أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ

أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ تختلف وتتباين من سيدة إلى أخرى، فتلك الحالة تشمل جميع الفئات العمرية للنساء، سواءً سيدات أو بنات فهي حالة عامة ولكن ما سببها؟

سنتعرف من خلال هذا الموضوع عبر موقع زيادة على العوامل المسببة في زيادة أو انتفاخ حجم الثدي المفاجئ؛ ليتثنى لكل امرأة معرفتها وتجنبها إذا كانت تحمل إليها الضرر.

أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ

توجد العديد من أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ، الذي يصيب فئة كبيرة من النساء ونذكر منها:

اقرأ أيضًا: سبب كبر حجم الثدي الأيمن عن الأيسر

الدورة الشهرية

في الفترة القصيرة التي تسبق الدورة الشهرية، يحدث تغيرًا في هرمونات الجسم ينتج عنها زيادة أو انتفاخ في الثديين، ولا تتوقف تلك التغيرات الهرمونية في تأثيرها على الثدي بانتفاخه فقط، بل تجعله أكثر حساسية وليونة وقد تشعر المرأة ببعض الآلام إذا ما قامت بالضغط عليه.

سن البلوغ

تحدث لأي فتاة عمومًا تغيرات هرمونية عندما تصل إلى البلوغ، وتؤثر تلك التغيرات على حجم الثديين ولا يعد هذا عرضًا مؤقتًا، بل يبقى مستمرًا لفترة لأن حجم الثدي يبدأ في الازدياد خلال تلك المرحلة.

سن اليأس

إن الهرمونات متغيرة بطبعها، وتستمر في التغير أيضًا خلال فترة انقطاع الطمث، أو ما يسمى بسن اليأس عند السيدات عندما يبلغن عمر الخمسة والأربعين وحتى سن الخمسين، وينتفخ الثدي خلال هذه المرحلة بصورة مؤقتة، ثم يرجع إلى حجمه الطبيعي مرة أخرى.

الحمل والرضاعة

من الشائع جدًا أن ينتفخ ويزداد حجم الثدي، في كل من فترتي الحمل والرضاعة ويصبح أكثر ليونة، بالإضافة إلى تحول لون الهالة المحيطة بالحلمة إلى اللون الداكن، وهذا كله نتيجة للتغيرات الهرمونية التي تحدث لتهيئة الثدي إلى الرضاعة، فيؤدي إنتاج الحليب فيه إلى انتفاخه.

تستمر تلك الحالة في فترة الحمل، أما خلال فترة الرضاعة بعد الولادة فيحدث فيها انتفاخ الثدي بسبب امتلائه بالحليب، وقد يزداد الانتفاخ نتيجة احتمالية إصابة الغدد اللبنية في الثدي بالالتهاب.

الإصابة بأحد أمراض الثدي

قد تكون الإصابة بأحد أمراض الثدي، مثل الأورام بأنواعها حميدة أو خبيثة، أحد أسباب زيادة حجم الثدي، المفاجئ أو الإصابة بالتهاب أو عدوى فيروسية أو بكتيرية في الثدي.

السمنة وزيادة الوزن

قد يزداد حجم الثدي بسبب الإفراط في تناول الطعام الغني بالكربوهيدرات والدهون، وتناول الأطعمة التي تحتوي على فول الصويا، وزيادة وزن الجسم بالكامل ينتج عنها زيادة في كتلة الثدي.

النمو الغير طبيعي

قد يحدث في بعض الحالات نموًا غير طبيعي في أنسجة الثدي الليفية، مما ينتج عنها زيادة بسيطة في حجم الثدي بشكل مفاجئ.

اقرأ أيضًا: طرق تصغير الثدي بدون جراحة

عدم ممارسة الرياضة

إن قلة النشاط الحركي أو عدم ممارسة الرياضة بانتظام، ينتج عنها زيادة حجم الثديين بشكل غير مرغوب فيه.

أدوية منع الحمل

تعمل الأدوية المانعة للحمل، وخصوصًا تلك الأدوية الهرمونية على حبس السوائل في الجسم، مما ينتج عنه زيادة في وزنه بما فيه الثدي.

الزيادة الطبيعية والمرضية لحجم الثدي

في إطار الحديث عن أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ علينا أن نوضح أن كلًا من الانتفاخ الطبيعي والانتفاخ المرضي للثدي شتان ويمكن التميز بينهما بالتفصيل على النحو التالي:

  1. الانتفاخ الهرموني للثدي

الانتفاخ الهرموني أو الطبيعي للثدي غالبًا ما يكون نتيجة التغيرات الطبيعية في جسم المرأة التي سبق وذكرناها من دورة شهرية وبلوغ لسن اليأس والحمل والإرضاع.

علاج الانتفاخ الطبيعي للثدي

توجد بعض الطرق البسيطة التي يمكن اتباعها، من أجل التخفيف من أعراض انتفاخ أو زيادة حجم الثدي الطبيعية، من دون الحاجة في اللجوء إلى الأدوية المختلفة، وتلك الطرق تتمثل في:

  • عمل كمادات بالماء الدافئ على الثدي، فهي تساعد على التخفيف من التورم والانتفاخ الناتج عن تغير الهرمونات.
  • تناول نوعًا من أنواع المسكنات الخفيفة، في حالة وجود ألم مصاحب للانتفاخ والتورم، ولكن بعد أخذ الإذن من الطبيب.
  • إفراغ الثدي من الحليب الزائد عن طريق الضغط عليه، أو استخدام شفاط الحليب فهذا يعمل على تخفيف تورم الثدي وانتفاخه.
  • الحرص على ارتداء حمالة صدر مريحة ذات مقاس مناسب، لأن حمالات الصدر الضيقة من شأنها أن تزيد من الضغط على الثدي المتورم، فتزيد من انتفاخه بالإضافة إلى التسبب في حدوث ألم مزعج نتيجة هذا الضغط.
  • التأكد من إمساك الطفل الرضيع للثدي بطريقة صحيحة عند الرضاعة.
  • عمل تدليك للثدي أو شفط أثناء الرضاعة الطبيعية، بدءً من الجزء المنتفخ أو المتورم وصولًا إلى الحلمة.
  • الحرص على إرضاع الطفل من الثدي المنتفخ، نتيجة امتلائه بالحليب في حالة جوعه الشديد، لأن قدرة الطفل على المص تكون قوية في هذه الحالة، مما يساعد على تفريغ لبن الثدي طبيعيًا والحد من انتفاخه.
  • وضع كمادات من الماء البارد، أو أكياس من الثلج على الثدي بعد الرضاعة.
  1. الانتفاخ المرضي للثدي

إن الانتفاخ أو الزيادة في حجم الثدي لسبب لا يمت للأسباب الطبيعية الهرمونية بصلة، يعد من الأمور المؤرقة جدًا والتي تسبب الخوف والفزع لكثير من النساء.

أسباب انتفاخ الثدي المرضي

توجد بعض الأسباب المرضية التي تؤدي إلى تورم وازدياد في حجم الثدي بصورة مفاجئة نتيجة إصابته بأحد الأمراض مثل:

  • عدوى الثدي، فتحث تلك العدوى في الثدي نتيجة تعرضه لالتهاب بكتيري، أو التهاب فيروسي في غدد الثدي وأنسجته الليفية أو الدهنية.
  • سرطان الثدي، فتؤدي إصابة الثدي بالورم السرطاني إلى انتفاخه وزيادة في حجمه نتيجة لوجود التكتلات الغير طبيعية فيه.

أعراض الزيادة المرضية لحجم الثدي

يصاحب الانتفاخ الغير طبيعي أو المرضي ظهور عدة أعراض ومن أشهرها:

  • احمرار جلد الثدي.
  • الإحساس بألم أو حرقان في الثدي بصفة مستمرة وخصوصًا عند الرضاعة.
  • الإحساس بكتلة في الثدي.
  • تورم وانتفاخ ملحوظ في حجم أحد الثديين أو كلاهما.
  • زيادة ملحوظة في سمك نسيج الثدي.
  • الإحساس بالتعب بصفة عامة.
  • الإحساس بآلام وسخونة في الثدي عند ملامسته.

علاج الانتفاخ المرضي للثدي

استكمالًا لحديثنا عن أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ، سنوضح بعض الطرق العلاجية التي تستخدم في علاج زيادة حجم الثدي، لسبب غير طبيعي أو لسبب مرضي، ومن تلك الطرق:

  • استخدام المسكنات المحددة من قبل الطبيب، لتخفيف آلام انتفاخ الثدي.
  • الحرص على تناول المضادات الحيوية أو مضادات العدوى، أو مضادات الالتهابات في مواعيدها بانتظام.
  • التدخل الجراحي لإزالة الكتل السرطانية الحميدة الموجودة في الثدي.
  • استئصال الثدي إذا كان الورم السرطاني خبيث وفي مرحلة متطورة.
  • العلاج بالكيماوي أو بالإشعاع، إذا ثبت وجود ورم سرطاني في الثدي.
  • إزالة عدد من العقد الليمفاوية جراحيًا.
  • العلاج باستخدام الأدوية الهرمونية، مثل تلك الأدوية التي تحول دون اتصال الهرمونات بالخلايا السرطانية.
  • العلاج المناعي الذي يستهدف تقوية جهاز المناعة لمقاومة سرطان الثدي بكل أشكاله وأنواعه.

اقرأ أيضًا: مشروبات لتكبير حجم الثدي

الوقاية من زيادة حجم الثدي

لا يمكننا أن نتمم الحديث عن أسباب زيادة حجم الثدي من دون أن نتقدم ببعض النصائح الوقائية التي تحد من احتمالية الإصابة بزيادة حجم الثدي لسبب مرضي أو لسبب هرموني وتلك النصائح تتمثل في:

  • التأكد من الطفل مطبقًا فمه بالكامل على الثدي عند الرضاعة.
  • عمل كمادات دافئة للثدي قبل عملية إفراغه.
  • تناول كميات وفيرة من السوائل وخصوصًا الماء.
  • ممارسة الرياضة بصفة مستمرة.
  • التوقف عن استخدام العلاجات الهرمونية.
  • الالتزام باتباع حمية غذائية صحية للتقليل من الوزن الزائد.
  • الإقلاع عن التدخين وشرب الكحوليات.
  • مراجعة التاريخ الوراثي للعائلة، للكشف عن احتمالية الإصابة بأي مشكلة مرضية في الثدي.
  • الحصول على قسط كاف من النوم المريح.
  • عمل الفحص الذاتي للثدي بصورة منتظمة.
  • عمل فحص دوري لدى طبيب أمراض النساء كل عام أو كل ستة أشهر.

بعد توضيح جميع أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ، يبقى على كل سيدة أو فتاة أن تحافظ على صحتها، لتجنب المشاكل التي تصيب الثدي، وينتج عنها مضاعفات خطيرة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.