محتوى يحترم عقلك

إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه لا يعتبر الإسلام دين عبادات فقط بل أنه حث بشكل كبير على العمل وعلى إتقان العمل الذي تقوم به وإتمامه على أكمل وجه، ولذلك سوف نوضح لكم في هذا المقال معنى الحديث النبوي الشريف إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه، لذا أدعوك للتعرف على المزيد عبر موقع زيادة .

إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

  • من الضروري أن نوضح قبل البدء في التعرف على مضمون الحديث الشريف، أن الحب هو أساس الدين، وأنه لا يحتسب إيمان شخص لا محبة له حيث أنه الله تعالى أوضح ذلك في سورة المائدة الآية 54 حين قال عن المؤمنين ﴿يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ﴾.
  • أما فيما يخص هذا الحديث الشريف، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ((إِنّ اللَّهَ تَعَالى يُحِبّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَهُ))، فقد وجهه الرسول الكريم إلى أصحاب الأعمال والمهن والصناعات.
  • ويوضح لنا هذا الحديث مدى حرص الدين الإسلامي على العمل وإتقانه، حيث أنه يعني أن كل شخص منحه الله عمل لا يحبه الله إلا إذا أتقن هذا العمل، حيث أن الشخص المسلم الذي يتقن عمله يعتبر واجهة للدين الإسلامي.
  • حيث أن الشخص المتقن لعمله إذا رأوه الناس مهتم بدينه فسوف يعرفون أن دينه هذا هو الذي حسه على إتقان عمله بل وقد يقربهم منه، أما إذا وجد الناس أن عبادة هذا الشخص لا تحسه على إتقان عمله فلن يعجبوا بهذا الدين وسوف يبتعدوا عنه.
  • وهذا الحديث يوضح لكل مسلم أن إتقان العمل من أساسيات دينه، وأن إتقان العمل سوف يجعل الله يحبه، بل وإن حب الناس لك واحترامهم لك سوف ينتج من إتقانك لعملك بشكل كبير.
  • وإن الشخص الذي يقدم عمل أو خدمة غير متقنه لشخص يحتاج إليها، يعتبر قد أضر به بل ويعتبر قد حصل على مال لا يحق له، ولهذا لا يحبه الله لأنه تعمد أن يؤذي شخص أخر أعتمد عليه.
  • وبعد أن تعرفنا في هذه الفقرة على معنى هذا الحديث النبوي الكريم الذي يحثنا على إتقان العمل، كان من الضروري أن نتحدث في الفقرات القادمة عن إتقان العمل في الإسلام وفوائده وآدابه والآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تحدثنا عنها.

كما يمكنك التعرف على كيفية الثناء على الله قبل الدعاء عبر مقال: الثناء على الله قبل الدعاء وحق الله على عباده

إتقان العمل في الإسلام

  • يعتبر إتقان العمل من الأمور الدنياوية التي حث الإسلام عليها بشكل كبير، بل وقد أمر الدين الإسلامي أي شخص يقوم بعمل أن يكون دقيق في هذا العمل وأن يتقنه وأن يقوم بتأديتها على أكمل وجه ممكن.
  • ولقد اعتبر الدين الشخص الذي لا يتقن عمله ولا يقوم بما يطلبه منه صاحب العمل، أو بتقديم خدمة وعمل غير صالحين لشخص أخر من الأشخاص الغشاشين، بل ويعتبره الدين الإسلامي من الذين لم يصونوا الأمانات.
  • بل وأن الإسلام يرى أن هذا الشخص الغير متقن لعمله لا يستحق أن يحصل على راتب مقابل غشه، وأن ما يحصل عليه من أموال من هذه العمل الغير متقن يعتبر مال حرام ولا بركة من الله فيه.
  • ويعتبر الإسلام العمل المتقن وسيلة شريفة لكسب المال بالحلال، بل ويعتبره من العبادات الخالصة لله، فالدين الإسلامي يدعو الجميع للقيام بأعمالهم بأكمل وجه والبعد عن الكسل بأكبر قدر.
  • كما أن الدين الإسلامي يدعو الشخص المسلم لمعاملة ربه في كل الخطوات التي يخطوها في عمله، وأن يقوم بإنجاز الأعمال المطلوبة منه على أكمل وجه مطلوب منه حتى يرضى الله عنه.
  • ولقد أوضح الرسول الكريم أهمية العمل في حديثه النبوي الشريف، (عَنْ أَنَسٍ بن مالك قَالَ: قَالَ الرَسُولُ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَغْرِسُ غَرْسًا، أَوْ يَزْرَعُ زَرْعًا، فَيَأْكُلُ مِنْهُ طَيْرٌ، أَوْ إِنْسَانٌ، أَوْ بَهِيمَةٌ، إِلَّا كَانَ لَهُ بِهِ صَدَقَةٌ).
  • كما أوضح الله عز وجل أهمية العمل في كتابة الكريم، (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ)، وذلك لأن إتقان العمل له أجر وثواب كبير في الدنيا والأخرة.

هل تعلم عزيزي القارئ كم جزء في القرآن الكريم؟ و هل تعرف أسماء هذه الأجزاء؟ اليوم نقدم لك في هذا المقال كل ما يخص هذا الموضوع بالتفصيل تفضل بالمتابعة كم جزء في القران؟ وما هي أسمائها؟

مفهوم إتقان العمل بشكل عام

  • من الممكن أن نقول إن مفهوم إتقان العمل مختلف بشكل كبير سواء كان كمصطلح أو كمفهوم لغوي، ولذلك سوف نتعرف معكم في هذه الفقرة على معنى مصطلح العمل ومعنى مصطلح الإتقان بشكل كبير.

١- العمل في اللغة

  • إن الجمع الصحيح لكلمة عمل في اللغة هو أعمال، ولقد تم أخذ هذا الجمع عن لفظ عمل ويعمل وعملًا، وإذا قيل إن شخص أعمله أو استعمل غيره يكون معناه أنه طلب له العمل.
  • أما إذا قيل على شخص أنه هو العامل على الصدقة، فالمقصود أن هذا الشخص هو المسؤول عن جمع الصدقة، ويعتبر العامل في اللغة اسم فاعل والمقصود به الشخص الذي يقوم بهذا العمل.

٢- معنى الإتقان في اللغة

  • أما عن معنى كلمة الإتقان في العمل فمن الممكن أن نقول إنه أحد الأفعال الهامة التي تحدث من الشخص عند قيامه بعمله، والتي من خلالها يقوم باكتساب العديد من الخبرات والمهارات التي تلزم لإنهاء العمل على أكمل وجه.

٣- معنى العمل كمصطلح

  • أما عن معنى العمل كمصطلح فمن الممكن أن نقول على العمل أنه كل حركة وكل فعل يصدرون عن أي جسم، حتى ولو كان هذا الحسم جماد أو حيوان أو نبات وذلك لأن الحركات المختلفة تعد عملًا.

٤- العمل في المصطلحات الشرعية

  • وأما فيما يخص تعريف العمل كمصطلح شرعي فالمقصود به هو الكسب، وبمعنى أدق يعرف العمل في المصطلحات الشرعية بأنه جمع الشخص الأموال بكل الطرق والوسائل التي يحللها ويبيحها الشرع.

٥- مفهوم إتقان العمل

  • أما عند الجمع بين مفهومي العمل والإتقان فينتج لدينا مفهوم إتقان العمل الذي نصح به الإسلام، والذي يكون معناه أن يقوم كل شخص مسؤول عن عمل ما بهذا العمل على أفضل شكل مطلوب منه.
  • وعند إضافة كلمة إتقان قبل العمل في اللغة يكون المقصود بذلك أن يتم إنجاز العمل المراد القيام به بأفضل صورة، وأن يقوم به الشخص بشكل دقيق حتى يفيد به مجتمعه والعديد من الأشخاص الآخرين الذين يحتاجون لهذا العمل منه.

هناك العديد من التفسيرات القرآنية التي عليها تشرح لنا أحكامنا الشرعية، ومنها ما يتعلق باليتامى وقد جمعناها لك عبر مقال: وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى .. تفسير الآيات القرآنية

الآيات القرآنية التي تحث على إتقان العمل

  • لقد حث الله تعالى على العمل وإتقان العمل لكل المسلمين في كتابه الكريم، وقد ذكر ذلك في العديد من الآيات القرآنية المختلفة، والتي سوف نتعرف على بعضها في هذه الفقرة بشكل كبير.
  • ومن هذه الآيات القرآنية قول الله تعالى (وَجَعَلْنَا النَّهَارَ‌ مَعَاشًا)، ولقد أوضح الله تعالى في هذا القول إنه قد جعل النهار مضيء حتى يقوم كل إنسان بالعمل فيه، وأن يسعى كل البشر في هذا الوقت لكسب رزقهم.
  • ومن هذه الآيات القرآنية أيضًا قول الله تعالى (فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)، ولقد أمر الله في هذه الآية كل شخص مسلم أن يوازن بين كل أمور الدين وأمور الدنيا.
  • فقد أوضح الله في هذه الآية أن الصلاة فرض واجب على كل مسلم، ولكنه أوضح للمسلمين أنه بعد انتهاء فرض الصلاة يجب أن ينطلقوا ليعملوا بشكل كبير، وأن يستمروا في تذكر الله في عملهم حتى يؤدونها على أكمل وجه.
  • وكذلك من هذه الآيات القرآنية قول الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ)، وفي هذه الآية أمرنا الله عز وجل أن نعمل حتى نكسب بشكل كبير من هذا العمل لتمكن من التصدق بجزء منه للتقرب إلى الله.
  • كما أنه أكد أن يكون هذا الرزق الذي نتصدق منه حلال بشكل كامل، ولذلك فإن إتقان العمل من أهم الطرق التي تجعل هذا الرزق حلال، وبهذا نكون قد عرضنا لكم بعض الآيات القرآنية التي تحث على العمل وإتقانه بشكل كبير.

هناك العديد من الاحكام الشرعية الموجودة في ديننا الحنيف، والتي يجب الإنتباه لها، كما أن هناك علاقة ببعض الأمور بغيرها سواء كان يربطها الزمان أو المكان أو لا، ومنها علاقة الصلاة بالصيام، لذا ادعوك لقراءة المزيد عنها عبر مقال: هل يقبل الصيام بدون صلاة ؟ وحكم صيام تارك الصلاة وآراء الأئمة في حكم الصيام بدون صلاة

السنة النبوية التي تحث على إتقان العمل

  • كما عرضنا في الفقرة السابقة العديد من الآيات القرآنية التي تحث على إتقان العمل بشكل كبير، فإنه يوجد في الأحاديث الشريفة والسنة النبوية الكثير والكثير من الأقوال التي تحث على إتقان العمل.
  • ومن هذه الأحاديث الشريفة قول النبي صلى الله عليه وسلم (أفضلُ الكسْبِ بيعٌ مبرورٌ، وعملُ الرجلِ بيدِه)، وأوضح في هذا الحديث أن أفضل الأعمال التي يحبها الله ورسوله ما يقوم بها الشخص بيده وذلك لأن كل الأنبياء كانوا يعملونها.
  • فقد كان سيدنا زكريا يعمل بيده كنجار، والرسول الكريم كان يرعى الغنم ويعمل في التجارة، وغيرهم الكثير من الأنبياء والرسل الكرام، كما أوضح أنه من الضروري أن يكون هذا العمل لا يوجد به غش.
  • وكذلك قول رسول الله صلى الله عليه في حديثه الشريف، (والَّذي نفسي بيدِهِ لَأن يأخذَ أحدُكم حبلَهُ فيحتطِبَ على ظَهرِهِ خيرٌ لَهُ من أن يأتيَ رجلًا أعطاهُ اللَّهُ عزَّ وجلَّ من فضلِهِ فيسألَهُ أعطاهُ أو منعَه).
  • ولقد أوضح في هذا الحديث الشريف أن العمل سنه من السنن التي عمل بها كل المرسلين، كما أوضح أن العمل الشريف يغني الشخص عن سؤاله لغيره وأن يقوم بمد يده لهم حتى يحصل على قوت يومه.
  • وأيضًا قول النبي الكريم صلى الله عليه وسلم (التاجرُ الأمينُ الصَّدوقُ المسلمُ: مع النَّبِيِّينَ، والصِّدِّيقينَ، والشُّهَداءِ يومَ القيامةِ)، كما أوضح في هذا الحديث أن الأشخاص المتقنين لأعمالهم أجرهم عظيم ومنزلتهم تمون مع الرسل والأنبياء والشهداء.
  • وكذلك قول نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم (ما أكَلَ أحَدٌ طَعامًا قَطُّ، خَيْرًا مِن أنْ يَأْكُلَ مِن عَمَلِ يَدِهِ، وإنَّ نَبِيَّ اللَّهِ داوُدَ عليه السَّلامُ، كانَ يَأْكُلُ مِن عَمَلِ يَدِهِ)، وفي هذا الحديث أوضح أنه أفضل الطعام الذي يحضره صاحبه من ماله.
  • كما أن العمل يشغل النفوس بشكل كبير عن كل ما حرم الله ورسوله، كما أنه يعف الناس عن الحاجة لغيرهم، وقد ضرب المثل للمسلمين نبي الله داود عليه السلام والذي كان يعمل في تصنيع الدروع.

هل تعلم فضل قراءة سورة البقرة يوميا وفضل قرائتها في قيام الليل وسبب نزولها؟، يمكنك الآن التعرف عليه عبر مقال: فضل قراءة سورة البقرة يوميا وفضل قرائتها في قيام الليل وسبب نزولها

أثار إتقان العمل في الإسلام

  • يعتبر إتقان الإنسان المسلم لعمله من الواجبات الشرعية والأخلاقية التي أوجبها الإسلام على كل فرد، ولذلك فإن إتقان العمل له أثار كبيرة من أهمها ثواب الله للشخص في الدنيا وفي الآخرة نتيجة وإتقانه لعمله.
  • يحصل الشخص المتقن لعمله على خير كبير في الدنيا بفضل التزامه بتعاليم الله ورسوله، كما أنه يحقق نجاح كبير لنفسه والذي ينتج عنه نجاح وتقدم لكل المجتمع الذي يعيش فيه.
  • الشخص الذي يتقي الله ويتقن عمله سوف يبتعد عن الكذب والرياء والربا في عمله مما يجعل بركة الله تزيد عليه، والشخص الذي يقوم بإتقان عمله يكسب محبة الله ورسوله ومحبة كل المحيطين والمتعاملين معه.

أهمية إتقان العمل في الإسلام

  • أن أهمية إتقان العمل في الإسلام تعتبر كبيرة جدًا بل ويعد من أهم الأسباب التي تؤدي لتقدم المجتمعات الإسلامية وتحقيقها لنجاحات كبيرة، في العمل مهما كان متعبًا ومرهقًا فلا يكون ناجح إلا إذا كان متقنًا وعلى أكمل وجه.
  • ولنا فالله عز وجل أفضل مثال في خلقه المتقن للأرض والسماء ولكل ما حولنا، ولقد خلق الله آدم وأمره عند نزوله الأرض أن يعمل ويعمر فيها، ولقد أمر الرسول الكريم بإتقان العمل لأهميته الكبرى في المجتمعات.
  • كما أوضح الرسول الكريم أن إتقان العمل لا يتوقف ولا يرتبط بالحكام فقط، بل أنه مرتبط بكل شخص يريد أن يتقدم وأن يجعل مجتمعه أفضل مما هو عليه وأن يساعد في تقدمه بشكل كبير.

مجالات إتقان العمل في الإسلام

  • لقد شمل الإسلام إتقان العمل في كل المجالات التي قد يقوم بها الإنسان، فيجب على كل مسلم أن يتقن أي عمل يقوم به سواء كان هذا العمل متعلق بالدين أو متعلق بالدنيا، فالقيام بالعبادات على أكمل وجه هو إتقان للعمل الديني.
  • فهو يشمل الإتقان في الوضوء والقيام بالصلاة بشكل متقن واختيار المال الحال للتصدق به يعتبر إتقان لهذا العمل، وكلك إتقان كل عمل دنيوي مطلوب من الشخص المسلم من المجالات التي أمر الدين الإسلامي بإتقانها.

حكم العمل والبطالة في الإسلام

  • لقد اتضح الكثير من الفقهاء أن العمل له الكثير من الأحكام التي يجب العمل بها والتي تختلف باختلاف ظروف كل شخص، فالعمل يعتبر واجب أساسي لكل شخص مسؤول عن أسره وعن أشخاص مسؤولين منه.
  • وذلك استنادًا لحديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، (كَفَى بالمَرْءِ إثْمًا أَنْ يَحْبِسَ، عَمَّنْ يَمْلِكُ قُوتَهُ)، والذي يوضح أنه العمل في هذه الحالة أمر واجب ولا يجب أن يبتعد عنه أي شخص مسلم مسؤول.
  • والبعض قال إن العمل في بعض الحالات يكون مستحب، ويكون ذلك في حالة أن يريد الشخص أن يزيد رزقه وماله، وأنه بالفعل لا يحتاج إلى العمل ليصرف على نفسه وعلى المسؤولين منه في حياته.
  • أما حكم البطالة فهو مختلف أيضًا بحسب ظروف كل شخص، فالبطالة حرام إذا كانت بإرادة الشخص وهو مسؤول عن أشخاص ولا يجد ما يصرفه عليهم، ولكنها لا تعتبر محرمة إذا كانت بدون إرادة من هذا الشخص.

هناك بعض السور القرآنية التي تساعد الإنسان في التقرب من مبتغاه ومطلبه، ومن هذه السور سورة الواقعة، وللتعرف على فوائدها يمكنك زيارة مقال: فوائد سورة الواقعة للزواج وأسباب تأخر الزواج.

آداب العمل في الإسلام

  • كما أوصى الله ورسوله بالعمل وعدم إضاعة الوقت بشكل كبير دون عمل، فقد قام الدين الإسلامي بوضع العديد من القواعد والآداب التي يجب أن يقوم عليها العمل، وذلك حتى يكون الله ورسوله راضين عن هذا العمل.
  • وبالطبع من أهم هذه الآداب التي حددها الدين الإسلامي للعمل هو أن يكون هذا العمل متقن وعلى أكمل وجه، وكذلك من هذه الآداب التزام الشخص بمواعيد عمله من بدايتها حتى نهايتها بشكل كبير.
  • كما أنه يجب أن يتحلى الشخص بالحماسة الكبيرة في العمل، وكذلك يجب أن يراعى كل شخص ربه في العمل الذي يقوم به، وأيضًا معرفة الحرام والبعد عنه فيجب أن يبتعد الشخص في عمله عن الكذب والرياء والربا.
  • وكذلك يعتبر من أهم الآداب التي فرضها الدين الإسلامي على كل شخص مسلم يعمل، ألا يقوم بتأخير الفرائض التي فرضها الله عليهم بسبب هذا العمل، إلا في حالات الضرورة القصوى لذلك.

هل تعلم السبب وراء سبب تسمية سورة ق، وما هي اسباب نزول سورة ق؟، وفضلها والموضوعات الرئيسية في سورة ق، كل هذا وأكثر يمكنك التعرف عليه عبر مقال: سبب تسمية سورة ق واسباب نزول سورة ق وفضلها والموضوعات الرئيسية في سورة ق

لقد تعرفنا معكم في هذا المقال على معنى الحديث الكريم إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه، كما تعرفنا على أهمية العمل في الإسلام والآداب التي حس الإسلام عليها في العمل، كما أوضحنا حكم الإسلام في العمل والبطالة بشكل مفصل.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.