محتوى يحترم عقلك

أقصى مدة لاستعمال حبوب منع الحمل

أقصى مدة لاستعمال حبوب منع الحمل من الضروري أن تكون كل امرأة على علم بها، لأن الإفراط في تناول تلك الحبوب من الممكن أن يتسبب في العديد من المخاطر على صحتها، فعلى الرغم من الفوائد التي تحصل عليها المرأة عندما تتناول تلك الحبوب، إلا أنها قد تعرض نفسيها إلى الخطر في بعض الأحيان، وفي موقع زيادة سوف نتحدث بالتفصيل عن تلك الحبوب.

أقصى مدة لاستعمال حبوب منع الحمل

تعتبر هذه الحبوب من أفضل الوسائل التي تستخدم لتنظيم الأسرة، حيث إنها أثبتت فعاليتها في منع الحمل مما جعل ما يزيد عن 150 مليون سيدة تستخدمها في العالم كله.

قد يكون هناك شعور متزايد بالقلق لدى معظم السيدات اللاتي يستخدمن هذه الحبوب ويردن معرفة ما إذا كان استخدامها لفترة طويل يشكل خطورة أم لا، ومن الجدير بالذكر أن هناك أكثر من رأي في هذا الموضوع.

الرأي الأول هو أن بعض الدراسات أشارت إلى أنه لا يجب استخدام حبوب منع الحمل لأكثر من عامين لأن المرأة التي تفعل ذلك تكون معرضة إلى العديد من المخاطر الصحية منها:

  • الإصابة بالعقم.
  • التعرض لزيادة في ضغط الدم.
  • زيادة معدل تخثر الدم.
  • كذلك فقدان الرغبة الجنسية.
  • الإصابة بالسرطان في عنق الرحم.
  • التعرض لنوبات قلبية، أو الإصابة بالسكتة الدماغية.

على الجانب الآخر هناك دراسات حديثة تم إجراؤها في ألمانيا أكدت على أن تناول حبوب منع الحمل لفترة طويلة لا يمكن أن تؤثر على الصحة الإنجابية للمرأة، ولا تسبب العقم، بل إنها تعمل على وقف عمل المبيض فترة تناولها، وعند التوقف عنها يتم عمله بشكل طبيعي.

لذلك من الضروري استشارة الطبيب في حالة رغبتك في تأجيل الإنجاب من أجل أن يصف لكِ الوسيلة المناسبة لحالتك الصحية.

اقرأ أيضًا: تناول حبوب منع الحمل بشكل غير منتظم

فوائد حبوب منع الحمل

انطلاقًا من الحديث عن أقصى مدة لاستعمال حبوب منع الحمل، فتجدر الإشارة إلى أن هذه الحبوب تحمل بعض الفوائد للمرأة إلى جانب القدرة الفعالة على تحديد النسل، وفيما يلي سوف نتعرف إلى تلك الفوائد بالتفصيل:

1- تنظيم الدورة الشهرية

تجدر الإشارة إلى أن تناول هذه الحبوب يعمل على نزول الدورة الشهرية في موعد منتظم، ففي بعض الأحيان يصف الطبيب تلك الأدوية من أجل علاج اضطرابات الدورة لدى المرأة.

إضافة إلى ذلك فإنها تساعد في التقليل من حدة ألم وتقلصات الدورة، وهذا الأمر يكون مفيد جدًا للمرأة التي تعاني من شدة آلام الدورة.

2- الوقاية من فقر الدم

من الفوائد الغير متوقعة لهذه الحبوب إنها تعمل على تقليل احتمالية الإصابة بفقر الحديد أو فقر الدم، وذلك لأنها تساعد في التقليل من عملية تدفق الدم في فترة تناولها.

3- الوقاية من تكيسات المبايض

إن تناول حبوب منع الحمل يعمل على وقف التبويض وبالتالي لا يحدث نمو في أنسجة المبيض مما يساعد في التقليل من خطر الإصابة بتكيسات المبايض.

4- الوقاية من التهاب الحوض

يعتبر مرض التهاب الحوض من الأمراض الشائعة التي تعاني منها الكثير من السيدات، وهو عبارة عن عدوى بكتيرية تصاب بها قناة فالوب، كما يمكن أن تصل إلى الرحم تتسبب في الشعور بألم قوي جدًا، إلى جانب وجود احتمالية في الإصابة بالعقم.

فنظرًا لخطورة مضاعفات هذا المرض لا بد من الذهاب إلى الطبيب من أجل الحصول على العلاج المناسب، وقد تكون حبوب منع الحمل أحد الخيارات العلاجية التي تساعد في التخلص من هذا المرض.

اقرأ أيضًا: أضرار حبوب منع الحمل للبكر

5- علاج حب الشباب

قد لا يعلم الكثير من الأشخاص هذه الفائدة التي تقدمها حبوب منع الحمل، ففي حالة ان كانت تلك الحبوب نتيجة اضطرابات في هرمونات الجسم، فإن الطبيب من المحتمل أن يلجأ إلى وصف هذه الحبوب كعلاج للتخلص من حب الشباب.

6- التقليل من حدة أعراض التهاب بطانة الرحم

في إطار التعرف إلى أقصى مدة لاستعمال حبوب منع الحمل فدعونا نقول إن التهاب الرحم يسمى الانتباذ البطاني الرحمي، وهذا المرض يصيب الكثير من السيدات، ويعمل على التعرض للعديد من الأعراض الصعبة منها الشعور بألم قوي في الحوض.

فإن تناول حبوب منع الحمل يعمل على التخفيف من هذه الأعراض، وتجدر الإشارة إلى أن الحبوب المستخدمة في منع الحمل لا يمكنها أن تعالج الانتباذ البطاني الرحمي، ولكنها فقط تقلل من شدة الأعراض.

7- التقليل من الشعر الزائد

عندما تتناول المرأة حبوب منع الحمل فإنها بالتأكيد سوف تلاحظ أن الشعر الزائد الذي ينمو في الجسم أصبح بصورة واضحة وملحوظة، وذلك لأنها تعمل على وقف إنتاج هرمون التستوستيرون.

8- منع حدوث الحمل خارج الرحم

كذلك من كانت معرضة بصورة كبيرة إلى حدوث حمل خارج الرحم، فإن الطبيب قد يصف لها حبوب منع الحمل، وذلك لأنه يقتل احتمالية حدوث الحمل من الأساس.

9- الوقاية من هشاشة العظام

هناك الكثير من الأبحاث والدراسات التي أثبتت أن تلك الحبوب تساعد في تنظيم الهرمونات في الجسم، الأمر الذي يساعد بشكل كبير في الحد من احتمالية الإصابة بهشاشة العظام.

اقرأ أيضًا: عواقب أخذ حبوب منع الحمل بعد الدورة بأسبوعين

أضرار حبوب منع الحمل

قد تعتقد العديد من السيدات اللاتي يعرفن تلك الفوائد أن هذه الحبوب تكون آمنة بشكل كامل ولكن هذا الاعتقاد خاطئ.

لأنها من الممكن أن تتسبب في حدوث بعض الأعراض الجانبية للقليل من السيدات التي تؤثر بشكل سلبي على صحتهن، وتأتي هذه المخاطر متمثلة فيما يلي:

1- الإصابة بنوبة قلبية

أجريت العديد من الدراسات حول مخاطر حبوب منع الحمل وتم إثبات أن تناول الكثير من حبوب منع الحمل من الممكن أن يؤدي إلى التعرض لنوبة قلبية بنسبة بسيطة.

أما في حالة أن كانت المرأة مدخنة فهذا يزيد من خطر التعرض إلى نوبة قلبية، وإذا كان عمرها يزيد عن 35 سنة، فلا يصف الطبيب لها هذه الحبوب على الإطلاق لأنها تؤثر بشكل سلبي قوي على صحتها.

2- ارتفاع ضغط الدم

وجد أن تناول هذه الحبوب يؤثر على كل من ضغط الدم الانقباضي والانبساطي، ولا بد من مراقبة معدل ضغط الدم في أول بضعة أشهر من بداية تناول حبوب منع الحمل.

3- جلطات الدم

إن المرأة التي تتناول هذه الوسيلة من موانع الحمل تكون معرضة بنسبة كبيرة إلى خطر الإصابة بجلطة دموية في الساقين، او في الرئتين، وتزداد الاحتمالية في حالة إن كانت تلك المرأة تعاني من اضطرابات التخثر.

4- الإصابة بالصداع

من كانت تتناول هذه الأدوية فإنها تكون معرضة بشكل كبيرة إلى الإصابة بالصداع الشديد، وقد يزداد الأمر سوءًا في حالة أن كانت المرآة بالفعل تعاني منه.

5- الاكتئاب

في العديد من الأحيان تتعرض المرأة إلى الإصابة بالاكتئاب أو التقلبات المزاجية الحادة في فترة تناولها هذه الحبوب، إلى جانب احتمالية حدوث تهيج في الجلد.

6- زيادة الوزن

من خلال النظر إلى تجارب السيدات اللاتي تناولن هذا النوع من موانع الحمل فوجدنا أن معظمهن تعرضن إلى اكتساب المزيد من الوزن، وذلك لارتفاع هرمون الأستروجين في الدم.

اقرأ أيضًا: هل حبوب منع الحمل تسمن الارداف؟

7- الإصابة بداء السكري

من الممكن أن يكون الاستخدام الطويل لحبوب منع الحمل يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري، وذلك بسبب تزايد هرمون البروجستيرون.

إن حبوب منع الحمل يتم تناولها تحت إشراف الطبيب ولا يجب تناولها من تلقاء نفسك، لأنها يمكن أن يكون لها أثر سلبي على الصحة، إلى جانب أن هناك بعض الدراسات التي أثبتت تأثيرها على الصحة الجنسية.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.