أسباب عدم نوم الرضيع

أسباب عدم نوم الرضيع من المعروف عن الأطفال الصغار أنهم لا يناموا أوقات كثيرة خلال الأسابيع الأولى من أن تم ولادتهم فينام الطفل تقريباً في فترة تتراوح من 17 إلى 18 أسبوع منذ أن تم ولادة الطفل وينام في اليوم حوالي 15 ساعة، فلا ينام الطفل بشكل متواصل فترغب الكثير من الأمهات في التعرف على السبب والذي نقدمه عبر موقع زيادة وراء ذلك وإليكم في السطور الآتية أسباب عدم نوم الرضيع.

يشعر بعض الأطفال بالانزعاج سريعا ويرفضون النوم لفترات طويلة وخاصة في مراحلهم العمرية الأولى، لذا تبحث الأمهات عن حل لهذه المشكلة للتخلص من هذه المعاناة، ولذلك قد أعددنا لك ما تحتاجه عبر مقال: علاج النوم الخفيف عند الرضع وأسبابه

ما هي مشكلة قلة النوم عند الأطفال الرضع؟

  • تتعدد الفوائد التي يقدمها النوم للجسم ولكن يجهلها الكثير من الأشخاص بينما تؤثر قلة النوم وبشكل سلبي على الصحة بالتحديد على صحة الطفل.
  • فتشكو الكثير من السيدات التي قد أنجبت بشكل حديث أن الطفل يعاني من نوم خفيف ونوم متقطع وهذا الأمر يزعج الطفل كثيراً ويؤثر عليه بشكل سلبي.
  • فمن الأفضل أن يحرص الطفل على ساعات كافية من النوم فذلك يؤدي للكثير من الفوائد التي من أبرزها تعزيز تماسك الذاكرة فالمعلومات الذي يحصل عليها الطفل يومياً تظهر وتتجمع في مرحلة النوم.
  • النوم الكافي يقلل من ظهور الكواليس طوال الليل، كما أن النوم يقلل من مشاكل الحركة بكثرة وقلة النوم لدى الطفل ويوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي لعدم نوم الرضيع وهذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال.

من الأمور الصعبة على الأم هي شعور أطفالها بالمرض، لذا إذا كان طفلك يعاني من الشعب الهوائية دعني أقدم لك أفضل طرق العلاج وكيفية التعرف عليها عبر مقال: التهاب الشعب الهوائية عند الأطفال وأهم اعراضها

ما هي أسباب عدم نوع الطفل الرضيع؟

يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي لعدم حصول الطفل على النوم الكافي وإليكم في السطور الآتية بعضاً من هذه الأسباب:

  • لا يستطيع الطفل أن ينام بسبب احتياجه الطفل للطعام فعندما يشعر الطفل بالجوع كثيراً لا يستطيع بسبب ذلك أن ينام ويبدأ طوال الليل في التقلب كثيراً والبكاء ولا ينام نهائياً وهذا الأمر يزعج الأم كثيراً.
  • لا يستطيع الطفل أن ينام بسبب رغبته في تغير الحفاضة فهذا الأمر يزعج الطفل كثيراً ولا يشعر نهائياً بالراحة، فالطفل لا يستطيع النوم إذا كان غير نظيف، فمن الممكن أن يكون نوع الحفاضة التي يستخدمها الطفل غير مريحة وغير مناسبة للطفل نهائياً.
  • شعور الطفل بالمغص والانتفاخ بشكل دائم ومن الممكن أن يصاب الطفل بذلك نتيجة لتناوله حليب بارد فذلك يؤدي للإصابة بالانتفاخ أو نتيجة لتناول الأم أطعمة تؤدي للانتفاخ وبعد ذلك تقوم بإعطاء الطفل الحليب فذلك يؤثر بشكل سلبي على صحة الطفل.
  • إذا كان الطفل مصاب بأي ألم في جسده هذا يؤدي لقلة النوم للطفل من بين هذه الآلام الإصابة بألم شديد في كلاً من الحلق أو ارتفاع درجة حرارة الطفل أو الأذن.
  • نوم الطفل طوال النهار يؤثر على صحة الطفل بشكل سلبي فيكتفي الطفل بنوم ساعات النهار فذلك يجعله مستيقظ طوال فترة الليل، فمن الأفضل أن تحافظ الأم على نوم الطفل فلا تجعله ينام طوال النهار حتى لا يستيقظ طوال الليل.

يشعر الأطفال بالانزعاج عند وجود التهاب في المنطقة الحساسة أو حولها مما يزيد من صراخهم وآلامهم، وللتعرف على أسباب هذا الألم وكيفية علاجه يمكنك الآن قراءة مقال: أسباب وعلاج إلتهاب المنطقة الحساسة عند الأطفال

مسببات لعدم نوم الرضيع

  • أثبتت الكثير من الدراسات أن نوم الطفل لن ينتظم نهائياً في فترة الستة أسابيع على الأقل منذ أن تم ولادتهم فهذا يعتبر سبب علمي ولكن بعد مرور هذه الفترة ينتظم نوم الطفل.
  • تعلق الطفل بأمه، فإذا كان الطفل معتاد على النوم بجانب أمه فيشعر بالقلق في حالة قيام أمه من جانبه، فيشعر الطفل بالاطمئنان في حالة تواجد الأم جنبه وفي حالة قيامها من جنبه هذا يجعل الطفل يشعر بالقلق ولا يعرف أن ينام مجدداً.
  • اللحمية، يعاني الأطفال في صغر سنهم باللحمية أثناء فترة النوم وهذا الأمر يزعج الطفل كثيراً ويجعله يستيقظ من النوم ومن أجل التخلص من هذه المشكلة يتوجب على الآباء أن يقوموا بزيارة الطبيب للتعرف على الطريقة الصحيحة لعلاج لك.
  • هناك بعض الأدوية التي يقوم الطفل بتناولها وتؤثر على نومه وتكون هي السبب الرئيسي وراء عدم نوم الطفل.
  • عدم التزام الأم بعادات نوم الطفل المحددة، فيوجد الكثير من العادات التي تساعد الطفل على النوم وتجعله مهيأ نفسياً للنوم وتساعده على النوم من أبرز هذه العادات أنه من الأفضل أن يحصل الطفل على حمام قبل أن ينام أو يتم روي قصة له قبل أن ينام.

من أبرز العادات أيضاً أن تقوم الأم بتهيئة الوضع للطفل من أجل ينام ويأتي ذلك من خلال إغلاق التلفاز نهائياً حتى لا ينزعج الطفل من الصوت ويتم تهدئة الإضاءة بنسبة كبيرة لحصول الطفل على النوم الكافي.

  • تجعل الأم الطفل يعتاد على الكثير من الأمور وفي حالة انقطاعها لا يستطيع الطفل أن ينام نهائياً من بين الأمور التي يعتاد عليها الطفل هو أن تقوم الأمر بحمله طوال الوقت لكي ينام فبذلك الأمر لا ينام الطفل إلا أن تقوم الأم بهز الطفل.

فيجب على كل أم في حالة رغبة ابنها للطفل أن تقوم بإدخاله إلى غرفته وأن تهيأ له الوضع لكي ينام بمفرده دون أن يحتاج لأي أمر من والدته تجعله يعتاد عليه ولا يستطيع أن ينام بدون ذلك.

  • في بعض الأحيان لا يتأثر الطفل بالتشخير ولكن في حالة أن يظهر أن الطفل لا يأخذ نوم الكافي بسبب التشخير يجب التوجه إلى الطبيب المختص لمناقشة الأمر والتعرف على السبب الحقيقي وراء قلة نوم الطفل.
  • إصابة الطفل بالحساسية والربو ذلك الأمر يؤثر وبشكل سلبي على صحة ونوم الطفل، فإذا كان الشخص مصاب بالحساسية والكحة المفرطة ذلك الأمر لا يجعله ينام نهائياً طوال الليل.

عدد ساعات النوم الصحية للطفل

هناك عدد ساعات معينة لنوم الطفل يجب على كل أم الالتزام بها فترة صغر الطفل وإليكم في السطور الآتية الساعات التي يجب على الطفل أن يحصل عليها في النوم ليكون وضعه الصحي جيد:

  • من الأفضل أن ينام الطفل من 10 ونصف ساعة إلى 18 ساعة في عمره الذي يتراوح ما بين شهر حتى شهرين.
  • ينام الطفل الذي يبدأ عمره من شهرين إلى 12 شهر من 14 ساعة إلى 15 ساعة في اليوم وذلك يكون النوم الصحي له.
  • ينام الطفل الذي يبدأ عمره من سنة إلى ثلاثة سنوات من 12 ساعة يومياً حتى 14 ساعة.
  • ينام الطفل الذي يكون عمره من ثلاثة سنوات إلى خمسة سنوات من 11 ساعة إلى 12 ساعة كل يوم.
  • من الأفضل أن ينام الطفل الذي يكون عمره من خمسة إلى 12 سنة من عمر 10 إلى 11 ساعة كل يوم.
  • الصحي للطفل أن ينام من 8.5 ساعة إلى 19 ساعات من عمر يتراوح من 11 عام إلى 12 عام.

هناك عدد من الأسباب وراء ارتفاع نسبة الكريات الدم البيضاء لدى الأطفال، وللتعرف عليها واكتشافها بشكل مبكر يمكنك التعرف على الأعراض المحتملة الظهور على طفلك والتي قد جمعناها لك عبر مقال: ارتفاع كريات الدم البيضاء عند الاطفال ما هي أعراضها وأسبابها

سلبيات قلة النوم للأطفال الرضع

يؤثر النوم القليل على صحة الطفل وبنسبة كبيرة وإليكم في السطور الآتية بعضاً من الأضرار المترتبة على قلة النوم للأطفال الرضع:

  • في حالة عدم حصول الطفل على النوم الكافي يومياً هذا الأمر يقلل على تركيز وإبداع الطفل كما أن ذلك يؤدي لتقليل مستوى الطفل الأكاديمي.
  • تعمل قلة النوم على زيادة البكاء عند الطفل ويبدأ الطفل غضب بشكل كبير وهذا الأمر يؤثر وبشكل سلبي على علاقة الطفل مع الأشخاص المحيطين به مما يؤدي للمنازعات بين الطفل والأشخاص حوله.
  • قلة النوم تؤدي لنقص هرمون النمو عند الطفل وهذا الأمر يؤثر وبشكل سلبي على صحة قلب ورئتين الطفل.
  • يزيد قلة النوم من شعر الطفل بالنعاس والنوم طوال فترة النهار.
  • يصاب الطفل بألم شديد في منطقة الرجل والمعدة وذلك بسبب عدم شعوره بالنوم الكافي.
  • عدم حصول الطفل على النوم الكافي هذا الأمر يؤثر وبشكل سلبي على جميع مهارات الطفل الحركية فلا تبدو حركة الطفل متزنة نهائياً فيبدأ الطفل بالتصادم في الكثير من الأشياء ويقوم بإيذاء نفسه.
  • قلة النوم تؤدي لإصابة المناعة بالضعف، فإذا نام الطفل أقل من ثمانية ساعات هذا الأمر يزيد من إصابة الطفل بالأنفلونزا وذلك للطفل وللإنسان العادي على حداً سواء، فالأطفال يمتلكون مناعة أقل من الأشخاص العاديين.
  • يؤثر النوم القليل على شهية الطفل، فالنوم القليل يزيد من رغبة الطفل في تناول الطعام التي تحتوي على كميات كبيرة من كلاً من الكربوهيدرات والسعرات الحرارية.
  • قلة النوم تزيد من شعور الشخص بالمشاعر السلبية من أبرز هذه المشاعر شعور الطفل بشكل دائم بالاكتئاب، تبدأ ثقة الطفل بنفسه في الانخفاض وتم إثبات لك تبعاً لدراسة علمية تم إجراؤها في الولايات المتحدة الأمريكية.

من الأفضل أن تعمل الأم جاهدة على ضبط النوم للطفل لتجنب إصابته بأي حالة من هذه الحالات فقط ما عليها إذا كان الطفل يعاني  من قلة النوم بسبب أمر صحي عليها أن تتابع مع الطبيب.

يمكن أن نقاوم الأرق ونتخلص منه عبر قراءة وسماع القرآن الكريم، وللتعرف على الطريقة وأسباب هذا الأرق يمكنك زيارة مقال: علاج الارق وقلة النوم بالقران وأسبابه

نصائح لضبط نوم الطفل

تعاني الكثير من الأمهات من مشكلة قلة النوم وهذا ما دفعنا لنقدم إليكم في السطور الآتية نصائح لضبط نوم الطفل:

  • يستحسن أن توفري لطفلك هدوء في المنزل في فترة الليل وأن تجعليه ينام في غرف هادئة طوال فترة الرضعات الليلية دون أن يتحدث أحد بجانبه نهائياً طوال فترة النوم.
  • عليكٍ أن تكون حريصة على تنظيم ساعات نوم الطفل بحيث أن تجعليه ينام يوميا ً في نفس التوقيت لحين أن تنتظم الساعة البيولوجية بنسبة كبيرة.
  • قومي بتوفير روتين للطفل قبل أن يخلد للنوم بنصف ساعة حتى تسترخي أعصاب الطفل ويهدأ بشكل نهائي وينام.
  • روتين النوم من الأفضل أن يشمل على حمام دافئ قبل ذهاب الطفل للنوم أو تقومي بتدليك جسمه بالزيت المختص له قبل أن يذهب للنوم، يجب أن يقوم الطفل بارتداء الملابس الخاصة بالنوم ليكون مهيأ لوضع النوم بصورة كاملة.
  • يجب أن تتأكدي من أن الطفل يرتدي ملابس قطنية ولا تكون الملابس ثقيلة لأن ذلك يزيد من شعور الطفل بالحر وهذا لا يوفر إليه دفء في النوم.
  • في حالة عدم نوم الطفل نهائياً قومي بسماع القرآن له لينعم الطفل بهدوء كبير وراحة طوال النوم وهذا يعتبر روتين سيعتاد عليه الطفل طوال حياته.
  • يجب وضع سرير الطفل في مكان مناسب له، يكون المكان جيد لتهوية الطفل ويكون هادئ أيضاً، فإذا كان سرير الطفل في مكان غير مناسب والفرش غير مناسب فذلك سيقلل من نوم الطفل.
  • في حالة تهيئة جو مناسب للطفل ولا يتوقف عن البكاء ولا ينام نهائياً يجب استشارة الطبيب مباشرةً لأن ذلك يدل على أن الطفل يعاني من ألم لا يجعله ينام نهائياً.
  • الابتعاد عن نوم الطفل على الأريكة ويكون بجانبك ذلك الأمر من الممكن أن يؤدي لإصابة الطفل بالاختناق.
  • الابتعاد عن استخدام مصدات النوم للطفل فهي خطيرة وفي بعض الدول تم التحظير من عمل ذلك.
  • في حين وصول الطفل للشهر السادس من الأفضل أن ينام في سريره بمفرده.
  • في حالة تنظيم نوم الطفل عليكٍ أن لا ترجعي في ذلك.

يعد شراب الزنجبيل أحد الأعشاب المميزة والمفيدة في علاج العديد من الأمراض والتي ينصح به أطباء الطب البديل في الكثير من الحالات، ولكن ما هي فوائد هذا الشراب قبل النوم؟، وكيف يمكن تجنب آثاره الجانبية؟، كل هذا وأكثر قد جمعناه لك عبر مقال: فوائد شرب الزنجبيل قبل النوم والآثار الجانبية من تناول عشبة الزنجبيل

لقد قدمنا إليكم في السطور السابقة أسباب عدم نوم الرضيع وبعض النصائح لتجنب ذلك وإذا كنتم ترغبون في  معرفة المزيد يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.