هل يجوز اكل التمساح؟

هل يجوز اكل التمساح من المعروف أن جميع الأطعمة مُباح تناولها في الإسلام كغذاءٍ له، ويوجد بعض الأطعمة التي حرّمها الله تعالى، سنتحدث في هذا المقال عن حُكم أكل لحم التمساح، ورأي الشرع فيه، لذا أدعوك للتعرف على المزيد عبر موقع زيادة .

هل  تعلم أن بعض الشعوب تعشق تناول لحم التمساح؟ ولكن ما هو حكم اكل التمساح حلال؟، وما هي الأطعمة المباحة في الإسلام؟، يمكنك الآن التعرف عليه عبر مقال: هل اكل التمساح حلال؟ وما هي الأطعمة المباحة في الإسلام؟

نبذة عن التمساح

  • ينتمي التمساح لفصيلة البرمائيات، أي أنه يعيش بين اليابس والماء، ويقوم بالتنقل بينهما بحثًا عن الغذاء، وهو من أضخم الزواحف على سطح الأرض.
  • يُعتبر جسم التمساح ضخمًا مقارنةً بأذرعه، حيث يملك أذرعًا قصيرة، ويمتلك أسنان قاطعة وحادة تمهد له عملية الانقضاض على الفريسة، ويتغذى على اللحوم.
  • يستطيع التمساح السباحة بسهولة والانسياب في الماء بمساعدة ذيله الطويل، ويمتلك القدرة على العيش بدون طعام لعدة أشهر، وقد تصل المد ة إلى 3 سنوات، أي مثل العقرب.

هل تعلم عزيزي القارئ كم جزء في القرآن الكريم؟ و هل تعرف أسماء هذه الأجزاء؟ اليوم نقدم لك في هذا المقال كل ما يخص هذا الموضوع بالتفصيل تفضل بالمتابعة كم جزء في القران؟ وما هي أسمائها؟

متى يتم تحريم الأشياء؟

  • إن الله تعالى لم يُحرم شيئًا إلا لحكمةٍ من عنده، فهناك حكم خفية وعظيمة لا يعلمها إلا هو، ولا يكون التحريم فقط لتجنب تعرض المسلم لأضرار مادية، إنما لأمور تقع في مصلحة المسلم.
  • وذُكر العديد من الأوامر والنواهي في القرآن الكريم، وفي الأحاديث النبوية الشريفة، لمصلحة الإنسان، وتيسير حياته نحو طريق الحق، والابتعاد عن طريق الضلال.
  • ويوجد أنواع التحريم، فيحرم الله تعالى كل الخبائث المُضرة، والأشياء التي يبغضها المسلم، ويرفضها العقل والشرع، كمخلفات الجسم، والحشرات، وما يضر البدن.
  • وكذلك يُحَرَّم كل ما يكون الضرر منه أكثر من نفعه، حتى لو كان الظن عند الناس أن فيه النفع فقط، حيث توجد حكمة في تحريم هذه الأشياء، لما فيها من ضرر قد يتخطى نفعها.
  • كما يُحرم الله تعالى الأشياء التي من الممكن أن تكون مفيدة، ولكنها غير واجبة وضرورية، ومن الممكن ألا ترى النفس أن تلك الأشياء تستوجب تحريمها، ولكن الشرع حرمها.
  • ويكمن السبب في ذلك لتهذيب النفس وإصلاح البدن، ومنع الفتنة، ومواجهة دوافع الشهوات.

هل تعلم متى تنفخ الروح في الجنين؟ وأطوار الجنين والنفس في الروح؟، يمكنك الآن التعرف على هذه الأسرار عبر مقال: متى تنفخ الروح في الجنين؟ وأطوار الجنين والنفس في الروح

الأطعمة المُباح أكلها

  • إن جميع الأطعمة في الشريعة الإسلامية مُباح أكلها والتغذي والتمتع بها، إلا الأطعمة التي جاء بها نص يُحرمها في القرآن الكريم، أو السنة النبوية الشريفة، ويكون تحريمها لأسباب وحكم.
  • وقد قال الإمام أبو حامد الغزالي أنه لا يمكن إحصاء عدد الحيوانات والجمادات، ولكن المؤكد هو إباحتها، مستشهدًا بقول الله تعالى (قُل لَّا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ).
  • لذلك فإنه مُباح أكل جميع الأطعمة إلا التي حرّمها الشرع، قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالًا طَيِّبًا وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ).
  • وقال تعالى (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ)، وهذا يفتح مجالاً واسعًا أن كل الأطعمة سواء منذ القدم أو الأطعمة الحديثة، مُباح أكلها إلا لوجود دليل شرعي، أو سبب.
  • وقد قال تقي الدين ابن تيمية في هذا الشأن (لست أعلم خلاف أحد من العلماء السالفين في أن ما لم يجيء دليل على تحريمه فهو مطلق غير محجور).

هناك العديد من التفسيرات القرآنية التي عليها تشرح لنا أحكامنا الشرعية، ومنها ما يتعلق باليتامى وقد جمعناها لك عبر مقال: وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى .. تفسير الآيات القرآنية

الأطعمة المُحرم أكلها

  • رغم أن معظم الأطعمة مُباح أكلها، إلا أن هناك أمور كثيرة وأطعمة حُرِّم التغذي بها، وذلك لأسباب وحكم يعلمها الله تعالى، وقد وردت آيات من الذكر الحكيم توضح تلك الأطعمة المحُرمة.
  • ففي قوله تعالى بسورة المائدة (حرِّمَتْ علَيْكُمُ المَيتَةُ والدَّمُ ولَحْمُ الخنزِيرِ ومَا أهِلَّ لغَيرِ اللَّه بهِ والمُنخَنِقَةُ والمَوْقُوذَةُ والمتَرَدِّيَةُ والنَّطِيحَةُ ومَا أكلَ السَّبعُ إلَّا ما ذكَّيْتُم ومَا ذبِحَ علَى النُّصُب).
  • تناولت تلك الآية العديد من الأطعمة والتي يجب أن ينأى الإنسان عنها، ويبتعد عن أكلها، وهي الميتة، واللحم المستخرج من الخنزير، والدم المسفوك، والذي يُذبح لغير وجه الله.
  • وكذلك الدابة التي تُخنق، والدابة التي تموت بسبب ضربها بعصا أو حجرٍ، والمتردية، هي الدابة التي تموت عندما تقع من فوق قمة جبل عالٍ، أو الدابة التي تموت بسبب نطحة من دابة أخرى.
  • كما حُرم أكل الدابة التي يقتلها السبع ويأكلون من لحمها، وبجانب هذه الآية الكريمة، حُرم كل ذي ناب، كالأسد والكلب والهر، وكذلك كل ذي ظفر مثل العقاب والصقر.
  • وذُكر ذلك في الحديث الشريف بصحيح مسلم، فقد قال عبد الله بن عباس (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكل كل ذي ناب من السباع وكل ذي مخلب من الطير).

يمكن التعرف على معلومات عن سبب نزول سورة العصر وبعض المعلومات عنها وسبب تسميتها بهذا الاسم  أضغط هنا: سبب نزول سورة العصر وبعض المعلومات عنها وسبب تسميتها بهذا الاسم

حُكم أكل التمساح بفتوى بموقع الإسلام سؤال وجواب

  • جاء في فتوى بموقع الإسلام سؤال وجواب، سؤال عن حكم أكل التمساح، وكان الرد أن الفقهاء اختلفوا في أمر أكل التمساح، فذهب جمهور العلماء في تحريمه، أما المالكية فأجازوه، وذلك رواية عن أحمد رحمه الله.
  • وكانت الحجة من تحريمه أنه يملك نابًا يتقوى ويفترس به، أما الحجة من جوازه، هو دخوله في عموم الآية الكريمة في سورة المائدة (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ).
  • وكذلك قول الرسول صلى الله عليه وسلم عن البحر (هو الطهور ماؤه، الحل ميتتة) رواه الترمذي، وابن ماجه، والنسائي وأبو داود، وصححه الألباني في صحيح الترمذي، والله أعلى وأعلم.

هل تعلم كيفية غسل الميت وتكفينه وطريقة غسل المرأة الميتة وتكفينها؟، يمكنك التعرف عليها عبر مقال: كيفية غسل الميت وتكفينه وطريقة غسل المرأة الميتة وتكفينها

فتاوى اللجنة الدائمة وحُكم أكل التمساح

  • تم سؤال علماء لجنة الإفتاء الدائمة عن هل يحل أكل الحيوانات التالية (التمساح والسلحفاة، وفرس البحر والقنفذ) أم حرام أكلها، وكان الجواب أنه بالنسبة للقنفذ، حلال أكله.
  • وذلك لعموم الآية الكريمة (قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ).
  • وبالنسبة للتمساح، فقد قيل إنه يؤكل مثل السمك، لعموم الآية الكريمة والحديث، وكذلك قيل لا يؤكل، بسبب أنه يمتلك نابًا من السباع، ويُرجَّح الرأي الأول.
  • وبالنسبة للسلحفاة، فقد قال بعض العلماء أنه يجوز أكلها حتى لو لم تذبح، لعموم قول الله تعالى (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ)، وقول الرسول (هو الطهور ماؤه، الحل مميتة).
  • ولكن الأحوط هو ذبح السلحفاة، أما فرس البحر، فيجوز أكله لعدم وجود معارض، وبسبب أن فرس البر حلال، ففرس البحر أيضًا أولى بالحل، وفقًا لفتاوى اللجنة الدائمة (22/319)، والله أعلى وأعلم.

هناك العديد من الاحكام الشرعية الموجودة في ديننا الحنيف، والتي يجب الإنتباه لها، كما أن هناك علاقة ببعض الأمور بغيرها سواء كان يربطها الزمان أو المكان أو لا، ومنها علاقة الصلاة بالصيام، لذا ادعوك لقراءة المزيد عنها عبر مقال: هل يقبل الصيام بدون صلاة ؟ وحكم صيام تارك الصلاة وآراء الأئمة في حكم الصيام بدون صلاة

ابن عثيمين رحمه الله وحُكم أكل التمساح

  • قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله، بعد ترجيح جواز أكل التمساح، أنه لا يجب استثناء شيء من هذا، وجميع الحيوانات التي تعيش في الماء فقط حلال أكلها، حيها وميتها.
  • وذلك لعموم الآية الكريمة (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ)، ذُكر ذلك في كتاب الشرح الممتع، وقد سُئل ابن العثيمين رحمه الله، هل حلال أكل لحم التمساح والسلحفاة.
  • وكانت إجابته أن صيد البحر كله حلال، حيه وميته، مصداقًا لقوله تعالى (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ)، وقد قال ابن عباس رضي الله عنهما (صيد البحر هو ما أخذ حيّاًَ، وطعامه ما وُجد ميتاً).
  • إلا أن هناك بعض من العلماء استثنوا التمساح، لكونه من الحيوانات المفترسة، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن أكل كل ذي ناب من السباع في البر، فيعتبر هذا أيضًا محرمًا.
  • ولكن الظاهر في الآية الكريمة أن الحل يشمل التمساح أيضًا، ذكر هذا في كتاب نور على الدرب.
  • وكان رد الشيخ على من يحرم أكل التمساح لأنه يمتلك نابًا يفترس به، أنه يوجد العديد من الأسماك لها أنياب وتفترس بها مثل أسماك القرش، ومع ذلك يُباح أكلها.
  • وقال إنه ليس كالسباع، وليس ما يُحرم في البر يُحرم نظيره في البحر، فهما مستقلان عن بعضهما البعض، وتوجد حيوانات لها ناب تفترس به غير التمساح مثل القرش.
  • والحاصل لذلك أنه قد توجد حيوانات تقتل، ومع ذلك حلال أكلها، وقال إن الصحيح أنه لا يتم استثناء التمساح من ذلك وأنه يؤكل، والله أعلم، ذُكر ذلك في كتاب الشرح الممتع.

هناك مواعيد محددة في أيام الحج والتي قد أمرنا الله بها بترتيب معين لأداء هذه الفريضة، وللتعرف على وقت الزوال في الحج يمكنك زيارة مقال: ما هو وقت الزوال؟ ووقت زوال الشمس وساعات الحج

حُكم أكل التمساح بفتوى بموقع إسلام ويب

  • ذُكر بإجابة على إحدى الفتاوى بموقع إسلام ويب، كان السؤال فيها عن حكم أكل لحم التمساح، حيث أنه يملك ناب ويعتبر من السباع، ولكنه من البرمائيات، بين اليابس والبحر.
  • وكان الرد أنه مُحرم أكل التمساح على الراجح، وذلك وفقًا لمذهب الجمهور من الحنابلة والشافعية والحنفية، فقد قال الفقيه محب الدين الطبري رحمه الله، أنه حُرم أكل التمساح مثلما قال الرافعي.
  • وحُرم التمساح بسبب الخبث والضرر، وهو يمتلك ناب يتقوى به، ولكن لا يجب أن تكون تلك العلة لتحريمه، حيث يوجد في البحر حيوانات كثيرة مفترسة تملك أنيابا، كالقرش، وهو حلال أكله.
  • وورد في كتاب الروض المربع لمنصور البهوتي، أنه يُباح حيوان البحر كله، لقول الله تعالى (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَّكُمْ)، وذلك باستثناء الضفدع لأن أكلها مستخبث.
  • وكذلك باستثناء التمساح، لأنه يمتلك نابًا يفترس به وعلة التحريم هي أنه مستخبث يفترس بنابه، وليس بسبب انه برمائي يعيش في البحر والبر، والله أعلى وأعلم.

وفي نهاية هذا المقال نكون قد تحدثنا عن التمساح، والأشياء التي يتم تحريمها في الإسلام، والأطعمة المباح والمُحرم أكلها، وكذلك تحدثنا عن حُكم أكل لحم التمساح، وآراء العلماء فيها، والله تعالى أعلى وأعلم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.