أسباب الاختناق أثناء النوم

أسباب الاختناق أثناء النوم تنتج عن إصابة الشخص بمجموعة من الأعراض أو الأمراض، حيث إن هذا الأمر يعد مؤشر لاستقبال الشخص مرض ما، لذا سوف يتم من خلال موقع زيادة التعرف على أسباب الاختناق أثناء النوم بالإضافة إلى التعرف على طرق وأساليب العلاج التي يتم اتباعها من أجل التعافي من حدوث الاختناق خلال النوم.

أسباب الاختناق أثناء النوم

إن عملية النوم تهدف إلى إمداد جسم الإنسان بالراحة والاسترخاء بعد انتهاء يوم العمل، لذا تعرض الشخص للاختناق أثناء النوم يعد من الأمور المزعجة التي تقلل من الإحساس والشعور بالراحة، مما يؤثر على المهام التي يجب إنجازها في اليوم التالي.

كما أن إصابة الشخص بالاختناق وصعوبة التنفس خلال النوم لا ترجع إلى مرض أو عرض واحد، إنما تعود إلى مجموعة من العوامل والأسباب التي تتمثل في الإصابة بالأمراض التالية:

1- إصابة الشخص بالارتجاع الحمضي

يعد الارتجاع الحمضي من أهم الأسباب التي ينتج عنها تعرض الشخص للاختناق أثناء النوم، حيث إنه ينتج بسبب عودة وارتداد السوائل والأحماض أثناء فترة النوم من المعدة إلى الجزء العلوي من الحلق والمريء، مما يساهم في الشعور بالاختناق أثناء فترة النوم.

كما أن ارتداد هذه الأحماض من المعدة يتسبب في ظهور مجموعة أخرى من الأعراض على الإنسان مثل ما يلي:

  • يحدث تآكل في الطبقة الخارجية للأسنان.
  • ظهور الروائح الكريهة من الفم، نتيجة بقايا هذه الأحماض في منطقة الفم.
  • الشعور والإحساس بالحرقان الشديد في منطقة المعدة.
  • تواجد حرقان دائم ومستمر في الحلق.

اقرأ أيضًا: أسباب الاختناق أثناء النوم

2- الإصابة بمرض الربو

مرض الربو من الأمراض التي تؤثر بالسلب على الجهاز التنفسي، كما أن شدة وحدة هذا المرض تزداد خلال فترة النوم، مما يجعل هناك صعوبة في إجراء عملية التنفس، ذلك بسبب حدوث انسداد في القنوات التنفسية، بالإضافة إلى أن شدة مرض الربو تزداد في حالة إصابة الشخص بالصفير.

كما يتم ظهور مجموعة من الأعراض نتيجة إصابة الشخص بمرض الربو، حيث تتمثل هذه الأعراض في:

  • وجود آلام وانقباضات مستمرة في منطقة الصدر.
  • ظهور صوت الصفير خلال عملية الزفير والتنفس.
  • الإصابة بالالتهابات الشديدة في الجهاز التنفسي.
  • إصابة الشخص بالسعال وسيلان الأنف بصفة مستمرة.

3-  الإصابة بأمراض القلب

تعرض الشخص للإصابة بأمراض القلب يعد من أكثر أسباب الاختناق أثناء النوم أهمية، خاصةً في حالة الإصابة بفشل القلب، ذلك لأن أمراض القلب تعمل على تراكم وتجمع السوائل حول منطقة الرئتين أو بداخلها خلال فترة النوم، مما ينتج عنه الشعور بالاختناق أثناء النوم.

كما أن أمراض القلب لا تتسبب في شعور الإنسان بالاختناق أو صعوبة التنفس فقط، إنما ينتج عنها ظهور الأعراض التالية:

  • ظهور انتفاخات وتورمات في الساقين.
  • وجود ألم شديد في منطقة الصدر.
  • الشعور الدائم بالتعب والإرهاق.
  • ظهور مجموعة من الاضطرابات والمشاكل في وظائف الجهاز الهضمي.

اقرأ أيضًا: أسباب دوار الرأس عند النوم

4- مرض الوذمة الرئوية

إن إصابة الشخص بالوذمة الرئوية من أهم أسباب الاختناق أثناء النوم، حيث ينتج هذا المرض بسبب حدوث تراكم وتجمع للسوائل في الأنسجة المتواجدة في الرئة، مما ينتج عنه الشعور بالاختناق أثناء النوم، ذلك بسبب وجود صعوبة في إجراء عملية التنفس خلال النوم، يعد مرض الوذمة الرئوية من الأمراض الشديدة والحادة التي تتطلب المتابعة مع الطبيب.

ينتج عن الإصابة بمرض الوذمة الرئوية عدد من الأعراض الأخرى غير الإحساس بالاختناق خلال النوم، حيث تتمثل هذه الأعراض في:

  • إصابة الشخص بالكحة التي يلازمها أو يتبعها تواجد قطرات من الدم.
  • الشعور بالألم الحاد في منطقة الصدر.
  • وجود اضطرابات في نبضات القلب.
  • ظهور صوت الصرير في منطقة الصدر.

5- الإصابة بمتلازمة انقطاع النفس اليومي

تعد إصابة الشخص بمرض متلازمة انقطاع النفس اليومي من أحد أسباب الاختناق أثناء النوم، حيث إنها تنتج بسبب تعرض عضلات الحلق للاسترخاء بدرجة كبيرة، مما يتسبب في انسداد القنوات التنفسية للإنسان خلال النوم، كما أن هذه المتلازمة ينتج عنها ظهور الأعراض التالية:

  • تعرض الشخص لالتهابات الجيوب الأنفية.
  • زيادة وزن الجسم عن المعدل الطبيعي بدرجة كبيرة تؤدي إلى الإصابة بالسمنة.
  • وجود اضطرابات في القدرة الجنسية، ينتج عنها ضعف الانتصاب، مما يقلل من الرغبة الجنسية.
  • إصابة منطقة الحلق وكذلك منطقة الفم بالجفاف عند الاستيقاظ من النوم.
  • زيادة معدل التبول خلال فترة المساء.
  • الشعور بالإجهاد العام للجسم، رغم عدم التعرض لأي مجهود بدني.
  • انخفاض القدرة على التركيز في المهام التي يجب إنجازها على مدار اليوم.
  • الشعور بالألم الشديد في منطقة الرأس عند الاستيقاظ من النوم.
  • وجود اضطرابات نفسية، ينتج عنها الشعور الدائم بحب العزلة.
  • إصابة الشخص بالشخير أثناء النوم.
  • تذبذب معدل ضغط الدم.

يتم إصابة الشخص بمتلازمة انقطاع النوم اليومي بسبب مجموعة من العوامل والأسباب التي تتضمن في التالي:

  • ممارسة الشخص لعادة التدخين.
  • الإصابة بمتلازمة داون.
  • وجود بعض الجينات التي من دورها إصابة الشخص بهذه المتلازمة.
  • امتلاك الإنسان بمحيط عنق كبير.
  • زيادة وزن الجسم بشكل مفاجئ.

اقرأ أيضًا: أسباب انسداد الأنف وصعوبة التنفس

كيفية علاج الاختناق أثناء النوم

استكمالًا للتعرف على أسباب الاختناق أثناء النوم، يمكننا أيضًا التعرف على بعض الطرق والأساليب التي تساهم في علاج ضيق التنفس والاختناق الذي يتعرض له الإنسان أثناء فترة نومه، من هذه الطرق:

  • ضبط أوقات النوم، بحيث تكون هذه الأوقات كافية ومناسبة لحصول الجسم على الراحة اللازمة لاستعادة الحيوية والنشاط.
  • الابتعاد بقدر الإمكان عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين بنسبة كبيرة، خاصةً خلال الأوقات التي تقترب من موعد النوم.
  • الابتعاد عن الضغوط النفسية، وذلك لتجنب حدوث التقلبات المزاجية التي تساهم في الشعور بالاختناق خلال فترة النوم.
  • إذا كان الشخص مصاب يواجه وجود سيلان في منطقة الأنف، يجب عليه القيام بعلاج السيلان لتقليل فرص التعرض للاختناق وصعوبة التنفس أثناء النوم.
  • الأشخاص الذين يعانون من الشعور بالاختناق أثناء النوم، يجب عليهم الحذر من تناول الأطعمة الغنية بالمواد الدهنية.
  • الابتعاد عن تناول الأكلات الحارة.
  • يجب القيام بعلاج مسببات التعرض للاختناق، أي علاج الشخص للأمراض التي تساهم في الاختناق مثل الإصابة بمرض الوذمة الرئوية وأمراض القلب.
  • تجنب النوم على منطقة الظهر، حيث إن هذه الوضعية، تعمل على هبوط الحنك الرخو واللسان إلى الجزء السفلي من منطقة الحلق، مما يساهم في ضيق التنفس خلال النوم.
  • القيام بالنوم على وسادة مرتفعة عن مستوى السرير بمقدار 4 سنتيمتر على الأقل.
  • القيام بعمل تدريبات لمنطقة الحلق، حيث يساهم ذلك بشكل كبير في علاج متلازمة النوم اليومي، بسبب زيادة قوة العضلات في الحلق بعد القيام بهذه التدريبات.

أمثلة على تدريب الحلق

يتواجد مجموعة من التدريبات التي يتم من خلالها تقليل فرص التعرض لحدوث الاختناق أثناء النوم، من هذه التدريبات:

  • القيام لمدة عدة دقائق بالضغط على الحنك الصلب في تجويف الفم بواسطة اللسان.
  • الضغط على الحنك الأسفل بواسطة اللسان خلال تنظيف الأسنان.
  • القيام بحركة الشفتين وهما في وضع التقليص، ذلك في اتجاه اليمين واليسار.
  • قيام عضلة الخد بمقاومة أحد أصابع اليد.
  • القيام بأخذ نفس عميق من منطقة الأنف، ثم استخدام الفم لملء البالون.

اقرأ أيضًا: أسباب الاستيقاظ من النوم مخنوق

علاج ضيق التنفس طبيًا  

هناك بعض الحالات التي لا تساهم الطرق والأساليب المعتادة في علاجها من الشعور بالاختناق، ذلك بسبب حدوث تدهور في الحالة الصحية للشخص المصاب بضيق التنفس، مما يجعل الأمر بحاجة إلى استشارة الطبيب، حيث يتم العلاج عن طريق:

  • استعمال الطبيب لأجهزة اللسان: حيث يتم من خلال هذه الأجهزة العمل على منع ارتخاء اللسان للخلف، بالإضافة إلى دورها في استعادة اللسان إلى موضعه الطبيعي، مما يساعد على إجراء عملية التنفس بشكل سليم.
  • في حالة إصابة الشخص بالاحتقان في منطقة الأنف، يتم وصف الطبيب للمريض رذاذ الأنف، لكي يتم استعماله قبل النوم لتقليل فرص الإصابة بالاختناق.
  • في الحالات الحرجة يتم القيام بالتدخل الجراحي من قبل الطبيب، حيث يتم من خلال التدخل الجراحي إزالة وقص بعض الأنسجة التالفة من الممرات الهوائية، مما يساهم في زيادة فرص التنفس بشكل صحي وسليم.

يمكن تفادي عملية الاختناق أثناء النوم من خلال اتباع الطرق والأساليب، التي يتم من خلالها تقليل فرص التعرض لضيق النفس.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.