محتوى يحترم عقلك

طريقة تدليك العصب الخامس

طريقة تدليك العصب الخامس ليست صعبة بل تحتاج التأني قليلًا، حيث إن العصب الخامس حساس للغاية، وعند الإصابة بالالتهابات يحتاج المريض إما اللجوء إلى العلاج الطبي بعد استشارة الطبيب، أو تدليك العصب بشكل كامل لتقليل الألم الذي يؤرق المريض بشكل كبير، وهذا ما سنوضحه لكم من خلال موقع زيادة.

طريقة تدليك العصب الخامس

إن العصب الخامس يساعد على التوصيل بين الدماغ ومعها ثلاثة أجزاء من الوجه وهو مسؤول عن الإحساس، وقد يُصاب في بعض الأوقات بالالتهاب ويسبب الألم الشديد الذي لا يصعب تحمله للمريض.

هذا النوع من الألم لا قد يستخدم معه المسكنات بسبب أنها لا تؤثر ولا تستطيع أن تخففه، لذا فيلجأ الكثير من الأشخاص إلى استخدام الأعشاب في تخفيف حدة الألم من خلال شُربها أو تدليكها بالزيوت والأعشاب.

من خلال موضوعنا اليوم عن كيفية تدليك العصب الخامس، سنوضح الطريقة الصحيحة لاستخدام زيت الزيتون لتقليل الألم، وهذا من خلال تدليك الوجه بالأصابع من أسفل إلى أعلى عدة مرات من الجانب الأيمن، من ثم التدليك من الخارج للداخل “أي من اتجاه الأنف إلى موضع الأذن أي انتهاء العصب”.

بالإضافة إلى زيت الزيتون فمن الممكن استخدام زيت أزهرا اللبيدة في التدليك، حيث إنها تحتوي على خصائص علاجية فعالة للغاية، لكن يلجأ المرضي إلى الطبيب قبل إتمام تلك العملية لأخذ حقنة مُخصصة من قِبل الأطباء قبل تدليك زيت أزهار اللبيدة.

اقرأ أيضًا: علاج عرق النسا بالتدليك

أسباب التهاب العصب الخامس

إن التهاب العصب الخامس من الأمراض التي تؤرق المريض في حياته بشكل عام، وتتسبب في عدم قدرته على إتمام كافة أنشطته اليومية بالشكل الجيد، لذا لابُد من العلم بالأسباب من أجل الوقاية من الإصابة بهذا المرض المُزعج، والتي تشكلت على النحو التالي:

  • وجود ضغط على الأوعية الدموية وقد يكون الالتهاب نتيجة وجود ورم في الدماغ.
  • التقدم في السن عند الكثير من الفئات وقد يكون تعرض الوجه إلى إصابة أو حدوث جلطة في الدماغ مكان العصب الخامس.
  • التصلب الموجود في الشرايين هو سبب التهاب العصب الخامس وهذا يظهر في المراحل المتقدمة من التصلب الكثير للأنسجة.
  • وجود ضغط من أحد الأورام على العصب الخامس وهذا يعتبر سبب نادر لحدوث التهاب العصب الخامس.
  • يوجد تلف جسماني في العصب الخامس ومن هذا قد يحدث عدوى أو عملية جراحية في منطقة الأسنان والفك.
  • وجود عامل وراثي في المرض وفي التاريخ العائلي.
  • الإصابة بالهربس النطاقي وهذا يعتبر مرض يصيب الجلد.
  • إصابة الشخص بمرض الكولاجين الوعائي.
  • إصابة الشخص بمرض لايم ومرض الساركويد.
  • جلوس الأشخاص لفترات طويلة أمام المكيف.
  • وجود ضغط على الجذر العصبي.

أعراض التهاب العصب الخامس

بعد التعرف على كيفية تدليك العصب الخامس يجدر بنا ذكر الأعراض الذي يشعر بها المريض عند الإصابة بهذا المرض المُزعج، سواء في البداية أم في المراحل المتقدمة، وهي كالتالي:

  • يحدث ألم شديد عند غسل الأسنان وتنظيف الوجه أو الحلاقة أو وجود نسمة هواء على الوجه.
  • الشعور بالتعب ومنها الإرهاق وعدم القدرة على بذل العديد من المجهودات.
  • يؤثر الألم على جانب واحد من الوجه وليس الوجه كله.
  • يشعر المصاب بهذا المرض عن طريق لمس الوجه أو عند الأكل والشرب وعند الابتسام وعند غسل الوجه والتعرض للتيار الهوائي.

اقرأ أيضًا: علاج العصب السابع بالقرآن

تشخيص مرض العصب الخامس

هناك العديد من الطرق المستخدمة لتشخيص مرض العصب الخامس ولكي يتم تحديد العلاج المناسب يجب التشخيص الصحيح للمريض، وذلك يتم من خلال اِتباع الطبيب إحدى الطرق التالية:

  • استخدام أشعة الرنين المغناطيسي للرأس وتستخدم هذه الأشعة للتأكد من الإصابة بهذا المرض وتحديد الدرجة التي توصل لها المريض من الالتهاب ولتحديد مدة العلاج.
  • إجراء الفحوصات السريرية على المريض من قِبل دكتور الأعصاب.
  • إجراء الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب وهذا التصوير يعطي العديد من الصور للجزء المصاب للدقة في تحديد المرض بشكل صحيح.
  • يتم فحص الجمجمة والكشف على المريض لتحديد إذا كان هناك ورم أو غيره في منطقة الجمجمة أو وجود تلف في منطقة الأعصاب.
  • إجراء الفحوصات التحفيزية أو التخطيط الكهربائي وهذا للكشف عن وجود تلف في العصب وتحديد درجة التلف إذا وجدت.

نصائح لعلاج التهاب العصب الخامس

من حدى الطرق المستخدمة في علاج التهاب العصب الخامس هي التدليك بالزيوت الغنية بالخصائص العلاجية، لذا يتساءل الكثير من الأشخاص عن كيفية تدليك العصب الخامس، وهناك العديد من الأدوية العلاجية، ومن هنا سنضع عدة نصائح من شأنها أن تساعد على العلاج من هذا الالتهاب، وذلك فيما يلي:

  • علاج مضادات الصرع وهي أشهر العلاجات المستخدمة في العصب الخامس.
  • يمكن للطبيب أن يصف مضادات للاكتئاب لأن لها تأثير في بعض الأوقات على علاج الحالات الموجودة والتي تعاني من العصب الخامس.
  • يجب البعد عن المسكنات بسبب أنها لا تساعد على علاج العصب الخامس أو تخفيف الألم.
  • استخدام مضادات التشنج لأنها أحيانًا تساعد على تخفيف الألم.
  • قد يقترح الطبيب أخذ حقن البوتكس لأنها تساعد على تخفيف الألم الموجودة والتي يشعر بها المريض، وعلى الرغم من أضرارها السلبية القليلة، إلا أنها فعالة في العلاج.
  • في بعض الحالات يجب التدخل الجراحي مثل علاج عصب تالف ولكن يمكن استخدام الأدوية وأن تأتي بنتيجة يجب التدخل الفوري للجراحة.
  • يوجد بعض الحالات يتم فيها العلاج عن طريق فصل الشريان المخيخي العلوي عن العصب في الدماغ وهذه العملية تتم عن طريق التدخل الجراحي.

اقرأ أيضًا: أعراض التهاب العصب الخامس

كيفية الوقاية من التهاب العصب الخامس

بعد معرفة كيفية تدليك العصب الخامس يجب اِتباع بعض الإرشادات للوقاية من العصب الخامس، وتجنب التعرض إلى هذا الألم المُزعج الذي يؤرق على الشخص حياته بالكامل، وهي المتمثلة في النقاط الآتية:

  • المواظبة على ممارسة التمارين التي تساعد على استرخاء العضلات والأعصاب.
  • يمكن استخدام تقنيات التجميل المعروفة مثل الفيلر والبوتكس وبعض العلاجات التجميلية الأخرى التي تستخدم لتحسين الوجه.
  • البعد عن الضغط النفسي والتوتر والقلق.
  • يجب تغطية العين المصابة عند الخروج من المنزل لحمايتها من البكتيريا المتواجدة في الهواء.
  • لا يتم تناول المأكولات الساخنة والباردة حتى لا يصاب المريض بالحساسية ويحاول تجنب الحروق.
  • اِتباع الخطة العلاجية التي وضعها الطبيب وخصوصًا العلاج الطبيعي لأنه يساعد على تقليل الألم الموجودة في هذا الجزء والشفاء بشكل أسرع.
  • يجب العناية بالفم والأسنان حتى لا يتراكم الطعام في الفم والأسنان وهذا يسبب أمراض اللثة والتهابها.
  • يجب غسل الفم بالغسول المناسب له حتى لا تتواجد الروائح الكريهة في الفم وتتكون البكتيريا التي قد تؤدي إلى التهاب في العصب نتيجة التهاب الفم واللثة.
  • يتم غسل الوجه بالماء الصافي واستخدام الأشياء القطنية على الوجه.

إن التهاب العصب الخامس من الأمراض المُزعجة للغاية نتيجة الأعراض التي تُرافقه والتي تؤرق على المريض حياته بشكل كامل وتتسبب في عدم قدرته على إتمام كافة أموره بشكل جيد.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.