ما هي أعراض سرطان الثدي الحميد

ما هي أعراض سرطان الثدي الحميد؟ وما هي أسبابه؟ وكيف يُمكن علاجه؟ يُعد سرطان الثدي الحميد من أكثر الأمراض شيوعًا بين الإناث اللاتي تتراوح أعمارهن بين 35-15 سنة، وبمجرد ظهور أعراضه تخاف النساء من أن يكون السرطان خبيث، لذا من خلال موقع زيادة سنقوم بذكر إجابة سؤال ما هي أعراض سرطان الثدي الحميد.

ما هي أعراض سرطان الثدي الحميد؟

تتساءل كثير من النساء ما هي أعراض سرطان الثدي الحميد، وهل يُمكن تحوله إلى ورم سرطاني خبيث؟  وغيرها من الأسئلة التي من المهم معرفة إجابتها، ولكن يجب في البداية معرفة تكوين الورم السرطاني الحميد.

الورم السرطاني الحميد عبارة عن كتلة أو أكثر تظهر في الثدي بشكل مفاجئ، وتكون مطاطية أو صلبة، دائرية الشكل وبارزة الحدود، وقابلة للحركة تحت الجلد عند تحسسها.

سرطان الثدي الحميد هو نتيجة التطورات الحادثة في أنسجة الثدي العادية، ولكن لا يُمكن أن يتحول الورم الخاص بسرطان الثدي الحميد إلى ورم سرطاني خبيث، وهذا بالرغم من تشابه أعراض الورم السرطاني الحميد وأعراض الورم السرطاني الخبيث.

لا داعي للقلق بشأن سرطان الثدي الحميد لأن نسبة كبيرة جدًا من النساء تتعرض للإصابة به وهو لا يُشكل خطر كبير على حياة المُصابة، فهو في أغلب الحالات يحتاج إلى المراقبة فقط دون أي علاج طبي، وتتمثل أعراض سرطان الثدي الحميد في الآتي:

1– تغيير في شكل الثدي

يحدث تغيير في حجم الثدي نفسه: حيث إن ظهور كتلة بشكل مفاجئ في منطقة الثدي أو بالقرب من الإبط غالبًا ما يشير إلى وجود ورم سرطاني.

كما يحدث تغيير في جلد الثدي: حيث يدل التغير في نسيج الجلد على احتمال وجود ورم سرطاني.

اقرأ أيضًا: شكل الورم السرطاني

2– تغيير في شكل حلمة الثدي

يُشير تغير شكل حلمة الثدي أو جلدها إلى وجود بوادر الإصابة بسرطان الثدي الحميد، فقد تكون الحلمة مقلوبة إلى الداخل قليلًا.

3– خروج إفرازات من حلمة الثدي

يشير خروج إفرازات لبنية للمرأة غير المرضعة إلى ضرورة عمل فحص طبي للتأكد من ماهية الكتلة، يُعد خروج إفرازات دموية أيضًا عرض من أعراض سرطان الثدي الحميد.

4– التهاب الثدي

ظهور تورم في الثدي واحمراره والشعور بالحكة في الثدي وخاصًة منطقة الحلمة، من أعراض سرطان الثدي الحميد.

5– ارتفاع درجة حرارة الجسم

التعرض لنوبات تعرق بشكل مفاجئ وارتفاع درجة حرارة الجسم من علامات الإصابة بسرطان الثدي الحميد.

اقرأ أيضًا: ورم الثدي الحميد

6– الإصابة بمشاكل هضمية

إصابة الفرد بمشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإسهال، أو الإمساك، أو الشعور بالغثيان بشكل مستمر، تجعله ينتبه إلى ضرورة الذهاب إلى طبيب مختص لفحص مصدر هذه الأعراض ومعرفة إذا كانت بسبب سرطان الثدي الحميد أم لها سبب آخر.

أنواع سرطان الثدي الحميد

بعد أن عرفنا إجابة سؤال ما هي أعراض سرطان الثدي الحميد، يجدر بنا الذكر بأن سرطان الثدي الحميد ينقسم إلى ثلاثة أنواع، وهي موضحة فيما يلي:

1- سرطان الثدي الحميد البسيط: يصل حجم الكتل في هذا النوع إلى 3 سنتيمتر، ولا يزيد من فرصة إصابة المرأة بسرطان الثدي الخبيث.

2- سرطان الثدي الحميد المعقد: يصل حجم الكتل في هذا النوع إلى 5 سنتيمتر، وقد يزيد إصابة المرأة بهذا النوع من سرطان الثدي من فرصة إصابتها بسرطان الثدي الخبيث.

3- سرطان الثدي الحميد العملاق: يصل حجم الكتل في هذا النوع إلى 5 سنتيمتر أو أكثر، وهو في الأصل عبارة عن سرطان ثدي حميد بسيط أو معقد ولكن تطور وزاد نموه حتى وصل إلى هذه المرحلة.

اقرأ أيضًا: أعراض تأخر الدورة الشهرية بدون حمل

أسباب سرطان الثدي الحميد

من المهم معرفة أسباب الإصابة بسرطان الثدي الحميد حتى يتم الحذر منها والحفاظ على الحالة الصحية مستقرة، وتتمثل هذه الأسباب فيما يلي:

  • حدوث التهابات في الثدي نتيجة إصابته بعدوى بكتيرية.
  • إجراء أي تدخل جراحي في منطقة الثدي مما يؤدي إلى تكون نسيج ندبي، والذي يساعد في تكوين ورم سرطاني حميد.
  • تناول حبوب منع الحمل، أو الأدوية الهرمونية.
  • التقدم في العمر وبلوغ سن اليأس.
  • اتباع نظام غذائي غير صحي يحتوي على الكثير من الدهون.
  • البلوغ قبل سن 12 سنة.
  • الإصابة بسرطان الرحم أو سرطان المبيض.
  • زيادة الوزن بشكل يزيد عن الحد الطبيعي.
  • الحمل بعد سن 35 سنة.
  • عدم انقطاع الدورة الشهرية حتى سن 50 سنة.
  • الإكثار من التدخين وتناول الكحوليات.
  • وجود عامل وراثي يعتبر عامل مؤثر في الإصابة بسرطان الثدي.

تشخيص سرطان الثدي الحميد

عندما تظهر كتلة في الثدي بالمواصفات التي تم ذكرها، فيجب الذهاب إلى الطبيب المختص للخضوع لعدة فحوصات طبية، حتى يتم الوصول إلى التشخيص الصحيح، وتتمثل هذه الفحوصات في إجراء ما يلي:

  • الفحص اليدوي الخارجي: يقوم الطبيب بتحسس الثدي لمحاولة الوصول إلى الكتلة المتكونة والتعرف إليها، وأحيانًا يطلب معلومات حول طبيعة الأعراض الظاهرة على المُصابة.
  • التصوير بالأشعة: تسمى هذه التقنية Mammography، وهي عبارة عن التصوير الشعاعي للثدي لمعرفة تفاصيل الكتلة.
  • التصوير بالأشعة فوق الصوتية: تسمى هذه التقنية Ultrasound، يقوم الطبيب بهذا الإجراء عن طريق جهاز موجات صوتية يأخذ صورة للثدي من الداخل؛ حتى يتبين سُمك أنسجة الكتلة المتكونة.
  • التصوير بالأشعة السينية: تسمى هذه التقنية X-ray، يقوم الطبيب بهذا الإجراء للحصول على صورة للثدي للتحقق من وجود سرطان خبيث.
  • الوخز بإبرة رقيقة: يستخدم هذا الإجراء لسحب عينة من الأنسجة الموجودة في الكتلة المتكونة حتى يتم تحليلها والتأكد من تكوينها.
  • أخذ عينة إفرازات: يقوم الطبيب بأخذ عينة من الإفرازات الخارجة من حلمة الثدي سواء كانت شفافة أو دموية أو لبنية لفحصها بشكل دقيق.

اقرأ أيضًا: أسباب ألم الثدي الأيسر عند النساء

الفئات الأكثر عُرضة للإصابة بسرطان الثدي الحميد

يُصيب سرطان الثدي الحميد الكثير من الإناث في مراحل عمرية مختلفة، ولكن هناك مجموعات مُعرضة أكثر من غيرهم للإصابة بهذا المرض، وهم:

  • النساء الحوامل والمرضعات.
  • الإناث اللاتي تتراوح أعمارهن بين 35-15 سنة.
  • الإناث التي تربطهن صلة قرابة، فالمرأة التي لها قريبة أُصيبت في وقت سابق بسرطان الثدي الحميد، تكون مُعرضة أكثر من غيرها للإصابة به.

طرق علاج سرطان الثدي الحميد

سرطان الثدي الحميد لا يُشكل خطر كبير على حياة المُصاب، حيث إنه ورم حميد لا يستطيع الانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم، كما أنه لا يسبب ألم لدرجة أنه في بعض الحالات لا يكون المُصاب قادرًا على الشعور به أو ملاحظته إلا عندما يدقق بشكل كبير.

تتحكم بعض العوامل في اختيار طريقة العلاج المناسبة، مثل درجة الشعور بالألم والانزعاج، ونسبة قلق المُصاب بشأن الإصابة بسرطان الثدي الخبيث، فعلى أساس كل منهما يتم تحديد طريقة العلاج المناسبة من قِبل الطبيب، والتي تكون واحدة مما يلي:

  • في بعض الحالات يُمكن أن يكون الانتظار علاج لسرطان الثدي الحميد، فأحيانًا يزول الورم من تلقاء نفسه.
  • إذا استدعت الحالة يتم العلاج عن طريق استئصال الورم.
  • يُمكن العلاج عن طريق العلاج الدوائي أو الإشعاعي.

اقرأ أيضًا: أنواع سرطان الثدي

طرق الوقاية من سرطان الثدي الحميد

قد يساعد تطبيق التعليمات الآتية في تقليل فرصة الإصابة بسرطان الثدي الحميد، من خلال ما يلي:

  • ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة أكثر من 3 أيام في الأسبوع، ولكن البدء في النشاط يكون بطريقة بسيطة وحذرة بعد سؤال الطبيب الخاص عن النشاط الرياضي المناسب.
  • منع تناول الأدوية الهرمونية بعد سن اليأس، نظرًا لفعاليتها في زيادة فرصة الإصابة بسرطان الثدي الحميد.
  • منع التدخين والتقليل من الكحوليات.
  • اتباع نظام غذائي صحي لا يحتوي على مصادر دهنية مضرة، واستبدالها بمصادر دهنية صحية مثل زيت الزيتون والأسماك.
  • الحفاظ على الوزن الصحي للجسم، وإنقاص الوزن في الحالات المستدعية ذلك.

بعد أن عرفت المرأة ما هي أعراض سرطان الثدي الحميد يجب أن تأخذ حذرها وإذا ظهر أحد هذه الأعراض تذهب مباشرة إلى طبيب مختص ليحدد مصدر هذه الأعراض وكيفية علاجها، ولكن لا داعي للقلق فهذا النوع من الأورام غير مهدد للحياة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.