هل سرطان الكبد يسبب الوفاة

هل سرطان الكبد يسبب الوفاة بالطبع هو ما يشغل تفكير مرضى الكبد، لما يخلفه الإصابة بالسرطان من قلق وذعر في القلب، حيث يعد السرطان من الأمراض المميتة التي تهدد حياة الإنسان، وتصيب المريض ببعض المضاعفات الخطيرة والتي تؤدي في الغالب إلى الوفاة، ولا سيما عندما تصيب الكبد وهو العضو المسؤول عن التخلص من السموم في جسم الإنسان، لذا له أهمية كبيرة في الجسم، لذلك سنوضح هذا الأمر بمزيد من التفصيل من خلال موقع زيادة في السطور التالية.

أهمية الكبد

يمثل الكبد أهمية كبيرة في حياة الإنسان، حيث يقوم  بالكثير من الوظائف الحيوية الرئيسية في الجسم، فهو العضو المسئول عن التخلص من السموم في الجسم، المخلفات والمواد الضارة.

كما يقوم بإنتاج العصارة الصفراوية التي تساهم بشكل كبير في هضم الفيتامينات والدهون بالإضافة إلى العناصر الغذائية.

هذا بجانب قدرته على تخزين المواد الأساسية للجسم مثل الجلوكوز وذلك لمد الجسم بالتغذية اللازمة في جميع الأوقات وخاصة عند عدم تناول الطعام.

لذلك عند تعرض الكبد للسرطان فإن الأمر يكون مميت، حيث أنه يقوم بتدمير خلاياه، كما يشكل عائقاً  كبيراً يعمل على إعاقته عن أداء وظائفه الهامة الحيوية.

هناك الكثير من أنواع السرطانات بعد أشعرها الذي يصيب الكبد، والذي ينقسم إلى نوعين سرطان أولي، وثانوي، النوع الأولي يقوم بإصابة خلايا الكبد.

أما النوع الثانوي هو النوع الذي يستوطن عضو آخر من الأعضاء، ثم يتجه إلى الكبد ليصيبه، وهنا يشعر المريض بالقلق الشديد ويرغب في معرفة هل سرطان الكبد يسبب الوفاة.

اقرأ أيضًا: أفضل علاج للتخلص من دهون الكبد

هل سرطان الكبد يسبب الوفاة

فور إخبار الطبيب مريض الكبد بإصابته بالسرطان يصيبه حالة من الخوف الشديد حول طبيعة ما أصابه، وكيفية التعامل معه، وهل سيؤدي إلى وفاته في النهاية، يتوقف ذلك على عدة عوامل، منها طبيعة المرحلة التي يمر بها المريض حيث قام الأطباء بتقسيم مراحل تطور سرطان الكبد إلى أربعة أقسام مختلفة وهي كالتالي:

المرحلة الأولى

تتمثل في تلك المرحلة أن الورم يستوطن الكبد ويتمركز فيه، دون انتشاره إلى مكان آخر أو انتقاله إلى أي عضو آخر من أعضاء الجسم.

المرحلة الثانية

قد يكون في الكبد عدة أورام صغيرة متفرقة تنحصر جميعها في الكبد، أو تتشكل على هيئة ورم واحد كبير الحجم، يصل إلى الوعاء الدموي.

المرحلة الثالثة

هنا يكون الورم إما على شكل عدة أورام كبيرة الحجم متمركزة في الكبد، أو تتحد تلك الأورام مشكلة ورم واحد كبير، ينجح في الذهاب إلى الوعاء الدموي الرئيسي المغذي للكبد.

المرحلة الرابعة

في تلك المرحلة يكون الورم قد نجح في الانتشار عبر النقيلات، إلى عضو آخر من أعضاء الجسم، وتتوقف نسب بقاء مريض سرطان الكبد على قيد الحياة على بعض العوامل الرئيسية وهي:

  • نوعية السرطان الذي أصاب الكبد.
  • مقدار تفشي الورم في الكبد.
  • الحالة الصحية للكبد.
  • طرق علاج السرطان، ومدى تأثير العلاج في السرطان.

عادة عند إدراك المرحلة الأخيرة من السرطان، تصبح نسب بقاء المريض على قيد الحياة منعدمة، حيث تم إجراء بعض الدراسات العلمية بنسب قليلة على فئة من المصابين  بمرض سرطان الخلية الكبدية الذي تفشى إلى باقي الأعضاء ووجد أن النسب المحصورة لبقائهم على قيد الحياة تتراوح ما بين 11 إلى 14 شهر، وذلك على حسب مدى إصابة الكبد بالتلف، وطبيعة العلاج المأخوذ، وهي تعد نسبة تقريبية ومعدلها يختلف من فرد إلى آخر.

كما أن معدلات البقاء على قيد الحياة قد ترتفع طبقاً للالتزام بالعلاج، وعلى صحة المريض، حيث أن سرطان الكبد يسبب بعض المضاعفات للمريض مثل تليف الكبد أو حدوث تمدد للورم، والإصابة بالفشل الكبدي وجميع الأسباب السابق ذكرها تؤدي إلى الوفاة حال تطورها، عند انتقال السرطان إلى باقي الأعضاء الأخرى الحيوية فإنه يؤدي إلى تلفها والوفاة.

اقرأ أيضًا: أكلات تقلل من دهون الكبد

أعراض سرطان الكبد

يشعر مريض الكبد بحالة من الفضول تجعله يرغب في معرفة هل سرطان الكبد يسبب الوفاة  حيث يوجد العديد من أنواع السرطان التي تتشكل في الكبد، يعد من أكثر تلك الأنواع انتشاراً هو سرطان الخلية الكبدية، والذي يتكون ويتمركز داخل الخلايا الرئيسية للكبد.

كما توجد عدة أنواع أُخرى لسرطان الكبد هناك من يطلق عليه سرطان الأقنية الصفراوية، وهناك نوع يُعرف الورم الأرومي الكبدي، وتلك النوعان أقل في الانتشار.

حيث أن السرطانات التي تتشكل داخل الكبد تنتشر بنسبة قليلة من تلك الأنواع التي يتم انتقالها من عضو آخر، حيث إصابة أي عضو آخر بالسرطان، مثل القولون أو الرئة.

فإن السرطان قد يتفشى من خلال النقيلات السرطانية عبر الجهاز الليمفاوي أو الدم  ليقوم بإصابة بعض الأعضاء الأُخرى مثل الكبد.

كما أن غالبية مرضى سرطان الكبد، لا تبدو عليهم أي أعراض تشير إلى ذلك خلال المراحل الأولية للمرض.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع دهون الكبد

أعراض الإصابة بسرطان الكبد

  • الشعور بآلام شديدة في منطقة البطن يصاحبه عدم الشعور بالراحة.
  • إصابة الجلد بالاصفرار أو اليرقان وهو بياض العين.
  • تغير لون البراز للون الأبيض مثل الطباشير.
  • خسارة الوزن بشكل ملحوظ دون عمد، أو وجود سبب مرئي.
  • الشعور بالقيء والميل إلى الغثيان.
  • الإصابة بحالة من الضعف العام والشعور بالإجهاد.
  • إصابة البطن بالتورم واحتباس السوائل داخلها.
  • النزيف بسهولة و التعرض للكدمات.
  • الشعور بألم شديد الجهة اليمنى من لوح الكتف.
  • آلام شديدة في الظهر.
  • ارتفاع شديد في درجات الحرارة والإصابة بالحمى.
  • الشعور بالحكة.
  • فقدان تام في الشهية والشعور بالشبع عند تناول أقل قدر من الطعام.

علاج سرطان الكبد

لدى معرفة مريض الكبد بإصابته بالسرطان يشعر بالرغبة الملحة في سرعة تناول العلاج المناسب، حتى يتفادى الوصول إلى سؤال طبيبه هذا السؤال هل سرطان الكبد يسبب الوفاة.

متيقناً أنه من خلال العلاج يستطيع السيطرة على المرض، حيث أنه عادة يتوقف علاج هذا النوع من السرطان على حجمه ومكانته، وعدد الأورام المستوطنة للكبد.

هذا بالإضافة إلى معرفة الوضع الصحي للكبد، ومدى قدرته على أداء وظائفه، بالإضافة إلى التعرف على  إذا تم دخول المريض إلى مضاعفات المرض مثل تليفه أو سلامته، أو نجاح الورم في الانتشار إلى باقي أعضاء الجسم.

 طرق علاج سرطان الكبد

هناك بعض الطرق المختلفة للعلاج طبقاً للوضع الصحي للمريض، وهذا ما نوضحه فيما يلي بالتفصيل:

استئصال الكبد

حيث يتم من خلاله استئصال الجزء المريض من الكبد أو إزالة الكبد بأكمله، ويتاح هذا النوع عند تجمع الورم في الكبد فقط، حيث أنه مع مرور الوقت تنمو أجزاء الكبد السليمة مرة أُخرى، وذلك بالتحديد في المكان ذاته الخاص بالأجزاء المزالة من الكبد.

زراعة الكبد

عندما يكون الورم متمركز في الكبد فقط، يفضل إزالة الكبد بأكمله، و استبداله بآخر سليم حال توافر متبرع.

الاستئصال

يتم ذلك من خلال استعمال الحرارة أو اللجوء إلى حقن الكحول، وذلك بغرض تدمير الخلايا السرطانية، وذلك باستعمال التخدير الموضعي.

العلاج الكيماوي

يصف الطبيب هذا النوع من العلاج بغرض تدمير جميع الخلايا السرطانية المنتشرة في جميع أجزاء الجسم، ويتم تناوله من خلال الوريد.

العلاج الإشعاعي

يتمثل ذلك النوع في استعمال إشعاع ذات طاقة عالية يعمل على قتل وتدمير الخلايا السرطانية.

العلاج الدوائي الموجه

وهي عبارة عن أنواع عقاقير طبية تم تصميمها خصيصاً لتدمير خلايا السرطان، بالإضافة إلى تحجيم نمو الأورام السرطانية، وحجب نمو الدم لها، من أبرز الأمثلة على ذلك عقار سورافينيب، ولكن ذلك النوع لا يناسب جميع المرضى حيث يتعامل مع طفرات محددة.

الانصمام

هي عبارة عن عملية جراحية يتم من خلالها إغلاق الشريان الكبدي، وذلك لتقليل اندفاع الدم الذي يغذي الورم.

الانصمام الكيميائي

من خلال ذلك النوع يتم حقن العقاقير المضادة للسرطان داخل الورم في الكبد بشكل مباشر.

هكذا علمنا الإجابة على هل سرطان الكبد يسبب الوفاة،  حيث تحدثنا من خلال هذا المقال عن أهمية الكبد لجسم الإنسان ووظائفه الهامة، كما تحدثنا عن مرض سرطان الكبد والأعراض الدالة على الإصابة به، وذكرنا الطرق المختلفة لعلاجه.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.