تجربتي مع الجلسات الكهربائية

تجربتي مع الجلسات الكهربائية من التجارب المؤلمة في حياتي، حيث تستخدم الجلسات الكهربائية في علاج أمراض الاكتئاب المختلفة في حالة عدم الاستجابة لطرق العلاج الأخرى، لذا من خلال موقع زيادة سوف أشارككم تجربتي مع الجلسات الكهربائية بشكل مفصل، وسأعرض لكم فوائدها، وأضرارها، واستخداماتها، وذلك من خلال السطور القادمة.

تجربتي مع الجلسات الكهربائية

تجربتي مع الجلسات الكهربائية

كان أبني يعاني من أعراض الاكتئاب الشديدة، وعندما ذهبنا إلى الطبيب النفسي، وصف له العديد من الأدوية المهدئة للأعصاب، ولكنها لم تأتي بأي نتائج فعالة.

بدأت الأمور أن تزيد سوءًا، إلى أن وصل تفكير أبني في الأفكار الانتحارية المختلفة، لذا قررنا للذهاب إلى الطبيب مرة أخرى، وفي هذه المرة نصحنا الطبيب بعمل علاج باستخدام الجلسات الكهربائية.

في بداية الأمر رفضنا النصيحة خوفًا على صحة فلذة كبدي، بالإضافة إلى عدم علمنا بطبيعة عمل الجلسات الكهربائية، لذلك بدأت الطبيب النفسي أن يشرح بشكل مفصل ما هي الجلسات الكهربائية.

أخبرني الطبيب أن الجلسات الكهربائية عبارة عن طريقة علاج خاصة تستخدم في حالات الاكتئاب الشديد أو الاضطراب ثنائي القطب، وذلك في حالة عدم استجابة الحالات للأدوية وطرق العلاج المختلفة.

أخبرني الطبيب بأن الجلسات الكهربائية تصنف من ضمن أضمن وأسرع طرق علاج تساعد على تخفيف الأعراض الناتجة من حالات الاكتئاب الشديدة أو محاولات الانتحار المختلفة.

لذا قررت الاستماع إلى النصحية والأخذ بها، وخوض أبني لتجربة الجلسات الكهربائية لعلاجه من حالة الاكتئاب، وبالفعل بعد مرور حوالي أربعة أسابيع متواصلة، أصبح أبني في حالة نفسية أفضل، ولا يعاني من أعراض الاكتئاب المختلفة.

لذا من خلال تجربتي مع الجلسات الكهربائية أنصح كل من يعاني من أعراض الاكتئاب الشديدة من الخضوع إلى الجلسات الكهربائية من أجل التخفيف من هذه الأعراض وعلاجها بشكل أمن وسريع، ولكن إذا أمر الطبيب بذلك.

فالأمر صحيح أنه صعب على الوالدين أكثر مما هو صعب على الأبناء، ولكن من أجل الشفاء فهذا ضروري، وقد أصبح أبني بفضل الله بخير، ولكن أنوه إلى ضرورة الأخذ بعدة آراء طبية للتأكد من قول الطبيب.

اقرأ أيضًا: جلسات البخار للصدر للكبار

فوائد استخدام الجلسات الكهربائية في العلاج

من خلال تجربتي مع الجلسات الكهربائية هناك بعض الفوائد التي تمنحها الجلسات الكهربائية من خلال استخدامها للعلاج، ومن ضمن هذه الفوائد ما يلي:

  • تساعد الجلسات الكهربائية على علاج حالات الاكتئاب المزمنة التي لا تأتي بالأدوية الكيماوية.
  • تتميز بأنها لا يوجد لها آثار جانبية ضارة على صحة الإنسان.
  • تساعد الجلسات الكهربائية بشكل كبير على تخفيف الأعراض النفسية السيئة التي يمكن أن تقود إلى الميول الانتحارية.
  • يجب الالتزام عليها بجانب تناول الأدوية النفسية، وذلك من أجل الحصول على أفضل نتائج للعلاج.
  • تستخدم الجلسات الكهربائية في علاج حالات الهياج والعدوان الناتجة من الخرف.
  • يتم استخدام الجلسات الكهربائية في علاج حالة الجمود، وهي التي تتسبب في تجمد المريض وجعله في حالة متخشبة، وهي تنتج من اضطرابات نفسية مثل: الاضطراب ثنائي القطب.
  • تستخدم الجلسات الكهربائية في علاج الاكتئاب الحاد الذي يصيب المرأة بشكل مباشر أثناء فترة الحمل وبعد الانتهاء من الحمل.
  • تعالج الجلسات الكهربائية حالات الانفصام التي لا تستجيب إلى العلاج.
  • تستخدم الجلسات الكهربائية بشكل مباشر في علاج حالات الاكتئاب الشديدة.
  • تعالج الجلسات الكهربائية في علاج حالات الاكتئاب التي تعود بعد فترة من التحسن.

أضرار استخدام الجلسات الكهربائية في العلاج

من خلال تجربتي مع الجلسات الكهربائية، وبعد معرفة أهم فوائدها في العلاج، فهناك العديد من الآثار الجانبية التي يمكن أن تصاحب العلاج بالجلسات الكهربائية، ومن ضمن هذه الأضرار ما يلي:

  • تتسبب الجلسات الكهربائية في الشعور الدائم بالصداع أو وجود العديد من الآلام المختلفة في العضلات، وذلك في الساعات التالية لعمل الجلسات بشكل مباشر.
  • عادةً ما يشعر المريض النفسي بالتشوش لفترة زمنية قصير بعد تلقي العلاج.
  • في بعض الأحيان تتسبب الجلسات الكهربائية في شعور المريض بالغثيان لفترة قصير بعد الجلسة.
  • أثبتت العديد من الدراسات المختلفة تأثير الجلسات الكهربائية على الذاكرة، وأنها قد تتسبب في فقدان الذاكرة على المدى الطويل أو القصير.
  • في بعض الأحيان قد تؤدي الجلسات الكهربائية إلى عدم الانتظام في ضربات القلب.
  • تزيد الجلسات الكهربائية من فرص الإصابة بالنوبة القلبية، وحدوث العديد من الاضطرابات المختلفة في القلب، خاصة للأشخاص الذين يعانون من مرض القلب التاجي.
  • في بعض الأحيان قد تتسبب الجلسات الكهربائية في وفاة الشخص المريض، ولكن نادرًا ما يحدث ذلك.

اقرأ أيضًا: الفترة بين جلسات الليزر لازالة الشعر

حالات تستفيد من العلاج بالجلسات الكهربائية

من خلال تجربتي مع الجلسات الكهربائية وعقب معرفة أهم فوائد واضرار استخدامها، لذا من المهم معرفة أهم الحالات التي تعالج باستخدام الجلسات الكهربائية، ومن ضمن هذه الحالات ما يلي:

  • حالة الاكتئاب التي تصاب بها المرأة أثناء فترة الحمل، وترفض الاستجابة للعلاج.
  • في حالة رفض المريض تناول الأطعمة الغذائية.
  • عند عدم استجابة مريض الاكتئاب إلى العلاج بمضادات الاكتئاب.
  • في حالة إ ذا كان الشخص المريض يعاني من بعض الأمراض الأخرى التي تمنع استخدامه لمضادات الاكتئاب.
  • في حالة إذا كان المريض يعاني من مرض الذهول الجامودي.
  • في حالة ظهور الملامح الذهانية على الشخص الذي يعاني من الاكتئاب.
  • تستخدم الجلسات الكهربائية في علاج حالات الاضطراب ثنائي القطب.
  • تستخدم الجلسات الكهربائية في علاج حالات الهوس.
  • في حالة إ ذا كان مريض الاكتئاب لديه رغبة قوية في الانتحار.
  • في حالة الأشخاص الذين يعانون من مرض الاكتئاب الذهاني أو مرض الهوس الذهاني.
  • تستخدم الجلسات الكهربائية في علاج مرض الاكتئاب الحاد، بالإضافة إلى علاج أعراض الفصام (الشيزوفرينيا).

أنواع العلاج باستخدام الجلسات الكهربائية

من خلال تجربتي مع العلاج بالجلسات الكهربائية، هناك نوعين من الجلسات الكهربائية التي تستخدم في علاج الحالات المختلفة، وتتمثل فيما يلي:

أولًا: الجلسات الكهربائية أحادية الجانب

يتم في هذا النوع وضع قطب واحد على أعلى منطقة الرأس، والقطب الآخر على الصدغ الأيمن، وفي هذه الحالة تؤثر الجلسات الكهربائية على الجانب الأيمن فقط من الدماغ.

عادةً ما يستخدم الأطباء الجانب الأيمن في عمل الجلسات الكهربائية في الدماغ؛ وذلك لأن الجانب الأيسر يتحكم بشكل أساسي في اللغة والذاكرة، مما يقلل فرص إصابة المريض بالمشكلات الإدراكية على المدى القصير.

ثانيًأ: الجلسات الكهربائية ثنائية الجانب

يحدث في هذه الجلسة وضع الأقطاب على جانبي الرأس، مما يؤثر بشكل مباشر على الدماغ بالكامل، وعادةً ما يستخدم الطبيب النبضات الكهربائية القصيرة للغاية التي لا تستمر لأقل من نصف مللي من الثانية عند المقارنة بالنبضة الأساسية؛ وذلك من أجل تجنب فقدان الذاكرة.

اقرأ أيضًا: متى تظهر نتائج حقن البلازما أول جلسة للوجه

كيفية استخدام الجلسات الكهربائية

أثناء تجربتي مع الجلسات الكهربائية كنت أخشى طريقة عمل هذه الجلسات لأبني كثيرًا، حيث إنه من المهم معرفة كيفية استخدام الجلسات الكهربائية في علاج العديد من الحالات المختلفة، لتحقيق الشفاء المرجو، لذا سأعرض لكم الطريقة فيما يلي:

  1. تستمر الجلسة الكهربائية حوالي نصف ساعة من بدايتها إلى نهايتها.
  2. يتم حقن الشخص المريض بحقنة تخدير عن طريق الوريد، بالإضافة إلى حقنة بباسط العضلات؛ لتجنب حدوث التشنجات المختلفة.
  3. خلال 8 ثواني يتم مرور تيار كهربائي من خلال الأقطاب التي توضع على جانبي الرأس.
  4. خلال 90 ثانية تحدث النوبة، وتتحرك من جانب إلى آخر في الدماغ وفقًا لوضع الأقطاب.
  5. في معظم الأحيان قد يحدث أثناء الجلسة بعض التشنجات في بعض العضلات المختلفة مثل الفك، لذا عادةً ما يضع الطبيب قالب العض من أجل حماية الفك من التشنجات.
  6. يستغرق المريض من 20 دقيقة إلى 40 دقيقة من أجل التعافي بشكل كامل.
  7. عادةً ما يحتاج المريض إلى 12 جلسة بحد أقصى، يتم توزيعها على أربع أسابيع متواصلة من أجل التعافي بشكل تام.

عرضت عليكم تجربتي مع الجلسات الكهربائية بشكل مفصل، أتمنى بذلك أن أكون قد قدمت لكم معلومات مفيدة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.