محتوى يحترم عقلك

تمارين لعلاج الوسواس القهري

تمارين لعلاج الوسواس القهري من التدريبات التي قد تكون فعالة في التخلص التام من المرض أو الحد من أعراضه، فالوسواس القهري مرض يؤثر على حياة صاحبه بشكل جذري ويؤثر على أنشطته اليومية.

التردد والتفكير الكثير في الأمور، والعيش في قلق دائم هي أمور يعاني منها مرضى الوسواس القهري؛ مما يساهم بظهور اضطرابات نفسية أخرى؛ لذا سنتحدث من خلال موقع زيادة عن أهم التمارين لعلاج الوسواس القهري.

تمارين لعلاج الوسواس القهري

الوسواس القهري هو عبارة عن أفكار في عقل المريض تتكرر باستمرار وتتحول كهاجس في تصرفاته وسلوكياته، والجدير بالذكر أنه لا تتواجد هذه الأفكار سوى في عقل المريض فحسب.

من هنتا نشير إلى أنه توجد تمارين لعلاج الوسواس القهري من شأنها أن تُقلل من أعراضه ومن الممكن أن يصل الأمر إلى التعافي التام منه، بناءً على نوعه من شخص لآخر، ومنها تمرين لتقوية المحادثات الإيجابية.

حيث إنه من التمارين لعلاج الوسواس القهري التي تساهم بدور فعال في طرد الأفكار السلبية من عقل المرض، وإحلال الإيجابيات بدلًا منها.

كما يعتمد هذا التمرين على الاسترخاء التام عن طريق النوم على الظهر، وإغلاق العين ومن الممكن محاولة تنظيم التنفس للاسترخاء بشكل أفضل، بحيث تتم عملية الشهيق والزفير ببطء لحوالي عشر مرت.

بعد أن يصل المريض للاسترخاء التام، يبدأ في التحدث بعقلانية وإيجابية بداخل نفسه، وأثناء التحدث مع النفس يتم استخدام ضمير المتكلم، مثلًا يقول: “أنا قادر على تخطي كل شيء، أنا أستطيع القيام بهذا، أنا قوية”، وما إلى ذلك.

الجدير بالذكر أن مدة هذا التمرين لا تتجاوز الست دقائق، ومن الأفضل القيام به مرتين أو ثلاثة مرات في الأسبوع، مع الاستمرار عليه لعدة أسابيع على الأقل أسبوعان لكيلا تتم العودة للبداية من جديد.

اقرأ أيضًا: أعراض الوسواس القهري الجسدية

تدريب التنفس الانفعالي لعلاج الوسواس القهري

هو التدريب الثاني من تدريبات علاج الوسواس القهري، ويعتبر هذا التدريب من أفضل الطرق في العلاج النفسي بشكل عام، ويتم البدء به بعد القيام بالتمرين الأول لأسبوعين على الأقل.

حيث يحمل هذا النوع من التمارين لعلاج الوسواس القهري هدفان واضحان أولهما: القدرة على إظهار المشاعر السلبية مثل الحزن والقلق والتوتر وغيرها.

أما الهدف الثاني لهذا التدريب فيتمثل في زيادة نسبة المشاعر الإيجابية في عقل الشخص، مثل: تعزيز ثقته بنفسه والرفع الدائم من المعنويات، وملء الرأس بأفكار إيجابية فعالة في حياته اليومية.

من الممكن القيام بهذا التمرين والشخص جالس أو واقف كما يرغب، ويكون عن طريق أخذ نفس بسيط لعدد متتالي من المرات، مثلًا لخمس مرات متتالية ثم يتم حبس النفس لخمس ثواني، ثم القيام بعملية الزفير.

بعد ذلك على الشخص أن يبدأ بالتحدث مع نفسه مع تكرار عملية الشهيق لعشر مثلًا مرات قائلًا: كلمات دافعة إيجابية مثل: “أنت تستطيع القيام بهذا، أنت قوي الشخصية، يمكن الاعتماد عليك”، وهكذا والأفضل أن يحدث الشخص نفسه بذكر اسمه، ثم القيام بعملية الزفير.

كما يمكن تكرار التدريب مجددًا، لكن مع التنفس بشكل بسيط وبطيء والتحدث بضمير المتكلم مثل: “أنا قوي، أنا أستطيع، أنا أتمتع بالثقة وهكذا”.

التمرين التفكير للتخلص من الوسواس القهري

من تدريبات علاج مرض الوسواس القهري الذي يعتمد على التفكير بعقلانية ومواجهة المخاوف والمشاعر السلبية التي تواجه الشخص، وتُشعره بالاكتئاب وتتم خطوات هذا التمرين بالشكل التالي:

  1. البدء بعملية الشهيق بشكل بسيط لثلاث مرات على التوالي.
  2. ابدأ بالتحدث مع النفس بطريقة إيجابية وقل: “أنا قوي الشخصية، أنا أثق في نفسي.. لا تستطيع المشاعر السلبية التمكن مني، يمكنني مواجهة الناس والأفكار السلبية بداخلي ما هي إلا أوهام”.
  3. قم بأخذ نفس بسيط وحبسه، ومن ثم وضح لذاتك السبب الحقيقي وراء المشاعر والمخاوف السلبية كنسبها للسلبيات والنفس الأمارة بالسوء بداخلك، متحدثًا بهذا في بصوت داخلي يسمعه العقل الباطن.
  4. يتم أخذ نفس عميق لحوالي ثلاث مرات، ثم تغيير المكان والنشاط لصرف العقل الداخلي عن المشكلة.

تجدر الإشارة إلى أنه تعتبر التدريبات الثلاثة هذه من أهم التمارين لعلاج الوسواس القهري الفعالة، والتي أدت في بعض الحالات إلى الشفاء التام من الوسواس القهري.

كما تساهم التدريبات الهوائية بشكل عام في الحد من أعراض الوسواس القهري، والتمارين الهوائية هي كل التمارين المقامة في الهواء الطلق مثل: الركض، المشي، السباحة، ركوب الدراجة.

تعد هذه التدريبات الهوائية مفيدة بشكل كبير للرئتين واللياقة البدنية وتنظيم دقات القلب، وتنظيم ضغط الدم والمحافظة على نسبة السكر في الدم، كما تساهم بشكل فعال بتجنب الوفاة في سن مبكر.

إلى جانب ذلك فتساهم التدريبات الهوائية عند ممارستها باعتدال مثل الركض يوميًا لسنة على الأقل، بالإضافة إلى التمارين لعلاج الوسواس القهري التي ذكرناها سابقًا على الحد من أعراض الوسواس القهري.

مريض الوسواس القهري وانتشار كورونا

من أنواع وأعراض مرض الوسواس القهري هو النظافة المفرطة والخوف المرضي من الإصابة بعدوى ومرض ما، وفي ظل انتشار فيروس كورنا قد يعزز هذا أعراض المرض، وتصبح هذه الفترة أكثر صعوبة لدى مرضى الوسواس القهري.

كما أنه من الممكن أن يكون انتشار كورونا في المجتمع سببًا لإصابة الأشخاص الطبيعيين بالوسواس القهري، الذي يعتمد بشكل فعال على القلق والخوف والتوتر.

من هنا نشير إلى أنه لمساعدة مريض الوسواس القهري في ظل هذه الأزمة في البداية لا بد من الاستعانة بطبيب نفسي للحد من الأعراض، ومحاولة السيطرة عليها عن طريق العلاج النفسي للحالة.

كما يتعين على المحيطين بالمريض مساعدته أيضًا بالشكل التالي:

  • تشجيعه على الذهاب للطبيب النفسي ليشرح له الأزمة الراهنة بطريقة طبية.
  • عدم عرض الأخبار التي تخص تطور الفيروس وعدد الإصابات وكل ما يخص الفيروس أمامه؛ لكيلا لا تزيد من حِدة الأعراض.
  • عرض الإيجابيات أمامه، وإخباره بعدد حالات التعافي وغيرها من إيجابيات.
  • تقدير مخاوفه ومشاعره وعدم السخرية من الأمر والتعامل معه على أنه يبالغ، ومحاولة عدم النقاش والمجادلة بشأن أفكاره.
  • يجب الحرص على عدم تواجد أي أدوات قد يؤذي بها نفسه من حوله، ومراقبته باستمرار مع الحرص على ألا يلاحظ المراقبة.
  • الحرص على التجمع العائلي بكثرة والقيام بأشياء تلهي عن الأحداث الخارجية.

تدريبات سلوكية للوسواس القهري

بالإضافة إلى التمارين لعلاج الوسواس القهري التي ذكرناها، فإن هناك بعض التدريبات السلوكية التي يمكن القيام بها للحد من أعراض الوسواس القهري بمساعدة من طبيب نفسي مختص ومن ضمنها ما يلي:

  1. في البداية يجب أن يتم عرض ووصف المخاوف والهواجس التي تحدث للمريض.
  2. ثم يتم ترتيب هذه الأشياء من الأشياء الأقل إزعاجًا إلى الأكثر إزعاجًا.
  3. يبدأ الطبيب في الإشارة إلى المريض بمواجهة شيء من المخاوف السهلة في البداية، والتدريب على مواجهتها.
  4. مع تكرار الأمر والتدريب بالإضافة إلى القيام بتمارين لعلاج الوسواس القهري، سيساهم هذا بشكل فعال في الحد من أعراض المرض والشفاء التام منه.

اقرأ أيضًا: كيفية التخلص من الوسواس القهري نهائيا بالخطوات

علاج الوسواس القهري بالأطعمة

كما ذكرنا فإن مرض الوسواس القهري هو مرض مؤثر بشكل كبير في القدرة على متابعة الأنشطة اليومية بسلاسة، وهو معتمد بشكل كبير على الخوف والقلق والتوتر.

من هنا نشير إلى أنه من الممكن القيام بتناول بعض المأكولات إضافةً إلى تدريبات التخلص من الوسواس القهري التي ذكرناها سابقًا؛ للتخفيف من حِدة هذا المرض ومن ضمن هذه المأكولات ما يلي:

  • الخبز الأسمر والأرز الغامق والكينوا والشوفان، حيث تحتوي هذه المأكولات على فيتامين B الذي يحسن من قدرة الوظائف العصبية ويحد من أعراض الوسواس القهري.
  • من الممكن أن يستعمل الحليب ومشتقاته خالية الدسم في الحد من أعراض الوسواس القهري، بالإضافة إلى القيام بالتمارين لعلاج الوسواس القهري، وهو ما يساعد على النوم بعمق في الليل إذا تم شرب كأس من الحليب الدافئ قبل الذهاب للفراش.
  • تناول الأطعمة الغنية بأوميجا 3 يساعد بشكل كبير في الحد من أعراض الوسواس القهري، حيث تساهم في تقوية خلايا الأعصاب والدماغ، ويتواجد الأوميجا 3 في الأسماك والمكسرات وبعض الفواكه مثل: الأفوكادو.
  • يعد تناول الفواكه والخضروات بشكل عام مصدرًا لفيتامين C، الذي يساعد بدوره في الحد من القلق والتوتر اللذان يعززان من أعراض الوسواس القهري.

أطعمة ممنوعة لمريض الوسواس القهري

هناك بعض الأطعمة التي يجب على مريض الوسواس القهري الحد من تناولها، أو الامتناع إن أمكن من ضمن هذه الأطعمة ما يلي:

  • الأطعمة المليئة بالسكر، حيث إن السكريات بدورها تساهم في ارتفاع الدوبامين والسيروتونين.
  • تجنب شرب المشروبات الغازية، والمشروبات الغنية بالكافيين.

طرق العلاج في المنزل

على الرغم من أن الوسواس القهري هو مرض مزمن يحتاج إلى تدخل طبيب ومعالج نفسي، فهناك بعض الأمور التي يمكن القيام بها في المنزل لتحديد خطة للعلاج ومن ضمنها التالي:

  • يجب استشارة الطبيب المختص، والتخطيط لبعض التدريبات والمهارات التي تساهم في التحكم والحد من الأعراض، وقم بالتدريب عليها باستمرار.
  • يجب تناول العلاج الذي يصفه الطبيب، حتى عندما تتحسن الحالة فلا يجب التوقف عن تناول العلاج دون سؤال الطبيب، حيث إنه من الآثار الجانبية للتوقف المفاجئ للعلاج هو عودة الأعراض بشكل أكثر حِدة.
  • إذا حدث أي خلل في الأعراض المتعارف عليها من قِبل المريض والطبيب المعالج فيجب زيارة الطبيب.
  • لا يجب تناول أدوية مختلفة من فيتامينات أو مكملات غذائية، وإذا تم وصف علاج من طبيب لأمراض مختلفة فيجب استشارة الطبيب المعالج للوسواس القهري أولًا.

أسباب الوسواس القهري

لا يتواجد سبب ملموس للإصابة بالوسواس القهري، ويجعل هذا الاضطراب النفسي المصابين به يقومون بتصرفات لا إرادية للتخفيف من شعور التوتر والقلق الذي يعانون منه.

الجدير بالذكر أنه من الممكن أن يُكتسب مرض الوسواس القهري من البيئة المحيطة، أو من التعامل مع شخص مصاب بالوسواس القهري والتأثير النفسي لهذا الشخص على الآخرين قوي للغاية.

في أغلب الأحيان يكون مريض الوسواس القهري على وعي كامل بتصرفاته الغريبة، إلا أنه لا يستطيع التوقف عن فعلها حيث تمنحهم هذه المشاعر الراحة والاطمئنان.

كما تختلف التصرفات من شخص لآخر وفقًا لنوع الوسواس القهري الذي يعاني منه، لكن تتواجد بعض الأسباب التقريبية مثلما يلي:

  • الاختلالات الجينية داخل دماغ الإنسان.
  • أثبت بعض الباحثين أن للبيئة عامل كبير في الإصابة بالوسواس القهري، وأن الوسواس القهري عادةً ما يكون نتيجة لبعض التصرفات يقوم بها الإنسان وتسبب الاضطرابات النفسية مع الوقت.
  • من الممكن أن يكون سبب الوسواس القهري أيضًا هو ضعف نسبة السيروتونين في الجسد، وهي مادة فعالة لتقوية وظائف الدماغ، وأثبت بعض الباحثين أن للعقل دور فعال في الإصابة بالوسواس القهري.

كما أثبتت الأبحاث أن تناول العلاج الذي يحتوي على مادة السيروتونين من أسباب الحد من أعراض الوسواس القهري.

  • وفقًا لبعض الدراسات فإنه كلما زادت نسبة الجراثيم العقدية في الجسد، كما زاد حِدة أعراض الوسواس القهري وزادت نسبة الإصابة به.

أعراض الوسواس القهري

بعد الإلمام بالتدريبات المعالجة للوسواس القهري، وعدة طرق لعلاجه توجب التعرف على ما هي أعراض هذا المرض؟

الوسواس القهري يتمثل في أفكار تسيطر وتكرر في رأس المريض يجعله يتصرف بطريقة غير منطقية مع الآخرين، وتعدد أعراض الوسواس القهري وتختلف من شخص لآخر، وغالبًا ما يتمثل مرض الوسواس القهري في النظافة.

حيث يخاف مريض الوسواس القهري بشدة من التعرض لعدوى ما أو إمساك مقبض للباب مثلًا، ويبدأ عملية التنظيف للأشياء من حوله وتنظيف نفسه كغسل يده مرات متتالية؛ تجنبًا للتعرض للأوساخ.

كما تكون الأعراض متمثلة في الاهتمام الشديد للمريض من تماثل وترتيب الأشياء، فيجب أن تكون جميع الألوان متماثلة ومتناسقة ومرتبة على خط مستقيم واحد.

من الأعراض أيضًا الرهبة من ملامسة الآخرين؛ خوفًا من العدوى والجراثيم، أما عن الأعراض الخطير فهي تتمثل في الرغبة في إيذاء النفس أو الصراخ عند حدوث نوبات الوسواس القهري بشكل غير واعي.

الجدير بالذكر أنه من الممكن أن تحدث نوبات الوسواس القهري أيضًا عندما يسمع المريض صوت مرتفع، أو ألفاظ سيئة، والأغلب يخافون من ملامسة أشياء الآخرين، ولا يحبون أن يتم لمس أشياءهم.

دائمًا ما تجد مريض الوسواس القهري يكرر بعض الأفعال بشكل متكرر مثل: غسل الخضروات والفواكه لعدد معين من المرات بطريقة معينة، أو يكررون الوضوء والصلاة لأكثر من مرة.

كما يتحقق مرضى الوسواس القهري من التفاصيل لأكثر من مرة مثل: التحقق المستمر من إغلاق الغاز والضوء والباب، وغيرها من تفاصيل صغيرة.

اقرأ أيضًا: أفضل علاج للوسواس القهري الشديد

الوسواس القهري في الدين

بعض الأشخاص يعانون من الوسواس القهري في المعتقدات الخاصة بهم، أو الخوف الشديد من اقتراب شخص منهم؛ مما يسبب لهم الشعور الدائم بالمعصية وعدم القيام بما يفرض عليهم دينيًا؛ وهذا ما يسبب التعاسة والاكتئاب بشكل دائم.

يقول الباحثين أن الوسواس في الدين غالبًا ما يحدث بسبب فكرة التوحيد والإيمان بالله غيبًا دون رؤيته، وبعض الوسوسة الشيطانية التي تعزز ذلك الأمر.

لذا لا بد من أن يلجأ الأشخاص في هذه الحالة إلى المختصين النفسيين، والمختصين من أهل الدين وقراءة القرآن دائمًا، مع الحرص الدائم على تعلم فقه الدين والقراءة عن صفات الله.

الوسواس القهري يؤثر على حياة الفرد بشكل كبير سواء في حياته الاجتماعية أو العلمية، وقد تؤدي أعراض المرض إلى التسبب في إيذاء الشخص أو أحد المقربين إليه. حي

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.