الفرق الكبير بين الضغط الانقباضي والانبساطي

الفرق الكبير بين الضغط الانقباضي والانبساطي هو سؤال يهتم بإجابته جميع الناس خاصة الذين يعانون من ارتفاع في ضغط الدم لأنه في بعض الأحيان يكون الضغط المرتفع ليس مرضًا ولكنه أحد الأعراض لبعض الأمراض مثل مشاكل القلب والأوعية الدموية والفشل الكلوي لهذا يهتم الجميع بمعرفة الفرق الكبير بين الضغط الانقباضي والانبساطي

لذلك فيما يلي سنتناول الفرق الكبير بين الضغط الانقباضي والانبساطي، كما سنقوم بشرح ما إذا كان يشكل خطر على حياة الأنسان، بجانب حديثنا عن طريقة الوقاية من هذا الفرق الكبير، وكل ذلك من خلال موقع زيادة

الفرق الكبير بين الضغط الانقباضي والانبساطي

مبدئيًا علينا أن نعرف أن الضغط الانقباضي هو الفرق الكبير بين الضغط الانقباضي والانبساطي لأن الضغط الانقباضي معناه الضغط الذي يتم احتسابه أثناء انقباض القلب؛ أما الضغط الانبساطي فهو النسبة الأقل في نسبة قياس الضغط.

هذا يعني أن القلب ينقبض 120 مرة في الدقيقة وينبسط 80 مرة فإذا زاد العدد عن هذا المعدل معناه وجود مشكلة في القلب مما يعني أن القلب يقوم بمجهود أكثر من المطلوب لضخ الدم في جميع أجزاء الجسم مما يؤدي إلى الإصابة بتصلب الشرايين وانسدادها إضافة إلى زيادة احتمال الإصابة بالسكتة الدماغية.

اقرأ أيضًا: أرقام ضغط الدم المرتفع وأعراضه وأسبابه وبعض النصائح لعلاجه

معنى آخر لكلمتي الانبساطي والانقباضي

بضغط الدم الانقباضي

ضغط الدم الانقباضي هو مدى قوة الدم ضد جدران الشرايين أثناء ضخ الدم في الجسم.

ضغط الدم الانبساطي

يقيس ضغط الدم الانبساطي قوة ضغط الدم ضد جدران الشرايين أثناء ارتياح القلب هو يمثل المدة الزمنية التي يرتاح فيها القلب من بين الدقات.

ما معنى ارتفاع الضغط الانقباضي وثبات الضغط الانبساطي على المعدل الطبيعي

إذا ارتفع الضغط الانقباضي واستمر الانبساطي على المعدل الطبيعي معناه أن هذا الشخص مصاب بما يسمى ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المنعزل وهو أكثر أنواع ارتفاع ضغط الدم شهرة عند الأشخاص الذين يبلغ عمرهم ما يزيد عن 65 عامًا كما يمكن أن يعاني منه الأشخاص الذين أصغر من هذا السن.

هل يشكل ارتفاع ضغط الدم خطورة في جميع حالاته

تحدد خطورة ارتفاع ضغط الدم على حسب السبب في هذا الارتفاع، ما معنى هذا الكلام.

معنى ذلك أن لضغط الدم نوعين الأخطر منهما هو النوع الأول؛ أنواع ضغط الدم هي:

الابتدائي أو ضغط الدم الأولي

هذا النوع من ارتفاع ضغط الدم ليس له أسباب أو يكون سببه بعض العوامل الوراثية أو الإسراف في تناول الدهون المشبعة والملح أو التدخين أو السمنة المفرطة.

ضغط الدم الثانوي

معنى ثانوي أنه عرض لمرض معين مثل الفشل الكلوي أو ضيق الشريان الأورطي أو حدوث مشاكل في الهرمونات بسبب عقاقير معينة تؤدي إلى زيادة إنتاج هرمون الالدوستيرون مما يسبب زيادة السوائل في الأوعية الدموية ويرتفع ضغط الدم بسببه.

ارتفاع ضغط الدم الثانوي لا يوجد له سن محدد فقد يصاب به الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين الـ 20 إلى الـ 30 عامًا وتتراوح نسبتهم بين 1-15%.

لماذا يجب الاهتمام بالتعرف على الفرق الكبير بين الضغط الانقباضي والانبساطي؟

  • إذا كان الفرق بين الضغط الانقباضي والضغط الانبساطي كبيرًا معنى ذلك أن الشخص يعاني من ارتفاع في ضغط الدم وقد يسبب في هذه الحالة مشاكل في وظائف القلب.
  • ضغط الدم الانبساطي هو مؤشر لضعف أداء القلب لوظائفه ويكون الطبيعي فيه من 40 إلى 60 مليمترًا زئبقيًا لدى معظم الناس وقد يزيد قليلا عن بلوغ الشخص سن الستين لكن إذا حدث ذلك وزادت نسبة قراءة الضغط الانبساطي يعد دليلا على إصابة الشخص بنوبات قلبية.

الفرق الكبير بين الضغط الانقباضي والانبساطي في القراءات

يعتبر الضغط طبيعيًا إذا كان أقل من 120 كضغط دم انقباضي وأقل من 80 كضغط دم انبساطي.

يعتبر الضغط مرتفعًا إذا وصل الانقباضي إلى ما يتراوح ما بين 120 إلى 129 ويستمر الضغط الانبساطي أقل من 80.

معنى ضغط الدم في المرحلة الأولي أن ضغط الدم الانقباضي يتراوح ما بين 130 إلى 139 ويصل الضغط الانبساطي إلى ما يتراوح ما بين 80 إلى 89.

معنى ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الثانية إذا وصل الضغط الانقباضي إلى 140 أو زاد عن ذلك وأن يصل الضغط الانبساطي إلى 90 أو زاد عن ذلك.

إذا وصل ضغط الدم الانقباضي إلى 180 أو زاد عن ذلك وزاد الضغط الانبساطي عن 120 فهذا يعني وجود أزمة ارتفاع ضغط الدم وفي هذه الحالة من الضروري سرعة التوجه للطبيب حتى لا تحدث مضاعفات جراء ارتفاع ضغط الدم.

الوقاية من ارتفاع ضغط الدم

  • من أهم عناصر الوقاية من ارتفاع ضغط الدم هو الابتعاد عن التدخين نهائيًا.
  • يجب أن يمارس الشخص المعرض للإصابة بارتفاع ضغط الدم الرياضة يوميًا لمدة نصف ساعة.
  • لا يجب أن يزيد الوزن عن اللازم وأن يكون وزن الفرد مثاليًا.
  • أن يحافظ على نظام غذائي صحي يتضمن الفاكهة والخضروات وعليه أن يستشير طبيبًا للتعرف على الحد اليومي للصوديوم بشكل يومي.
  • الحصول على قسط وافر من الراحة.

اقرأ أيضًا: أقصي ارتفاع لضغط الدم وطريقة قياسه واضراره والعوامل التي تؤثر فيه

أضرار ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المنعزل

  • حدوث تيبس في الشرايين.
  • زيادة نشاط الغدة الدرقية.
  • الإصابة بمرض السكر.
  • حدوث مشاكل في صمامات القلب.
  • السمنة.
  • السكتات الدماغية وأمراض الكلى المزمنة إذا زادت مدة الإصابة بارتفاع ضغط الدم الانقباضي المنعزل.
  • الأشخاص الذين يقل سنهم عن 65 عامًا نسبة احتمالية إصابتهم بمرض قلبي وعائي أكثر من الأشخاص ذوي الـ 65 عامًا بنسبة تقدر بـ 10%.

النصائح اللازمة لمريض ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المنعزل

  • ضرورة تناول عقاقير للسيطرة على المرض حتى لا تحدث أي مشاكل صحية أخرى.
  • يجب التأكد من عدم تأثير ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المنعزل على ضغط الدم الانبساطي مما يؤدي إلى انخفاضه أكثر من اللازم حتى لا يصاب بمضاعفات أخرى.
  • عليه أن يتبع نظامًا صحيًا في غذائه.
  • عدم الإسراف في وضع الملح في الطعام ويفضل أن يكون بنسبة قليلة.
  • إذا كان المريض سمينًا عليه أن يخفض وزنه.
  • عمل مجهود جسماني زائد يصل إلى 150 دقيقة كحد أدنى في الأسبوع أكثر من الطبيعي.
  • عدم الإسراف في تناول الكحوليات بما لا يزيد عن مشروب واحد يوميًا للسيدات من جميع الأعمار وللرجال الذين تخطون في عمرهم الـ 65 عامًا، أما البالغ عمرهم 65 أو أقل من ذلك فيمكنه تناول مشروبين للرجال.
  • يجب أن يحدد موعدًا للمتابعة الطبية حتى يتأكد من العلاج بشكل سليم وتغيير أسلوب حياته لتحسين ضغط الدم.

أسباب ارتفاع ضغط الدم الانبساطي

  • زيادة نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم الانبساطي إذا كان أحد الوالدين مصابًا به بسبب تأثير العوامل الوراثية.
  • السمنة والزيادة المفرطة في الوزن.
  • تناول كميات كبيرة من الملح.
  • التعرض للضغط النفسي والإرهاق.
  • عدم بذل مجهود أو ممارسة الرياضة.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • التدخين.
  • تناول المشروبات الكحولية بإسراف.
  • التقدم في العمر.
  • أمراض الكلى والسكري والالتهاب الكلوي والأمراض المرتبطة بالغدة الدرقية.
  • وجود خلل في هرمونات الجسم.
  • بسبب بعض الأدوية.

أعراض الإصابة بارتفاع ضغط الدم الانبساطي

  • الشعور بألم في الرأس خاصة في آخر منطقة في الرأس.
  • طنين في الأذن.
  • ضعف في الرؤية.
  • احمرار الوجه.
  • إصابة الأنف بالنزيف.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ والدوار.

خطورة الإصابة بارتفاع ضغط الدم الانبساطي

  • التعرض للإصابة بأمراض القلب وقد يصل إلى حالات تهدد حياة الإنسان.
  • يكون أكثر عرضة للسكتات الدماغية المفاجئة.
  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • نقص كمية الأكسجين التي تصل إلى المخ بسبب ارتفاع ضغط الدم الانبساطي مما يتسبب في تدميره سواء كليًا أو جزئيًا.
  • أن يشعر المريض بالإجهاد والضعف العام وفقدان الوعي.

هل هناك طرق لخفض الضغط الانبساطي؟

  • أن يتجنب التدخين وأن يحد من الكحوليات وأن يقلل من الأطعمة التي تحتوي على الملح مثل المكسرات.
  • أن يتبع نظام غذائي صحي ومتوازن ملئ بالخضروات والفاكهة والحبوب الكاملة والأوميجا 3 مع الابتعاد عن الأطعمة الدهنية المشبعة بالكوليسترول.
  • ممارسة الرياضة بانتظام خاصة المشي والتمرينات التي تخفف التوتر مثل اليوجا والتاي شي.
  • تناول المأكولات التي بها كالسيوم مثل اللبن خاصة الخالي من الدسم والبيض لأنه ينظم ضغط الدم في الجسم.
  • تناول المأكولات المحتوية على أملاح الماغنيسيوم والبوتاسيوم مثل التمر.
  • أن يتجنب الظروف التي تسبب الضغوط النفسية والعصبية.
  • أن يحصل على قسط وافر من الراحة بمقدار ما يقرب 8 ساعات.
  • يتجنب التعرض لدرجات الحرارة العالية مثل الساونا.
  • أن يتناول العقاقير الخاصة بخفض ضغط الدم الانبساطي والتي على رأسها الأدوية التي تدر البول لقلة تكون المياه داخل الجسم.

اقرأ أيضًا: ضغط الدم الطبيعي حسب العمر وطرق المحافظة عليه

قدمنا بنوع من التفصيل والإسهاب الفرق الكبير بين الضغط الانقباضي والانبساطي وكيفية علاج ارتفاع ضغط الدم سواء الانقباضي أو الانبساطي وما هي الأسباب المؤدية لكل منهما.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.