نسبة الشفاء من ورم الدماغ الحميد

نسبة الشفاء من ورم الدماغ الحميد نسبة كبيرة إلى حد ما، وتتحدد نسبة الشفاء من الورم الحميد وفقًا لحجم الورم والمكان المصاب بالورم ومدى خطورته، لذا يجب الذهاب إلى الطبيب عند الشعور بأي من الأعراض التي سوف يتم ذكرها للاطمئنان، وسنعرض لكم من خلال موقع زيادة نسبة الشفاء من ورم الدماغ الحميد بشيء من التفصيل.

نسبة الشفاء من ورم الدماغ الحميد

تعد نسبة الإصابة بالأورام في الدماغ من النسب المرتفعة بشكل كبير بين الأطفال والكبار، وتم توضيح نسبة الشفاء من ورم الدماغ الحميد بشكل عام حوالي 90% من عدد المصابين بهذا المرض.

هي نسبة ليست بقليلة، حيث عند تشخيص الورم الحميد وعلاجه يجب الاهتمام به بقدر الاهتمام بعلاج الورم الخبيث، وذلك لأن الورم الحميد يمكن أن يتطور ويتحول إلى ورم خبيث.

بالإضافة إلى أن الورم الحميد يظهر في أماكن خطيرة، لذا يجب الاهتمام بعدم تطور هذا الورم وعلاجه في أسرع وقت، كما تختلف نسبة الشفاء من الورم الحميد وفقًا لحالة المريض واستجابته للعلاج، وقدرة جسمه على تحمل هذا المرض وعلاجه.

اقرأ أيضًا: كم يعيش مريض سرطان الدماغ الحميد

ما هو ورم الدماغ؟

يقصد بورم الدماغ وجود خلل في نمو الخلايا في الدماغ، حيث يكون عبارة عن تجمعات من الخلايا التي تنمو بشكل غير طبيعي وتتكاثر، ويترتب عن هذا الخلل تكون الأورام التي تنقسم إلى أورام حميدة وأورام خبيثة.

الورم الحميد على الرغم من أنه لا يشكل الخطر الذي يسببه الورم الخبيث إلا أنه خطير أيضًا، فقد يتسبب الورم الحميد في الضغط على أحد الأنسجة القريبة من المخ، مما يترتب عليه العديد من المخاطر.

يتطور الورم ويصبح خطيرًا عندما يؤثر على أنسجة المخ، وتعد نسبة الشفاء من ورم الدماغ الحميد في الدماغ من النسب المرتفعة.

أسباب ظهور ورم حميد في الدماغ

هناك بعض الإجراءات التي يمكن التعرض لها فقد تسبب ورم حميد في الدماغ، ولكن لا يمكننا تحديد سبب محدد للإصابة ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • زيادة التعرض للمواقف التي تسبب التوتر والقلق والضغوط، قد يكون سبب في حدوث ورم في الدماغ.
  • وجود بعض العوامل الوراثية في تاريخ الأسرة المرضي، قد تسبب الإصابة بهذا الورم.
  • تعرض الشخص إلى العديد من الصدمات.
  • قد تؤدي العدوى والالتهابات إلى الإصابة بهذا المرض.
  • وجود بعض العوامل البيئية قد تتسبب في هذا الورم.
  • القيام بجعل الجسم يتعرض إلى خلل بسبب القيام باتباع الأنظمة الغذائية المختلفة.
  • التعرض إلى نسبة كبيرة من الإشعاعات.

أعراض الورم الحميد

توجد بعض الأعراض التي تظهر على المريض تكون دلالة على إصابته بالورم الحميد في الدماغ، مع العلم أنه ليست بالضرورة أن تظهر كل هذه الأعراض فهذا يرجع إلى نسبة الورم وطبيعة جسم الشخص، ومن هذه الأعراض:

  • إصابة الشخص بالحمى بشكل مستمر.
  • الشعور بالتعب دون بذل مجهود شديد.
  • وجود بعض المضاعفات في الذاكرة.
  • عدم قدرة الشخص على المشي أو الحركة.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • نزول الوزن بشكل واضح.
  • فقدان الشهية.
  • معاناة الشخص من فقر في الدم.
  • الإصابة بالأنيميا التي قد تتطور على الأنيميا الحادة.
  • الشعور بالألم في الجسم بشكل عام وفي العظام بشكل خاص.
  • القيء بشكل مستمر.
  • حدوث بعض الأورام في المنطقة المصابة بالورم الحميد.
  • الصداع المستمر.
  • القشعريرة.
  • ضعف في أطراف الجسم.
  • وجود بعض المشكلات في الرؤية.
  • التشنجات.
  • ظهور بعض المشكلات في السمع.

اقرأ أيضًا: أعراض ورم الدماغ الحميد

أنواع الأورام الحميدة

تنقسم الأورام الحميدة التي تصيب الجسم بشكل عام والدماغ بشكل خاص إلى عدة أنواع وهي:

1ـ الورم السحائي  

هذا النوع من الأورام يصيب الدماغ، حيث يظهر في الغشاء الذي يحيط بالدماغ والحبل النخاعي، فقد يتسبب هذا النوع من الأورام بالضغط على أنسجة الدماغ، يعد هذا الورم من الأورام التي تنتشر بشكل كبير وتصيب الدماغ.

2ـ الورم القحفي

هو من الأورام الحميدة التي تصيب الدماغ، يصيب هذا الورم المنطقة التي توجد بها الغدة النخامية، وتكون منتشرة إلى حد كبير بين الأطفال، وقد يتحول هذا الورم على ورم خبيث، بسبب الضرر الذي أصاب الأنسجة.

ينتشر هذا الورم بشكل بطيء، وهو من الأورام التي تصيب الدماغ بنسبة 95%، ينشأ هذا المرض عند النساء بشكل أكثر حيث يصيب النساء من هم في عمر 30 إلى 50 عامًا بشكل أكبر عن غيرهم من النساء.

اقرأ أيضًا: هل يشفي مريض سرطان الدماغ؟

3ـ أورام الزاوية

تم تسمية هذا النوع من الأورام بهذا الاسم، لأنه ينشأ في المنطقة بين المخيخ وجزع الدماغ، هذا الورم لا ينتشر بشكل سريع لكن يتسبب في الإصابة بالعديد من المشكلات.

هذه المشكلات هي: مشكلات في الأذن تؤثر على السمع، خلل في توازن الجسم، قد يتسبب هذا الورم في الشعور بالخدر أو التنميل في الوجه، يعد هذا الورم من الأورام التي تصيب الدماغ بنسبة 8%

4ـ الورم الشفاني

يعد من الأورام العصبية الحميدة التي تصيب الدماغ، حيث يؤثر هذا الورم على العصب السمعي بشكل كبير، ويظهر هذا الورم في الأماكن المحيطة بالخلايا العصبية، ويصيب هذا النوع من الأورام بشكل أكبر الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي، كما أن هذا الورم يصيب النساء بنسبة أكبر من الرجال.

طرق تشخيص ورم الدماغ

هناك العديد من الطرق التي يتم القيام بها لكي يتم تشخيص ورم الدماغ، ومن هذه الطرق:

  • يقوم الطبيب بفحص العظام والبدن كامل.
  • القيام ببعض الفحوصات العصبية.
  • ثم القيام بالأشعة التي تتمثل في (التصوير البوزيتروني للدماغ- الأشعة السينية- الرنين المغناطيسي).
  • يقوم بأخذ عينة من الورم لكي يتم تحديد نوع الورم، حيث يقوم الطبيب بعمل خزعة في المنطقة المصابة، سواء من خلال الحقن أو باستئصال الورم.
  • يتم إرسال العينة إلى الطبيب المتخصص في فحص هذا الورم، لكي يضعها تحت المجهر ويحدد نوع الورم.
  • يقوم الطبيب بطلب بعض الفحوصات الخاصة بالجسم بشكل عام للتأكد من عدم وجود أي ورم في منطقة أخرى من الجسم.

علاج الورم الحميد في الدماغ

يوجد العديد من الطرق التي تساعد على التخلص من ورم الدماغ وشفائه، ولكن الذي يحدد نوع العلاج حجم الورم ومدى خطورته، وفيما يلي بعض طرق علاج الأورام الحميدة:

  • العمليات الجراحية: يتم اللجوء على هذا النوع من العلاج عندما يكون هناك ألم مصاحب للورم، يقوم الطبيب باستئصال الورم، لأنه حجمه كبير نسبيًا، وذلك حتى لا يؤثر على باقي الأنسجة والخلايا التي توجد في الدماغ.
  • العلاج الكيماوي: يقوم الطبيب بوصف الأدوية الكيماوية للمريض التي تساعد على قتل الخلايا المصابة بالورم حتى لا تتحول إلى خلايا مسرطنة.
  • العلاج بالإشعاعات: يقوم الطبيب باستخدام مستوى عالٍ من الإشعاع ويقوم بتوجيه هذا الإشعاع إلى مكان الورم، مما يساعد ذلك على القضاء على الخلايا المصابة.
  • العلاج المناعي: يقوم هذا العلاج بقتل الخلايا المصابة، كما يعمل على تحفيز الدماغ، ويخفف من حدة الالتهابات التي تصيب الدماغ.

اقرأ أيضًا: مضاعفات عملية استئصال ورم الدماغ

الوقاية من خطر الإصابة بالأورام في الدماغ

يوجد بعض النصائح التي يجب اتباعها للتقليل من خطر الإصابة بورم الدماغ، وهذه النصائح هي:

  • القيام بعمل الفحوصات الشاملة للجسم بشكل مستمر.
  • ممارسة الرياضة يوميًا يحفز الجسم ويساعد على تنشيط الجهاز المناعي.
  • عدم الإصابة بالسمنة المفرطة.
  • التقليل من شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين، وعدم شرب المشروبات الغازية، والكحوليات.
  • عدم التعرض بشكل مباشر للشمس.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الفيتامينات والعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
  • التوقف عن التدخين.
  • تناول كميات قليلة من اللحوم الحمراء وعدم الإفراط في تناولها.
  • تناول الفاكهة والخضراوات.

تعد نسبة الشفاء من ورم الدماغ الحميد من النسب الكبيرة، لذا يجب عند الشعور بهذه الأعراض القيام بالتوجه إلى الطبيب وعمل الفحوصات الكاملة، لكي يتم علاج الورم بشكل سريع قبل أن يتطور.

 

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.