حكم صيام يوم عاشوراء

حكم صيام يوم عاشوراء وهو يوم العاشر من شهر محرم الهجري ويحرص عادةً المسلمين على صيام يومي التاسع والعاشر من هذا الشهر؛ اتباعًا لسنة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الذي اختص يوم عاشوراء بثلاث سنن وهم الصيام والاحتفال والتوسعة على الأهل، ولمعرفة حكم صيام يوم عاشوراء يمكنكم متابعة مقالنا اليوم عبر موقع زيادة

حكم صيام يوم عاشوراء

عن حكم صيام يوم عاشوراء قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) “أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم “، ومعنى الحديث أن يصوم المسلم الشهر كله، أما من لم يصم الشهر كله فيصوم اليوم التاسع والعاشر أو العاشر والحادي عشر من الشهر.

وقيل إن الرسول (ﷺ) كان يصوم يوم عاشوراء في الجاهلية، ووجد أن اليهود أيضًا يصومونه، فسألهم عن سبب صيام هذا اليوم فقالوا: “إنه يوم نجى الله فيه موسى وقومه وأهلك فرعون وقومه، فصامه موسى شكرًا لله ونحن نصومه، فقال النبي (ﷺ): نحن أحق وأولى بموسى منكم” فصامه، وأمر المسلمين بصيام يوم عاشوراء.

ولقد جاء عن دار الإفتاء المصرية أن صوم يوم عاشوراء كان معروفًا عند الأنبياء، ومنهم سيدنا نوح، وسيدنا موسى (عليهما السلام)، واستدلت على ذلك بحديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال: “يوم عاشوراء كانت تصومه الأنبياء، فصوموه أنتم”، وعما جاء عن السيدة عائشة (رضي الله عنها) قالت: “إن النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم كان يصوم عاشوراء”.

كما قالت دار الإفتاء المصرية عن صيام يوم تاسوعاء أنه سنة، واستدلت على ذلك بما جاء عن ابن عباس (رضي الله عنه) “أن النبي (صلى الله عليه وعلى آله وسلم) لما صام يوم عاشوراء قيل له إن اليهود والنصارى تعظمه، فقال: “إذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع”، قَالَ ابن عباس: فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله (صلى الله عليه وسلم)”، وقول النبي (صلى الله عليه وسلم) “خالفوا اليهود صوموا يوما قبله ويوما بعده”.

اقرأ أيضًا: حكم صيام يوم عاشوراء منفردًا

فضل صيام يوم عاشوراء

حكم صيام يوم عاشوراء

قالت دار الإفتاء المصرية عن فضل صيام يوم عاشوراء أنه يكفر ذنوب السنة السابقة، واستدلت على ذلك بقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “صيام يوم عاشوراء، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله”.

اقرأ أيضًا: هل يجوز صوم عاشوراء فقط

حكم الاحتفال بيوم عاشوراء

أوضحت دار الإفتاء المصرية فيما يخص الاحتفال بيوم عاشوراء أنه يستحب في هذا اليوم التوسعة على الأهل، واستدلت على ذلك بحديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال: “مَنْ وَسَّعَ عَلَى أَهْلِهِ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَسَّعَ اللهُ عَلَيْهِ سَائِرَ سَنَتِهِ”.

كما أضافت أيضًا أن ما يحدث من مظاهر احتفال أخرى غير التوسعة لم تذكر في الشرع، مثل ضرب الجسد وإسالة الدم كما يفعل البعض من الشيعة هو بدعة مذمومة، ولا يجوز فعلها.

اقرأ أيضًا: هل يجوز صيام الست من شوال بنية القضاء

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال، وذلك بعد أن توضيح كافة المعلومات عن حكم صيام يوم عاشوراء وفضل صيام هذا اليوم وحكم الاحتفال بيوم عاشوراء، ونرجو أن ينال المقال على إعجابكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.