كم كان عمر عيسى عندما رفع إلى السماء وكيف؟

كم كان عمر عيسى عندما رفع إلى السماء وكيف؟ وهل ذكر القرآن هذه القصة؟ خصوصًا وأن النبي عيسى هو النبي الذي سبق سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، وقد أيده الله سبحانه وتعالى بالكثير من المعجزات، ومنها أنه ولد من أم دون أدب وهي السيدة مريم عليها السلام بالإضافة للعديد من المعجزات الأخرى كرفعه للسماء ولكن كيف تم ذلك، وكم كان يبلغ من العمر وقتها، تابعونا لمزيد من التفاصيل عبر موقع زيادة.

كم كان عمر عيسى عندما رفع إلى السماء وكيف؟

كم كان عمر عيسى عندما رفع إلى السماء وكيف؟

كان لسيدنا عيسى 40 سنة من العمر عندما بدأ الدعوة في قومه واستمرت هذه الدعوة 3 من السنوات، وتم رفعه بعدها للسماء أي رُفع في الثالثة والأربعين من العمر بعد أن يأس من كفر قومه وضلالهم بل أنهم خططوا لقتله، وحاول الحواريون حمايته ولكن بني اسرائيل قاموا بمهاجمة المنزل وأخذوا شخص ظنوا أنه النبي عيسى ليتم رفعه إلى السماء بعدها.

كيف تم رفع النبي عيسى إلى السماء

بعد أن أخذ بنو إسرائيل الشخص الذي ِشُبه لهم على أنه سيدنا عيسى عليه السلام ظنوا أنهم صلبوه ولكن هذا لم يحدث فلم يقتلوه بإرادة الله عز وجل، وفكر سيدنا عيسى فيما يفعل بعد أن تحقق من نواياهم الخبيثة.

فاستمر في السير وهو يفكر فبشره الله سبحانه وتعالى بأنه سيرفعه للسماء، ورفعه الله عز وجل إلى السماء وتضاربت الآراء حول إذا ما كان على قيد الحياة أو توفاه الله تعالى بعد أن رفعه إلى السماء.

ويمكن التعرف على المزيد من خلال: معجزات سيدنا عيسى عليه السلام مع قومه

عيسى عليه السلام

يُعتبر النبي عيسى عليه السلام ممن أولوا العزم من الأنبياء نتيجة لما لاقاه من عذاب خلال دعوته لعبادة الله عز وجل، وهو آية بكل المقاييس ومن المعجزات التي لن تتكرر، فقد صبر على أذى قومه وغدرهم به بالرغم من أنه كان ينفعهم ويشفيهم من الأمراض بإرادة من الله تعالى فكان يشفي الأعمى والأكمه والأبرص،.

وقد علمه الله سبحانه وتعالى التوراة والإنجيل وكان حافظ لهما، وكان الإنجيل مكملا للتوراة وكان كلاهما يدعو لعبادة وتوحيد الله تعالى، ولكن قام بنو إسرائيل بتحريف الكتب التي نزلت عليهم وكذبوا بأنبيائهم، وقاموا بقتال العديد منهم وعقدوا العزم بالفعل على قتل وصلب النبي عيسى عليه السلام ولكن نجاه الله تعالى مما خططوا له.

بعد التعرف على كم كان عمر عيسى عندما رفع إلى السماء وكيف؟ يمكن معرفة: قصة مريم العذراء وولادة سيدنا عيسى والدروس المستفادة منها

القرآن وقصة صلب عيسى عليه السلام

بالرغم من إيمان اليهود والنصارى بأن النبي عيسى عليه السلام قد صُلب وقتل ولكن أوضح القرآن الكريم أن ذلك الكلام غير صحيح وذلك في قوله تعالى:

(وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا)،[٥].

والشيء المؤكد أن النبي عيسى تمسك بدعوته للإيمان وخشى اليهود من اتباع الناس لدعوته فقام أحبار اليهود بالتحريض عليه والتخطيط لقتله وصلبه، وذهبوا للحاكم الروماني وقتها وأقنعوه بأهمية قتله لأنه يمثل تهديداً لسلطته، ولكن وصلت الأنباء لعيسى عليه السلام بأنهم يعتزمون قتله، وبالرغم من مناصرة الحواريون له ولكن وشى أحدهم به وكان اسمه يهوذا الاسخريوطي في مقابل بعض الأموال، وبعد ذلك ألقى الله عز وجل شكل سيدنا عيسى على هذا الشخص فاعتقد اليهود أنه عيسى وقاموا بصلبه بينما رفعه إليه في السماء.

وعلى ذلك يكون النبي عيسى قد رُفع إلى السماء بالروح والبدن معاً وأنه سينزل بيوم القيامة لإكمال الدعوة للإسلام وقتل المسيخ الدجال وتوحيد الله تعالى، ويُكسر الصليب ويقتل الخنزير كما ورد في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما أكد الرسول الكريم مراراً على أن النبي عيسى قُد رفع للسماء.

ولا يفوتك أيضًا: ما الفرق بين النبي والرسول ولما يعد سيدنا محمد خاتم النبيين لا الرسل

الحِكمة من رَفع سيدنا عيسى إلى السماء

تتجلى حكمة الله عز وجل من بداية خلق سيدنا عيسى عليه السلام، وتحدثه وهو ما زال رضيعاً والمعجزات والأحداث التي صاحبت حياته، وجميع هذه الأحداث لا يمكن معرفة كيفية حدوثها حتى مع التقدم العلمي الحديث وتقدم العلماء.

فلو حتى حاولوا التعرف على كيفية خلقه فلن يجدوه في الأرض لمعرفة ذلك، وكل ذلك له حكمة حتى رفعه إلى السماء كان حكمة في حد ذاتها لكي يعود يوم القيامة لهداية الناس، فكل ما حدث للنبي عيسى كان معجزة شاهدة على قدرته سبحانه وتعالى.

فلو تمكن بنو اسرائيل من قتل سيدنا عيسى لاستطاعوا الفوز والنصر عليه، ولكن شاء الله تعالى أن يصد كيدهم، وأن يجعله يعود مرة أخرى بيوم القيامة ليكمل مسيرته ودعوته للقضاء على الكفر وأن يكون خصمهم بيوم القيامة لينالوا ما يستحقونه من جزاء.

قصة النبي عيسى مع الحواريون

لقد أنزل الله عز وجل النبي عيسى في بنو إسرائيل كما نوهنا قبل ذلك، وأيده بالعديد من المعجزات لكي يبرهن لهم على صدق رسالته، فكان منها نفخ الروح في الطين حتى يصبح طير، وإحياء الموتى، وإسداء النصائح لقومه في العديد من الأمور، ولم يتبعه منهم سوى جماعة الحواريون الذين وقفوا بجانبه وأخفوه عن أعين اليهود، والحواريون هم طائفة من اليهود الذين آمنوا بماء جاء به سيدنا عيسى عليه السلام.

نزول سيدنا عيسى يوم القيامة

هناك العديد من علامات الساعة الصغرى والكبرى التي ستحدث بيوم القيامة وقد ورد ذلك في القرآن الكريم وفي السنة النبوية الشريفة، ومن هذه العلامات نزول عيسى عليه السلام ما نجد في قوله تعالى ، (وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ).

ومعنى ذلك أن نزول عيسى أحد علامات الساعة، كما جاء في الحديث النبوي الشريف بأن عيسى سوف يقتل المسيخ الدجال، والدعوة لتوحيد الله عز وجل، وإكمال المسيرة للدعوة الإسلامية، وأنه سوف يأتي لنشر العدالة بين جميع الناس.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم كم كان عمر عيسى عندما رفع إلى السماء وكيف؟ وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.