أحاديث نبوية عن الصبر

احاديث نبوية قصيرة عن الصبر نقدم في هذا المقال عبر موقع زيادة عدد من احاديث نبوية قصيرة عن الصبر ، حيث أن الله تعالى ورسوله الكريم أوصوا المؤمنين بالصبر على الابتلاءات، ووعد الله الصابرين بحسن الجزاء في الدنيا والآخرة، كما نوضح خلال المقال مفهوم الصبر في الدين الإسلامي وتوضيح جزاء الصابرين سواء في الحياة الدنيا أو في يوم القيامة.

جزء كبير من ديننا الحنيف قد أخذ عن سنة نبينا المطهر وعن الرسول صلى الله عليه وسلم، ولذا إذا كنت ترغب في التعرف على أهمية حديث رسولنا الكريم وما معنى الحديث؟، يمكنك زيارة مقال: حديث الرسول صلى الله عليه وسلم وأهميته

مفهوم الصبر

  • الصبر هو صفة حميدة يتحلى بها الإنسان، ومن خلالها ينال رضا الله تعالى، وهذا ما أكده الله للمؤمنين في الكثير من الآيات القرآنية، وأوضحه الرسول الكريم في عدد من الأحاديث النبوية الشريفة.
  • الحياة لا تسير في اتجاه واحد، ولابد من الابتلاءات والشدائد في حياة البشر، والمؤمن الحقيقي والإنسان العاقل هو من يتحلى بالصبر عند البلاء.
  • هناك حكمة من الابتلاءات، غالبًا الله عز وجل يبتلي الإنسان الذي يحبه حتى يقربه منه ويطهر قلبه من المعاصي والذنوب ويبدل سيئاته بالحسنات.

الصبر في الإسلام

  • الصبر له شروط، أهمها أن يصبر الشخص عند الصدمة الأولى عندما يقع على مسامعه خبر سيء للغاية، وليس بعد مرور فترة زمنية على هذا الحدث.
  • يستطيع الإنسان المبتلى أن يجتاز الأزمات من خلال الاستعانة بالله عز وجل واللجوء إلى القرآن الكريم والذكر، حتى يعينه الله تعالى على تحمل الأزمات.
  • يجب الابتعاد تمامًا عن الصراخ ولطم الخدود عند وقوع المصائب، فهو شيء بعيد تمامًا عن الصبر ونهانا عنه الله ورسوله.
  • علمًا بأن الصبر صفة من صفات الأنبياء، حيث أن جميع الأنبياء تحلوا بالصبر عند تعرضهم للأذى أثناء تبليغهم الدعوى.

من أنواع الذكر والذي يجب أن يردده المسلمين لكسب الثواب الكبير، هو الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وللتعرف على أحد هذه الصيغ يمكنك زيارة مقال: اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد

جزاء الصابرين

  • أمرنا الله سبحانه وتعالى بالصبر عند نزول الابتلاءات، كما أمرنا بالمصابرة، والمصابرة هي تحمل المصائب ومحاولة اجتياز الأمور التي قد يصعب على بعض الضعفاء تحملها.
  • كلما اشتد البلاء كلما ارتفع الصابرين عليه مكانة عند الله عز وجل، وكان لهم خير الجزاء في الدنيا والآخرة كما وعد الله تعالى.
  • جزاء الصابرين في الحياة الدنيا هو تأييد من الله عز وجل، وإنزال الرحمة والرضا في القلوب.
  • كما أن هناك جزاء للصابرين في الآخرة، وهو الفوز بالجنان دون سابقة حساب جزاء على تحمل الأمور المكروهة في الدنيا إرضاءً لوجه الله.

احاديث نبوية قصيرة عن الصبر

حثنا الرسول الكريم على الصبر وأهمية التحلي بهذه الصفة العظيمة، ويتضح ذلك بشكل كبير من خلال بعض الأحاديث النبوية الشريفة والتي تعتبر بمثابة المنارة التي تضيء للمسلم طريقه حتى يسير في الطريق الصحيح وينال رضا الله تعالى، ومن هذه الأحاديث ما يلي:

  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: “ما يصيب المؤمن من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه” رواه البخاري و مسلم.
  • في رواية أخرى لمسلم، قال الرسول: “ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا سقم ولا حزن حتى الهم يهمه إلا كفر به من سيئاته”.
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: “من يرد الله به خيرا يصب منه”رواه البخاري.
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: “إن عظم الجزاء مع عظم البلاء وإن الله تعالى إذا أحب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط” رواه الترمذي.
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: “ما من مصيبة تصيب المسلم إلا كفر الله عنه بها حتى الشوكة يشاكها” رواه البخاري ومسلم.
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: “لا يصيب المؤمن شوكة فما فوقها إلا نقص الله بها من خطيئته” رواه مسلم.
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: “ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة” رواه الترمذي.
  • عن محمد بن خالد عن أبيه عن جده وكانت له صحبة من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سمعت رسول الله يقول: “إن العبد إذا سبقت له من الله منزلة فلم يبلغها بعمل ابتلاه الله في جسده أو ماله أو في ولده ثم صبر على ذلك حتى يبلغه المنزلة التي سبقت له من الله عز وجل” رواه أحمد وأبو داود وأبو يعلى والطبراني.
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: “عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له” رواه مسلم.
  • عن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على أم السائب أو أم المسيب فقال: “ما لك تزفزفين قالت الحمى لا بارك الله فيها فقال لا تسبي الحمى فإنها تذهب خطايا بني آدم كما يذهب الكير خبث الحديد” رواه مسلم.
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: “مثل المؤمن كمثل الزرع لا تزال الرياح تفيئه ولا يزال المؤمن يصيبه بلاء, ومثل المنافق كمثل شجرة الأرز لا تهتز حتى تستحصد” رواه ومسلم.

قد ورد في كتب الصالحين ترتيب الأنبياء كما جاء في الهدي النبوي من البداية وصولا وخاتم الانبياء سيدنا محمد، وللتعرف عليه يمكنك زيارة مقال: ترتيب الانبياء والرسل من الاقدم الى الاحدث من ادم الى محمد

أحاديث الرسول عن الصبر

الصبر من أفضل الصفات التي يمكن أن يتسم بها الإنسان، خاصة على الابتلاءات الربانية التي تكون بمثابة منحة من الله تعالى يختبر بها عباده الصالحين ويجازيهم عن صبرهم خير الجزاء، لذلك روي عن الرسول الكثير من الأحاديث التي تتحدث عن الصبر، منها الآتي:

  • عن عطاء بن أبي رباح قال قال لي ابن عباس رضي الله عنهما: “ألا أريك امرأة من أهل الجنة، فقلت بلى، قال هذه المرأة السوداء أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت إني أصرع وإني أتكشف فادع الله تعالى لي قال إن شئت صبرت ولك الجنة وإن شئت دعوت الله تعالى أن يعافيك فقالت أصبر فقالت إني أتكشف فادع الله أن لا أتكشف فدعا لها فجر” رواه البخاري ومسلم.
  • عن ابن مسعود رضي الله عنه قال دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يوعك فقلت: “يا رسول الله إنك توعك وعكا شديدا، قال أجل إني أوعك كما يوعك رجلان منكم، قلت ذلك أن لك أجرين، قال أجل ذلك كذلك ما من مسلم يصيبه أذى شوكة فما فوقها إلا كفر الله بها سيئاته وحطت عنه ذنوبه كما تحط الشجرة ورقها” رواه البخاري ومسلم.
  • عن أنس رضي الله عنه قال: “مر النبي صلى الله عليه وسلم بامرأة تبكي عند قبر فقال، اتقي الله واصبري، فقالت إليك عني فإنك لم تصب بمصيبتي ولم تعرفه، فقيل لها إنه النبي صلى الله عليه وسلم فأتت باب النبي صلى الله عليه وسلم فلم تجد عنده بوابين فقالت لم أعرفك، فقال إنما الصبر عند الصدمة الأولى” رواه البخاري ومسلم.
  • عن أبي سعيد بن مالك بن سنان الخدري رضي الله عنهما: “أن ناسا من الأنصار سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاهم ثم سألوه فأعطاهم حتى نفد ما عنده فقال لهم حين أنفق كل شيء بيده ما يكن من خير فلن أدخره عنكم ومن يستعفف يعفه الله ومن يستغن يغنه الله ومن يتصبر يصبره الله وما أعطى أحد عطاء خيرا وأوسع من الصبر” رواه البخاري ومسلم.
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: “إذا مرض العبد بعث الله إليه ملكين فقال انظروا ما يقول لعواده فإن هو إذا جاؤوه حمد الله وأثنى عليه رفعا ذلك إلى الله وهو أعلم فيقول لعبدي علي إن توفيته أن أدخله الجنة وإن أنا شفيته أن أبدله لحما خيرا من لحمه ودما خيرا من دمه وأن أكفر عنه سيئاته” رواه مالك وابن أبي الدنيا.

إذا كنت ترغب في التعرف على أيام النبي الكريم صلى الله عليه وسلم وقصته قبل الإسلام وبعده واصحابه وتعيش مع أحداثه اليومية، يمكنك زيارة مقال: قصة محمد صلى الله عليه وسلم

أحاديث شريفة عن الصبر

الرسول الكريم كان حريص دائمًا على إخراج المسلمين من الضلال إلى النور، لذلك هناك العديد من الأحاديث النبوية التي تتحدث عن الصفات الحميدة التي يتحلى بها المؤمن، والتي من أهمها الصبر.

  • روي أنّ -النبي صلى الله عليه وسلم- قال: “ما يصيبُ المؤمنَ من وصبٍ، ولا نصبٍ، ولا سقمٍ، ولا حَزنٍ، حتَّى الهمَّ يُهمُّه، إلَّا كفَّر به من سيِّئاتِه”.
  • روى البخاري بسندٍ صحيح أن -النبي صلى الله عليه وسلم- قال: “ما مِن مصيبةٍ تصيبُ المسلِمَ إلَّا كفَّرَ اللَّهُ بِها عنهُ، حتَّى الشَّوكةِ يُشاكُها”.
  • قد روي أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “من يُرِدِ اللَّهُ بِه خيرًا يُصِبْ مِنهُ”.
  • كما قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أيضاً في روايةٍ أخرى: “إنَّ عِظَمَ الجزاءِ مع عِظَمِ البلاءِ، وإنَّ اللهَ تعالَى إذا أحبَّ قومًا ابتلاهم، فمن رضِي فله الرِّضا ومن سخِط فله السُّخطُ”.
  • قد روي أنَّ النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: “ما يزالُ البلاءُ بالمؤمنِ والمؤمنةِ في نفسِه وولدِه ومالِه حتَّى يلقَى اللهَ تعالَى وما عليه خطيئةٌ”.
  • روي في الصحيح عن سعد بن أبي وقاص – رضي الله عنه – أنه قال: “قلتُ يا رسولَ اللهِ أيُّ النَّاسِ أشدُّ بلاءً قالَ الأَنبياءُ ثمَّ الأَمثلُ فالأَمثلُ، يُبتلَى الرَّجلُ علَى حسَبِ دينِهِ، فإن كانَ في دينِهِ صلبًا اشتدَّ بلاؤُهُ، وإن كانَ في دينِهِ رقَّةٌ ابتليَ علَى قدرِ دينِهِ، فما يبرحُ البلاءُ بالعبدِ حتَّى يترُكَهُ يمشي علَى الأرضِ وما علَيهِ خطيئةٌ”.
  • رُوي في الصحيح عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه قال: “إنَّ العبدَ إذا سبقت له من اللهِ منزلةٌ لم يبلغْها بعمله ابتلاه اللهُ في جسدِه أو في مالِه أو في ولدِه ثم صبَّره على ذلك حتى يُبلِّغَه المنزلةَ التي سبقت له من اللهِ تعالى”.

من المعروف أن القرآن الكريم به 114 سوره، ولكن ما هو عدد السور المكية والمدنية منها؟، يمكنك التعرف على ذلك عبر مقال: كم عدد السور في القران وما هي السور المدنية والمكية

في نهاية المقال، وبعد أن عرضنا احاديث نبوية قصيرة عن الصبر ، نتمنى أن ينال المحتوى الذي تم تقديمه إعجابكم، حيث عرضنا مقال شامل عن الصبر ومفهومه في الإسلام، وجزاء الصابرين من الله عز وجل في الدنيا والآخرة، انتظرونا في مقالات جديدة ومفيدة خلال الفترة المقبلة.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.