والوصول بها لمكانة عالية، وتحقيق النجاح يشابه نجاحها.
  • منهم من يعتقد “إن المادة الحية لديها خصائص معقدة تمنع تطبيق المنهج التجريبي عليها” ومنهم من يعتقد أن “خصائص المادة الحية لا تمثل عائقا لدراستها دراسة علمه تجريبية”.
  • تبعا للاختلاف الحادث بينهم فهل الدراسة العلمية في المادة الحية أمر صعب ومستحيل؟

عرض منطق الأطروحة

  • ” لا يمكن تطبيق المنهج التجريبي على المادة الحية “، حيث تتمثل المادة الحية في الإنسان والحيوان والنبات.
  • تمتلك خصائص معقدة تتباين عن المادة الجامدة، ترفض المادة الحية الدراسة التجريبية بسبب مجموعة من العوامل مثل طبيعة الموضوع الذي درس في الجيولوجيا.
  • البيولوجيا تدرس الكائن الحي” الإنسان”، حيث أن كل جزء ينتمي للكل، فأجزاء الكائن الحي تتصل ببعضها البعض وتشكل وحدة واحدة لا تكون قابلة للانقسام.
  • وكل محاولة لإزالة العضو من العضوية تتسبب في موته وبالتالي تتحور طبيعته، على عكس المادة الجامدة.
  • التي لا تمثل أية وحدة مترابطة، من الممكن أن تجزأ إلى أجزاء صغيرة جدا من دون أن تخسر المادة طبيعتها.

اقرأ أيضا للمزيد من المعلومات حول تفسير عملية الرؤية لابن الهيثم وما هي إسهامات الحسن ابن الهيثم العلمية عن طريق الضغط على هذا الرابط: تفسير عملية الرؤية لابن الهيثم وما هي إسهامات الحسن ابن الهيثم العلمية

أقوال العلماء في المادة الحية

  • يقول كوفيي:”إن سائر أجسام الجسم مرتبطة فيما بينها، كما يقوم الكائن الحي بجملة من الوظائف الحيوية التي لا نجدها في عالم الجمادات كالتغذية.
  • التنفس والتكاثر فالكائن الحي يولد وينمو ويهرم ويموت ويتحرك ويتغير عكس الجمادات التي تتميز بالثبات.
  • والسكون مما يجعل إمكانية التنبؤ به مستحيلة يقول بيشا ” إن الحياة هي جملة الوظائف التي تقاوم الموت “.
  • التجريب الصعب والتعميم في سجية الكائن الحي التي تصعب من إمكانية التجريب عليه، وذلك نظرا لأن المادة الحية تمثل جزءا مترابطا يصعب فصل أحد أعضاءه.
  • والعمل على إلى إدخاله إلى المخبر بسبب أنه يتسبب في موته، ويقول في هذا كوفيي ” إن محاولة بتر أي عضو من الجسم هي موت الجسم “
  • وأن إدخال الكائن إلى المخبر يتسبب في اضطراب، ويسبب التشويش في التجربة، كما أن النتائج تكون غير مرضية وغير دقيقة.

الكائن الحي وطبيعته

  • حيث أن الكائن الحي لا يكون طبيعيا إلا إذا وجد في موضعه الأصلي، يقول في هذا دولوي:”لا يستطيع العالم الذي حلّل المادة الحية أن يركبها بجميع عناصرها المشوشة التي قسمتها عقاقير الكيمياء”.
  • كما أن الهدف من سؤال هل يمكن تطبيق المنهج التجريبي على المادة الحية؟ هو شمول النتيجة الذي تم الوصول إليه لتضم كل أفراد النوع الواحد.
  • وهذا وضع ليس ممكنا في مجال المادة الحية بسبب أن كل فرد لا مثيل له، كما يمتلك مميزات خاصة به.
  • كما أن لكل كائن خصوصيات يتميز بها عن غيره، ولقد برهنت التجربة التي أجراها البيولوجي أغاسي على الأصداف البحرية.
  • أنه ليس ممكنا تصنيف المادة الحية من ضمن 2700٠ نسخة من الصدف الواحد، لم يعتمد على هدفين متشابهين وفي هذا الأمر يقول لايبينتز.
  • كما أن بعض الأديان تجعل عملية تشريح الجثث محرمة بسبب أن الإنسان له قدسية ولديه كرامة لا يمكن اللعب بها تحت أي ظرف.
  • كما أن بعض الاتجاهات السياسية والأخلاقية تحث على عدم إجراء التجارب على الحيوانات رحمة بها، ومن هنا يتم الاستدلال على عدم إمكانية تطبيق المنهج التجريبي على المادة الحية.

كما يمكنكم التعرف على المزيد من المعلومات حول انواع مناهج البحث العلمي وأهميتها واستخداماتها عن طريق الضغط على هذا الرابط: انواع مناهج البحث العلمي وأهميتها واستخداماتها

عرض نقيض الأطروحة

  • لم يكف العلماء عن ذلك ولكن عملوا على عرض نقيض الأطروحة، حيث أن العمل على تركيب الأعضاء الاصطناعية.
  • دليل على النجاح التجريبي في المادة الحية وطبقا لذلك ينشر البروفيسور كنيدي من حزمة الهندسة البيولوجية الأمريكية.
  • أنه في عام ١٩٨٤ أثناء هذه الفترة ظهرت عمليات استبدال الأنسجة، بالإضافة إلى الإنجاز الذي حققه العلماء.
  • في علم الوراثة الذي ساعد في تصحيح الكثير من الأخطاء الوراثية والسيطرة على الكائن الحي وتكوينه.

إلى من يرجع الفضل في تطور البيولوجيا؟

  • يرجع الفضل في تطور البيولوجيا إلى العالم كلود برنار الذي سعى لأجل أن يتم إخراج العلوم البيولوجية من محنتها.
  • إلى مجال الازدهار، على اعتبار أن المادة الحية من الممكن أن يتم دراستها تجريبيا بشرط الحفاظ على الخصوصية.
  • حيث يقول كلود برنار:” على البيولوجيا أن تعتمد على منهج العلوم الفيزيائية مع الاحتفاظ بشروط المادة الحية وقوانينها”.
  • وقد برهنت هل يمكن تطبيق المنهج التجريبي على المادة الحية؟ أن المادة الحية تقع تحت سيطرة مبدأ الحتمية والاطراد وكل القوانين الخاصة بالمنهج التجريبي.
  • وذلك بواسطة تجربته المعروفة على الأرانب، حيث ظهر تغير على بول الأرانب ثم اعتبر أن سبب هذا التحور الحادث.
  • ثم قام بتطبيق التجربة عليه، وبعد ذلك قام بتكرار التجربة مرات عديدة وعلى أكثر من حيوان توصل إلى قانون عام.
  • هو “جميع الحيوانات آكلة العشب تخضع لحتمية أنه: إذا أخضعت للتجويع فإنها تتغذى من البروتين المدخر في جسمها”.
  • كما يقول كلود برنارد “يمكننا في ظواهر الأجسام الحية على غرار ما يمكننا في ظواهر الأجسام الجامدة من معرفة الشروط التي تدبر أمر الظواهر “.
  • ومنه نستدل على أن تحقيق المنهج التجريبي على المادة الحية ممكن، كما توجد قضايا معقدة لازالت لحد الساعة يصعب حلها على العلماء في دراستهم للمادة الحية.
  • ومن التصديق بأنه هناك عوائق التي تحول دون فهم العلماء واستنتاج كل القوانين العلمية في دراستها للمادة الحية.
  • تم الاستدلال على أن المنهج التجريبي بعد التحليل قد أثبت أن المعيار المثالي لكل بحث يجب أن يكون علما موضوعيا.
  • كلود برنار:” إن التجريب هو الوسيلة الوحيدة التي نمتلكها لنتطلع على طبيعة الأشياء التي هي خارجة عنا”.

للمزيد من المعرفة اقرأ في هذا الموضوع المدرسة المعرفية في علم النفس وما هي مناهجها عن طريق الضغط على هذا الرابط: المدرسة المعرفية في علم النفس وما هي مناهجها

عرض الأدلة

  • ما يبرهن ذلك، أن ما زالت المادة الحية تتركب من نفس عناصر المادة الجامدة كالأوكسجين والكربون والهيدروجين والكالسيوم والفسفور…
  • إذن فمن الممكن أن يتم دراسة المادة الحية مثل المادة الجامدة على حد السواء على مستوى طبيعة الموضوع.
  • بينما على مستوى المنهج فقد أصبح ممكنا الملاحظة الفعالة على العضوية، من دون أن تحتاج إلى عزل الأعضاء عن بعضها.
  • يعني أن تلاحظ العضوية وهو تعمل بالوظيفة، ويرجع الفضل إلى توافر طرق الملاحظة كالمجهر الالكتروني، والأشعة، والمنظار.
  • علاوة على ذلك التعرف على العديد من العلوم المساندة للبيولوجيا مثل علم الخلية، علم التشريح، علم الوراثة.
  • وعلى مستوى التجريب العمل على إجراء التجربة دون أن تحتاج إلى إيقاف وظيفة العضو أو عزله، وإن عزل العضو فيكون بقائه على قيد الحياة فترة من الزمن.
  • بعد وضعه في محاليل كيميائية خاصة، ويجدر القول إن التطور الكبير الذي شهده مجال الطب بواسطة زراعة الأعضاء.
  • زراعة الكلى، الكبد، القلب، وتجربة الهدم التي تعتمد على قطع العضو أو عزله بهدف اكتشاف وظيفته، وكيف يؤثر على باقي الأعضاء كقطع الأعصاب.

كما نرشح لكم المزيد حول العمليات الأساسية في المنهج العلمي وما هي فائدة المنهج العلمي ؟ عن طريق الضغط على هذا الرابط: العمليات الأساسية في المنهج العلمي وما هي فائدة المنهج العلمي ؟

ما دليل تاريخ العلم؟

  • ما تاريخ العلم إلا دليل حيث أن من الممكن أن يتم تطبيق المنهج التجريبي على المادة الحية عن طريق التجارب التي أجراها بها كلود برنار حول بول الأرانب.
  • قام بتوضيح أن المادة الحية تحت سيطرة مبدأ الحتمية كالظواهر الجامدة، مما يؤدي إلى أنه يمكن دراستها دراسة تجريبية وتفصيلها تفصيلا سببيا.
  • للتوصل إلى القوانين التي تسيطر عليها، كل الحيوانات الأكلة للعشب إذ أصبحت فارغة البطون فهي تتخذ من المواد التي تخزن في أجسامها غذاء لها.
  • والتي تكون عبارة عن بروتينات، وكذلك التجارب التي أجراها مندل حول نبات البازلاء والتي تسبب في ظهور علم الوراثة.
  • التي حقق أعلى درجات العلم، وحدث الشيء نفسه في الأبحاث التي عمل بها باستور عن طريق اكتشاف داء الكلب، والجمرة الخبيثة.
  • التي تستهدف الماشية، والتطبيق التجريبي لفكرة ظهور الجراثيم، علاوة على ذلك كله تطور الوعي الإنساني بشكل عمومي الذي أتاح فرصة التشريح والتجريب في البيولوجيا.
  • إلى الدرجة التي تجعل الأشخاص يقومون بمنح أجسامهم وأعضائهم بعد الوفاة للمراكز للبحث العلمي للتجريب عليها، وكذلك الاستفادة منها.

كما يقدم لكم موقع زيادة المزيد من المعلومات حول كتب علم النفس التربوي وما هي المدارس المعاصرة لعلم النفس عن طريق الضغط على هذا الرابط: كتب علم النفس التربوي وما هي المدارس المعاصرة لعلم النفس

عرض النقد

  • إن كانت المادة الحية مثل الجامدة لأصبح من الممكن إجراء الدراسة عليها كدراسة علمية على غرار المادة الجامدة.
  • بالإضافة إلى وجود مجموعة من المعوقات والصعوبات التي تنطوي على الطبيعة المستعصية للمادة الحية.
  • حيث أن الظواهر الجامدة يتم تفسيرا بصورة حتمية وآلية، فإنه للغائية اعتبار وأهمية في تفسير وتوضيح المادة الحية، وما تضمه الغائية من اعتبارات ميتافيزيقية التي من الممكن ليس لها صلة بها.

عنصر التركيب

  • يجدر القول إن المادة الحية أن من الممكن دراستها دراسة علمية، مع الحرص على الطبيعة والخصوصيات التابعة للمادة الحية والتي تتباين عن طبيعة المادة الجامدة.
  • ومن الممكن أن يتم استعارتها للمنهج التجريبي من العلوم المادية الأخرى مع العلم بالمحافظة على طبيعتها.
  • كما يحرص عليه أستاذ علم الوراثة الفرنسي فرنسوا جاكوب الكي يعتقد أن المادة الحية تكون تحت سيطرة التجريب، كما في حالة المادة الجامدة مع الحرص على خصوصياتها.

كما يمكنكم الإستفادة من خلال الاطلاع على المزيد من المعلومات حول تعريف البحث العلمي والبحث العلمي الاستقرائي والاستنتاجي ومستوياته وأنواعه عن طريق الضغط على هذا الرابط: تعريف البحث العلمي والبحث العلمي الاستقرائي والاستنتاجي ومستوياته وأنواعه

لقد عرضت المقالة ما يخص إذا ما كان يمكن تطبيق المنهج التجريبي على المادة الحية أم لا، بالإضافة إلى مجموعة من العناصر تثبت أنه لا يمكن أن تعد كالمادة الجامدة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.