الأيام التي يحدث فيها الحمل

ما هي الأيام التي يحدث فيها الحمل؟ وهل من الممكن التخطيط المسبق للحمل؟ الحمل من أهم الأمور التي تقبل المرأة على معرفة كل ما يخصه بعد الزواج حيث إن الحمل والرزق بطفل هو ما يضيف الجو الرائع للأسرة والزوجين، وفي سياق هذا الأمر سنسلط الضوء من خلال موقع زيادة ونظهر للمرأة الأيام التي يحدث فيها الحمل في الفقرات التالية.

الأيام التي يحدث فيها الحمل

يحدث الحمل خلال فترة التبويض وهي الفترة التي يفرز فيها المبيضان البويضة، ويتم هذا في منتصف الدورة الشهرية للمرأة، ويتم حسابها من أول أيام الحيض إلى اليوم الأول للحيض التالي في الشهر الذي يليه، وتتراوح هذه المدة تقريبًا بين 24 إلى 28 يوم.

هناك الكثير من العوامل الضرورية التي ينبغي مراعاتها من أجل تحقيق الحمل في الوقت المثالي، وأهم هذه الأمور هي الانتباه إلى الدورة الشهرية والمستجدات والتغيرات التي تحدث بجسم المرأة، ويحدث الحمل عندما تصل خصوبة المرأة إلى أعلى مستوى لها.

تتمثل أهم أيام الحمل في يوم الإباضة الذي يكون في منتصف الدورة الشهرية تقريبًا، وفي أغلب الأحيان تكون فيما بين الأيام 14 و16 من الدورة الشهرية التي مدتها 28 يوم، حيث يقوم المبيض في هذه الفترة بإنتاج بويضة ناضجة، وتظل هذه البويضة داخل رحم المرأة وبالتحديد في قناة فالوب.

تظل البويضة داخل قناة فالوب من 12 إلى 24 ساعة يمكن من خلالها الالتقاء بالحيوان المنوي، وبذلك يكون يوم الإباضة هو أنسب يوم لزيادة فرصة حدوث الحمل.

وجدير بالذكر أن الحيوان المنوي يمكن أن يظل حيًا داخل رحم المرأة لما يقرب من ثلاثة أيام تقريبًا، وبالتالي فيمكن الاعتماد على هذه الفترة ليتم تلقيح البويضة وحدوث حمل ويتم ذلك من خلال الحرص على ممارسة العلاقة الزوجية في يوم الإباضة وخلال الثلاثة أيام السابقة له، فتعد هذه أكثر الأيام التي يحدث فيها الحمل.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل في اليوم 17 من الدورة

كيف يمكن حدوث الحمل؟

تخرج بويضة ناضجة من المبيض استعدادًا للتخصيب وحدوث الحمل، وفي أغلب الأحيان يحدث التبويض يوم 14 من الدورة الشهرية إذا كانت الدورة الشهرية تأتي كل 28 يوم.

تظل البويضة صالحة للتلقيح حتى مرور 48 ساعة على خروجها من المبيض، ونظرًا لأن يوم التبييض لا يكون ثابت من كل شهر، يعد أفضل وقت لحدوث الحمل بعد انتهاء الدورة الشهرية خلال أسبوع التبويض، لذلك ينصح بممارسة العلاقة مع الزوج يوم بعد يوم على الأقل أو يوميًا إذا سمح الأمر، وتعد هذه الطريقة فعالة وناجحة لحدوث الحمل في أيام التبويض.

لكن ينبغي الانتباه أنه ليس من المؤكد والضروري حدوث حمل في خلال الفترات الأولى من الزواج، حيث أن الشهور الأولى ليست كافية لحدوث الحمل، فالحمل لا يحدث إلا بنسبة 15% إلى 20% من كل شهر.

لذلك يكون من الصحيح الانتظار لمدة عام على الأقل قبل القلق من تأخر الحمل، حيث أن احتمالية حدوث الحمل ترتفع بعد سنة من الزواج لتصل من 80% إلى 85%، فلا ينبغي أن يفسر تأخر الحمل بأن هناك مشكلة تتعلق بالزوج أو الزوجة.

تلقيح البويضة

بعد الجماع بين الزوج والزوجة أو بعد الانتهاء من العلاقة بينهما، تخرج ملايين من الحيوانات المنوية وتسافر المسافة التي بين المهبل ثم إلى فالوب، وبالفعل تكون البويضة في إحدى قناتي فالوب، ويأتي إليها واحد فقط من الحيوانات المنوية وتتم عملية تخصيب البويضة، أما باقي الحيوانات المنوية الأخرى يتم امتصاصها من خلال المهبل أو من خلال جسم المرأة.

غرس البويضة الملقحة

تتحرك البويضة المخصبة أو الملقحة إلى أسفل قناة فالوب، وتنقسم الخلايا ويزداد انقسامها حتى تتشكل العلقة، والتي تصل إلى الرحم بعد 3 أو 4 أيام تقريبًا من بعد تلقيح البويضة، ثم تطفو العلقة في الرحم مدة تتراوح بين يومين إلى ثلاثة أيام أخرى.

اقرأ أيضًا: أشياء تساعد على الحمل في أيام التبويض

بداية حدوث الحمل  

يبدأ الحمل إذا تم غرس البويضة المخصبة في بطانة سقف الرحم، وهو يبدأ في أغلب الأوقات بعد مرور 6 أيام تقريبًا من التلقيح، ويستغرق نحو 3 إلى 4 أيام تقريبًا، حتى يتم استكمال الخلايا الموجودة داخل العلقة التي يتكون منها عظام الجنين، اما فيما يخص المشيمة فيتم إنتاجها من الخلايا الموجودة في الخارج وليس بالداخل.

في بعض الأحيان يحدث الحمل مباشرة بعد العلاقة الحميمية، فمن الضروري في مثل هذا الوقت، النوم على الظهر بعد الانتهاء من العلاقة بين الزوج والزوجة لمدة نصف ساعة فقط، حتى يسهل الأمر على الحيوانات المنوية الوصول إلى البويضة، والامتناع عن استخدام المياه أو الغسول المهبلي الخاص بالمرأة.

الأيام التي يحدث فيها الحمل بعد انتهاء الدورة الشهرية

يتساءل البعض حول معرفة الأيام التي يحدث فيها الحمل، وتحديدًا النساء المتزوجات حديثًا، حيث يريدون الاستعداد للدخول في مرحلة الحمل وانتظار أطفالهن.

لإيضاح إجابة سؤال ما هي الأيام التي يحدث فيها الحمل، يمكن الإشارة إلى أن الحمل من الممكن أن يحدث بعد مرور 11 يوم من انتهاء الحيض، وفي بعض الأحيان تكون فترة الإباضة لدى النساء التي يحدث فيها الحمل بعد انتهاء الدورة الشهرية بفترة تتراوح بين 7 أيام إلى 18 يوم.

نصائح لحدوث الحمل بعد انتهاء الدورة الشهرية

هناك عدة نصائح ينبغي الانتباه لها بعد انتهاء الدورة الشهرية للمرأة، حيث إنها ستكون أفضل الأيام التي يحدث فيها الحمل، وهي كالتالي:

  1. ينصح بالالتزام بنظام غذائي صحي للمرأة، وعدم التعرض لزيادة الوزن، لأن الوزن الزائد والسمنة المفرطة تؤثر بشكل سلبي على التبويض.
  2. تجنب القلق أو التوتر الزائد بقدر الإمكان، والبعد عن الإرهاق والتعب الجسدي.
  3. ينصح بالقيام بالجماع للزوج والزوجة بشكل مستمر قبل بداية أيام الإباضة بحوالي 5 أيام، حتى يتم الزيادة من فرص التخصيب للبويضة.
  4. يوصي بتجنب استخدام وسائل منع الحمل في هذه الفترة، مثل: الحبوب والحقن.
  5. ينصح بتسجيل جميع الأيام والتواريخ المتعلقة بالدورة الشهرية وكل ما يخصها، وتحديدًا تسجيل موعد أيام الإباضة ومقارنة التسجيلات ببعضها.

علامات الإباضة خلال الدورة الشهرية

لا توجد علامات مؤكدة على بدء علامات الإباضة بشكل قطعي، ولكن هناك بعض العلامات والإشارات التي تساعد في التنبؤ بقرب بداية أيام الإباضة، حيث أنه من المهم أن تتعرف المرأة على أيام الإباضة حتى تعرف الأيام التي يحدث فيها الحمل، وهو ما سنتعرف عليه من خلال السطور القادمة، فيما يلي:

  1. أول علامات الإباضة هو ارتفاع مستوى هرمون الليوتين لدى المرأة، حيث يبدأ الجسم في زيادة إفراز هرمون الاستروجين عند قرب بداية أيام التبويض.
  2. يساهم هرمون الاستروجين في زيادة سمك جدار الرحم، مما يؤدي إلى توفير البيئة المناسبة لخروج البويضة استعدادًا للتخصيب.
  3. زيادة مستوى هرمون الاستروجين داخل جسم المرأة يساعد على زيادة مستوى هرمون الليوتين، الذي من شأنه المساعدة في خروج البويضة مستعدة للتخصيب من خلال المبيض.
  4. الارتفاع في زيادة نسبة هرمون الليوتين بمثابة علامة على بداية أيام الإباضة، وعليه فإن زيادة هذا الهرمون هو دليل على ارتفاع نسبة الخصوبة عند المرأة.
  5. من الإشارات التي تساعد على معرفة اقتراب أيام التبويض هو حدوث تغيرات في اللعاب لدى المرأة.
  6. يتم حدوث جميع الأمور السابقة قبل أيام الإباضة أو التبويض بفترة قليلة، ويرتفع قبل ميعاد الدورة الشهرية بأيام قليلة.
  7. من العلامات التي يمكن للمرأة التنبؤ بها باقتراب أيام الإباضة، ارتفاع درجة حرارة الجسم والذي يتم معرفته من خلال الترمومتر أو جهاز قياس الحرارة.

عوامل تؤثر على الإباضة

بعد أن تعرفنا على الأيام التي يحدث فيها الحمل، سنتطرق الأن إلى معرفة العوامل المؤثرة على أيام التبويض، حيث إن هناك الكثير من العوامل التي من شأنها أن تؤثر على فترة الإباضة، ومن خلال حديثنا سيتم التعرف عليها، فيما يلي:

  1. طول فترة الدورة الشهرية للمرأة مع اختلاف التوقيت الذي يحدث فيه التبويض.
  2. تتأثر فترة الإباضة بالمدة التي يبقى فيها الحيوان المنوي حيًا داخل جسم المرأة.
  3. فترة الإباضة عند بعض النساء تكون أقرب للدورة الشهرية الخاصة بها، ويرجع ذلك إلى اختلاف مدتها إن طالت أو قصرت زمنيًا من امرأة إلى أخرى.

اقرأ أيضًا: أول علامات الحمل بعد التبويض

الأعراض المبكرة للحمل

بعد معرفة الأوقات والأيام التي يحدث فيها الحمل، فهناك العديد من الأعراض التي تثبت حدوث الحمل، ومن ضمن هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور الدائم بالإرهاق والتعب.
  • بدء النفور من بعض الروائح والأطعمة على الرغم من تقبلها في الأوقات العادية.
  • الرغبة المستمرة في الاستفراغ والشعور بالغثيان.
  • الإصابة بآلام الرأس والصداع.
  • بروز الأوردة.
  • انتفاخ البطن.
  • ظهور خفيف للدم أو التعرض للنزيف بسبب غرس البويضة نفسها في جدار الرحم.

كما تتواجد العديد من الأعراض الأخرى، والتي من المفترض الذهاب إلى الطبيب أو القيام باختبار الحمل المنزلي بمجرد ظهورها.

ترغب كافة النساء وتحديدًا حديثات الزواج في معرفة الوقت الأفضل لحدوث الحمل، نظرًا لأن جميع النساء تحلم منذ طفولتها باليوم الذي تصبح أمًا، لذا من الرائع معرفة أنسب الأوقات التي يحقق فيها حدوث الحمل.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.