عدد حروف سورة الفاتحة وسبب نزولها وفضل سورة الفاتحة

عدد حروف سورة الفاتحة ، تُعرف بأنها الأولى في ترتيب القرآن من 114 سورة به، فعُرفت بأسماء عديدة تخطت العشرين مثل اسم أم الكتاب أو بالسبع المثاني كما قال عنها النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وقد تم إطلاق اسم الفاتحة على هذه السورة لإنها يُفتتح بها الكتاب العظيم ولديها الكثير من الأفضال أكبر من عدد حروف سورة الفاتحة والتي سنطرحها في الموضوع بشكل توضيحي:-

سبب نزول سورة الفاتحة

الكثير يعلم أن لكل آية في القرآن الكريم سبب في نزولها فالبعض قد هبط علينا لتفسير شئ أو لوضوح قواعد والبعض الآخر وُجِد لحكمة أو لتوضيح عظمة بالله عن طريق توضيح المعجزات والآخر وجدت لفضل ومنافع، ولكن لا يعلم الكثير عن سبب نزول سورة الفاتحة، بالإضافة إلى تحدُث الكثير عن عدد حروف سورة الفاتحة واختلف بعض علماء الدين على عدد آياتها:-

  • تبلغ عدد آيات سورة الفاتحة سبع آيات نسبة لاسمها سبع مثاني عن الرسول محمد  ولكن بعض علماء الدين الأقلّاء أصروا على كونهم ثمانية أو ستة آية فقط.
  • تعد سورة الفاتحة من أعظم والسور المكية التي أهداها إلينا الله.
  • اتفقوا القرّاء والمفسرون على أن عدد كلمات سورة الفاتحة حوالي 29 كلمة.
  • كما تبلغ عدد حروف سورة الفاتحة حوالي 139 حرفاً فقط.
  • كان سبب نزول سورة الفاتحة عندما سمع رسول الله المنادي واستجاب له مثل ما قال له ورقة بن نوفل، وبعد أن قال الرسول لبيك أمر المنادي الرسول أن ينطق الشهادة بعدما قالها أمامه، ثم قال له الفاتحة حتى يرددها الرسول من بعده.

يمكن التعرف على معلومات عن في أي سورة وردت مصارف الزكاة ومعلومات عن لعبة وصلة الجديدة أضغط هنا: في أي سورة وردت مصارف الزكاة ومعلومات عن لعبة وصلة الجديدة

أسماء سورة الفاتحة

  • قيل عن أسمائها إنها تقرب عدد حروف سور الفاتحة فقد كانت تساوي عددها 25 اسم وهذا طبقاً لما قاله السيوطي في كتابه.
  •  لكل اسم لها يخص تفسير ودلالة تدل عليها مثل الآتي:-
    •  فاتحة الكتاب:- وهذا بسبب كونها أول سورة يفتتح بها القرآن الكريم والصلاة وغيره من الأشياء العديدة، والبعض قال إنها سميت بالفاتحة لكونها أول سورة تم كتابتها في اللوح المحفوظ.
    •   الكافية:- عُرفت باسم الكافية لإنها قد تكفي أن يتم قرائتها بالصلاة ولكن لا نستطيع أن نحل محلها أي سورة أخرى.
    • الوافية:- عُرفت بالوافية لإنها توفي الكثير من المعاني التي تكمن بداخل سور وآيات القرآن الكريم.
    •  أم الكتاب:- قد انشق الرأي في إطلاق هذا الاسم على سورة الفاتحة وفقد كان هناك شق يطلق هذا الاسم وقيل فيها أنه اسم مستحب، والبعض الآخر لا يُحبذه مثل ابن سيرين والحسن فقد كان لكلاً منهما رأي مختلف في رفض إطلاقه حيث:-

قال ابن سيرين: أن أم الكتاب يتم إطلاقه على اللوح المحفوظ نفسه وليس على الفاتحة.

وقال الحسن: أن الآيات التي يتم التحدث فيها عن الحلال والحرام هي التي تُعتبر أم الكتاب.

  • الأساس:- تُعرف الفاتحة بهذا اللقب لإنها أول سورة بالقرآن الكريم وتُعتبر أصله أيضاً.
  • الرقية:- لاستخدامها عند قراءة الرقية الشرعية.
  • السبع مثاني:- في تفسير هذا الاسم كثرت الأقاويل والمفسرين ومن ضمن هذه التفسيرات الآتي:-
  •  البعض قيل عنها إنها نصفين والأول وهو محوره الشكر والثناء والثاني الدعاء والرجاء إلى وجه الله.
  •  كما قيل إن هذا الاسم بسبب قراءتها في كل ركعات الصلاة في بدايتها وتليها سور أخرى غيرها.
  •  كما قال عنها البعض أن الفاتحة تم تسميتها المثاني لكونها مستثناة ووحيدة في جميع الكتب السماوية.
  •  سميت بالمثاني لأنها هبطت من السماء مرتين.
  • وآخرون قالوا إنها كانت شكر مخلوط بالمديح في المولى عز وجل.

لا يفوتكم التعرف على معلومات عن سبب نزول سورة الإنفطار وسبب تسميتها بهذا الاسم أضغط هنا: سبب نزول سورة الإنفطار وسبب تسميتها بهذا الاسم

 تفسير سورة الفاتحة مختصر

  • الآية الأولى: يتم افتتاح سورة الفاتحة بالبسملة، وهذا يدل على رحمته الكبيرة الواسعة الشاملة لسائر المخلوقات في الكون بأكمله.
  • الآية الثانية: ويتم فيها ذكر الحمد، وهذا يدل على أن حمد الله واجب كما تدل تكملة الآية الكريمة أن الكمال للخالق وحده ولا كامل غيره.
  • الآية الثالثة: وقد تم تكرار فيها صفة الرحمة، وتدل هذه الآية على حب الله لعباده ورحمته لهم وإن رحمة الله التي لا تقتصر على أحد ولا تنفذ.
  • الآية الرابعة: قد تحدثت هذه الآية عن ملك الله وانفراده بملك يوم الحساب فهو على الرغم من كونه رحيم إلا إنه المتحكم الأعظم الذي بيده الأمر والنهي والحكم.
  • الآية الخامسة: تدل هذه الآية على العبادة مقتصرة فقط على الكريم عز وجل ولا شريك في العبادة معه، وإننا قد خلقنا لكي نعبده هو وليس أحدٍ غيره.
  • الآية السادسة: هي دعاء لله عز وجل لكي ينعم علينا بالهداية إلى الصراط.
  • الآية السابعة: والآية الأخيرة تكمن في طلب ورجاء من الله سبحانه وتعالى أن ينعم علينا بطريق الأنبياء والصالحين والعباد المحببين إليه من خلال حبنا للعمل الصالح والبعد عن كل ما هو باطل يغضبه.

فضل سورة الفاتحة

قال عنها رسول الله محمد إنها أعظم سورة في القرآن الكريم كما عرفت بالفضل العظيم والقرآن العظيم من كثرة فضلها كما يقال إن أفضالها ومنافعها تزيد عن عدد حروف سورة الفاتحة:-

  •  سورة الفاتحة هي الفريدة من نوعها في القرآن حيث لم يتم ذكر سورة مثلها في أي كتاب آخر.
  • يكمُن بداخلها معاني عظيمة قد تم توزيعها ونشرها في القرآن بأكمله، كما يقال عنها مرجع الدين وهذا بسبب قرائتها بالصلاة قبل أي سورة أخرى.
  •  قيل عنها إذا تم قرائتها قبل الدعاء فسيتم استجابته ولذلك نجد الكثير من الأدعية مستخدمة الفاتحة في الدعاء لسرعة الاستجابة.
  •  تشتمل على أركان عديدة من أركان الإيمان والعبادة فقد تم ذكر التوحيد والحمد والدعاء والطلب وعظمة المولى عز وجل في كونه الأرحم  والأعظم  والمالك الأوحد.
  •  قيل فيها إن قرائتها قد تساوي قراءة القرآن بجميع سورة وآياته إذا تم قرائتها بخشوع وتمعُّن.
  •  كما قيل أن الآية في قرائتها قد تتساوى مع ثوابها في قراءة سبع آيات من القرآن.
  • لا يتم قبول الصلاة إلا بعد أن تقرأ في أول كل ركعة من ركعات الفروض الخمس وغيرها من ركعات في صلاةٍ الأخرى.
  • وقالوا البعض إن قرائتها مع المعوذتين قبل النوم تحصن الجسد من كل مس وسحر وتريح قلبه مما ينعم على القارئ الراحة والنوم الهنيء.

يمكن التعرف على معلومات عن فضل قراءة سورة الملك قبل النوم وكيفية الاستفادة منها أضغط هنا: فضل قراءة سورة الملك قبل النوم وكيفية الاستفادة منها

فضل سورة الفاتحة في الشفاء

تستخدم الفاتحة في الرقية الشرعية كما لديها الكثير من الفضل والتأثير العظيم في الشفاء فإذا تم معرفة فوائدها فسيتم قرائتها عدد حروف سورة الفاتحة يومياً:-

  • تشفي بأمر الله من كل حسد وكل عين فهي يتم قرائتها على رأي المحسود يومياً لكي يتجنب أثر العين والحسد  وشرّهما عليه.
  • قد يتم استخدامها في الدعاء للمريض للتخفيف عن علته ومرضه أو يتم رقيته ووضع اليد على مكان الألم وقرائتها ودعاء الله أن يزيل الهم والغم والمرض من جسده.
  • قال العلماء إن قول الله تعالى في ( إياك نستعين) تدل على قوة الاستعانة بها في كل داء وكل ابتلاء وتخفيف البلاء على غير محتمل.

وفي النهاية إن ثواب من يقرأ القرآن عند الله عظيم والأعظم هو تذكر الله في الشدائد واللجوء إليه في ظل هذه الظروف وخصوصاً إذا تم اللجوء إلى الله عن طريق الصلاة وقراءة القرآن، ومن المعروف أيضاً إن من يبعد عن ذكره فقد ترك نفسه وسلًمها للحزن بيده فإذا كنت لم تقدر على قراءة كل القرآن فعليك بقراءة السور الصغيرة منه ومن ضمنهم سورة الفاتحة.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.