ما هي أسباب نبض عروق الرأس

ما هي أسباب نبض عروق الرأس؟ وهل هي من الأعراض الخطيرة أم لا؟ حيث يعاني الكثيرين من أعراض مزعجة والتي تتضمن إحساسهم بوجود نبض في عروق الرأس، وهو ما يظهر بسبب العديد من العوامل المختلفة.

لذا فمن خلال موقع زيادة سنقوم بالتعرف على ما هي أسباب نبض عروق الرأس؟ وسنشير إلى بعض التفاصيل حول هذا الأمر.

ما هي أسباب نبض عروق الرأس؟

يشعر العديد من الأشخاص بوجود الصداع بشكل مستمر لذا فهو أمر شائع بين الكثير، لكن عندما يصحب الصداع أعراض مثل وجود نبض في الرأس فهذا ما يثير الخوف في نفوس المصابين به.

حيث يشعر المصابين بوجود نبض في الرأس بالخوف بسبب وجود نبض في عروق الرأس، خاصةً عند وضع الرأس على الوسادة وهو ما يجعلهم يتساءلون ما هي أسباب نبض عروق الرأس؟

من هنا نشير إلى أنه يوجد العديد من الأسباب وراء الإحساس بوجود نبض في عروق الرأس ومن أهم هذه الأسباب الصداع النصفي أو الإصابة بالشقيقة وغيرها من العوامل الأخرى التي سنتعرف عليها بشيء من التفصيل في الفقرات المقبلة.

اقرأ أيضًا: ما أسباب الصداع النصفي

الصداع النصفي ونبض عروق الرأس

يعتبر وجود الصداع النصفي من أهم الإجابات على سؤال “ما هي أسباب نبض عروق الرأس؟”، فيقوم الصداع النصفي بإصابة الرأس ويكون الشعور الناتج عنه هو الإحساس بنبض شديد في العديد من مناطق الرأس.

كما أن الصداع النصفي بجانب أن من أعراضه الإحساس بنبض شديد في مناطق الرأس فهو يكون عادةً مصحوبًا بالغثيان والرغبة في القيء، يحدث الصداع النصفي نتيجة لاختلالات في كيمياء المخ، والتي عادةً ما يمكن معالجتها عن طريق المسكنات العديدة التي يرشحها الطبيب الصيدلي.

نبض عروق الرأس والإصابة بالشقيقة

الشقيقة يمكن أن تكون من أهم الإجابات عن سؤال “ما هي أسباب نبض عروق الرأس؟”، حيث تبدأ الشقيقة كمشكلة صغيرة ومن ثم تبدأ في الازدياد مع مرور الوقت.

كما يمكن أن تتفاقم الشقيقة وتظهر على شكل ألم مصحوب بنبض شديد في جانبي الرأس، سواء في جانب واحد أو في الجانبين معًا في نفس الوقت، إلى جانب ذلك فإن الشقيقة عادةً ما تكون مصحوبة بظهور أعراض أخرى منتشرة بين المرضى، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • وجود ألم في أحد جانبي الرأس أو في الجانبين معًا.
  • زيادة الألم الموجود على جانبي الرأس عند القيام بجهد جسدي.
  • شعور المصاب بالغثيان الذي يكون مصحوبًا بالقيء أو يمكن ألا يكون مصحوبًا بالقيء.
  • وجود الصداع الذي يرافقه الشعور بنبضات أو ضربات في عروق الرأس.
  • عدم قدرة الشخص على القيام بعمله المعتاد بسبب إحساسه بالتعب المستمر.
  • وجود حساسية للضوء لدى المصاب أو وجود حساسية للضجيج.

من هنا نشير إلى أنه ضمن أهم أسباب الإصابة بالشقيقة هو وجود تغيرات هرمونية أو تناول بعض أنواع الطعام أو التوتر المستمر، ناهيك عن وجود تغيرات في نظام النوم والاستيقاظ أو وجود تغيرات بيئية أو تناول بعض الأدوية التي تسبب الإصابة بهذا المرض.

خفقان القلب والشعور بنبض في عروق الرأس

معدلات خفقان القلب الطبيعية تتراوح بين 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة الواحدة وذلك هو المعدل الطبيعي لضربات القلب في حالات الراحة وعدم القيام ببذل أي مجهود، أما في حال وجود توتر أو قلق أو بذل مجهود جسماني نجد أن ضربات القلب تزداد.

كما يمكن أن يؤدي ممارسة الرياضة إلى ارتفاع معدل خفقان القلب عن المعدل الطبيعي، حيث إن ممارسة الرياضة بشكل عنيف أو الإفراط في ممارستها يمكن أن يقود إلى أن يصل معدل خفقان القلب إلى 170 نبضة في الدقيقة.

من ثم فيؤدي الخفقان الناتج عن ارتفاع معدل نبضات القلب عن المعدل الطبيعي لها إلى حدوث العديد من المشاكل، ومن أهم هذه المشاكل عدم الشعور بالراحة بشكل عام.

كما يمكن أن تزداد مشكلة خفقان القلب مع تناول بعض الأدوية مثل تناول مضادات الاحتقان أو تناول الكافيين والنيكوتين بشكل مفرط.

يمكن أيضًا أن يكون السبب وراء خفقان القلب هو الإصابة بفقر في الدم أو وجود انخفاض في نسبة السكر في الدم أو وجود بعض المشاكل في الغدة الدرقية، وعليه فنشير إلى أنه يعتبر خفقان القلب من أهم المسببات التي تؤدي إلى نبض عروق الرأس.

مضاعفات خفقان القلب

يمكن أن يؤدي خفقان القلب الشديد باستمرار إلى العديد من المشاكل مثل وجود فشل في القلب، والذي يؤدي إلى ضخ الدم بشكل كبير لمدة طويلة؛ ولذلك فيجب على من يعانوا من خفقان في القلب أن يتعرفوا على ما هي أسباب نبض عروق الرأس وخفقان القلب حتى يستطيعون حل المشكلة.

الجدير بالذكر أنه قد يؤدي خفقان القلب المستمر إلى حدوث مشكلات في القلب مثل حدوث فشل في القلب، ويحدث ذلك خاصةً عند عدم انتظام ضربات القلب لفترة طويلة.

كما يمكن أن يؤدي وجود زيادة في خفقان القلب إلى حدوث انخفاض في ضغط الدم بشكل كبير، والذي يؤدي بالتبعية إلى حدوث الإغماءات في النهاية، ويمكن أن يؤدي زيادة الخفقان أيضًا إلى توقف القلب عن الحركة بسبب عدم انتظام ضربات القلب.

صداع التوتر ونبض عروق الرأس

صداع التوتر قد يُعد من أهم الأسباب التي تجيب عن سؤال “ما هي أسباب نبض عروق الرأس؟”، فقد يحدث صداع التوتر بسبب الغضب الشديد أو التوتر أو القلق.

من الممكن أن يصاحب صداع التوتر العديد من الأعراض الأخرى مثل وجود ألم في صدغ الرأس، أو وجود انقباضات في عضلات الرأس وعضلات الرقبة.

الجدير بالذكر أنه تكون انقباضات الرأس عادةً مصحوبة بوجود آلام شديدة حول الرأس، ويكون الشعور وقتها يشبه أن يكون هناك حزام مُلتف حول الرأس.

اقرأ أيضًا: أسباب الصداع المتكرر عند النساء

أهم أنواع صداع التوتر

عادةً ما يكون صداع التوتر مصحوبًا بألم شديد أو متوسط في الرأس، لكن ينقسم صداع التوتر إلى نوعين يختلفوا في بعض الأعراض قليلًا وهما صداع توتري عرضي وصداع التوتر المزمن.

صداع توتري عرضي

هو نوع من أنواع صداع التوتر ويستمر من 30 دقيقة إلى أسبوع ويمكن أن يستمر أقل من 15 يوم في الشهر لمدة 3 أشهر، ويمكن أن يتحول صداع التوتر العرضي إلى صداع توتري مزمن.

صداع التوتر المزمن

نوع من أنواع صداع التوتر ويمكن أن يستمر لساعات طويلة لا يتوقف الألم فيها إطلاقًا، ويُطلق على الصداع الذي يستمر لمدة تزيد عن 15 يوم في الشهر اسم صداع التوتر المزمن.

أعراض صداع التوتر

يمكن أن يكون صداع التوتر مصحوبًا بالعديد من المشاكل والأعراض الأخرى مثل وجود آلام في الرقبة، أو وجود ألم في جميع أنحاء الرأس، لكنه يكثُر في مؤخرة الرأس وفوق الحاجبين.

يمكن أن يكون صداع التوتر مصحوبًا بالشعور بتوتر في عضلات الرقبة والكتفين، أو قد يكون مصحوبًا بوجود حساسية للضوء أو الصوت.

التهاب الشريان الصدغي وخفقان عروق الرأس

التهاب الشريان الصدغي قد يكون من أهم عوامل خفقان عروق الرأس، حيث يعاني المصابين بالتهاب في الشريان الصدغي من وجود صداع يكون مصحوبًا بالإحساس بوجود نبض مؤلم، والذي يجعل لمس جانبي الرأس مؤلمًا.

اقرأ أيضًا: ألم في الجانب الأيمن من الرأس فوق الأذن

أسباب التهاب الشريان الصدغي

عادةً ما يحدث التهاب الشريان الصدغي بسبب وجود التهاب في بطانة الشرايين والذي يؤدي إلى تضخمها، ويؤدي أيضًا وجود تورم إلى حدوث ضيق في الأوعية الدموية، وبالتالي قلة نسبة الأكسجين والعناصر الغذائية التي تصل إلى الجسم.

السبب وراء التهاب الشرايين غير معروف لكن يعتقد الأطباء أن الالتهاب يحدث بسبب وجود هجمات غير طبيعية من جهاز المناعة على جدار الشرايين، ويعتقد أن الجينات والعوامل الوراثية يمكن أن تكون سببًا في الإصابة بهذه الحالة.

يعتقد العديد من الأطباء أن هجوم الأجسام المضادة لجدران الشريان الصدغي يجعل الجدار يتورم وتقل كمية الدم فيه، ويتسبب وجود هذا الالتهاب في الشعور بالنبض في عروق الرأس وذلك بالرغم من أن النبض الحقيقي للشريان يقل بنسبة كبيرة بسبب عدم وصول الدم إليه.

أعراض الإصابة بالتهاب الشريان الصدغي

يمكن أن يكون من الأعراض المصاحبة للإصابة بالتهاب الشريان الصدغي هو وجود إعياء أو وجود فقدان كامل، أو جزئي للرؤية أو وجود حُمى، ناهيك عن فقدان في الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام.

أسباب وجود نبض في جهة واحدة من الرأس

غالبًا ما يكون من أسباب وجود نبض في جهة واحدة من الرأس الإصابة بما يُعرف بالشقيقة المستمرة، أو انعدام شق المُخ المستمر وهو ما ينتج عنه صداع مُزمن ملازم للمريض في جهة واحدة فقط من الرأس.

حيث يُعاني المصاب بالشقيقة المستمرة من وجود ألم مستمر، ويمكن أن يتخلله نوبات أشد من الشعور بالألم، ويمكن أيضًا أن يكون من الأعراض المصاحبة لهذه الحالة ما يلي:

  • الإصابة بحساسية من الضوء أو حساسية من الضوضاء.
  • معاناة المريض من الشعور بالغثيان المستمر.
  • وجود رغبة لدى المريض في التقيؤ باستمرار.
  • وجود تدلي في جفون العين.
  • ظهور دموع في العيون باستمرار، ويكون هذا العرض مصحوبًا باحمرار.
  • وجود سيلان في الأنف أو وجود احتقان.

يمكن أن يكون هناك أسباب أخرى قد توضح لنا ما هي بواعث الشعور بنبض في عروق الرأس، ومن أهم هذه البواعث الآتي:

  • التعرض لكم كبير من الضغوطات النفسية والقلق والتوتر.
  • معاناة المريض من وجود مشاكل في الغدة الدرقية وفرط في نشاطها.
  • معاناة المريض من بعض المشاكل في القلب، أو وجود ارتفاع في ضغط الدم المستمر.
  • وجود شحنات كهربية زائدة في الدماغ.
  • الإصابة ببعض الأمراض الأخرى مثل: نزلات البرد والتي تكون مصحوبة بوجود حُمى والتي تجعل هناك إحساس بنبض في عروق الرأس.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الصداع التوتري

مضاعفات نبض عروق الرأس

يمكن أن يكون هناك العديد من المضاعفات التي تنتج عن وجود نبض مستمر في عروق الرأس ومن أهم هذه المضاعفات:

  • وجود ألم في منطقة خلف العين.
  • وجود انقباض في عضلات الرأس أو الرقبة بشكل مستمر.
  • الإحساس بوجود ألم في جهة واحدة من الرأس.
  • الشعور الدائم بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • معاناة المريض من وجود حساسية تجاه الضوء أو الصوت.
  • وجود فقدان مفاجئ في الوزن مصحوبًا بفقدان في الشهية.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • احتمالية الإصابة بفشل القلب بسبب ضخ القلب للدم بصورة غير طبيعية وعدم انتظام ضربات القلب.

أمراض المخ والأعصاب عديدة وتختلف من شخص إلى آخر حسب بيئته التي يعيش فيها، ومن أبرز هذه المشاكل الإحساس بنبض في عروق الرأس والذي له أسباب عديدة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.