أفضل حبوب منع حمل ما تنشف الحليب

أفضل حبوب منع حمل ما تنشف الحليب تحتاج إليها السيدات في مرحلة الرضاعة الطبيعية، حيث تظهر عدة أنواع من الممكن أن تتسبب في حدوث بعض الآثار الجانبية مثل تنشيف حليب الأم الخاص بالرضع.

يوجد عدة أنواع يمكن الاختيار بينها ما يتناسب مع حالة السيدات وبعد أن يتم استشارة الطبيب المختص، ليقوم بتحديد الجرعات الملائمة لكل حالة على حدا، لذا تابعوا السطور التالية عبر موقع زيادة .

اقرأ أيضًا: أنواع حبوب منع الحمل للمرضعات والغير مرضعات

أفضل حبوب منع حمل ما تنشف الحليب

من خلال السطور التالية سنقوم بالتعرف على أفضل حبوب منع حمل ما تنشف الحليب وذلك للأمهات اللاتي تلتزم بالرضاعة الطبيعية لأطفالها وتكون كالتالي:

1_ حبوب جينيرا

حبوب جينيرا

يتم استعمال ذلك النوع من الحبوب لمنع الحمل ولعدة أغراض أخرى مثل المساعدة على انتظام مواعيد الطمث، وتخفيف حدة الألم الذي يحدث عند وجود نزيف الدورة الشهرية، وعندما تظهر حالة قصور في الغدد التناسلية الخاصة بالأنثى والعمل على تقليل الأعراض التي تظهر عند انقطاع الدورة الشهرية.

المادة الفعالة هي إثينيل إستراديول التي تعد من المركبات الخاصة بهرمون الأستروجين، ومادة الجيستودين التي تعد من المركبات التي تتواجد في هرمون البروجسترون.

تعمل تلك الحبوب على منع إنتاج البويضة خلال فترة الطمث، بالإضافة إلى قدرتها على تغيير السُمك الخاص ببطانة الرحم وهو ما يجعلها لا تتلاءم مع حدوث الحمل وبالتالي لا يتم الإخصاب.

كما تساعد على تخفيض نسبة الإصابة بسرطان المبيض، وتقوم بالتأثير على الحركة الخاصة بالحيوانات المنوية داخل الرحم حتى لا تتحد مع البويضة.

تظهر بعض الآثار الجانبية لاستخدامها مثل الاضطرابات في المعدة أو الزيادة في الوزن، وبعض التغييرات المزاجية والاكتئاب والصداع والنزيف الغير منتظم وانحباس الطمث في بعض الحالات وآلام في الثدي.

2_ حبوب ميكرولوت

حبوب ميكرولوت

عند استخدام حبوب ميكرولوت بصورة صحيحة يمنع حدوث الحمل من خلال تغيير الاتساق الخاص بالمخاط في عنق الرحم وبالتالي يصعب وصول الحيوانات المنوية للبويضة.

كما يقوم بتغيير طبيعة بطانة الرحم مما يتسبب في عدم ملائمتها لزرع البويضة بها، ويُعرقل المهام التي تتم خلال فترة منتصف الطمث وهو ما يمنع الحمل.

هناك عدة آثار جانبية تتنوع بين العادي منها والخطير وتبدأ بالاضطرابات في المعدة أو النزيف والدوخة والصداع والتغييرات المزاجية وظاهرة حنان الثدي وغياب فترات الطمث وتغييرات الرغبة الجنسية والإفرازات المهبلية وحدوث متلازمة تكيس المبيض.

وفي حالة حدوث آلام في الصدر أو ضيق للتنفس أو ضعف وتنميل في الذراع أو الساق أو التورم في الساق أو آلام المعدة الحاجة أو الصداع النصفي الحاد أو الإغماءات والانهيار أو مشكلات في البصر أو اليرقان أو السعار مع دم أو تكتلات في الثدي أو ألم أسفل البطن يجب أن يتم التوجه للطوارئ فورًا.

اقرأ أيضًا: طريقة استخدام حبوب منع الحمل لأول مرة

3_ حبوب ياسمين

حبوب ياسمين

يتم استعمال تلك الحبوب لمنع الحمل خلال فترة الرضاعة الطبيعية ولا يتسبب في خفض نسبة حليب الأم، كما يتم استعماله لعلاج حب الشباب للمراهقات، ويُخفف من الأعراض النفسية التي تظهر قبل ميعاد الطمث.

بالرغم من فوائدها المتنوعة إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية التي تظهر عند استخدامها وتتمثل في الاضطرابات في المعدة وتغيرات في الوزن والإحساس بالصداع النصفي.

4_ حبوب سيرازيت

حبوب سيرازيت

تعد من موانع الحمل التي يوجد بها بروجسترون بشكل صناعي ويكون آمن على من تعتقد أنها حامل أو من تقوم بإرضاع الطفل طبيعيًا، ويتلائم مع مريضات السكري والقلب وضغط الدم.

هناك بعض الآثار الجانبية التي تتعلق بالاضطرابات في المعدة أو التغييرات في الوزن والشهية وحدوث بعض الأمور التي تتعلق بأعراض الدورة الشهرية وآلامها.

اقرأ أيضًا: احسن حبوب منع الحمل

ما يُميز حبوب منع الحمل للمرضعات

تختلف حبوب منع الحمل من حيث التأثير وملائمتها لمن تقوم بالإرضاع بصورة طبيعية وتأثيرها في تكوين الحليب، حيث يوجد نوع يُخفض من كمية الحليب ونوع أخر يجعلها كما هي ولا يحدث بها تغيير وتكون أنواعها كالتالي:

1_ الحبوب المركبة

التي يوجد بها هرمون الاستروجين والبروجسترون معًا، وتتسبب في خفض نسبة الحليب أثناء الرضاعة الطبيعية، مما يجعل الأم تتوقف عن الرضاعة في تلك الفترة ولذلك لا ينصح الطبيب باستخدام تلك الأنواع خلال تلك الفترة الحرجة.

2_ الحبوب المصغرة

ويوجد بها هرمون البروجسترون وهو النوع المناسب لمن تُرضع طفلها بشكل طبيعي، ولا تؤثر على نسبة الحليب وعند استخدامها بمعدل محدد وحسب ما أمر به الطبيب وتجربتها لفترة قبل الالتزام بها بشكل تام يكون هذا من الأفضل للأم والطفل.

اقرأ أيضًا: أفضل حبوب منع الحمل

حقائق عن الرضاعة الطبيعية وحدوث الحمل

حقائق عن الرضاعة الطبيعية وحدوث الحمل

بالرغم من ظهور عدة أقاويل عن الرضاعة الطبيعية التي تعد من وسائل منع الحمل إلا أن إمكانية حدوث حمل مع الرضاعة بدون دورات حيض موجودة.

ولذلك تحتاج السيدات في تلك الفترة إلى الأنواع الآمنة التي لا تؤثر على كمية الحليب أو تتسبب في حدوث بعض الأضرار للأطفال نتيجة لوصولها إلى حليب الأم.

وينصح الأطباء باستخدام الحبوب والابتعاد عن الوسائل المختلفة لمنع الحمل ويرجع ذلك لسهولة استعمالها والفاعلية الخاصة بها، كما يجب مراعاة اختيار النوع الذي يحافظ على نسبة إدرار الحليب.

اقرأ أيضًا: حبوب منع الحمل للمرضع

وبهذا نكون قد تعرفنا على أفضل حبوب منع حمل ما تنشف الحليب بالإضافة إلى بعض الأنواع التي يمكن الاختيار بينها والفرق بين حبوب منع الحمل المستخدمة في المراحل المختلفة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.