ما هو الصداع النصفي وأسباب حدوث الصداع النصفي

ما هو الصداع النصفي، هي كلمة يونانية المصدر وتعني في اللغة اليونانية (Hemicrania) أي نصف الجمجمة، وهذا الإسم مستند من أحد مزايا الصداع، والتي تتمثل في إصابة نصف الرأس، فهو مرض مزمن يصاحبه عدد من الأعراض النفسية و الجسدية. 

يعد الصداع النصفي نوع من أحد أنواع الصداع المتكرر الذي يحدث للأفراد، ولكنه يكون مؤلم بشكل كبير، ومن الممكن أن تصاحبه بعض الأعراض والإشارات الأخرى، فقد يحدث الألم الحاد الذي يصاحب الصداع النصفي لوقت طويل حيث ساعات أو أيام، يتمثل الألم في الشعور بانزعاج في منطقة الرأس، يصاحبه بعد ذلك صداع حاد يتركز لأحد جانبي الرأس، ويتعرض إليه هذا النوع من الصداع الأفراد من سن 15 إلى 55 سنة.

ما هو الصداع النصفي

لم تعرف أسباب الصداع النصفي بعد، ولكن من المعتقد أنه يحدث بسبب نشاط غير طبيعي للمخ، فيؤثر هذا النشاط على تواصل الأعصاب، والأوعية الدموية و يؤثر أيضاً على كيمياء المخ، تعرف اليوم على الأعراض الجانبية وبعض التحذيرات والعلاجات السريعة، التي تستطيع من خلالها من منع هذه النوبة الحادة من الصداع، فيمكن لبعض الأدوية والمسكنات أن تفيدك كثير في التخلص من الصداع النصفي، ولا يحتاج أخذه إلى طبيب، فالعادات الغذائية الغير صحيحة تكون من أسباب حدوث الصداع النصفي.

ومن هنا سنتعرف على هل الصداع من علامات الولادة وما هو الصداع في فترة الولادة : هل الصداع من علامات الولادة وما هو الصداع في فترة الولادة

أسباب حدوث الصداع النصفي

  • التأثير العائلي: والذي يكون السبب لنحو 70% من الأفراد الذين يعانون من الإصابة بالصداع النصفي، حيث تكون لديه صلة قرابة من الدرجة الأولى لشخص يعاني من نفس المرض، وأكتشفت الدراسات أن الصداع النصفي لا يأتي بسبب خلل في جين واحد، بل يرتبط بالعديد من العوامل الأخرى، سواء كانت تلك العوامل وراثية أو بيئية. 
  • التغيرات الهرمونية: نتيجة للتغيير الذي يحدث للجسم في مستوى هرمونات السيدات خلال فترة الطمث، فيعاني بعضهن من أعراض الصداع النصفي. 
  • أسباب نفسية: الضغط العصبي، والنفسي، والقلق وغيرها من المشاعر النفسية، قد تكون سبباً في حدوث صداع نصفي. 
  • الأسباب الجسدية: تعد الأسباب الجسدية من أهم أسباب حدوث أعراض الصداع النصفي، لأن التعب، والتقصير في أخذ الوقت الكافي من النوم، والإرهاق مرتبطين بالصداع النصفي، أيضاً يمكن أن يسبب إنخفاض ضغط الدم، أو الرحلات الجوية الطويلة بما يصاحبها من تأثير على الساعة البيولوجية الصداع النصفي. 
  • العادات الغذائية الخاطئة: تعد الكحوليات والكافيين الموجود في الكثير من المشروبات كالشاي والقهوة من أسباب الصداع النصفي، كذلك تسبب بعض الأطعمة نفس التأثير كالشوكولاته، الفواكه الحامضة، كذلك عدم الأنتظام في تناول الطعام أو قلة شرب الماء، وعدم تزويد جسمك بالماء الذي يحتاجه هو من أسباب الإصابة بالصداع النصفي. 
  • بعض الأدوية والعقاقير: تسبب بعض الأدوية والعقاقير الصداع النصفي، مثل أدوية منع الحمل والحبوب المنومة. 
  • أسباب بيئية: تتمثل الأسباب البيئية في الضوضاء، والروائح القوية، الشاشات الوامضة، فكل هذه عوامل مساعدة للإصابة بالصداع النصفي. 

ولكن رغم الكثير من الدراسات إلا أن السبب الحقيقي لا يزال غير واضح بالشكل الصحيح، ولكن المعروف أن هناك بعض السيرورات تؤثر فيه ولها علاقة في ظهوره، فإن هناك جهاز في الدماغ يسمى “الجهاز الوعائي الثلاثي التوائم” وهو مصمم من أجل حماية الدماغ من العوامل الضارة، ولكن عندما يقوم عامل خارجي مثل (قلة النوم أو التوتر أو تناول طعام معين) يحدث تنبيه للعصب الثلاثي التوائم (nerve Trigeminal)، فيقوم العصب بدوره في إفراز وسطاء الألم، حيث تغيرات في تدفق الدم تنتج عنها الإصابة بالصداع النصفي. 

ومن هنا يمكن التعرف على اعراض التهاب الاعصاب في الرأس وأسبابها ووظائفها وكيفية تشخيص المرض: اعراض التهاب الاعصاب في الرأس وأسبابها ووظائفها وكيفية تشخيص المرض

ما هي أنواع الصداع النصفي 

يأتي الصداع النصفي بعدة أشكال مختلفة تختلف في الأعراض، على الرغم من تشابه الأعراض الأساسية لدى الجميع، لكن حدة الأعراض تختلف من شخص إلى آخر باختلاف نوبة الصداع، وهذا يوضح أهمية تحديد نوع الصداع النصفي من أجل تحديد العلاج المناسب، فأغلب المصابين بالصداع النصفي لا يتم تشخيصهم بالشكل الصحيح، لهذا احرص على الحصول على تشخيص دقيق حتى تجد العلاج الذي يفيدك. 

هناك 7 أنواع من الصداع النصفي بحسب ما أعلنته جمعية الصداع الدولية، وهذه الأنواع مصنفة طبقاً الي تشخيص الأطباء طريقة العلاج وهي:

  • الصداع النصفي المصحوب بهالة، والصداع الغير مصحوب بهالة وهما النوعان الأساسيان. 
  • أربعة أنواع من الصداع المصاحب بهالة وهما أنواع فرعية. 
  • الأخير وهو الصداع النصفي المزمن. 

الصداع النصفي غير مصحوب بهالة

  • الصداع النصفي غير مصحوب بهالة، هو من أكثر الأنواع المنتشرة بين الكثير من الأفراد، تتضمن الأعراض صداع متوسط والشعور بالغثيان، أو التقيؤ، يصاحبه حساسية للضوء أو الصوت. 
  • ويقسم هذا النوع إلى عدة مراحل تتمثل في المرحلة الإبتدائية : وهي مرحلة التحذير، تحدث قبل الإصابة بالصداع بعدة ساعات أو أيام، وتستمر تلك الأغراض خلال فترة الصداع، حيث تشمل الأعراض الغثيان، والتقيؤ، مع ارتباك، وعدم وضوح في الرؤية، و تقلبات مزاجية، كذلك الشعور بالإرهاق واشتهاء الطعام، وقد تحدث تلك الأغراض أيضاً مع الصداع المصحوب بهالة. 
  • والمرحلة الثانية وهي مرحلة الصداع وتأتي تكون مصحوبة بأعراض ما بعد المرض، و تتضمن الإحساس بالتعب والإرهاق يصاحبه قصور إدراكي. 
  • تدوم نوبات الصداع النصفي في العادة من أربع ساعات إلى 72 ساعة، ومن المحتمل تكرارها عدة مرات في العام أو حتى خلال الأسبوع، وفي تلك الحالة يعرف بالصداع النصفي المزمن، ولكن الأكثر أهمية أن هذا النوع من الصداع يأتي بزيادة أحياناً، بسبب الأفراط في تناول الأدوية بشكل مستمر بهدف تخفيف الأعراض. 

الصداع النصفي المصحوب بهالة 

أما بالنسبة إلى النوع الثاني من الصداع النصفي وهو المصاحب بهالة، أو ما يعرف (بالصداع النصفي الكلاسيكي)، فإن هذا النوع يصاحبه خلل ٤ي الرؤية مع أعراض عصبية أخرى، والتي تظهر قبل الإصابة بالصداع بحوالي 10 إلى 60 دقائق، وفي العادة لا تدوم لأكثر من ساعة. 

قد تشعر بإنعدام مؤقت في الرؤية سواء إنعدام كلي أو جزئي، ومن المحتمل أن تحدث الهالة بدون الإصابة بالصداع، هذا يحدث في أي وقت، وقد يشكو بعض المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي المصحوب بهالة من الإصابة ببعض الأعراض من الصداع الغير مصحوب بهالة، وهذا يجعلك تشعر أنك لا تنتمي إلى نوع واحد من الصداع النصفي.

وندعوكم من هنا لقراءة موضوع سرعة التنفس عند الأطفال حديثي الولادة واعراض ضيق التنفس عند الطفل حديثي الولادة: سرعة التنفس عند الأطفال حديثي الولادة واعراض ضيق التنفس عند الطفل حديثي الولاده

علاج الإصابة بالصداع النصفي 

إلى الآن فلا يوجد أي أدوية معينة من أجل التخلص من الصداع النصفي وحتى تعالجه، والأدوية التي توجد في هذا الوقت، هدفها هو منع حدوث نوبات أكثر حدة، والحد أيضاً من الأعراض التي تصاحب الصداع، ولكن معرفة الأسباب تساعدك في تلافي الإصابة بالصداع النصفي، أو الحد منه. 

وبعض التغيرات البسيطة في أسلوب الحياة، قد تساعدك في الحد من الإصابة بالصداع، وهذه التغيرات تتمثل في: 

  • الحصول على القدر الكافي من النوم. 
  • الحد من التوتر العصبي الذي يعد من أهم أسباب الصداع. 
  • تناول الكثير من الماء، فإنها مفيدة للغاية من جميع الإتجاهات.
  • الانتظام على ممارسة التمارين الرياضية. 
  • تناول الأطعمة الخالية من الغلوتين، فهذا يساعدك من الحد من الإصابة بالصداع النصفي. 

ولا يفوتكم قراءة موضوع أعراض مرض السل عند الأطفال وتوصيات منظمة الصحة العالمية بخصوص مرض السل عند الأطفال: أعراض مرض السل عند الأطفال وتوصيات منظمة الصحة العالمية بخصوص مرض السل عند الأطفال

وفي النهاية ننصحكم بطلب المساعدة الطبية، إذا لم تساعدك تلك التغيرات في تخفيف الصداع النصفي، أو التقليل منه بعض الشيء، ونتمنى أن نكون قد قدمنا كل ما تحتاج إلى معرفته من أسباب وأنواع تساعدك في تجنب الإصابة بالصداع، ونتمنى أيضاً للجميع بالصحة الجيدة. 

 

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.