علاج الغازات الصدرية وما هي أنواعها (استرواح الصدر)

علاج الغازات الصدرية، لا تؤثر الغازات على البطن فقط إنما أيضًا لها تأثير سلبي على القلب، وذلك لأن ازدياد الغازات في منطقة الصدر يسبب ضغط على الحجاب الحاجز، وهذا يؤدي إلى عدم الشعور بالراحة في تلك المنطقة، وتسبب الغازات الصدرية أيضًا ارتفاع معدل ضربات القلب وسرعة خفقانه، ولذلك سوف نقوم عبر موقع زيادة بعرض العلاج لتلك المشكلة.

الغازات الصدرية

  • يعتبر استرواح الصدر من أكثر الأمراض الجنبية التي تصيب منطقة التجويف الجنبي.
  • يعرف مرض الغازات الصدرية بأنه تجمع الهواء داخل القفص الصدري ويضغط على الرئة.
  • وبسبب الضغط على الرئة حدوث مشكلة في وصول الأوكسجين للرئة.
  • تحدث هذه المشكلة دائما بسبب صدمة شديدة في الصدر تؤدي إلى تجمع الهواء في منطقة التجويف الجنبي.

تعرف أيضًا على طرق علاج غازات البطن وما هي اسبابها: علاج الغازات فى البطن وخروج الريح أسباها وبعض الوصفات المنزلية لعلاجها

أنواع الغازات الصدرية ( استرواح الصدر)

استرواح الصدر الرضحي

  • تنقسم الغازات الصدرية إلى عدة أنواع منها استرواح الصدر الرضحي والذي يحدث نتيجة الإصابة بصدمة شديدة في القفص الصدري.
  • يسبب استرواح الصدر الرضخي أضرار كبيرة في عظام القفص الصدري مما يسبب دخول الهواء إلي الرئة.
  • في حالة إهمال الاسترواح الرضحي سوف تحدث بعض المضاعفات منها السكتة القلبية وصدمة وفشل في الجهاز التنفسي.
  • من العوامل المسببة في الاسترواح الرضحي الانصدام من الوسادة الهوائية أثناء حوادث الطريق أو الإصابة الشديدة أثناء ممارسة بعض الرياضات.
  • بعض الإجراءات الطبية التي تسبب مشاكل بالرئة مثل إدخال أنابيب صدرية أو استخدام جهاز التنفس الصناعي أو الإنعاش.

الاسترواح الغير رضحي

  • يأتي هذا النوع من الاسترواح دون حدوث أي صدمات في القفص الصدري.
  • ينقسم هذا النوع من الاسترواح الى عدة أنواع منها الاسترواح العفوي الأولي ويحدث لأي شخص غير مصاب بمرض تنفسي أو رئوي.
  • الاسترواح العفوي الثانوي ويحدث هذا النوع للأشخاص المصابة بأمراض تنفسية أو رئوية.
  • يحدث الاسترواح العفوي الثانوي للكثير من الأشخاص المصابة بمرض تنفسي وبالأخص مرضي سرطان الرئة والانسداد الرئوي المزمن.
  • كما تزيد معدل الإصابة لمرضي السل أو الالتهاب الرئوي أو التليف الكيسي أو الربو.

استرواح الصدر المُدمى العفوي

  • يعتبر هذا النوع من أنواع الاسترواح العفوي ويحدث ذلك بسبب تجمع الدم مع الهواء في التجويف الجنبي.
  • وتحدث هذه المشكلة دون وجود أي صدمات أو الإصابة بأمراض رئوية.

أنواع أخرى لاسترواح الصدر

  • تتعدد أنواع الاسترواح الصدري إلى عدة أنواع منها استرواح الصدر علاجي المنشأ واسترواح الصدر الحيضي واسترواح الصدر العفوي.
  • كما يوجد أيضًا استرواح الصدر التوتري واسترواح الصدر المنصف.

يمكنك أيضًا  أن تقرأ عن طرق علاج رائحة الغازات الكريهة من خلال ذلك الرابط: علاج رائحة الغازات الكريهة بالأعشاب

اعراض الاسترواح السريري

يوجد العديد من الأعراض لمرض الاسترواح ولكن يوجد اختلاف بين أعراض كل نوع عن الأخر:

  • فالاسترواح العفوي في المرحلة الأولى لا يوجد فيه أي أعراض في البداية وبعد فترة تظهر الفقاعات الهوائية وتقوم بتمزيق العضلات الخاصة بالجهاز التنفسي.
  • أما في حالة الاسترواح العفوي الثانوي فتظهر الكثير من الأعراض مثل ألم شديد في الصدر وضيق في التنفس كما تحدث هذه الأعراض في حالة إصابة الشخص بسبب الانسداد الرئوي المزمن أو التليف الكيسي.
  • أما في حالة الاسترواح ذو المنشأ العلاجي له أعراض أخرى ولكنها مشابه لأعراض الاسترواح العفوي.
  • أما في حالة الاسترواح التوتري يحدث انخفاض في ضغط الدم وألم شديد بالصدر ونقص نسبة الأوكسجين بالجسم والم شديد أسفل القفص الصدري من أعلى البطن.

تشخيص الاسترواح بأنواعه

  • يعتمد تشخيص هذا المرض من خلال سؤال الطبيب عن التاريخ المرضي للأسرة هل من أحد من عائلة المريض مصاب سابقًا أم لا.
  • كما يظهر على الشخص المصاب بالاسترواح عروق كثيرة أثناء الفحص الطبي وذلك بسبب ضيق النفس.

نتائج فحوصات الاسترواح

  • يظهر بعد الكشف الطبي وعمل بعض الفحوصات على المصاب ظهور ضيق في التنفس وزيادة في سرعة التنفس كما يوجد احيانا صوت تنفس ضعيف وكأنه من رئة واحدة.
  • كما يظهر في نتيجة الفحوصات سرعة ضربات القلب وعدم انتظام النبض وانتفاخ الوريد الرقبى

تشخيص الاسترواح التوتري

  • يظهر مرض الاسترواح التوتري بسهولة جدًا من التشخيص السريري دون أي فحوصات أخرى
  • وتحليل قياس غازات الدم الشريانية تساعد الطبيب على تحديد تحميض الدم وثاني أكسيد الكربون ونقص الأوكسجين
  • ولكن في حالة الإصابة بالاسترواح يجب التأكد من خلال الإشاعات وتحليل غازات الدم.

أنواع الإشاعات التصويرية التي يمكن من خلالها اكتشاف الاسترواح

  • ومن الإشاعات المستخدمة لاكتشاف الاسترواح الصدري أشاعه الصدر العادية من الأمام والخلف والجانب.
  • إشاعة على المريء ولكن هذا النوع لا يتم عمله إلا في حالة ظهور ترجيع أو الم بالمعدة.
  • كما تستخدم أيضا إشاعة الأمواج الصوتية على الصدر والإشاعة المقطعية لاكتشاف الاسترواح الصدري.

بعض الأمراض التي يجب النظر إليها أثناء تشخيص الاسترواح الصدري

  • يجب الأخذ في الاعتبار أثناء الفحص السرسري إصابة المريض بالربو أو الالتهاب الرئوي الفيروسي أو مشاكل بالمريء أو مشاكل بالقلب.
  • كما يجب أيضا الأخذ في الاعتبار إصابة المريض بالسل أو التهاب التامور أو ألم الجنبة.

علاج الغازات الصدرية

  • يوجد الكثير من الطرق العلاجية لمرض الاسترواح الصدري منه التداخلات الجراحية أو الراحة في الفراش
  • ولكن في حالة الإصابة باسترواح الصدر بمساحة صغيرة من الرئة يتم العلاج من خلال الراحة بالفراش لمدة معينة تحت أشراف الطبيب
  • ويقوم الطبيب بمتابعة المريض من خلال أشاعه الإكس راي لمتابعة حجم الرئة
  • يشعر المصاب بالاسترواح أحيانا بانخفاض نسبة الأوكسجين بالصدر لذلك يقوم الطبيب بإعطاء المريض أكسجين من حين لأخر
  • كما يمكن أن يستخدم الطبيب بعض الطرق الغير جراحية مثل إدخال أنبوب صدري أو أبرة الساحية الهوائية
  • يتم عمل أي نوع من هذه الطرق الغير جراحية لكي يتم اخراج الهواء من الحيز الجنبي في الصدر
  • يثبت الطبيب الأنبوب بين أضلاع الصدر ويقوم بشفط الهواء من خلال جهاز لسحب الهواء.
  • ويترك الأنبوب في الصدر لعدة أيام وذلك في حالة وجود هواء كثير على الرئة.
  • ولكي لا تحدث مشكلة الاسترواح الصدري يقوم الطبيب بعمل الإلتصاق الجنبي الذي من خلاله يقوم بإلغاء منطقة الحيز الجنبي وذلك لعدم حدوث هذه المشكلة مرة أخرى.
  • ويكون هدف الالتصاق الجنبي هو جعل أغشية الرئتين ملتصقة ببعضها البعض وذلك لعدم حدوث الاسترواح مرة أخرى.
  • يقوم الطبيب بعمل الالتصاق الجنبي بشكل يدوي من خلال تدليك لطيف على غشاء الجنب مسببا الالتهاب.
  • الالتصاق الجنبي الكيميائي يتم من خلال إعطاء المريض بعض الأدوية الكيمائية المهيجة لغشاء الجنب ويتم إعطائها من خلال أنبوب في الصدر.

علاج الاسترواح بالأدوية

  • يمكن استخدام بعض الأدوية في علاج الاسترواح الصدري مثل ليدوكايين وبعض المسكنات القوية جداً مثلا المورفين.
  • كما يمكن استخدام المضادات الحيوية مثل دوكس سيللين والسيفازولين ويتم إعطائها للمريض من خلال الوريد في حالة الالتهاب الرئوي.

التدخل الجراحي

  • يقوم الطبيب بالتدخل الجراحي في حالة إذا كان المريض يوجد لديه الكثير من النوبات من الاسترواح أو اذا كانت الرئة بها ضيق لأكثر من خمسة أيام.
  • ثم يتم وضع أنبوب صدري مكان التضيق من خلال أحد الطرق الجراحية مثل تنظير الصدر أو الكي الكهربي أو العلاج بالليزر.
  • كما يمكن عمل استئصال الفقاعات الهوائية أو استئصال الفقاعات الهوائية أو استئصال الجزء المصاب من الرئة.

نرشح لك قراءت ذلك الموضوع: علاج الحساسية الصدرية وضيق التنفس بأفضل الطرق الطبيعية الممكنة

المضاعفات

  • يوجد الكثير من مضاعفات الاسترواح الصدري منها فشل في الجهاز التنفسي أو توقف التنفس أو استرواح الصدر المدمي أو أزمة رئوية.
  • كما يمكن أن تحدث أيضًا بعض المضاعفات الأخرى مثل استرواح التأمور أو التهاب الصدر الغازي.

مضاعفات العمليات الجراحية

  • من الممكن أن يحدث بعد العمليات الجراحية فشل في الاسترواح أو ضيق شديد في النفس أو تسريب الهواء مستمر أو ألم شديد في مكان إدخال الأنبوب بالصدر.

لقد قمنا في هذا المقال بتوضيح طرق علاج الغازات الصدرية وشرحنا ما هي أنواعها المختلفة وما الفرق بينهم، ونسأل الله الشفاء لكل مريض.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.