كتلة في الثدي الأيمن غير مؤلمة

كتلة في الثدي الأيمن غير مؤلمة تثير قلق المرأة عند ملاحظتها، فهي قد تكون عرضا لمرض خطير وقد تكون أيضًا أمرًا طبيعيًا يحدث في أغلب الأحيان مثل عدم انتظام في الهرمونات أو ورم حميد.

لكن كيف نفرق ونميز كتلة في الثدي الأيمن غير مؤلمة لأي الأمراض أو الأورام الحميدة أو الخبيثة تنتمي، هذا ما سنوضحه من خلال موقع زيادة.

كتلة في الثدي الأيمن غير مؤلمة

تتكون عادة الكتل في الثدي بسبب نمو في الأنسجة، هذا النمو غالبًا ما يكون ورم حميد في الثدي ويشفى طبيعيا دون علاج، ولكن بنسبة قليلة قد يكون هذا الورم خبيث وينذر بوجود سرطان ثدي مقبل، لذا يجب الفحص المنزلي أول بأول، وفي حالة وجود أي كتل غير طبيعية يجب الذهاب للطبيب المختص.

تتنوع أشكال الكتل في الثدي الأيمن ما بين الكتل الواضحة ذات القوام الصلب، أو تواجد منطقة معينة ذات كثافة أكبر في الأنسجة عن أنسجة باقي الثدي، بالإضافة إلى أنه قد يصحب ذلك تضخم في الثدي الأيمن غير مؤلم أو احمرار الجلد وظهور نقر فيه، وقد يصحب ظهور كتلة في الثدي الأيمن غير مؤلمة أعراض أخرى في الثدي.

الأعراض الأخرى التي قد تصحب ظهور الكتلة في الثدي الأيمن هي انسحاب حلمة أحد الثديين أو كلاهما إلى الداخل، مع ظهور بعض الإفرازات المختلفة عن العادة من الثدي الأيمن، في كثير من الأحيان لا يكون هناك ألم في الكتلة التي تظهر ولكن أحيانا يكون ظهور هذه الكتل مصحوب بألم عند لمس هذه الكتلة.

اقرأ أيضًا: ظهور كتلة في الثدي الأيمن مؤلمة

أسباب ظهور كتلة في الثدي الأيمن غير مؤلمة

كما ذكرنا تتنوع الأسباب بالإضافة إلى الأعراض المصاحبة إلى ظهور هذه الكتلة، فقد تكون هذه الكتلة شيئاً حميداً مثل أن تكون كيساً من اللبن أو قيلة لبنية والتي لا تحتاج إلى علاج ولكن تذهب وحدها مع الوقت، وتوجد أسباب أخرى سنتعرف عليها في الفقرات التالية.

1- الرضاعة الطبيعية

أحد الأسباب الأخرى والتي تحدث عندما تكون المرأة ترضع أطفالاً هو التهاب الضرع، ولا يصنف كإصابة خطيرة حيث يمكن الشفاء منه عن طريق بعض مضادات الالتهاب أو الأدوية البسيطة التي يمكن استشارة الطبيب أو الصيدلي فيها.

2- الورم الشحمي

هو أحد الأسباب الأخرى لظهور كتلة في الثدي الأيمن غير مؤلمة والذي يصنف أيضا كورم غير ضار لا قلق منه ويمكن أن يذهب وحده أو ببعض العلاجات البسيطة.

3- الورم الحليمي الحلقي

عبارة عن نمو في الأنسجة في قناة اللبن ويصنف كغير ضار بثدي المرأة ولا خوف منه، فبعد فترة من الزمن تذهب هذه الكتلة أو الكتل ويعود حجم الثدي إلى الحجم الطبيعي.

4- الثدي الليفي

هناك ما يسمى بالثدي الليفي والذي فيه يكون الثدي به العديد من التكتلات ويطلق عليه الأطباء نسيج الثدي العقدي، ويمكن علاجه بطرق بسيطة بعد استشارة الطبيب كما أنه لا خوف من هذه التكتلات فهي لا تسبب أي نوع من أنواع سرطانات الثدي مستقبلا.

5- الورم الليفي

كما أن الورم الليفي أحد الأسباب المنتشرة والتي لا تسبب أو تكون سبباً في الإصابة بسرطان الثدي وذلك في حالة أن الإصابة لم تتكرر لعدة مرات، ولكن تحتاج المصابة الذهاب للطبيب لصرف اللازم من علاجات لها ومتابعة الحالة للتخلص من هذا الورم.

6- ورم فيلودس

ورم فيلودس والمعروف أيضا باسم الساركومة ورقية الشكل، وفي هذا الورم تكون الكتل سريعة في النمو وكبيرة فهذا الورم من الأورام التي تطور سريعا، ولكن احتمالية الإصابة به ضئيلة فهو يمثل أقل من نسبة 1% من أورام الثدي.

7- خراج الثدي

خراجات الثدي هي الأخرى أحد الأسباب المباشرة لظهور جسم غريب في الثدي الأيمن غير مؤلم، وفي بعض الأحيان يكون هذا الخراج مصحوب بدماء وبعض الألآم، وينتشر خراج الثدي في المرضعات بنسبة أكبر، حيث يحدث بسبب احتباس أجزاء من الحليب داخل الثدي فيؤدي للالتهابات وتكاثر البكتيريا فيه.

8- الإصابات والصدمات

الإصابات والصدمات المباشرة في الثدي تنتج الكتل فيه، فهذا يسبب التورم في الثدي، ولكن مع الوقت يشفي الثدي طبيعياً أو مع استعمال بعض المراهم لتخفيف الألم وتسريع الشفاء.

9- سرطان الثدي

أخيراً قد تشير هذه الكتلة إلى الإصابة بسرطان الثدي، وهو ما يستدعي البدء في إجراءات العلاج الفوري لعلاج السرطان، حيث إن فرصة الشفاء تكون أكبر بكثير في المراحل الأولى، لذا على المرأة استشارة الطبيب والبدء في الفحوصات اللازمة.

اقرأ أيضًا: أعراض الكيس الدهني في الثدي الأيسر

عوامل الخطر عند الإصابة بكتلة في الثدي الأيمن غير مؤلمة

عامةً يجب الذهاب للطبيب عند الإصابة بكتلة في أي من الثديين وذلك لتوضيح نوع الورم وعمل اللازم من قبل الطبيب المختص، وذلك لتجنب الإصابة بسرطان الثدي وسرعة الاستشفاء.

1- التقدم في العمر

مما يزيد خطر الإصابة بكتلة في الثدي الأيمن أو أحد الثديين هو السن، فبعد سن الخمسين تكون العرضة للإصابة المباشرة بسرطان الثدي أكبر وقد تشير أي كتلة في الثدي إلى الإصابة بالسرطان، لذا يجب الحرص من السيدات كبار السن على فحص أي كتل في أي من الثديين.

2- البلوغ المبكر

النساء صاحبات فترات الحيض الطويلة كأولئك اللائي بدأن فترة الحيض مبكراً قبل سن الثانية عشر واستمررن حتى سن الخامسة والخمسين، يصف أولئك النساء بأنهم أكثر عرضة للخطر عند ظهور أي كتل في الثدي حيث يمثل هذا بنسبة كبيرة سرطاناً.

3- العوامل الوراثية

التاريخ الوراثي أيضا له عامل مهم، فيجب على كل امرأة معرفة تاريخ العائلة في الإصابات بسرطانات الثدي، وذلك لاحتمالية تواجد نفس الجينات المسببة لسرطان الثدي عندها، يزيد ذلك من فرص إصابتها بسرطان الثدي عند ظهور كتلة في أحد ثدييها.

تمثل الإصابة السابقة بسرطان الثدي أيضًا عاملاً خطراً عند ظهور أحد الكتل في الثدي، حيث إن سرطان الثدي يمكن أن يعود مجدداً بعد تمام الشفاء منه، كما أن العلاج الإشعاعي للمصابات سابقاً بالسرطان يشكل عامل خطر هو الآخر، لذا يجب الحرص والفحص المستمر للثديين.

اقرأ أيضًا: ما سبب ألم الثدي الأيسر

 كيف يتم تشخيص كتلة في الثدي الأيمن غير مؤلمة

لا يعتمد التشخيص فقط على الفحص المنزلي اليدوي، بل لابد من الفحص بالأجهزة المتخصصة أو من قبل الأطباء المتخصصين، حيث يقوم الطبيب بالفحص مرة أخرى بعد فحص المصابة لنفسها، للتأكد من حالة الكتلة ومكانها بالإضافة إلى الغدد الليمفاوية تحت الإبطين.

تأتي المرحلة الثانية في الفحص وهي التي تتم من خلال أجهزة الأشعة المتخصصة؛ وذلك حتى يتأكد الطبيب من تصنيف الورم ما إن كان حميد أم خبيث، وبدء العلاج المناسب للحالة، كما أن الفحص من خلال الأجهزة المتخصصة يساعد الطبيب في التعرف على حجم الكتلة السرطانية، بالإضافة إلى التمييز بين الكتل السائلة مثل الكتل اللبنية أم صلبة

التصوير بالرنين المغناطيسي هو أحد طرق التصوير الطبي الأخرى التي تبين بشكل واضح ما بداخل الثدي وعلى شكل شرائح، فيتمكن الطبيب من رؤية ما بداخل الثدي بشكل ثلاثي الأبعاد وتشخيص الكتلة أو الورم بصورة أفضل وأكثر دقة.

أحد طرق التأكد من أن الكتلة في الثدي حميدة أو خبيثة هي أخذ عينة مباشرة من أنسجة الثدي ويطلق على هذه الطريقة خزعة الثدي، ويستعمل فيها الأطباء جهازاً معيناً للحصول على عينة من الثدي وتحليلها في المعمل لتوضيح نوع النسيج إما حميد أو خبيث، ويمكن أن يحدد المعمل أيضا أي العلاجات تناسب هذا السرطان أذا كانت العينة خبيثة.

اقرأ أيضًا: أعراض سرطان الثدي في سن الأربعين

طرق علاج كتلة في الثدي الأيمن غير مؤلمة

تبدأ طرق العلاج من عند الطبيب فهذه خطوة أساسية، ولا يمكن العلاج منزلياً فقط دون استشارة الطبيب نظراً لمخاطر الإصابة بسرطان الثدي، في أغلب الأحيان يبدأ الطبيب بعمل الفحوصات اللازمة لتحديد نوع الكتلة، وفي حالة كونها حميدة يصرف الطبيب العلاجات البسيطة اللازمة وتستمر المصابة في العلاج حتى تمام الشفاء.

أما في حالة التشخيص بسرطان الثدي في أي من مراحله يبدأ برتوكول العلاج المتبع لعلاج نوع السرطان المصابة به المريضة، في أغلب الحالات يكون العلاج غير جراحي ولكن في الحالات الخطيرة أو المستعصية يتم اللجوء إلى العلاجات الجراحية بالإضافة إلى العلاج الإشعاعي والكيميائي.

الحالات الحرجة التي تكون فيها الكتلة الموجودة في الثدي تشير إلى تواجد السرطان، يمكن أن يلجأ فيها الأطباء إلى استئصال الثدي كاملاً وذلك لمنع انتشاره إلى باقي أجزاء الجسم، وهذا في المراحل المتقدمة من السرطان.

عند إزالة الكتل أو إزالة كامل الثدي يصف الطبيب بعض العلاجات لتسكين الآلام الناتجة ومكافحة العدوى، وتحتاج المصابة بعدها إلى الراحة وعدم القيام ببعض الأنشطة لمنع زيادة الألم نتيجة العملية.

لتجنب اللجوء إلى طرق العلاج شديدة التأثير على المريض يجب إجراء الفحوصات الطبية الدورية على الثدي والتي تختلف على حسب سن المريضة والتاريخ الوراثي وإن كان هناك إصابة سابقة بسرطان الثدي أم لا.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.