محتوى يحترم عقلك

تجربتي مع الطلق الصناعي

تجربتي مع الطلق الصناعي كانت من التجارب التي أصبت بسببها بالقلق والتوتر في البداية، ولكنها على غير ذلك فإنها تجربة ذات نفع وفائدة، فمن خلالها استطاعت معرفة الكثير من المميزات والمعلومات بخصوص هذا الأمر، ولعل أحدكن تقع في مثل هذا الموقف وتحتاج فيه أن تستمع إلى تجربة الغير، لذلك سأعرض لكم تجربتي مع الطلق الصناعي لربما تستفاد أحدكن وذلك من خلال هذا الموضوع عبر موقع زيادة.

تجربتي مع الطلق الصناعي

تجربتي مع الطلق الصناعي

بدأت تجربتي عندما أتممت الأسبوع 42 ولكن دون ولادة فحينها قال الطبيب إنني بحاجة كبيرة إلى الطلق الصناعي حتى لا أتعرض أنا وجنين إلى أي مخاطر.

في البداية أصابني هذا بالذعر والخوف والقلق وهو ما دفعني أن أجمع كافة المعلومات عن الطلق الصناعي وبعد أن تعرفت عليها لا أخفي عليكم بدأت مخاوفي تقل شيئًا فشيء حتى خوضت بنفسي تجربتي مع الطلق الصناعي.

هناك بعض الأمور التي يجب أن تعرفيها قبل البدء في التجربة حتى يهدأ روعك وسأعرض لكي هذه الأمور بشكل تفصيلي من خلال السطور القادمة من هذا الموضوع:

اقرأ أيضًا: ما هو الطلق الصناعي

ما هي الحالات التي تحتاج إلى الطلق الصناعي؟

يوجد بعض الحالات المحددة التي تحتاج إلى الطلق الصناعي وليس جميع السيدات تحتاج هذا الأمر فهناك سيدات يقوموا بالولادة بشكل طبيعي وبالمخاض الطبيعي دون الحاجة إلى اللجوء للطلق الصناعي، أما بالنسبة للحالات التي تحتاج إلى الطلق الصناعي:

تأخر الولادة بعد الأسبوع 42

هو ما حدث معي بشكل شخصي أثناء تجربتي مع الطلق الصناعي ففي حالة تأخر موعد الولادة وطول مدة الحمل بشكل زائد عن الحد يلجأ الطبيب حينها إلى الطلق الصناعي لكي يتفادى أي مخاطر أخرى تُصيب الأم أو الجنين وتتم عملية الولادة عن طريقه.

حالات معينة لمضاعفات الحمل

هناك بعض الحالات التي يحدث لها مضاعفات أثناء الحمل فيُجبر الطبيب على أن تتم عملية الولادة بشكل مبكر عن طريق الطلق الصناعي ومن هذه المضاعفات تسمم الحمل، زيادة نسبة سكري الحمل، مشاكل في المشيمة، مشكلات تتعلق بماء الجنين (السائل الأمنيوسي).

قطع الأغشية ونزول ماء الجنين

في حالة أن ماء الجنين بدأت في النزول ولم يُصاحبها التقلصات في خلال 24 ساعة من نزول السائل الأمنيوسي، فهذا يدل على قطع وتمزق الغشاء وهي الحالة التي يرى فيها الطبيب ضرورة الطلق الصناعي وبداية عملية الولادة بصورة مبكرة.

ما هو الطلق الصناعي؟

عبارة عن حقن تُساعد على حدوث مخاض الولادة وتُحقن إما عن طريق المهبل أو الوريد، حتى تُساعد في حدوث الانقباضات التي تقوم بمروة عنق الرحم حتى يتم التحفيز إلى عملية الولادة الطبيعية.

لذلك فيُمكن القول بأن الطلق الصناعي عبارة عن مُنشط ومُنبه يحث عنق الرحم على الانقباضات بشكل سريع ومستمر حتى تتم عملية الولادة، وفي الحالات الخطيرة قد يرى الطبيب اللجوء إلى الولادة القيصرية كحل للأزمة مثل تسمم الحمل أو تغير نبضات قلب الجنين.

ما هو الفرق بين الطلق الطبيعي والطلق الصناعي؟

خلال تجربتي مع الطلق الصناعي كان يهمني كثيرًا معرفة الفرق بين الطلق الصناعي والطلق الطبيعي لذلك سأعرض لكم كل ما يتعلق بهذه النقطة وما هو الفرق بينهما.

اقرأ أيضًا: الطلق الصناعي والفرق بينه وبين الطلق الطبيعي

الطلق الطبيعي

في الغالب يقوم بتجهيز الرحم للولادة بشكل طبيعي ويحفزه على ذلك ويكون الطلق الطبيعي في الأسابيع الأخيرة من الحمل، وهو عبارة عن تقلصات مؤلمة في كثير من الأحيان وتكون أعراضه:

  • الم في البطن وأسفل الظهر.
  • ألم شديد في منطقة عنق الرحم.
  • وهذه الآلام تكون على شكل انقباضات منتظمة تحدث للرحم وبعدها فترات من الارتخاء حوالي 10 دقائق بين كل انقباضة.
  • في حالة مرور الأسبوع 42 دون حدوث هذه الاعراض فهنا الأمر يدعو للقلق وذلك لأنه يحدث:
  • تناقص لماء الجنين كلما مر الوقت دون ولادة.
  • زيادة خطورة ولادة طفل مُصاب بمتلازمة (عملقة الجنين)
  • زيادة احتمالية الولادة القيصرية.
  • قد يحدث في بعض الأحيان ولادة الطفل ميتًا بسبب استنشاقه إلى المخلفات الغائطية.

الطلق الصناعي

بالنسبة للطلق الصناعي هو عبارة عن تحفيز إلى انقباضات الرحم قبل مخاض الولادة الطبيعية ويتم ذلك من خلال المهبل، ويلجأ الطبيب إلى الطلق الصناعي لعدة أسباب أو في حالات معينة يراها تحتاج له كما شرحنا مسبقًا.

كيف يتم استخدام الطلق الصناعي؟

أثناء تجربتي مع الطلق الصناعي وجدت العديد من الطرق المتبعة في التحقن بالطلق الصناعي ومن هذه الطرق ما يلي:

استخدام الطلق الصناعي من خلال الأدوية

في هذه الطريقة يتم استخدام الأدوية والتحاميل المهبلية وتكون في فترة المساء بالتحديد، حتى يتم الإسراع من عملية الولادة وخروج الجنين في صباح اليوم التالي، وفي هذه الطريقة ميزة وهي قدرة المرأة الحامل على الحركة البسيطة حتى موعد الولادة.

استخدام الطلق الصناعي من خلال الهرمونات

يتم حقن المرأة الحامل بهرمون الأكسيتوسين الذي يتم افرازه طبيعيًا في حالات الولادة، وعند الطلق الصناعي فإنه يتم استخدامه عن طريق حقن الوريد به، وهذا الهرمون يعمل على أن يكون الطلق سريع ومؤلم بشدة لذلك تحتاج المرأة حينها إلى كمية كبيرة من المسكنات.

استخدام الطلق الصناعي من خلال إحداثه بصورة طبيعية

يتم ذلك عن طريق تحفيز الحلمات لإفرازهرمون الأكسيتوسين الذي يقوم بتحفيز وتشجيع حدوث الانقباضات، وإلى حد كبير تتشابه هذه الطريقة مع فكرة الرضاعة الطبيعية بعد الولادة التي تعمل على حث الانقباضات حتى يتم تبطؤ للنزيف الحادث بعد الولادة الطبيعية.

استخدام الطلق الصناعي من خلال تمزيق أغشية الجنين

في حالة تمزق الكيس السلوي فيكون إفراز البروستاغلاندين زائد بشكل كبير ويحدث هذا حتى يتم الإسراع من عملية الانقباضات وبالتالي عملية الطلق، وهناك حالات أخرى تستدعي تمزق الكيس السلوي ولكن صناعيًا، ويحدث هذا عن طريق إدخال اداة معقمة بلاستيكية إلى عنق الرحم حتى تُلامس رأس الطفل وتُحركها مما يؤدي إلى حدوث الانقباضات.

لهذه الطريقة بالخصوص العديد من الفوائد التي تعرفتُ عليها عن طريق تجربتي مع الطلق الصناعي ومن هذه الفوائد:

  • تخفيض فترة الولادة لما يقرب من ساعة.
  • يُمكن من خلال هذه الطريقة أن يتم فحص السائل الأمنيوسي لمعرفة وجود البراز الأول (المؤشر للضائقة الجينية)
  • يُمكن قياس ضربات قلب الجنين ويتم ذلك من خلال التواصل بشكل مباشر مع رأسه.

سلبيات تمزيق أغشية الجنين

يوجد على جانب آخر سلبيات لتمزيق أغشية الجنين على الرغم من مميزاته السابقة ومن سلبياته:

  • من الممكن أن يعود الجنين إلى وضعية المقعد وبالتالي يصعب عملية الولادة.
  • من الممكن أن يحدث ظاهرة تدلي الحبل السري، وهو ظاهرة يتم خروج الحبل السري فيها اولًا.
  • وارد أيضًا أن تحدث عدوى إذا طالت المدة بين تمزق الأغشية وعملية الولادة.

ما هو تأثير الهرمونات على الطلق الطبيعي؟

في حالات الطلق الطبيعي يتم إطلاق هرمون يُسمى بالأوكسيتوسين ويعمل هذا الهرمون على تحفيز تقلصات الرحم، ويعمل هذا الهرمون على جعل الانقباضات بصورة متقطعة فتكون هناك فترة بين كل انقباضه والأخرى حوالي 10 إلى 20 دقيقة، وبعد ذلك يتم زيادتها بشكل كبير ومتسارع.

ما هو تأثير الهرمونات على الطلق الصناعي؟

بالنسبة للطلق الصناعي فإن جسم الأم وكذلك الجنين يكونوا غير مستعدين إلى الولادة ومن ناحية أخرى لا يوجد مستقبلات تعمل بشكل كافي في الرحم، لذلك المرأة في هذه الحالة تحتاج إلى كمية كبيرة من الأوكسيتوسين حتى تبدأ عملية الولادة.

ما هي مدة الطلق؟

أثناء تجربتي مع الطلق الصناعي كان يشغلني كثيرًا ما هي مدة الطلق، ولكنني اكتشفت من خلال عمليات البحث أن مدة الطلق تختلف من الطلق الطبيعي أو الصناعي.

مدة الطلق الطبيعي

في الطلق الطبيعي يقوم الجسم بإفراز هرمون الأوكسيتوسين في صورة انقباضات تحدث بشكل متقطع، وتزداد بصورة تدريجية وتختلف مدتها في البداية تكون كل انقباضة بينها وبين الأخرى ما يقرب من 20 إلى 30 دقيقة وتزداد سرعتها إلى أن تصل إلى 30 ثانية فقط ويكون ذلك بقرب خروج الجنين.

اقرأ أيضًا: كيف يكون الطلق في بدايته

مدة الطلق الصناعي

أما في حالة الطلق الصناعي تكون الانقباضات فجائية وتحدث بشكل سريع جدًا بمجرد أخذ حقنة الطلق الصناعي، وفي الغالب يكون الفرق بين كل انقباضة حوالي دقيقة واحدة وتكون مدة الانقباضة نفسها بين 40 إلى 60 ثانية فقط وهو ما حدث تمامًا معي أثناء تجربتي مع الطلق الصناعي.

ما هو دور هرمون الأوكسيتوسين في الطلق الصناعي والطبيعي؟

هرمون الأوكستوسين هو هرمون يتم إفرازه لكي تتم عملية المخاض ويبدأ الطلق ومن ثم عملية الولادة ولهذا الهرمون دور كبير جدًا في حماية دماغ الجنين.

هرمون الأوكسيتوسين وحالات الطلق الطبيعي

هناك الكثير من الدراسات التي تناولت هذا الموضوع وأثبتت أن هرمون الأوكسيتوسين يُفرز أثناء عملية الولادة لكي يقوم بحماية دماغ الجنين في لحظات نقص الأكسجين، وبزيادة الانقباضات يتم زيادة الهرمون بصورة أكبر مما يؤدي إلى حماية دماغ الطفل من أي خطر.

هرمون الأكوسيتوسين وحالات الطلق الصناعي

بالنسبة لحالات الطلق الصناعي فهرمون الأكسيتوسين يكون قليل جدًا مما يؤدي إلى حدوث انقباضات شديدة للغاية ومؤلمة وقد يتأثر الجنين بذلك وفي حالة فحص الطبيب لنبضات قلب الجنين و وجد أي تغير بها فيتم حينها استخدام حقن الطلق الصناعي وإتمام عملية الولادة أو الخضوع إلى الولادة القيصرية.

ما هو الألم الناتج عن الانقباضات؟

تختلف طبيعة الألم الناتج عن الانقباضات في حالة الطلق الصناعي والطبيعي وخلال تجربتي مع الطلق الصناعي شرح لي الطبيب ما هي طبيعة هذا الألم:

بالنسبة لحالات الطلق الطبيعي

يكون هرمون الأوكسيتوسين مسؤول عن استعداد الرحم وتجهيزه لعملية الولادة، ويتم ذلك بمجرد أن يتمدد الرحم فتنبعث مستقبلات الألم بإشارات إلى الدماغ فيتم حينها إفراز الأندروفين (وهي مادة قوتها تفوق مادة المروفين بحوالي 10 مرات) حتى يتم تسكين كافة أجزاء الجسم، وبزيادة الانقباضات تزداد كمية الأندروفين.

بالنسبة لحالات الطلق الصناعي

يكون من الصعب إفراز الأندروفين وذلك لأنه لم يتم إفراز لهرمون الأوكسيتوسين من الأساس إلى من خلال الحقن، وفي حالة الحقن بالطلق الصناعي فإنه يحدث بشكل مفاجئ، ويتم تسكين الألم حينها عن طريق حقنة الأبديورال لتخفيف الألم.

ماذا يحدث لحركة الأم والجنين خلال عملية الطلق الصناعي؟

اثناء تجربتي مع الطلق الصناعي كانت الحركة بالنسبة لي في البداية صعبة ونصحني الطبيب أن يكون وضعي ثابت وبعد ذلك إن استطعت الحركة فمن الأفضل أن أتحرك بشكل متقطع وبسيط، خاصةً إن كان الجنين في وضع غير مريح.

أما بالنسبة للجنين ففي الغالب تكون حركته بطيئة للغاية و وضعه غير مريح ويرجع ذلك بسبب قلة إفراز هرمون الأكسيتوسين المتسبب في تسهيل عملية الولادة.

ما هو تأثير الطلق على ولادة الجنين؟

في الطبيعي أن يصل افرازهرمون الأوكسيتوسين إلى ذروته ويحدث تمدد لعنق الرحم، مما يتسبب في تحفيز هرمون الجسم الذي يؤدي إلى توليد قوة دفع لخروج الجنين وبداية عملية الولادة بشكلها الطبيعي.

أما في حالات الطلق الصناعي هرمون الأوكسيتوسين لا يكون واصلًا إلى أعلى درجاته وهو الأمر الذي يتسبب في عدم توليد قوة تدفع الجنين، ومن الممكن ان تكوني مُتأثرة بالأبديورال مثلما حدث معي أثناء تجربتي مع الطلق الصناعي، لذلك ولادة الجنين في هذه الحالة تحتاج إلى تدخل الطبيب ومساعدته.

اقرأ أيضًا: هل الطلق الطبيعي يؤثر على العملية القيصرية

بداية مفعول الطلق الصناعي

خلال تجربتي مع الطلق الصناعي فقد مر بثلاث مراحل وهما:

المرحلة الأولى: حقن التحاميل

تُعتبر المرحلة الأولي هي المرحلة الأطول ويبدأ الطبيب فيها بحقن تحاميل الطلق الصناعي كل 6 ساعات التي تعمل على مرونة الرحم وتليينه حتى يتم انفتاحه بشكل سريع استعدادًا لعملية الولادة، وفي هذه المرحلة يُفضل ن تكون الأم مستلقية على ظهرها لمدة ساعة على الأقل.

وذلك لكي يتمكن الجسم من امتصاص كل المادة الفعالة المتواجدة في الحقنة، ويُمكن أن تستمر هذه المرحلة من 6 إلى 24 ساعة حتى يتثنى للمفعول أن يظهر.

المرحلة الثانية: اتساع عنق الرحم

في هذه المرحلة يبدأ عنق الرحم في الانفتاح حوالي 2 إلى 4 سنتيمتر، ومع تزايد المدة والحقن يزداد عنق الرحم في الاتساع حتى يصل بين 6 إلى 8 سنتيمتر، وبالتالي يُمكن أن يحدث عملية الولادة.

المرحلة الثالثة: إجراء عملية الولادة

في هذه المرحلة تبدأ الانقباضات تحدث بصورة كبيرة ويتم فتح الرحم بصورة لا تقل عن 8 سنتيمتر وفي هذه الحالة يتم إجراء العملية الولادة بشكلها الطبيعي، ولكن في حالة عدم حدوث انقباضات وعدم فتح الرحم بعد حقنة الطلق الصناعي فيُفضل الطبيب إجراء عملية الولادة القيصرية.

ما هي طرق التخفيف عن الألم الناتج من الطلق الصناعي؟

في الغالب يكون ألم الطلق الصناعي أضعاف ألم الطلق الطبيعي لذلك يُعطي الطبيب للمرأة الحامل حقنة تخدير نصفي، أو حقنة تُسمى حقنة الأيبيدورال وتعمل هذه الحقنة على التخدير حتى يتم تسكين الألم الناتج عن الطلق الصناعي ويُمكنك بجانب هذه المسكنات القيام بعدة أمور من شأنها تُقلل من ألم الطلق الصناعي ومنها:

  • الاسترخاء مع نفسك بطريقة عميقة عند الشعور ببداية الانقباضات، لأن الزفير يُساعد بصورة كبيرة التقليل من حدة الألم لأن الشهيق من خلال الأنف والزفير من خلال الفم يؤدي إلى تهدئة التقلصات.
  • قومي بملء زجاجة محتوية على الماء الدافئ لعمل مساج في منطقة أسفل الظهر، وبالتالي يتم حث الجسم على تسكين الألم.
  • اطلبي مِن مَن حولك أن يمدوا لكي يد الدعم وأن يمدوك بالهدوء.

ما هي حالات تجنب الطلق الصناعي؟

توجد بعض الحالات التي لا يجب لها أن تُحقن بالطلق الصناعي ومنها:

  • إذا حدثت الولادة القيصرية قبل هذا الحمل أو وجود أية عملية جراحية حدثت في الرحم.
  • في حالة نزول المشيمة إلى أسفل مما يتسبب في غلق عنق الرحم.
  • في حالة إن كانت وضعية الجنين بالعرض.
  • في حالة قناة الولادة الضيقة والتي لا تسمح بالولادة الطبيعية.
  • في حالة الإصابة بالهربس المهبلي النشط.

ما هو تأثير الطلق على مرحلة ما بعد الولادة؟

على الرغم من إنتهاء عملية الولادة إلا إن للطلق تأثير يظل مستمرًا حتى بعد الولادة نفسها وفي حالات الطلق الطبيعي يكون هرمون الأكوسيتوسين وصل إلى أعلى نقطة له، ويُقال أن هذا الهرمون يزداد بسبب العلاقة القوية بينك وبين طفلك ويؤثر وجود هذا الهرمون في تقليل كمية النزيف الحادث بعد حالة الولادة.

أما في حالة الطلق الصناعي فق يحدث نزيف مفاجيء وهناك حالات تكون مثل حالات نزيف الولادة الطبيعية، ولكن تأثير هرمون الأوكسيتوسين لم يكن بنفس الصورة في حالات الولادة الطبيعية.

مخاطر الطلق الصناعي

هناك مخاطر متواجدة في الطلق الصناعي لذلك لا يُنصح باستخدامه إلا إذا كانت الحالة تستدعي، ومن مخاطر الطلق الصناعي ما يلي:

  • زيادة احتمالية الولادة القيصرية في حالة إخفاق الطلق الصناعي.
  • الزيادة من تناول المسكنات بسبب الألم الشديد الذي تشعر به المرأة.
  • في حالة تمزق كيس السلوي وعدم حدوث ولادة فإن ذلك يؤثر على الجنين وبالتالي يؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بالعدوى
  • عادةً المرأة التي تستخدم الطلق الصناعي يحدث لها ولادة مبكرة، مما يتسبب في حدوث مشاكل عديدة للجنين.
  • في حالة استخدام الطلق الصناعي عن طريق الأدوية فإن ذلك يتسبب في بعض المشاكل للمرأة الحامل، ويرجع ذلك بسبب شدة الانقباضات التي يُحدثها الطلق الصناعي مما يؤدي إلى زيادة فرصة تمزق الرحم، وكذلك مشاكل فصل المشيمة بصورة مبكرة.
  • قد يتسبب الطلق الصناعي في مشاكل أخرى مثل زيادة فرص التعرض لنزيف ما بعد الولادة، ويرجع ذلك بسبب عدم انقباض عضلات الرحم بعد إتمام عملية الولادة مما يؤدي إلى زيادة فرص حدوث نزيف.

اقرأ أيضًا: أعراض الطلق في الشهر التاسع

نصائح قبل استخدام الطلق الصناعي

هناك بعض النصائح التي يجب أن تنتبهي لها قبل قرار الطلق الصناعي ومنها ما يلي:

  • في حالة وجود أي خطر محتمل الوقوع عليكِ أو الجنين مثل الإصابة بداء السكري وضغط الدم.
  • إذا استمر الحمل أكثر من 41 اسبوع، بمعنى ان الحامل بلغت شهرها العاشر ولم يتم الطلق في كل هذا.
  • بداية الطلق الطبيعي من دون أن يحدث أي أثر للانقباضات أو التقلصات.
  • وجود كمية قليلة من ماء الجنين (السائل الأمنيوسي) الذي يُحاط من الجنين.
  • مشاكل أو عجز في المشيمة.
  • في حالة انفصال المشيمة عن جدار الرحم سواء انفصال جزئي أو كلي.
  • في حالة انفجار كيس الماء دون أن يبدأ المخاض.

بهذا القدر أكون قد أوضحت تجربتي مع الطلق الصناعي بشرح كافة التفاصيل التي تخص هذه التجربة، وما هو الطلق الصناعي والفرق بينه وبين الطلق الطبيعي وآثار الطلق الصناعي.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.