مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون الصحيحة

مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون الصحيحة يتم تحديدها من قبل الطبيب الجراح الذي قام بعملية شفط الدهون، ويقرر ذلك بناءً على حالة المريض، وأيضًا وفقًا للمنطقة التي تمت شفط الدهون منها، ويتم تقليل المدة المحددة تدريجيًا باستشارة الطبيب، ولمعرفة مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون الصحيحة تابعونا في السطور التالية من خلال موقع زيادة.

مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون الصحيحة

يعد الطبيب الجراح هو المسئول عن تحديد مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون الصحيحة، لكن الفترة الشائعة التي يرتدي فيها المريض المشد قد تتراوح من 6 إلى 8 أسابيع كحد أدنى مقسمة إلى فترتين، وهم:

  • الفترة الأولى: تكون عبارة عن ثلاث أسابيع متتالية طوال اليوم، ومن الممكن إزالته فقط وقت الاستحمام.
  • الفترة الثانية: تكون عبارة عن ثلاث أسابيع أخرى يرتدي فيها المشد طوال فترة النهار، ويمكن أن يتم إزالته وقت النوم.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: اضرار عملية شفط الدهون والشروط الواجب توفيرها

طريقة تحديد مدة لبس المشد

تعتمد طريقة تحديد مدة ارتداء المشد بعد عملية شفط الدهون الصحيحة على حسب الطريقة التي يتعامل بها الطبيب مع الجروح بعد العملية، ومن هذه الطرق:

  • فمن الممكن أن يترك الطبيب بعض الشقوق الصغيرة في الجلد، لكي يسهل من عملية تصريف المواد السائلة التي تخرج من الجسم بعد العملية، فالمشد هنا يقوم بدور مهم وفعال، حيث يضغط على الجسم ليساعد على سرعة تصريف هذه المواد، في هذه الحالة تكون مدة لبس المشد من يومين إلى ستة أيام.
  • من الممكن أيضًا أن يقوم الطبيب بغلق الجروح، عن طريق استخدام الخيوط، وهنا تكون مدة لبس المشد بعد الجراحة أطول من المدة السابقة، وذلك لأنه في هذه الحالة يعمل المشد على جعل الدم يمتص المخدر الموضعي المتبقي تحت الجلد من خلال الأوعية الدموية.

في الحالة الثانية سيؤدي المحلول الذي يأخذه المريض عن طريق الحقن إلى احتباس المواد السائلة تحت الجلد، مما يؤدي إلى حدوث كدمات طويلة الأمد وتورم، ولذلك ستكون مدة لبس المشد من أسبوعين إلى ستة أسابيع.

فوائد لبس المشد بعد عملية شفط الدهون

ارتداء المريض للمشد بعد عملية الشفط يعتبر جزء لا يتجزأ من إجراءات عملية التعافي من الجراحة السابقة، وله فوائد عديدة إذا تم ارتداؤه في المدة التي حددها الطبيب المختص وهي:

منع تراكم السوائل

عندما يتم شفط الدهون الزائدة من الجسم يتم إنشاء مساحة فارغة، مما يؤدي إلى تراكم الدم تحت الجلد وفي هذه الحالة عندما يقوم المريض بارتداء المشد بعد العملية، سيلتصق الجلد بالأنسجة الأساسية ولن يكون هناك مجالًا لتراكم السوائل.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أضرار جهاز شفط الدهون وبعض التحذيرات عند استعماله

تقليل التورم بعد إجراء العملية

يحدث التورم بعد عملية الشفط نتيجة لاحتباس السوائل داخل الجسم، وهي التي يتم انتاجها بشكل طبيعي بعد اجراء العملية، ويمكن لهذه السوائل أن تتراكم وتصبح محاصرة، مما تتسبب في تورم وألم وقد يستمر لأسابيع، مما يؤدي إلى إطالة عملية الشفاء.

يتم التغلب على هذه المشكلة بالالتزام بارتداء المشد في الفترة الزمنية التي حددها الطبيب الجراح، حيث يقوم المشد بإجراء ضغط متساوي في جميع انحاء منطقة المعالجة، كما أنه يساعد الجسم على امتصاص أي سوائل متراكمة.

تقليل الكدمات

من المتوقع بعد عملية شفط الدهون ظهور كدمات، والتي تختلف شدتها وطول بقائها من مريض لآخر، وتحدث هذه الكدمات نتيجة لصدمة في الأوعية الدموية، حيث أن الدم يدخل الأنسجة المحيطة ويغير لون الجلد المرئي في موقع الإصابة.

لكن في حالة ارتداء المشد بعد عملية الشفط يساعد على وقف النزيف، كما أنه يمنع الدم من التحرك نحو سطح الجلد لتقليل ظهور الكدمات.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: تجربتي مع شفط دهون الفخذين

تحسين الندبات

في بعض الحالات النادرة يحدث تندب بعد عملية الشفط، حيث أن الشقوق المستخدمة في الإجراء صغيرة وعادة ما تكون تحت التجاعيد الطبيعية للجلد، وذلك للحد من ظهورها قدر الإمكان.

تختلف درجة الندب على حسب التقنية المستخدمة في العملية، وأيضًا الميل الوراثي للمريض لتطوير الندوب، فالندوب مشكلة نادر حدوثها بعد عمليات الشفط، لكن ارتداء المشد يمكن أن يساعد في حل هذه المشكلة بشكل كبير من خلال الضغط عليها.

عدم إطالة فترة التعافي

التعافي ورجوع الجسم سريعًا لطبيعته يساعد على التئام الجروح بشكل أفضل، حيث أثبتت بعض الأبحاث التي أجريت على الحروق والجروح أن الضغط الواقع على الجروح يعمل على إعادة ترتيب وتحفيز الكولاجين، حتى يجعل الجرح يلتئم بصورة أفضل وأسرع.

يعمل على نحت الجسم

حيث يضغط المشد على العضلات لتأخذ الشكل المطلوب، ويمنع حدوث ترهلات في الجلد والوصول للشكل المراد للجسم بعد العملية.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: عملية شفط دهون البطن بالخطوات ومخاطر إجرائها

أضرار عدم الالتزام بمدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون

من الجدير بالذكر أنه إذا تم ارتداء المشد لفترة زمنية أطول من المدة التي حددها الطبيب فإن الكثير من الضغط قد يؤدي إلى ازدياد التورم والحرارة، فإذا ظل المريض مرتديًا للمشد بعد عملية تصريف السوائل سيؤدي ذلك إلى إضعاف الوظيفة الطبيعية للشعيرات الليمفاوية، فهي التي تمتص السوائل المتبقية تلقائيًا داخل الجسم.

كما أن إذا كان الضغط غير الكافي بسبب ضعف قوة المشد أو ارتداؤه لمدة أقل من المدة المطلوبة، سيؤدي إلى احتباس السوائل داخل الأماكن الفارغة الناتجة عن عملية شفط الدهون، لذا ينبغي الالتزام بالمدة المحددة من قبل الطبيب، وأيضًا التأكد من نوعية المشد المستخدمة.

مدة لبس المشد بعد عملية إزالة التثدي عند الرجال

التثدي هو حالة مرضية يعاني منها بعض الرجال، حيث تجعله في حالة عدم رضا بالشكل الذي يبدو عليه، ويوجد له درجات أقصاها الدرجة الرابعة، وهو ما يسمى بالتثدي الأنثوي وفي هذه الحالة تكون عملية شفط الدهون هي الحل الأمثل.

حيث صرح العديد من الأطباء أنه بعد إجراء عملية إزالة التثدي لدى الرجال أن ارتداء المشد الضاغط بعد هذا النوع من العمليات أمر هام جدًا، وذلك لأن له العديد من الفوائد المتعددة، حيث أن المشد يقوم بالضغط على الجلد ليعود سريعًا لوضعه الطبيعي، وأيضًا يقوم بامتصاص السوائل الفائضة، ولهذا لابد من ارتدائه بعد الجراحة لمدة (3 أو 4) أسابيع على الأقل.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: تجربتي مع شفط البطن للداخل وأفضل التمرينات والأطعمة

في أي وقت تخضع لإجراء طبي لابد أن تتبع تعليمات الطبيب، من أجل ضمان الشفاء الأمثل، وقد تحدثنا في هذا الموضوع عن مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون الصحيحة، وكيف يساعد على تحقيق نتائج مثلى، كما أنه على المريض أن يلتزم بتعليمات الطبيب الجراح ليحظى بنتائج مرضية.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.