هل يشعر الميت بمن حوله عند دفنه

 هل يشعر الميت بمن حوله عند دفنه ؟ هل يسمع بكائنا؟ هل يصله الحزن والنحيب؟ هل تذهب روحه سريعًا أم تبقى قليلًا في جوارنا؟ كما نجد أن هناك بعض الجمل التي تتردد على ألسنة البعض مثل لا تبكون فالبكاء يحرق الميت أو يعذبه، اقرءوا الفاتحة فروحه في بيته لمدة أربعين يومًا، فهل هذه الأقاويل صحيحة وهل يشعر الميت بأهله وما يدور حوله هذا هو ما سنتعرف عليه من خلال موضوعنا عبر موقع زيادة.

هل يشعر الميت بمن حوله عند دفنه 

قام بعض العلماء بتوضيح أنه لا يوجد في أي نص ديني ما يوضح أو يؤكد بأن الميت يشعر بمن حوله عند دفنه، فليس هناك من المعلومات الدينية أو النصوص الشرعية ما يقول أن الميت يشعر بما يدور حوله عند الدفن أو أنه يسمع البكاء عليه أو يعرف من يحزن عليه أو غيره من الأحداث.

في حين أنه قد ورد في بعض الكتب مثل كتاب مشارق الأنوار الصادر عن بعض المؤلفين من دار الإفتاء المصرية أن الميت يشعر بكل شيء وأن روحه عند الخروج من الجسد فإنها تنظر إلى الجسد ويصلها كل ما يدور من الحزن والبكاء من الأهل والأقارب.

أيضًا قد أوضح ابن القيم أن الميت يشعر بمن حوله ويسمعهم واستدل بذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أوصانا وأمرنا بإلقاء التحية عند زيارة المقابر فإن من فيها يسمعون التحية ويردونها، كما أنه يشعر ببكاء وحزن أهله وأحبابه ويرق لهم وهنا يكون عذابه، وقد أكد على هذا القول الكثير من العلماء منهم العالم الطبري والإمام النووي.

ومن هنا كانت الإجابة على سؤال هل يشعر الميت بمن حوله عند دفنه أنه يختلف فيها الآراء فهناك من يصدق بأنها نعم وهناك من ينكر ذلك ولا يقع إثم على كل منهما فعالم الأموات من العوالم الخفية التي لا يعلم أسرارها سوى الله عزل وجل.

رؤية الميت روحه عند خروجها من جسده

اجتمع رأي علماء أهل السنة والجماعة على أن الإنسان عندما تفارقه روحه فإنه يعلم أين ستذهب ويعلم مستقرها وهل ستكون في عذاب أم في هناء، وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الإنسان يستطيع رؤية روحه عند خروجها إلى بارئه وهذا في حديث في صحيح مسلم عن أم سلمة

فعندما مات الزوج السابق لأم سلمة فكانت حالته شاخصًا بالبصر، فقام النبي صلى الله عليه وسلم بإغماض عينيه وقال: “إنَّ الرُّوحَ إذا قُبِضَ تَبِعَهُ البَصَرُ”.

فيستطيع الميت رؤية روحه ولكن المدة التي يرى فيها الميت ذلك لا نعلم عنها شيئًا فالروح في أصلها من عوالم الغيب فقد أخبرنا الله عز وجل في سورة الإسراء في الآية الخامسة والثمانين عن الروح وأنها أمر من الله “وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ۖ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلاً”.

اقرأ أيضًا: هل الخوف من الموت دليل على قربه

هل تظل روح الميت في بيته أربعين يومًا

من الجمل الشهيرة عند الموت أن الإنسان بعد موته تظل روحه عالقة في المكان أي داخل بيته لمدة أربعين يومًا، وهذه الجملة هي جملة لا أساس لها من الصحة وإنما هي إحدى الخرافات التي تصدر عن بعض الأشخاص الذي لا يملكون علمًا.

فالإنسان الميت عندما تفارقه روحه فهي تغادر تماماً إلى عالم آخر فتصل إلى نعيم أو إلى شقاء ولا يعلم بها سوى الله ولا تستقر الروح في الدنيا بعد أن تفارق الجسد ولو ليومًا واحدًا، ولم يصل دليل قاطع في قول أن الميت يكون على علم بأحوال أهله وأخبارهم في الدنيا بعد أن يفارقها وهذه أيضًا إجابة على سؤال هل يشعر الميت بمن حوله عند دفنه.

متى يبدأ عذاب الميت

هناك بعض الأقاويل أن الميت يبدأ عذابه أو حسابه منذ اللحظة التي يموت فيها فحتى قبل الدفن يحاسب في حال كان في ثلاجة الموتى أو غيرها من الأماكن فهل هذه الأقاويل صحيحة؟

في حقيقة الأمر أن ما وصل إلينا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو أن الميت لا يتم حسابه ولا يسأل عن أفعاله إلى بعد أن يتم دفنه فإذا وضع الميت في ثلاجة الموتى أو طالت مدة وجوده على الأرض فلن يتم حسابه إلا بعد أن يتم دفنه.

أما في حالة الأشخاص الذين تحرق جثثهم أو تتناولها الحيوانات فإنهم يحاسبون أيضًا ولكن ليس هناك ما يوضح كيفية الحساب أو هيئته فهو في علم الله عز وجل.

اقرأ أيضًا: لماذا يفك رباط الميت أثناء وضعه في القبر

شعور الميت بالوقت

يختلف الوقت عند الشخص الميت عن الشخص الحي فهو لا يدرك ولا يشعر أبدًا بالوقت عند الأحياء وهذا الأمر أيضًا من الأمور التي لا نستطيع الحديث عنها سوى بدلائل من القرآن أو السنة.

فقد فسر العلماء اختلاف الزمن عن طريق القرآن الكريم وقوله تعالى في سورة النازعات في الآية 46 “ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا” وهذا أن تفسير الآية هو أن الأموات عند رؤيتهم لقيام الساعة لن يشعرون بكل هذا الوقت بين الدنيا وقيام الساعة وإنما سيشعرون أنهم لم يقضوا في قبورهم سوى آخر النهار أو أوله.

هل يشعر الميت بالدعاء له

كما أخبرنا في الإجابة عن سؤال هل يشعر الميت بمن حوله عند دفنه فالإجابة أيضًا على هذا السؤال وشعور الميت بالدعاء له هي من الأمور التي يوجد خلاف عليها والغالبية في الرأي هي أنه منذ أن تُسلم الروح إلى بارئها هي في عالم آخر بعيد عن عالم الأحياء.

لكن يصل إلى الميت ثواب جميع الأعمال الصالحة التي تعمل له بعد موته، فكل عمل صالح للميت بعد موته يصل له أجره ويوضع في حسناته سواء كانت الصدقة أو الدعاء أو قضاء الدين أو الحج أو العمرة أو صلة الرحم كل ذلك يوضع في ميزان أعماله ويثاب عليه، ويستحب أن يُعمل فيثاب الميت ويثاب القائم بالعمل.

اقرأ أيضًا: هل البكاء على الميت حرام

بعض الأدعية للميت

بعد أن أجبنا عن سؤال هل يشعر الميت بمن حوله عند دفنه وفسرنا بعض الجمل والأسئلة التي تقع على أسماعنا دعنا نتعرف على بعض الأدعية للميت والتي لابد أن تخرج خالصة لوجه الله تعالى راجين الله القبول وحسن الجواب:

  • “اللهم اغفر لفلان ابن فلان وارحمه واعفُ عنهُ وتجاوَز عن سيئاته واغسله بالماء والثلج والبرد واجعل مثواه الجنه وثبته عند السؤال وأبدله دارًا خيرًا من داره وأهلًا خيرًا من أهله ونقه من الذنوب كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس”.
  • “اللهم هذه الروح أنت خلقتها وأنت قبضتها وأنت تعلم سرها وعلانيتها فاغفر لها وارحمها واعف عنها وارزقها الجنة بغير حساب ولا سابقة عذاب أنت العفو الغفور القادر على كل شيء ولا يكون الشيء إلا بإذنه”.

وفي ختام موضوعنا هل يشعر الميت بمن حوله، وقد تعرفا على آراء الفقهاء في هذا الأمر كما تعرفنا على ما يصل إلى المتوفي من عمل بعد وفاته، كما قدمنا مجموعة من الأدعية النبوية للميت.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.