محتوى يحترم عقلك

الحياة الاجتماعية في العصر العباسي

الحياة الاجتماعية في العصر العباسي كانت لها طابعًا مميزًا فلم يكونوا أقل حظًا ممن سبقوهم من الحضارات السابقة سواء في التقدم والازدهار أو الانحدار، ولكن تميزت الحياة الاجتماعية في تلك المرحلة من التاريخ بسمات مميزة، ولهذا من خلال موقع زيادة سنتحدث عن الحياة الاجتماعية في العصر العباسي من مختلف زواياها، وتأثير هذا الجانب من الحياة على مختلف الجوانب الأخرى.

الحياة الاجتماعية في العصر العباسي

الحياة الاجتماعية في العصر العباسي

الحياة الاجتماعية في ذلك العصر كانت تظهر بها سمة الترف بوضوح، ولنتعرف أكثر على الحياة الاجتماعية نستعرض لكم كيف كانت تبدو الطبقات التي يتكون منها المجتمع، وذلك كالآتي:

  • الطبقة العليا: تشمل الوزراء والحكام والقادة وأيضًا الأمراء وذوي الإقطاع .
  • الطبقة الوسطى: تشمل تلك الطبقة التجار والصناع ورجال الجيش وتسمى بالطبقة الوسطى .
  • الطبقة الدنيا: تسمى طبقة العوام وتشمل أصحاب المهن الصغيرة والخدم والزراع.

أما عن مظاهر الحياة في تلك الفترة لدى هذه الطبقات فهي تتجلى وتظهر في العديد من الصور، وذلك فيما يلي:

  • كان هناك إبداعًا كبيرًا في تشييد البناءات ونسج الملابس وغيرها من المفروشات.
  • تميزت هذه الفترة في التقدم في فن الطهي.
  • كانت العلوم والمدارس منتشرة إلى حد كبير وأثر ذلك بالإيجاب على العلم وكان نتاج ذلك تخرج وظهور العديد من العلماء.
  • كثرت الجاريات بسبب انتعاش الاقتصاد، وكذلك الغلمان .
  • انتشرت مظاهر أخرى للترف مثل: مجالس الشرب والترف وخاصة مدينة بغداد، وقد لاحظ انتشار هذه المظاهر وبشدة في قصور الحكام .
  • ظهر التصوف، وهو حركة مضادة للترف ومظاهر اللهو.
  • تزوج العرب بأمم أخرى بعد اعتناقهم للإسلام مثل: الترك والفرس وغيرهم.
  • زاد انتشار بناء المساجد والقصور وغيرها من المعمار.
  • كان يتم في تلك الفترة الاهتمام بالمنظر الجمالي للبلاد فكان يتم الحرص على تزيينها لتبدو في أبهى صورها.
  • ظهرت الطبقية، حيث كان الفارق كبير بين الطبقة العليا والطبقة الكادحة من الشعب.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: النقد في العصر الجاهلي والحياة الاجتماعية والعلمية والدينية

العلماء في العصر العباسي

كانت بغداد بالعراق هي المنارة والمركز للعلم في العصر العباسي وكان هذا أبرز نقاط القوة في الحياة الاجتماعية في العصر العباسي، حيث إن العلماء كان لهم مكانة مميزة بين رجال الدولة وبين الأمراء وغيرهم من طبقات الشعب سواء كانوا علماء بالأدب أو الدين أو اللغة أو غيره .

كان لهم الدور الأكبر في بناء الدولة، حيث عندما بدأ العصر العباسي كان هناك اختلافًا واضطرابا بين صفوف الشعب ولم يستطيعوا أن يتفهموا التغير الذي حل بالدولة وكان هنا للعلماء دور كبير في إرشاد وتوعية الشعب وأيضا إبراز الحقوق والواجبات لهم.

من أشهر الحكام العباسيين الذين اهتموا بمكانة العلماء هو الخليفة المأمون، حيث كانت فترته هي فترة ازدهار وتقدم العلوم وأيضا التأليف والأدب والترجمة واستطاعوا أن يربحوا منه الكثير من المال .

التجار في العصر العباسي

التجار من الفئات التي يبرز من خلالها مظاهر الحياة الاجتماعية في العصر العباسي، حيث إن بعد انتشار الترف لرجال الدولة والأغنياء ظهرت بعدها الأسواق والتي جعلت التجارة تزدهر ازدهارًا لم يحدث من قبل والتجار كانوا يحظون بمكانة عالية في المجتمع لتنوع مظاهر الإسراف لديهم ومن أشهر الأسواق في عصورهم هو سوق الكرخ .

عندما ظهر الإسراف والترف البين ترتب على ذلك مشكلة كبيرة وهي مشكلة الطبقية والحسد بين الطبقة الفقيرة وبين صحاب الأموال، كما أدى ذلك لزيادة الأثام والفتنة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: لمحة تاريخية عن العصر العباسي ومراحل تطورها

تأثير الحياة الاجتماعية على الحياة السياسية في العصر العباسي

بعد أن تعرفنا على بعض المعلومات عن الحياة الاجتماعية الخاصة بالعصر العباسي سنتطرق قليلًا إلى الحياة السياسية والتي كان لها جوانب مثيرة وحاسمة في تغير شكل وخارطة الوطن العربي وللحياة الاجتماعية تأثير كبير على الحياة السياسية في تلك المرحلة والعكس صحيح؛ لذا فسنعرض أهم مظاهر الحياة السياسية ومنها:

  • تحولت العاصمة من مدينة دمشق إلى مدينة بغداد وأصبحت هي القبلة للوطن العربي كله.
  • اتخذوا العباسيون شكل الوزارات ونظامها من الفرس وبدأوا على الفور بتطبيقها.
  • انتشرت الفتنة وقامت بعض الثورات على الأنظمة وفقدوا الكثير من الضحايا.
  • انتشر الأتراك وحكموا البلاد لفترات كانت هي البداية لانهيار العصر العباسي.

أصحاب الصناعات في العصر  العباسي

كان معظم سكان بغداد يعملون في السوق سواء كانوا صناع وحرفيين أو تجار وكان هناك بعض المهن تُعتبر هي الأكثر فقرًا مثل الجزارين وطهاة الطعام ولم تشغل الدولة بالها في الحفاظ على أصحاب الحرف والمهن من الظلم أو الضرائب الزيادة التي تدفع.

عوضًا عن الأوضاع المعيشية الصعبة والتي أدت إلى ظهور فئات مختلفة من اللصوص وجعلوا من الطبقة العليا والأغنياء هدفًا لهم وظهرت فئات أخرى من المتسولين وذلك بسبب تدهور مستواهم والحياة الاجتماعية والمعيشية لهم وبسبب الطبقية التي تحدثنا عنها بالأعلى .

ظهرت تلك الجماعة في القرن الثاني للهجرة وحدث ذلك بسبب فشل الدولة في تحقيق قدر من المساواة على الرغم من كثرة الواردات وتوافرها وتلك الظروف جعلت من الغني يزداد في غناه والفقير كذلك يزداد في فقره.

لم يكن لدى الأغنياء شعور وإحساس بالرحمة والمسئولية تجاه الفقراء، ويرجع ذلك لابتعادهم عن الدين وتنفيذ تعاليمه، حيث أمر الدين الإسلامي بتنفيذ وإخراج الصدقة والزكاة ويساعد ذلك على التقليل من الإحساس بالطبقية.

كانت من مظاهر الحياة الاجتماعية في العصر العباسي انتشار فئة المتسولين وعاشوا أوضاعًا صعبة وكان مأواهم في الحمامات والمساجد وأيضا الطرقات وبالطبع كانت ملابسهم سيئة وغير نظيفة والطعام لم يكن نظيفا هو الآخر، مما أزداد لديهم الضغينة ودفعهم للقتل أحيانًا فعندما تكون الدولة ضعيفة ولا تحقق المساواة بين الأفراد والطبقات المختلفة يحدث الكثير من الاضطرابات مثل أواخر الحكم العباسي في البلاد.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: اخر خلفاء الدولة العباسية وغزوة بغداد

الاقتصاد في العصر العباسي

عوضًا عن مظاهر الحياة الاجتماعية في هذا العصر والطبقات التي قد ذكرناها فإن الحياة المالية كانت مضطربة إلى حد كبير وشهوات الحكام وطمعهم فيما كان لدى عامة الناس؛ فمثلا إذا عُزل الوزراء من مناصبهم فيتم مصادرة أموالهم عن طريق من يخلفهم.

لم يسلم التجار الكبار الأثرياء، حيث كانوا عرضة للنهب والسرقة وذلك كان يحدث كثيرًا عند إعلان الوراثة فكانوا يضعون العقبات لإثبات أحقية الغير بالوراثة أو كانوا لا يضعون أسبابًا من الأساس، فمثلا الأخاشيد في مصر إذا توفى قائد لديهم كانوا يصادرون أمواله ويورثوها كما كان الحال مع التجار والتي ذكرت حالتهم بالتفصيل .

فمثلا عندما مات الوزير المهلبي أخذ معز الدولة تركته وأيضًا أخذ تركة ابن العميد؛ ولا شك أن اضطراب الاقتصاد والحياة المالية وخوف الناس على تركاتهم كان يتسبب في عدم انتظام الدخل والخرج للدولة مما يجعل ذلك الدولة تفرض الضرائب الباهظة، كما كان يتطلب الجيش الكثير من النفقات فينتج عن ذلك كثرة المصادرات والنهب مما يتسبب في زيادة الاحتقان لدى أغلب الشعب.

في العصر العباسي زاد الرقيق وامتلأت القصور به واختلط نسبهم مع نسب الوزراء والملوك؛ كما انتشرت ظاهرة وهي السماح للجواري بالغناء بل وإعداد مكان مخصص لهن كي يتمتعوا بالغناء .

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: ما هي عاصمة الدولة العباسية ونشأتها

في الموضوع السابق قد عرضنا عن الحياة الاجتماعية في العصر العباسي وأيضا طبقات المجتمع، بالإضافة إلى أننا تحدثنا بشكل أدق عن التجار والصناع وعن الحياة الاقتصادية والمالية، ونتمنى أن نكون قد وفقنا في تسليط الضوء على أبرز تلك الجوانب.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.