شروط زواج المطلقة وحكم زواج المرأة المطلقة بدون موافقة أبيها

شروط زواج المطلقة في عديد من المجتمعات هناك اعتقاد دائم بأنه في حالة ما إذا كانت المرأة دون رجل، سواء كان ذلك بسبب حالة الطلاق أو وفاة الزوج، يحرم عليها الزواج مرة أخرى، في حين لو تطابق نفس الموقف مع الرجل على سبيل المثال فقد زوجته لأي سبب، فإنه يجد تشجيعاً على الزواج مرة أخرى، هناك شروط زواج المطلقة التي سوف يتم التعرف عليها في هذا المقال عبر موقع زيادة .

هل تعلم ما هو حكم زواج المطلقة بدون علم اهلها أو بدون علم أهل الزوج وأراء العلماء في تزويجها اقرأ من هنا: حكم زواج المطلقة بدون علم اهلها أو بدون علم أهل الزوج وأراء العلماء في تزويجها

حكم زواج المرأة المطلقة بدون موافقة أبيها

  • من المهم معرفة أنه زواج المرأة دون وجود ولي يعتبر باطل ولايجوز، حيث أنه يعتبر ذلك الزواج غير جائز ما لم يكن عقده أو حكم بصحته قاض لا يرى اشتراط الولي لصحة النكاح كأن يكون حنفيا.
  • نتيجة للقول السابق في حالة ما إذا كان العقد جرى دون حكم قاض بصحته فإن هذا الزواج باطل ولابد من أن يتم فسخ ذلك العقد، في حالة ما إذا أراد الطرفين إتمام الزواج بشكل صحيح فعليهما تجديده مستوفيًا للشروط والأركان بإذن الولي الحالي للمرأة والشهود .
  • في حالة عدم قبول الأب عن زواج المرأة المطلقة ففى حالة وفاة الأب يكون غضبان عليها، لكن إن كان كذلك فعليها أن تكثر من الاستغفار له والترحم عليه وصلة ذوي وده، وتتوب إلى الله، وعليها كذلك أن تسترضي أمها إن كانت حية وتحاول إقناع الجميع بزواجها بذلك الرجل لتكمل سعادتها وترضي أمها وأهلها.

زواج المطلقة بدون ولي

  • في حالة انقطاع صلة المرأة المطلقة ورغبتها في الزواج بدون وجود ولي، لابد من معرفة إن المرأة المطلقة كغيرها من النساء، لا يجوز إن تقوم تلك المرأة أن تزوج نفسها من وجود ولي.
  • من المهم معرفة إن المرأة البالغة العاقلة الحرة الرشيدة، لا يصح إن تقوم بتزويج نفسها، وذلك يعنى أنها لا تباشر العقد بنفسها من غير وجود ولي لها، ولكن لابد إن يباشر العقد الولي عند جمهور الفقهاء، حيث ورد في حديث: لا نكاح إلا بولي، ولا يجوز لها أن تزوج غيرها، سواء أكانت المرأة بكرًا أم ثيبًا.
  • في حالة الحديث عما إذا كانت تلك المرأة قاطعة الصلة مع أهلها لأهلها، ليس عذراً يبيح لها التزوج بغير ولي، ولكن عليها أن تصل أرحامها بالمعروف، وإذا أرادت الزوج فلا بد أن يتم العقد عن طريق وليها أو وكيله بشكل صحيح وشرعي.

وأولياؤها على الترتيب:

  • أبوها.
  • جدها.
  • ابنها.
  • أخوها الشقيق.
  • الأخ لأب.
  • أولاد الأخ لأب.
  • العمومة.

في حالة ما إذا رفض أى أقرب ولي للمرأة المطلقة بتزويجها، من الممكن أن يقوم الولي الذي يليه بتزويجها، من الجائز رفع الأمر للقاضي ليزوجها، كما أنه لا يوجد شرط بالإشهار من اجل اتمام أو اكتمال صحة العقد الإشهار، ويكفي أن يحضر العقد شاهدان.

قال ابن قدامة -رحمه الله- في المغني: فإن عقده بولي وشاهدين فأسرّوه، أو تواصوا بكتمانه؛ كُره ذلك، وصحّ النكاح. وبه يقول أبو حنيفة والشافعي وابن المنذر.

كما يقدم لكم المزيد من المعلومات حول عدة المطلقة قبل الدخول وأنواع الطلاق وأحكامه في الإسلام اقرأ من هنا: عدة المطلقة قبل الدخول وأنواع الطلاق وأحكامه في الإسلام

الأوراق المطلوبة لزواج المرأة المطلقة

  • لابد أن تكون المرأة أنهت فترة العدة.
  • وثيقة الطلاق الاصلية الخاصة بالزوجة.
  • خمس صور للزوج والزوجة.
  • صورتين بطاقة الزوج والزوجة والوكيل والشهود.
  • طابع زواج من اى بوسطة.
  • شهادتين صحيتين من اى مستشفى حكومى.

مميزات الزواج من مطلقة

  • لديها الوقت للتفكير في الخطأ الذي حدث في زواجها السابق والذي أدى إلى الطلاق ودورها في ذلك، وحاولت العمل على تلك الأمور حتى تكون شريكًا أفضل في أي علاقة مستقبلية، هذا يعني أيضًا أنك لست الشخص الذي ربما كان عليه التعامل مع مشاكلها المبكرة.
  • لقد كان لديها الوقت للتفكير فيما كان السبب في الطلاق من زوجها السابق وتعلم أنواع سوء المعاملة التي لن تتحملها مرة أخرى.
  • المرأة المطلقة يمكنها تمييز مستوى اهتمامه ومستوى اهتمامها بشكل أسرع، لا تضيع الوقت في إنكار ذلك، حيث إن الخبرة جعلتها واقعيًا.
  • لابد من أن يقوم الرجل باحترامها في حالة زواجه من إمرأة مطلقه، لابد أن يعمل على توثيق اللحظات الجيدة معها بشكل دائم لأنه في الاغلب يكون لديها رهبة من عدم نجاح الزواج أو تكرار التجربة السابقة.

شروط زواج المطلقة ( ما حكم عضل المرأة المطلقة أو الأرملة من الزواج؟ ) ( وهل يحق لها الزواج برجل آخر؟ )

  • من اهم صفات الاسلام هو وجود النقاء والصفاء في العلاقات الانسانية، والأسرة من اهم عناصر المجتمع، في حالة ما إذا انحل عقد الزواج لسبب من الأسباب، كطلاق أو وفاة فإنّ كلا من الزوجين من الممكن إن يعمل على مواصلة حياته، بل إن الله بشر المحسنين من الأزواج بالفرج والسعة، قال الله تعالى: (وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا) النساء/130.
  • من أهم شروط زواج المطلقة هو إن يكون النكاح صحيح ومستوفي أركان انعقاد عقد الزواج وشروط صحته، فلو كان العقد فاسدًا مثل وجود النكاح من غير شهود أو نكاح المتعة.
  • من اهم شروط زواج المطلقة هو إن يدخل الزوج الثانى بها دخول حقيقى ليس مجرد نكاح من دون اكتماله بشكل حقيقى، لما ثبت عن عائشة رضي الله عنها، قالت: جَاءَتْ امْرَأَةُ رِفاعَةَ القُرَظِيِّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَتْ: كُنْتُ عِنْدَ رِفَاعَةَ، فَطَلَّقَنِي، فَأَبَتَّ طَلاَقِي، فَتَزَوَّجْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ الزَّبِيرِ إِنَّمَا مَعَهُ مِثْلُ هُدْبَةِ الثَّوْبِ، فَقَالَ: «أَتُرِيدِينَ أَنْ تَرْجِعِي إِلَى رِفَاعَةَ؟ لاَ، حَتَّى تَذُوقِي عُسَيْلَتَهُ وَيَذُوقَ عُسَيْلَتَكِ».
  • من شروط زواج المطلقة هو إن يكون ذلك الزواج بهدف استدامة العشرة بينهما، والا يكون بشكل مؤقت، لأن الأصل في شرعية اى زواج في هو وجود الاستمرارية، ويظهر هذا واضحًا من خلال تحريم الإسلام لكل زواج مؤقت .
  • قال الإمام النووي – رحمه الله – : [النكاح المؤقت باطل، سواء قيد بمدة مجهولة أو معلومة، وهو نكاح المتعة] روضة الطالبين 2/ 42.
  • من أهم شروط زواج المطلقة هو أنه لابد أن يعمل الناس والمجتمعات في الحفاظ عليها ومراعاتها من أجل ضمان الحفاظ على السلاسة والصفا في تلك العلاقات، ومنها أن لا يمنعوا المرأة من حقّها في الزواج، سواء كانت مطلقة أو متوفى عنها زوجها.
  • لابد من معرفة من اهم شروط زواج المطلقة الا يتم عضل تلك المرأة اى منعها من الزواج، حيث قال الله عز وجل: (وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ) البقرة/ 23، فلا يجوز منع المرأة من الزواج بالزوج اللائق بها.
  • قال الماوردي: “فنهى الله عز وجل أولياء المرأة عن عضلها ومنعها من نكاح مَنْ رضيته من الأزواج” [تفسير الماوردي 1/ 298].
  • لابد من معرفة إن منع زواج المرأة من أقبح العادات التي تم ترسيخها في العديد من العقول في الجاهلية الأولى، إما عصبية وحمية، وإما إرادة في التطاول على مال المرأة خوفًا أن يأخذه الزوج.
  • من اهم شروط زواج المرأة بخصوص عضل المرأة خوفًا من سيرة الزوج على مال الزوجة هو ققل الله سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ) النساء/ 19.
  • قد ورد عَنِ المِسْوَرِ بْنِ مَخْرَمَةَ: أَنَّ سُبَيْعَةَ الأَسْلَمِيَّةَ نُفِسَتْ بَعْدَ وَفَاةِ زَوْجِهَا بِلَيَالٍ، فَجَاءَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَاسْتَأْذَنَتْهُ أَنْ تَنْكِحَ، (فَأَذِنَ لَهَا فَنَكَحَتْ) رواه البخاري.
  • لابد من التأكيد على أن يقوم جميع المسلمين بتنفيذ أوامر الله سبحانه وتعالى وأن يتم تجنب ظلم النساء عمومًا من خلال منعها من الزواج وبشكل أخص المرأة المطلقة أو الارملة، وإعطائهن حقوقهن التي أوجبها الله تعالى لهن.

كما يمكنكم التعرف على شروط الخطبة والزواج الخطبة والزواج في الإسلام وشروطها وأركانها وحقوق الزوج والزوجة اقرأ من هنا: الخطبة والزواج في الإسلام وشروطها وأركانها وحقوق الزوج والزوجة

9 أشياء عليك ألا تغفلها قبل الزواج من امرأة مطلقة

  • توقعاتها واقعية لكنها مرتفعة جدًا، في تلك الحالة فإن المرأة المطلقة تكون على دراية كاملة بما يحتاج إليه الزوج في حياته وما يمكن فعله من أجل امتصاص غضبه وما يثير غضبه في الاساس، التوقعات المرتفعة تكون بسبب إن معاملة الزوج السيئة لها ورغبتها في كون محور كل شئ.
  • وجود ثقة معدومة بالنفس أو زائدة ، حيث أنه سواء كان من اى من النوعين فإن ذلك أمر سلبي حيث إن عدم وجود ثقة سيؤدى إلى هلاك تلك العلاقة لانه سيتولد لديها الشك في كل أمر وذلك بسبب التجربة السابقة، أما النوع الآخر هو بسبب خروج تلك المرأة منتصرة من التجربة حيث أنها لا تسمح لأي رجل بإملاء شروطه عليها بعد الآن، كما تعني أنها تعتبر نفسها الأدرى بما يجب ولا يجب فعله.
  • تجد السعادة في كل شيء، تعتبر التجربة السابقة لأي إمراة هي خيبة أمل ومرحلة لا ترغب في عودتها مرة أخري، وبالتالي ستجد السعادة في كل شيء حتى في أصغر التفاصيل، فهي عانت الأمرين، ووفق قاموسها حان الوقت للاستمتاع بالحياة، والزواج بامرأة تملك هذه المقاربة للحياة، ستجعل حياتك حافلة بالسعادة.
  • يمكن الاعتماد عليها، حيث إن الطلاق يجعل المرأة أقوى وبالتالى تتمكن تلك المرأة من خوض الصعوبات والنجاح فيها بشكل كبير ، هذه القوة تعني أنه يمكنك الاعتماد عليها في السراء والضراء، ولن تجدها تنهار حين تعاني من المتاعب والمشاكل، بل ستكون سندك الذي يمدك بالقوة للخروج من محنتك.
  • الزوج الجديد في المرتبة الثانية دائماً، في حالة وجود اطفال سيكون هم في المرتبة الاولى، أما في حالة عدم وجود اطفال ستكون هي في المرتبة الأولى والرجل يليها في المرتبة الثانية، السبب هو أنه خلال زواجها الأول كان الرجل هو محور كل شيء، وبما أنها تعلمت الدرس فهي بالتأكيد لن تكرر الخطأ مرة ثانية.
  • مقارنتك به، تعمل تلك المرأة على مقارنة كل تصرفات الزوج الجديد وأفعاله بالتجربة السابقة، مقارنة ليست عادلة لكنها طبيعية، المشكلة الكبرى تكون في حال خروج الزوج الجديد خاسراً من هذه المقارنة، فهذا يعني بالنسبة اليها أنك أسوأ من الزوج السابق، المقارنة تكون في ذروتها خلال المراحل الأولى للعلاقة، لكنها تخف تدريجياً.
  • الغيرة قاتلة أو معدومة، تختلف الغيرة على حسب نظرة المرأة إلى نفسها ، فإن كانت نظرتها إلى نفسها سلبية؛ فهي ستنهكك بغيرتها لأنها لا تظن بأنها ( تكفيك )، أما في حال كانت نظرتها إلى نفسها إيجابية بشكل مبالغ فيه؛ فهي لن تغار على الإطلاق لأنها تظن بأنها ( أفضل ) من ذلك.
  • تختار معاركها بوعي، تلك المرأة لن تتشاجر على اتفه المشاكل ولن تتسبب في خلق مشاكل مع اهلك، بل على العكس تماماً؛ فهي لن تدخل في معارك بشكل عشوائي، بل ستختارها بحكمة ووعي، المعارك التي تستحق أن تخوضها ستخوضها، وغالبية الوقت ستنتصر، أما التفاصيل التافهة، فستتجاهلها ولا تفتعل مشاجرات حولها.
  • تعمل على تحسين نفسها بشكل مستمر وتحاول النجاح في أمور عديدة نتيجة لرغبتها في عدم كونها كما كانت سابقًا وبالتالى سوف تحفرك على تحقيق النجاح.

كما نقدم لكم بحث عن النكاح كامل وشروطه وأنواع النكاح المحرم وكيف كان الزواج قبل الإسلام؟ للمزيد قم بزيارة موقعنا: بحث عن النكاح كامل وشروطه وأنواع النكاح المحرم وكيف كان الزواج قبل الإسلام؟

لماذا التحفظ على زواج المطلقة والأرملة؟

  • يتم التحفظ على زواج المرأة المطلقة نتيجة لنظرة المجتمع ويزداد ذلك في حالة وجود أطفال لدى تلك المرأة، حيث ينظر إليها بكونها خائنة ولم تصن العشرة.
  • لابد من معرفة أن المراة المطلقة او الارملة لها كامل الحق في الزواج مرة أخرى، لكن لابد أن تعمل المرأة المطلقة على الموازنة بين رعاية أبنائها وزوجها الجديد.
  • تكون نظرة المجتمع لتلك التحفظات على المرأة دون الرجل بسبب عدم امكانية الرجل إكمال الحياة من دون امرأة تقوم برعايته من ناحية، إضافة إلى الحياة الزوجية حيث أنه لا يستطيع الرجل بشكل بيولوجي أن يعيش من دون معاشرة امرأة مدة طويلة.
  • في حالة وجود تحفظ على زواج المرأة ولكن بشرط وجود أطفال هو لضرورة رعايتها لهم، وعلى العكس في حالة وجود أبناء لدى الرجل المطلق أو الأرمل، فهذا سبب قوي للزواج حيث أنه لا يستطيع رعايتهم بمفرده.
  • يهدف الزواج في تلك الحالات إلى تحقيق السكينة وإشباع الغريزة الخلقية وتحقيق التناسل بطريق شرعي بين الزوجين، فيقول الله عزّوجلّ (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (الروم/ 21).
  • قال الرسول الكريم، (ص): “يا معشر الشباب مَن استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنّه أغض للبصر وأحصن للفرج”.

كما يمكنكم التعرف على شروط الزواج من زوجة ثانية وحكم تعدد الزوجات في الإسلام اقرأ من هنا: شروط الزواج من زوجة ثانية وحكم تعدد الزوجات في الإسلام

في نهاية المقال عن شروط زواج المطلقة، لابد من التأكيد على أنه تم تناول جميع شروط المطلقة، ماهي الاسباب التي ادت لوجود تحفظات على زواج المرأة المطلقة، نرجو إن يكون المقال حاز اعجابكم، لاتنسوا مشاركة المقال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.