تأثير التهاب البروستاتا على الزوجة

تأثير التهاب البروستاتا على الزوجة له الكثير من الأعراض، حيث إنها تزيد من مضاعفات التهاب البروستاتا، وذلك إذا لم يتم إجراء بعض الفحوصات لعلاج التهاب البروستاتا، كما يجب الالتزام ببعض النصائح للوقاية من التهاب البروستاتا، وسنتعرف على كل ذلك من خلال موقع زيادة.

تأثير التهاب البروستاتا على الزوجة

مرض التهاب البروستاتا يمكن أن يصيب معظم الرجال، وذلك يكون ناتج عن عدة أسباب منها الإصابة بعدوى بكتيرية، ولكن كيف يكون تأثير التهاب البروستاتا على الزوجة؟ في الحقيقة إن الزوجة لا يكون لها تأثر بالتهاب البروستاتا لأنها ليست من الأمراض التي تنقل جنسيًا.

لكن يؤثر التهاب البروستاتا في غياب المتعة في ممارسة العلاقة الزوجية، حيث إن هذا المرض يسبب للرجل الضعف الجنسي وقلة عدد الحيوانات المنوية، وذلك يؤدي إلى القذف المؤلم عندها تقل متعة الزوجة وتتأثر بذلك.

يصيب هذا المرض غدة البروستاتا وهي المسؤولة عن إفراز الحيوانات المنوية عند الرجل وتكون بحجم الجوز وتوجد تحت المثانة، وهناك أربع أنواع لمرض التهاب البروستاتا، وهم التهاب البروستاتا المزمن والالتهاب بدون اعراض والالتهاب البكتيري الحاد وأيضًا التهاب البروستاتا الجرثومي، وجميع هذه الأنواع تؤثر على العلاقة مع الزوجة.

إذا كان الزوج مصاب بنوع من التهاب البروستاتا الذي يظهر في خروج صديد من مجرى البول يجب أن يتوقف تمامًا عن العلاقة الزوجية حتى لا تصاب الزوجة بالتهاب المهبل، وعند بداية التعافي يجب استخدام واقي ذكري لحماية الزوجة حتى يتم معالجة التهاب البروستاتا تمامًا.

اقرأ أيضًا: ما هي البروستاتا عند الرجال وعلاج المشاكل الملاحقة لها

أعراض التهاب البروستاتا

توجد بعض الأعراض التي إذا شعر بها الرجل يجب أن يذهب إلى الطبيب المتخصص ليتم علاج المشكلة في البداية قبل أن تزيد في الحجم، وأيضًا حتى لا تأثير التهاب البروستاتا على الزوجة، ومن هذه الأعراض:

  • كثرة وجود البول في المثانة تحديدًا في الليل وملاحظة أن لونه أغمق من الطبيعي.
  • وجود صعوبة عند إخراج البول ويمكن الشعور ببعض الحرقان.
  • وجود معاناة أثناء ممارسة العلاقة الزوجية بسبب القذف المؤلم.
  • ملاحظة وجود قطرات دم مع البول.
  • حدوث بعض الألم في منطقة الفخذ والعجان.
  • خروج إفرازات بيضاء اللون ويصاحبها ألم في الشرج.
  • عند تدليك غدة البروستاتا يخرج صديد من مجرى البول وهذا أسوأ نوع في الإصابة بالتهاب البروستاتا.
  • الشعور بألم شديد في البطن وأسفل الظهر.
  • يمكن أن يصاحب ألم البروستاتا أعراض الإنفلونزا مثل ارتفاع درجة الحرارة.

مضاعفات التهاب البروستاتا

هناك بعض المضاعفات التي يمكن أن تصيب الرجل إذا أهمل في المرض ولم يعالجه من البداية، لذلك يجب إيجاد العلاج المناسب حتى لا تأثير التهاب البروستاتا على الزوجة، وينتج عن ذلك الكثير من المضاعفات مثل:

  • الفشل الكلوي: احتباس البول من أعراض التهاب البروستاتا حيث أن زيادة احتباس البول دون علاج يسبب فشل كلوي، وهذه من أخطر المضاعفات الناتجة عن التهاب البروستاتا.
  • بكتيريا البول: عدم إفراغ المثانة بالكامل يعمل على تجمع البول فيها، وهذا يساعد في نمو الجراثيم الضارة والتعرض إلى بكتيريا البول وبعدها يزيد التهاب البروستاتا.
  • نزول دم في البول: إذا كان الرجل مصاب بوجود حصوات في الكلى والمسالك البولية بسبب ترسب الأملاح والفضلات في جدار المثانة، يمكن أن ينتج من ذلك نزول دم مع البول لتمزق الأوردة، عندها يجب أخذ العلاج المناسب حتى لا تصاب بانتفاخ البروستاتا.
  • خلل العلاقة الزوجية: زيادة نسبة التهاب البروستاتا يؤدي إلى ضعف الانتصاب وبالتالي تنخفض رغبة الزوج في إقامة علاقة زوجية، وعند القيام بعلاقة لا يشعر بالإشباع الجنسي.

أسباب التهاب البروستاتا

هناك بعض الأسباب التي تؤثر في الإصابة بالتهاب البروستاتا، ويمكن لتأثير التهاب البروستاتا على الزوجة أن ينتج منه بعض المشكلات، لذلك يجب التعرف على أسباب الإصابة بهذا المرض ومنها:

  • ممارسة العلاقة مع شخص مصاب بمرض جنسي، لأن يتم في ذلك انتقال الجراثيم إلى غدة البروستاتا حتى تستقر بها وينتج عن ذلك الكثير من المشكلات.
  • وجود بكتيريا بسبب عدم المحافظة على النظافة الشخصية.
  • حدوث التهاب في اللوزتين أو الجيوب الأنفية ولم يتم معالجته.
  • التعرض إلى الإصابة بالقولون الحاد حيث يساعد ذلك في انتقال الجراثيم من القولون إلى الكلى والمسالك البولية عن طريق الدورة الدموية للجسم.
  • اضطراب في الجهاز المناعي للرجل يؤثر على عدد الحيوانات المنوية ومنها يحدث التهاب في غدة البروستاتا، ويمكن أن يسبب ذلك عقم للرجال.

اقرأ أيضًا: أسباب التهاب البروستاتا لدى الرجال وطرق علاجها

فحوصات تكشف التهاب البروستاتا

هناك الكثير من الأعراض لالتهاب البروستاتا حيث يمكن عمل فحص للتأكد من الإصابة بالالتهاب قبل البدء في العلاج، وهذا إجراء يجب أن يتخذه الطبيب حتى يساعد المريض في أخذ الجرعات المناسبة للعلاج، ومن هذه الفحوصات:

  • فحص زراعة الدم: إذا تم ملاحظة دم في اختبار البول يتم عمل هذا الفحص للتأكد من وجود عدوى في وظائف الدم.
  • تحليل البول: يمر هذا الفحص بثلاث مراحل حيث يجب أخذ عينة بول قبل تدليك البروستاتا وأثناء وبعد التدليك، حتى تتم المقارنة بين النسب والتعرف على أساس المشكلة.
  • اختبار شريط المثانة: يتم إجراء هذا الاختبار لمعرفة ديناميكا البول باستخدام شريط المثانة الذي يحدد مدى تأثير التهاب البروستاتا على قدرتك في التبول، ويتم في هذا الاختبار قياس جودة إفراغ المثانة.

علاج التهاب البروستاتا

يمكن اتباع بعض الطرق لعلاج التهاب البروستاتا، ولكن يجب أن تحرص على الذهاب إلى الطبيب المتخصص حتى يقوم ببعض الفحوصات لإعطائك الدواء المناسب لحالة جسمك حتى لا تأثير التهاب البروستاتا على الزوجة، ومن طرق العلاج:

  • يمكن تناول بعض الأدوية المضادة للالتهاب حتى تساعدك في تخفيف الألم، ولكن يجب أن تكون باستشارة الطبيب.
  • الحرص على استخدام مانعات الألفا التي تساعد بشكل كبير في استرخاء العضلات الموجودة في عنق المثانة البولية.
  • إذا كان سبب التهاب البروستاتا هو وجود عدوى بكتيرية يجب تناول المضادات الحيوية حتى تساعد الجسم في التخلص من البكتيريا الضارة.
  • ابتعد تمامًا عن مشاهدة الأفلام التي تحتوي على مشاهد جنسية.
  • إذا كنت مصاب بالتهاب اللوزتين أو أعراض الأنفلونزا يجب الذهاب إلى الطبيب حتى لا تتضاعف الأعراض وتصاب بالتهاب البروستاتا.
  • تجنب شرب الكحوليات والمشروبات التي بها نسبة عالية من الكافيين مثل الشاي والسكر.
  • التقليل من نسبة البروتين الحيواني والسكريات والبهارات الحارة.

عوامل خطر الإصابة بالتهاب البروستاتا

توجد بعض العوامل التي تشكل خطر كبير في الإصابة بالتهاب البروستاتا، وعندها يمكن أن يكون تأثير التهاب البروستاتا على الزوجة يشكل خطر عليها أيضًا ويسبب عدوى لها، ومن هذه العوامل:

  • أن تكون في عمر الشباب أو بمنتصف العمر لذلك الأسباب التي تجعلك تصاب بالتهاب البروستاتا في هذا العمر لأنه يكون خطر كبير.
  • إذا كان لك تاريخ مرضي للإصابة بالتهاب البروستاتا يمكن أن تتعرض للإصابة بها مرة أخري إذا لم تلتزم بالعلاج.
  • عند الإصابة بعدوى في المثانة أو القضيب يجب معالجتها حتى لا تتعرض إلى الإصابة بالتهاب البروستاتا.
  • وجود عائق في خروج السائل المنوي من الجسم.
  • إذا تعرضت في السابق للإصابة بمشكلة معينة في منطقة الحوض نتيجة ركوب الخيل أو الدراجات.
  • يمكن لاستخدام شريط المثانة بطريقة خاطئة أن يكون سبب في الإصابة بالتهاب البروستاتا.
  • عند وجود مشكلة في الجهاز المناعي للرجل يمكن أن يكون ذلك سبب في الإصابة بالتهاب البروستاتا الذي ينتج عنه الكثير من المشكلات.

العلاقة بين استئصال البروستاتا والجماع

بعض الأحيان يمكن أن يلجأ الطبيب إلى إجراء عملية جراحية لاستئصال البروستاتا إذا لم يستجيب المريض للعلاج، حيث يمكن لتأثير التهاب البروستاتا على الزوجة والجماع أن يحدث بعض المشكلات، وتشمل هذه العلاقة:

  • يساعد استئصال البروستاتا في علاج الرجل للوقاية من حدوث أورام ولكن ينتج عن ذلك العجز الجنسي، وحتى تتم معالجة هذه المشكلة يمكن أن يحتاج المريض إلى عام أو أكثر لحل تلك المشكلة.
  • يحافظ استئصال البروستاتا على وظيفة الأعصاب حيث أن الأعصاب مسؤولة عن الكثير من الوظائف التي تؤثر على الإنسان بالسلب عند حدوث تلف فيها.
  • يساعد استئصال البروستاتا علاج التضخم الذي يحدث في الغدة ولكن يؤثر ذلك على كمية السائل المنوي التي يقذفها الرجل.
  • إذا اضطر الطبيب إلى استئصال البروستاتا بالكامل حسب حالة المريض، يكون ذلك أقل خطر في تلف الأعصاب ولكن عندها يتعرض الرجل لضعف الانتصاب وعدم التحكم في المثانة بشكل كامل.
  • عند استخدام الليزر في استئصال البروستاتا يساعد هذا في الحفاظ على الأعصاب التي تساعد في زيادة القدرة الجنسية دون حدوث تلف في الأعصاب أو المثانة.

اقرأ أيضًا: هل التهاب البروستاتا يعدي الزوجة

نصائح للوقاية من الإصابة بالتهاب البروستاتا

يوجد بعض النصائح التي يجب أن يلتزم بها الرجل حتى لا يصاب بالتهاب البروستاتا، وذلك حتى يتفادى تأثير التهاب البروستاتا على الزوجة، والالتزام بطرق الوقاية مثل:

  • اتباع نظام صحي سليم للحفاظ على وزن الجسم حتى لا تتراكم الدهون المشبعة بطريقة كبيرة ومنها تصاب بالتهاب البروستاتا.
  • يمكن عمل بعض الفحوصات بعد سن الأربعين للرجال حتى تتابع الحالة الصحية لك بشكل دوري.
  • أحرص على ممارسة الرياضة باستمرار لأنها تساعد في تنشيط الدورة الدموية بالجسم وتجديد الخلايا للوقاية من الأمراض الكثيرة.
  • تناول بعض الأدوية عند وجود مشكلة البول أو القذف ولكن بمعرفة الطبيب المتخصص.
  • حافظ على شرب الماء باستمرار على الأقل سبع أكواب من الماء في اليوم.
  • حافظ على تفريغ المثانة من البول بالجسم بطريقة طبيعية، وإذا تم ملاحظة أي تغير في لون البول يجب عمل فحص سريعًا.
  • يجب أن تحرص على تفريغ المثانة قبل ممارسة العلاقة الزوجية وبعدها، مع المحافظة على وجود فترات متباعدة بين العلاقة الزوجية والأخرى بدون إفراط.
  • تجنب الأفعال التي تزيد الإثارة والتوقف عن ممارسة السرية تمامًا لأنها السبب الرئيسي في الإصابة بالتهاب البروستاتا.
  • تناول الخضروات والفاكهة، والابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على الدهون الضارة التي يتم الطهي فيها بالسمن.
  • استخدام زيت الزيتون في طهي الطعام حتى لا تتراكم الدهون في الجسم ويكون ذلك حسب وزن الجسم وعمر الشخص.
  • تناول المكسرات التي تساعد الجسم في حمايته من الأمراض المختلفة لتقوية الجهاز المناعي.
  • ابتعد عن التدخين تمامًا لأنه يؤثر بشكل سلبي على التهاب البروستاتا ويزيد من نسبته.

يجب على الرجل أن يبتعد عن بعض العادات السيئة، حيث يمكن لتأثير التهاب البروستاتا على الزوجة أن يشكل خطر بين الزوجين، لذلك يجب أن يلتزم الرجل بالنصائح لتفادي استئصال غدة البروستاتا.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.