هل ألم أسفل الظهر والبطن من علامات الحمل

هل ألم أسفل الظهر والبطن من علامات الحمل؟ وما هي باقي الأعراض؟ في كثير من الأحيان ما تعاني النساء خلال مراحل مبكرة من الحمل بعض الآلام في أسفل البطن والظهر.

لذلك سنتحدث عن أسباب ذلك الألم ووسائل علاجه كما سنجيب على جميع التساؤلات من خلال موقع زيادة.

هل ألم أسفل الظهر والبطن من علامات الحمل؟

هناك علامات كثيرة تشعر بها المرأة في بداية فترة الحمل ومن أكثر تلك العلامات شيوعًا ألام أسفل الظهر والبطن والتي عادًة ما تكون مصاحبة للدورة الشهرية.

لكن في حالة النساء التي تعاني من تأخر الحمل عندما يصاحب تلك الآلام تأخر ملحوظ في الدورة الشهرية تكون أكبر مؤشر على الحمل، لذلك تكون الإجابة نعم ألم أسفل الظهر والبطن من علامات الحمل.

اقرأ أيضًا: الشهر الثامن من الحمل ما هي أعراضه

متى تكون ألام الظهر والبطن عرض من أعراض الحمل؟

تشعر معظم السيدات بالغثيان المستمر والإرهاق والتعب وغثيان الصباح والإمساك والشعور بالكسل ورغبة في النوم، فتشك وتتساءل هل ألم أسفل الظهر والبطن من علامات الحمل.

كل تلك العلامات تشعر بها جميع السيدات في بداية الحمل نظرًا للتغيرات التي تطرأ على الرحم والاضطرابات الهرمونية التي تحدث في جسم المرأة؛ لتهيئة الجسم على استقبال ونمو الجنين.

أسباب ألم الظهر في بداية الحمل

كما علمنا أن في فترة الحمل تطرأ تغيرات على جسد المرأة ومن أهمها وأكثرها ألمًا هو ألم أسفل الظهر، وذلك الألم يكون بسبب الضغط على العمود الفقري بسبب تمدد الرحم لنمو الجنين داخله حيث أكثر تأثير يكون على الفقرات الأخيرة من العمود الفقري وتسمى الفقرات القطنية، عندما يضغط الرحم على الفقرات ليتمدد يسبب انحناء للوراء في العمود الفقري وكلما كبر الجنين داخل الرحم كلما ازداد الضغط على الفقرات ويزداد الألم.

ويزداد الألم بالطبع في حالة الحركة أي عند المشي والوقوف ورفع الأشياء الثقيلة وممارسة التمارين الرياضية والجماع.

قد تكون بعض النساء التي لديهن تاريخ من الإصابة بألم الظهر أصحاب الفئات العمرية الصغيرة أو الكبيرة نسبيًا هن الأكثر عرضة للإصابة بألم الظهر أثناء فترة الحمل.

اقرأ أيضًا: هل نزول خيوط دم من علامات الإجهاض

نصائح لتخفيف ألم الظهر لدى الحامل

هناك بعض النصائح والوسائل التي على المرأة الحامل اتباعها للتخفيف من ألم الظهر ومنها:

  • النوم والحصول على القدر الكافي من الراحة خاصة في المراحل الأولية والأخيرة من فترة الحمل.
  • ممارسة التمارين والعلاج الطبيعي لإزالة آلام أسفل الظهر.
  • عدم حمل الأشياء الثقيلة أثناء فترة الحمل خاصًة في بدايته.
  • عدم ارتداء الأحذية ذات الكعب والمحافظة على ارتداء أحذية مسطحة ومريحة.
  • بقاء الظهر مستندًا دائمًا سواء داخل المنزل أو في الخارج.
  • استقامة الظهر مع ثني الركبتين أثناء التقاط أي شيء من الأرض.
  • وضع وسادة مريحة أسفل الظهر اُثناء الجلوس.
  • ممارسة اليوجا للحد من الشعور بالألم والقلق المستمر.

متى يجب زيارة الطبيب بسبب ألم الظهر؟

يجب على المرأة الحامل التي تعاني من ألم الظهر متابعة الطبيب المتخصص عندما تواجه أيًا من المشكلات الآتية:

  • عندما يستمر ألم الظهر لأكثر من أسبوعين دون توقف.
  • التعرض لحدوث نزيف مهبلي.
  • عند الشعور بشد عضلي شديد لا تستطيع تحمله ويتكرر أكثر من مرة.
  • التعرض للإصابة بحمى شديدة.
  • ظهور إفرازات مهبلية بشكل غير منتظم.
  • الشعور بالألم وعدم القدرة على التبول بسبب الألم.
  • إذا شعرت بأي من هذه الأعراض ينصح بالتوجه فورًا إلي الطبيب الاستشاري المتخصص.

أسباب حدوث ألم أسفل البطن

عادًة ما تواجه المرأة في بداية حملها بعض المشكلات ومنها الشعور بألم في أسفل البطن، في الشهور الأولي من الحمل تبدأ المرأة بالشعور بوخز أسفل البطن والشعور بألم يشابه في شدته الألم المصاحب للدورة الشهرية

يدل ذلك على حدوث انغراس بويضة ملقحة في جدار الرحم مصحوبة بحدوث انقباضات فيه، بسبب التغيرات التي تحدث داخل رحم المرأة وهي تغيرات عديدة منها تمدد حجم الرحم تدريجيًا حيث إنه يستعد لاستقبال الجنين داخله.

هذا التمدد يضغط على ما حوله من عظام مثل آخر فقرات الظهر وأيضًا عظام الفخذ والحوض مسببًا بذلك ألمًا يشبه ألم الحيض، لكن بمرور الوقت يقل الألم تدريجيًا حيث يكون طفيفًا في نهاية الشهر الثالث من الحمل.

هناك أسباب أخرى قد تشعر المرأة بألم أسفل البطن والظهر بسببها مثل مرض بطانة الرحم المهاجرة، وكذلك الالتهابات في المثانة البولية وتكيسات المبايض التي ينتج عنها الشعور بألم أسفل الظهر والبطن.

عند تأخر الدورة الشهرية عن موعدها عادًة ما يصاحب التأخر ألم في أسفل البطن؛ ولذلك يجب عليك دائمًا مراجعة طبيبك الخاص لعمل الإشاعات والفحوصات اللازمة؛ للتأكد من صحة الحمل.

فلا يجب أن تسألي دائمًا هل ألم أسفل الظهر والبطن من علامات الحمل دون اللجوء للطبيب والتأكد من نتائج الفحوصات الطبية.

وسائل تساعد على تخفيف ألم أسفل البطن

بعض الخطوات التي يجب على المرأة الحامل الاهتمام بها حتى تقلل من ألم أسفل البطن منها:

  • تناول وجبات صحية مفيدة أثناء اليوم، والابتعاد عن الأطعمة التي تسبب غازات وصعبة الهضم كالأطعمة المقلية والغنية بالدهون.
  • الحرص على شرب كمية كبيرة من الماء يوميًا.
  • تجنب المشروبات الغازية بجميع أنواعها للحفاظ على صحة الحامل وجنينها.
  • التمرين على البطء أثناء النهوض سواء كنت في وضع الجلوس أو النوم.
  • أكثرِ من تناول الأطعمة الغنية بالألياف أثناء فترة الحمل لأنها تساعد على تقليل احتمالية الإصابة بالإمساك.
  • ممارسة تمارين تمدد الجسم بانتظام.

متى يجب زيارة الطبيب بسبب ألم البطن للحامل؟

تعتبر الآلام أسفل البطن من أعراض الألم الطبيعية للمرأة الحامل، لكن في بعض الأحيان تكون دلالة على حدوث شيء غير طبيعي في الجسم مثل الحالات التالية.

  • عند الشعور بألم في البطن يصاحبه حدوث نزيف في الفترة بين الأسبوعين السادس والعاشر من الحمل، ويكون ذلك النزيف غالبًا بسبب الحمل خارج الرحم وتلك الحالة تحدث لكل 2% من حالات الحمل.
  • حدوث ألم شديد ومستمر في البطن مع الشعور بتحجر المعدة، ونزول إفرازات مع دم غالبًا؛ ويكون بسبب انفصال المشيمة عن جدار الرحم.
  • الشعور بألم شديد في أسفل الظهر والبطن في الحمل وحدوث انقباضات مستمرة كل 15 دقيقة وظهور ِإفرازات بنية وبعض الأنسجة مع دم؛ ويكون بسبب الإجهاض غالبًا.
  • عند حدوث قيء والشعور بألم في أعلي البطن مع ارتفاع ضغط دم الحامل؛ ويحدث ذلك بسبب تسمم الحمل.
  • عند الشعور بأيً من هذه الأعراض ينصح بالتوجه فورًا لزيارة الطبيب.

اقرأ أيضًا: هل ألم الفخذ من علامات الحمل

أكلات ممنوع على المرأة الحامل تناولها

هناك بعض الاكلات التي يكون ممنوع تمامًا على الحامل تناولها لأنها قد تسبب مخاطر على جنينها.

في الأشهر الأولى يتجنب تمامًا تناول الفلفل الحار والأطعمة الحارة، والكبدة والأطعمة المعلبة المحفوظة والموالح (كالرنجة والفسيخ والسردين…) وكذلك تجنب تناول البلح بكل أنواعه والبسطرمة؛ لأن كل هذه الأطعمة تسبب تهيج في الرحم وحدوث تقلصات شديدة به مما يضع الحمل والجنين في خطر.

دائمًا ما تكون الفترة الأولى من الحمل هي أكثرها إرهاقًا يصاحبه اعراض الحمل من ألم أسفل الظهر والبطن، ولكن سرعان ما تمضي الشهور الأولى ويقل معها الألم تدريجيًا.

نعلم جميعًا كم يكون الحمل شاقًا وصعبًا ولكن برغم صعوبته فإننا نصبر على الألم ونتحمل شدته فتلك هي الأمومة والفطرة الإنسانية التي خلقها الله بنا نحن النساء.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.