أعراض إبرة الرئة للحامل 

أعراض إبرة الرئة للحامل تختلف من سيدة إلى أخرى ولكن لا تصل تلك الأعراض إلى درجة الخطورة في مختلف الحالات، وتعد أبرة الرئة من الإجراءات الاحترازية التي يتم اللجوء إليها عند الولادة المبكرة، أو في حالة ضعف الجنين بشكل كبير وعد اكتمال نمو رئته بالمعدل الطبيعي.

ولم يتم رصد أي أثار سلبية من حقنة الرئة على الجنين إلا في حالات نادرة للغاية، والأعراض التي قد تصيب الحامل طفيفة جدًا وفي حالات قليلة، وفي السطور التالية عبر موقع زيادة سنتعرف على مزيد من التفاصل حول إبرة الرئة أعراضها عبر موقع زيادة.

تعريف إبرة الرئة للحامل وفوائدها 

تحتوي مكونات إبرة الرئة على نوع خاص من مادة الكورتيزون قصير المفعول، حيث تعتبر واحدة من العلاجات الستيرويدية والتي تنتشر تجاريًا تحت مسمى إبرة كورتي ستيرويد(corticosteroid). 

  • يتم الاستعانة بهذه الإبرة فقط مع الحالات التي يتوقع أن يتم فيها تبكير الولادة عن الموعد الطبيعي لها، بالإضافة إلى عدم إتمام الحمل للأِسبوع الرابع والثلاثين. 
  • يتم إعطاء الإبرة في العضل مع مراعاة اختيار العضلات كبيرة الحجم منها مثل الأرداف والساق والذراعين. 
  • كما تعد الفائدة الكبرى من استخدام هذه الابرة هو منع حدوث أي قصور في نمو الرئة لدى الجنين مما يعرضه لعدد كبير من المشاكل التنفسية فيما بعد كما تزيد من نسبة إصابته بأمراض الجهاز التنفسي. 
  • ويجب العلم بأنه لا حاجة من اللجوء لأخذ إبرة الرئة في حالة تخطي المرأة الحامل أسبوعها السابع والثلاثين من الحمل، نتيجة اكتمال رئة الجنين في هذا الوقت. 
  • وتساعد إبرة الرئة كثيرًا في منع حدوث نزيف المخ لدى الجنين، وتحسن من الصحة العامة له مع تأثيرها في تقليل المدة اللازمة لمكوث الجنين داخل الحضانة بعد عملية الولادة. 

اقرأ أيضًا: هل المضاد الحيوي يضر الحامل

الحالات التي يجب فيها استخدام إبرة الرئة 

إبرة الرئة للحامل 

يجب الحرص على استخدام إبرة الرئة في الوقت المناسب مع الحالات الضرورية لذلك لتجنب ظهور أعراض إبرة الرئة للحامل

  • حيث أن الوقت المثالي لاستخدامها هو ما بين الأسبوع الرابع عشر والأسبوع الخامس والثلاثين من الحمل. 
  • وذلك في حالات تبكير ميعاد الولادة وضرورة إجراؤها خلال بضع أسابيع. 
  • وجود الجنين في حالة ضعف شديدة داخل رحم الأم. 
  • في حالة حدوث انتفاخ في الأغشية مما يتسبب في فقد السوائل المحيطة بالجنين بالرحم. 
  • كما يفضل الاستعانة بها عند الإحساس بالطلق المبكر الذي يؤدي إلى اتساع فتحة عنق الرحم لأكثر من اثنين سنتيمتر.
  • مع حالات حدوث الحمل في توأم. 
  • عند وجود إصابة لدى الأم الحامل بورم ليفي، حيث تعمل إبرة الرئة على إفراز مادة بداخل هذه الأورام تجعلها تمتلئ بالهواء أثناء الولادة. 

أعراض إبرة الرئة للحامل 

يتم أَخذ إبرة الرئة للمرأة الحامل في شكل برنامج يحتوي على عدد مرات محدد يقوم المختص بضبطها، وفي أغلب الأحيان تكون الجرعة المناسبة منها هي إبرة واحدة كل اثنى عشر ساعة بداية من الشهر السابع للحمل وحتى نهاية الشهر التاسع منه. 

  • لا توجد أي أعراض ضارة تصاحب استخدام إبرة الرئة على الحامل أو الجنين. 
  • ولكن قد تواجه بعض الحوامل ارتفاع بسيط في مستوى السكر بالدم ، وخاصةً الذين يعانون من مرض السكري. 
  • قد تقوم إبرة الرئة بتقليل الحركة الخاصة بالجنين أثناء فترة أخذها ولكن تعود الحركة لطبيعتها بعد وقت قصير لا يتعدى يومين.
  • كما قد تصاب الحامل بضغط الدم المرتفع بدرجة بسيطة. 
  • ويجب الحرص من استخدام إبرة الرئة لدى النساء المصابين بأمراض نقص المناعة. 

اقرأ أيضًا: علاج سريع للحموضة عند الحامل

الأضرار الناتجة عن استخدام إبرة الرئة للحامل 

في حالات نادرة الحدوث قد تكون أعراض إبرة الرئة للحامل غير جيدة على الأم أو الجنين نتيجة تسببها في الآتي:

  • موت الطفل داخل رحم الأم. 
  • تعرض الجنين للإصابة بالتهابات المختلفة عقب الولادة. 
  • التعرض لحدوث نزيف داخل بطين القلب أو ما يسمى ب intraventricular hemorrhage، بالإضافة إلى زيادة فرص حدوث Periventricular leukomalacia أو نزيف الكرات البيضاء داخل بطين القلب. 
  • التعرض للإصابة بمتلازمة ضيق التنفس. 
  • الإصابة بمتلازمة الإفراط في النشاط أو Hyperactivity. 
  • حدوث مشاكل تتعلق بالغدة الكظرية. 
  • ذلك بالإضافة إلى عدد من المشكلات الأخرى ومن أهما اضطراب الأعصاب قصير المدى، أو ولادة الجنين بوزن يقل عن الوزن الطبيعي في هذه الحالة، بجانب حجم الرأس صغير. 
  • ولادة طفل قليل الوزن،  ومحيط رأسه صغير.

أسماء أدوية إبرة الرئة للحامل 

أعراض إبرة الرئة للحامل 

تتوقف أعراض إبرة الرئة للحامل على نوع أدوية الستيرويدات المستخدمة، والتي من أمثلتها التالي:

دواء البيتاميثازون (Betamethasone)

الجرعة المناسبة من هذا الدواء يبلغ مقدارها أثنى عشر مللي جِرام يتم توزيعها في صورة جرعَتين، بحيث يتم تناول جرعة واحدة كل أربعة وعشرين ساعة.

دواء الديكساميثازون (Dexamethasone)

الجرعة المناسبة من هذا الدواء يبلغ مقدارها ستة مللي جِرام، يتم توزيعها في صورة أربع جرعات يتم تناول جرعة واحدة كل أثنى عشر ساعة. 

وهنا يجب التنويه أن الأضرار المحتملة مع إعطاء  إبرة الرئة للحامل تظهر بشكل كبير عند استخدام دواء الديكساميثازون عنها في حالة الاعتماد على دواء البيتاميثازون. 

اقرأ أيضًا: أدوية خطيرة على الحمل وأسماء الأدوية الأخرى الآمنة

مدى الضرورة لاستخدام إبرة الرئة للحامل 

بالرغم من ظهور بعض أعراض إبرة الرئة للحامل الغير مرغوب فيها، ولكن عند القيام بمقارنة بينها وبين الفوائد التي تتحقق من استخدامها، سنجد وجود ضرورة كبيرة في الاستعانة بها خلال فترة الحمل. 

  • حيث تزيد فرص التعرض لوفاة الجنين أو إصابته بأحد الأمراض التنفسية الخطيرة في حالة عدم استخدام إبرة الرئة في الوقت المناسب. 
  • كما أن الأضرار الناتجة عنها تحدث نتيجة الإفراط في استعمالها. 

أهم العلامات الدالة على الولادة المبكرة

تعتبر الولادة المبكرة أحد أهم الأسباب التي يلجأ الطبيب باستخدام إبرة الرئة لتجنب حدوثها، لذلك يجب العلم بما هي أهم العلامات الدالة عليها لسرعة اتخاذ اللازم عند الشعور أو ظهور واحدة من تلك الدلالات:. 

  • يطلق مصطلح الولادة المبكرة على عملية خروج الجنين قبل الموعد المحدد له بثلاثة أسابيع. 
  • ولهذه الحالة آثار سلبية على صحة المولود والتي قد تتمثل في وجود مشاكل مرضية دائمة في القلب والرئتين، بالإضافة إلى الدماغ وحدوث خلل في بعض وظائف الجسم الحيوية الأخرى. 
  • ومن أهم الأعراض المرتبطة بالولادة المبكرة والتي يجب فور الإحساس بها الذهاب إلى الطبيب المعالج على وجه السرعة تتمثل في الشعور بتقلصات ومغص بشكل متكرر يشبه الإحساس بالشد في منطقة البطن أو المنطقة السفلى منها. 
  • حدوث نزول مفاجئ للماء المحيط بالجنين يبدأ في صورة إفرازات مائية تخرج من المهبل قد تكون على هيئة قطرات صغيرة أو تدفق شديد. 
  • كما قد يحدث تغيير في طبيعة وشكل ولون الإفرازات المعتاد خروجها من المهبل خلال هذه الفترة. 
  • قد تتصاعد حدة المشكلة إلى نزول دم من المهبل على شكل قطرات أو نزيف شديد في الحالات الصعبة. 
  • الإصابة بالإسهال القَوي هو واحد من العلامات التي تنبئ باحتمال الولادة في وقت مبكر.

محاذير استخدام إبرة الرئة للحامل 

عقب الانتهاء من سرد كافة التفاصيل المتعلقة بإِبرة الرئة ولْلتعرف على أعراض إبرة الرئة للحامل والأوقات المناسبة لأحدهما، يجب الإلمام بالمحاذير الخاصة المرتبطة باستعمال إبرة الرئة للحامل على وجه العموم، ومنها ما يلي:

  • يجب ألا يتم استخدامها بأي حال من الأحوال دون الرجوع للطبيب، حتى في حالة ظهور كافة الأعراض التي تدعي الاستعانة بها، فهي لا تندرج تحت قائمة الأدوية التي يمكن تناولها بدون وصفة طبية. 
  • كما يجب عدم الخروج عن حدود الجرعة الموصوفة من قبل الطبيب المختص، حتى لا يتم تعريض المرأة الحامل والجنين لخطر الإفراط في استخدام الأدوية الستيرويدية بصفة عامة. 
  • بالإضافة إلى ملاحظة حدوث أي من التغيرات ليست طبيعية حتى أثناء استخدامها لتجنب عملية الولادة المبكرة أو إلحاق الضرر بالجنين. 
  • تعتبر واحدة من الأدوية ذات التفاعلية العالية في المساعدة على اكتمال نمو الجنين بشكل سليم وبدون القلق من حدوث أي مضاعفات عند سرعة استخدامها في الوقت المحدد لها، حيث لا توجد أي أهمية تذكر عند استخدامها في وقت متأخر أو مبكر عن الميعاد الأمثل لها. 

تحدثنا في مقالنا عن أعراض إبرة الرئة للحامل ومدي تأثيرها على صحة الأم والجنين، وما هي الأسباب التي قد تؤدي إلى اللجوء إلى إبرة الرئة،  كما تعرفنا على أضرارها والأدوية التي تحتوي عليها الأبرة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.