أسباب الدوخة عند انحناء الرأس

أسباب الدوخة عند انحناء الرأس تتعدد لذا يجب علينا جميعًا أن ننتبه إلى تلك الأسباب حيث من الممكن أن ينتج عنها الدوار والإغماء خاصة عند الاستيقاظ في الصباح، لذا سنخبركم من خلال موقع زيادة عن أسباب الدوخة عند انحناء الرأس.

أسباب الدوخة عند انحناء الرأس

هناك العديد من الأسباب التي توصل الفرد للوقوع وعدم الاتزان أثناء الوقوف والدوار ومنها:

اقرأ أيضًا: أسباب الدوخة والغثيان المفاجئ

نقص الأنيميا

هناك أشخاص يعانون من نقص خلايا الدم الحمراء وعدم تدفق الدم بكمية كافية للمخ ونقص الأكسجين مما يؤدي إلى تعرض الشخص للشعور بتنميل في الرأس وبالتالي تحدث الدوخة، وتتعدد أعراض الأنيميا ومنها:

  • شحوب الجلد.
  • الشعور بالتعب الدائم.
  • خفقان القلب وسرعة النبض.
  • وجود قصر في التنفس.

جفاف الجسم

يحتاج جسم الإنسان للكثير من السوائل التي تعمل على تنشيط الجسم وتسهيل حركة الدورة الدموية وتجديدها وسريان الدم بشكل طبيعي وعدم تجلطه.

فإذا أهمل الفرد في شرب الماء؛ سينتج عن ذلك الكثير من المشاكل الصحية التي ستلحق الضرر بجميع أعضاء الجسم دون استثناء، وجفاف البشرة والقيء والإسهال خاصة إذا كان الإنسان لا يمارس الرياضة ويتعرض لأشعة الشمس يوميًا.

ضعف الدورة الدموية

هي المسؤولة عن حركة الدم داخل الجسم حيث تعمل على نقل الأكسجين لجميع خلايا وأجهزة الجسم، فإذا لم تتم عملية الدورة الدموية بشكل طبيعي، فمن الممكن أن يتسبب ذلك في حدوث تجلط دم، وهذا الأمر بالطبع سينتج عنه الكثير من المشكلات التي من الممكن أن تؤدي للموت في النهاية أو تجعل الإنسان في حالة خطيرة جدًّا.

فإذا تحرك الإنسان حركة سريعة بشكل مفاجئ مثل ميل الرأس للأسفل أو للأعلى مع قلة الأكسجين في الرأس وضعف الدورة الدموية، سيتسبب ذلك في حدوث دوار ودوخة وضباب في الرؤية.

انخفاض ضغط الدم

عندما يتحرك الفرد حركات سريعة وفجائية كالوقوف بعد أن كان مستلقي لفترة طويلة أو النط أو الانحناء وهو يعاني من انخفاض في ضغط الدم يمكن أن يتعرض للدوخة والدوار.

اقرأ أيضًا: أسباب الصداع والغثيان والدوخة

الآثار الجانبية لبعض الأدوية

جميع الأدوية الطبية لها جانب إيجابي وجانب سلبي وكثير من الأدوية لها آثار جانبية تسبب الدوخة ومنها:

  • المسكنات.
  • الدهانات والمراهم.
  • المضادات الحيوية.
  • الأدوية المعالجة للبول.
  • أدوية ضغط الدم.

قصور في الغدة الدرقية

تقوم الغدة الدرقية بإفراز هرمونات مهمة وتؤثر بشكل مباشر على جسم الإنسان فإذا تعرض الإنسان لأي قصور في الغدة الدرقية فهذا يعني عدم إفراز الغدة لهرموناتها، وينتج عن هذا الخلل بطء في ضربات عضلة القلب وضعفها وانخفاض في ضغط الدم.

نقص نسبة السكر في الدم

عندما تقل نسبة السكر بالدم تؤدي إلى الشعور بالدوار وينتج عنه حدوث اضطرابات في بعض خلايا المخ، خاصة إذا كان الفرد لا يتناول كمية طعام كافية تمده بالسكريات الطبيعية أو إذا امتنع عن الأكل لفترات طويلة.

مريض السكر يعاني كثيرًا من نوبات السكر المفجعة التي تسبب له الإغماء نتيجة قلة نسبة السكر في جسده، خاصة إذا تعرض المريض إلى الانحناء أو الوقوف سريعًا بعد تناول جرعة من الأنسولين، فإن ذلك سيزيد من احتمالية التعرض للدوخة واضطراب في اتزان الجسم.

مما يؤدي في النهاية إلى الشعور بالدوار وعدم الاتزان خاصة عند انحناء الجسم وتغير وضعيته.

الأذن الوسطى أو الداخلية

الأذن الوسط من أهم أسباب الدوخة عند انحناء الرأس، فالأذن تؤثر على اتزان حركة الفرد فإذا حدث أي خلل في الأذن الداخلية، فإن ذلك ستؤثر على الفرد مما يجعله يتعرض لكثير من نوبات الدوخة والدوار والإغماءات.

حيث إنها تسبب في ظهور مشكلة “الدوار الوضعي الانتيابي الحميد ” وهو ما يظهر عند نقل الكالسيوم جسيم إلى جزء آخر في الأذن في قنوات التوازن مما يسبب الدوخة.

قد تصاب الأذن بفيروس يسبب لها الالتهابات وتجمع المياه داخل الأذن يسبب في الشعور بالقيء والغثيان ويزداد الدوار خاصة وقت التقلب أثناء النوم.

متى تظهر أعراض الدوخة

تحدث الدوخة في حالات كثيرة والأعمار مختلفة خاصة عند كبار السن وخاصة أثناء الحركات الآتية:

  • عندما يتحرك الشخص برأسه حركات جانبية في حالة إصابة الرقبة والعمود الفقري.
  • عند ثني الرأس للخلف.
  • الاستلقاء والنوم على الأذنين.
  • أثناء الجلوس وتغير وضع الجسم بشكل مفاجئ.

ما هي الدوخة

بعدما تعرفنا على أسباب الدوخة عند انحناء الرأس نقوم بوصف الدوخة، فهي عبارة عرض لحظي يحدث لثواني أو دقائق معدودة ويشعر المريض وقتها بأنه لا يستطيع الوقوف على قدميه ويقع أرضًا، وكأنه يدور حول نفسه ويلتف في حلقات والعين تبدأ في الانغلاق وتري أجسام سوداء تمنعها من الرؤية أو تكون الصورة مشوشة.

وهي تظهر بسبب خلل في قنوات التوازن أو الأذن الداخلية أو تصدر حالة الدوار من إصابة المخيخ، وبعد مرور عدة دقائق يبدأ يختفي هذه الشعور ويتلاشى تدريجيًا عند المشي ويحدث على الأغلب لمرض السكر والاعصاب والضغط مما يبب لهم هبوط حاد في الضغط في بعض الأحيان.

كما تسبب الدوخة في إعاقة للحركة وعدم قدرة الفرد في إتمام المهام اليومية البسيطة وقد يرجع لنقص الأملاح أو قلة الرياضة أو نقص في الفيتامينات وضعف عضلات الجسم والاعصاب.

تشخيص حالة الدوخة عند المريض

في إطار معرفتنا لأسباب الدوخة عند انحناء الرأس علينا معرفة التشخيص المناسب، فيجب على الطبيب فحص المريض جيدًا لمعرفة سبب الدوخة ويقوم بإجراء فحوصات طبية على المخيخ والاعصاب.

كما يجب على الطبيب إجراء فحص على الأذن الداخلية سريريًا مع ملاحظة أي تغيرات أو أعراض على المريض.

إذا أشتبه الطبيب في وجود أمراض دماغية عليه إجراء تصوير الدماغ بإشاعة رنين المغناطيسية أو صورة طبقية محورية، كما يقوم بفحوصات مخبرية للكشف عن نسبة الأملاح وقوة تدفق الدم.

للتأكد من عدم وجود أي خلل أو اضطراب بها مما يلجأ الطبيب لإجراء أكثر من فحص ليصل إلى تشخيص السليم في حالة إذا كان المريض يعاني من الأذن المائلة.

يجب على كل مريض التوجه للطبيب ليقوم بفحصة جيدًا لمعرفة الأسباب والسيطرة على الحالة خاصة إذا كان السبب قلبي فهذه الحالة يطلب الطبيب دراسة ورسم للقلب وفحص شامل له ودراسات كهربائية عبر التخطيط بالإضافة للفحص القلبي والمائل.

ليتوصل لأفضل علاج للحالة وعدم الوقوع في أي خطأ طبي قد يزيد من حالات الدوخة والدوار للمريض.

طرق الوقاية من التعرض للدوخة

هناك كثير من الأدوية التي تمنع حدوث الدوخة مثل: Betaserc ولكنه قادر فقط على تخفيف الألم وليس منع حدوث نوبات والحل الأساسي هو:

  • ممارسة بعض التمارين الخاصة بالرقبة والتي تساعد في التخلص من التشنجات.
  • العلاج الطبيعي لحركة الرقبة عن طريق المختصين.
  • تجنب وضع الرأس في وضعية الخلف أو للأسفل في اتجاه الأرض.

اقرأ أيضًا: أسباب الدوخة في الرأس

علاج الدوخة

في صدد معرفتنا بأسباب الدوخة عند انحناء الرأس علينا معرفة أهم علاجات الدوخة، فيعتمد العلاج على شدة الحالة والتشخيص ومعرفة السبب الرئيسي للدوخة فهناك أكثر من حالة تحتاج لعلاج مختلف عن الحالة الأخرى ومنها:

  • الحالات الناتجة عن أمراض الاذن الداخلية فعلى الطبيب شرح علاج معين لهذه الحالة لأنها تزول تلقائيًا خلال فترة قصيرة تتراوح لأسابيع فقط.
  • حالات متعلقة بكهرباء القلب فيحتاج المريض فهذه الحالة لبطارية قلبية لتزويد نبضات القلب وعدوة الجسم لحالته الطبيعية.
  • هناك أشخاص تعاني من خلل في الجهاز العصبي المركزي، فهذه الحالات تحتاج لعلاج الدوخة الخاصة بالمريض وعلاج للأعصاب.

كثير من الأفراد تعاني من الدوخة والدوار وهذا يرجع لعدة أسباب مختلفة، لذلك يجب على المريض التوجه للطبيب ليقوم بتشخيصه وإعطائه أفضل علاج.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.