متى يمشي مريض الجلطة

متى يمشي مريض الجلطة؟ وما هي مضاعفات الجلطة؟ يثير هذا السؤال اهتمام المتعافين من الجلطة، فمن المتعارف عليه أن مدة الشفاء تتباين من حالة لأخرى، كما أن التعرض إلى الجلطات أصبح من الأمور الشائعة، لذلك سنقوم بالإجابة على كل ما يخص سؤال متى يمشي مريض الجلطة؟ وسيكون ذلك من خلال موقع زيادة.

متى يمشي مريض الجلطة؟

متى يمشي مريض الجلطة

تختلف الفترة التي يُمكن التعافي فيها من مرض الجلطة باختلاف الأشخاص المُصابين بالجلطة سواء كانت في الأطراف أو الجلطة الدماغية، فقد يستغرق الأمر شهور ويصل في بعض الحالات إلى سنة، وهناك بعض الحالات التي يمكن أن تصاب بإعاقة مدى الحياة، أو طويلة المدى.

يمكن أن تحدث الجلطة في أماكن عديدة في الجسم، ولكن هناك بعض الأماكن التي تتسبب في تعطل القدرة على المشي.

تكون الجلطة عبارة عن تحجر كتلة من الدماء في أحد الشرايين، وتعد الجلطة الدماغية هي المسؤولة عن فقد السيطرة على الحركة، ويتسبب في حدوثها انقطاع ممر معين في الدماغ مسؤول عن نقل الدماء لها مما يتسبب في وقف الأكسجين، تبدأ العناصر التي تعمل على تغذية الدماغ بالموت.

يحتاج المريض في معظم الأحيان إلى الرعاية المكثفة واللجوء إلى العلاج الطبيعي المكثف، يمكن أن يقوم المريض بذلك العلاج في المستشفى أو في المنزل، وقد أكدت بعض الدراسات أن الشهر الأول من التعافي من الجلطة يجب يكون مكثف من ناحية العلاج الطبيعي والعلاج الكيميائي.

يتمكن المريض من المشي مرة أخرى في الحالات الطبيعية في فترة تمتد من 3 إلى 6 شهور، أما في حالة إن كانت الإصابة قوية قد يأخذ وقت أكثر من ذلك قد يمتد إلى سنة.

اقرأ أيضًا: متى يشفى مريض الجلطة

علامات الشفاء من الجلطة

بعد الإجابة على سؤال متى يمشي مريض الجلطة؟ يجب أن نتعرف على علامات الشفاء من الجلطة، هناك بعض الأعراض والعلامات التي تشير إلى التعافي من الجلطة بشكل صحيح، ومن هذه العلامات:

يتم ملاحظة تقدم سريع في حالة المريض، خاصةً في الثلاث شهور الأولى من حدوثها، ولكن في معظم الأحيان يأخذ المريض في التعافي في الفترة الأولى، وفيما بعد تأخذ الحالة في الانحدار تدريجيًا.

في حالة إن كان المريض يقوم بالاعتماد على نفسه في القيام بالأمور اليومية، فتعد هذه العلامة من أكثر علامات الشفاء من الجلطة الدماغية أهمية.

ما يستطيع المُعافي من الجلطة فعله

بناءً على ما سبق فإنه من علامات الشفاء من الجلطة أن يقوم الشخص المُعافى بفعل أشياء معينة، بأريحية تامة، ومن هذه الأشياء:

  • إذا استطاع المريض أن يقوم بوضع كلتا الساقين على بعضهم، فتعد هذه من أهم المؤشرات التي تدل على التعافي من الجلطة، ففي حالة إن استطاع المريض فعل ذلك في فترة أسبوعين من الإصابة بالجلطة، يكون على الشفاء النهائي من الجلطة خطوات بسيطة.
  • يعد الشعور بالنعاس من الأمور الشائعة بعد الإصابة بالجلطة، من الطبيعي بعد تعرض إلى الجلطة أن يشعر المريض بالإرهاق، وتدل علامة الحاجة إلى النوم أن الدماغ تحاول استعادة نشاطها لذلك تشعر بالإرهاق، كما أنها تحتاج إلى وقت من الراحة.
  • في حالة إن كانت عضلات المريض تأخذ في الارتعاش، يكون في ذلك إشارة إلى التحسن أو الشفاء من الجلطة، كما أنها تشير أيضًا إلى تحسن حالة الأعصاب والتيبس العصبي، الناجم عن الجلطة وبسببه لا تستطيع الدماغ التواصل مع عضلات الجسم بشكل صحيح.
  • في حالة إن استطاع المريض أن يستخدم آلات المشي أو الحركة الصناعية، هذا يعد من علامات الشفاء من الجلطة، وفي حالة إن استطاع المريض استخدام بعض الأدوات الشخصية مثل الفرشاة، والملعقة دليل على التعافي من الجلطة بشكل جيد.
  • استعادة مهارة الكلام: نتيجة لضعف العضلات التي تسببها الإصابة بالجلطة، يعجز المريض عن تنسيق الكلام، وفي بعض الحالات قد يعجز المريض عن استخدام عضلات الكلام بشكل عام.
  • يمكن للمريض أن يقوم باستعادة مهارة الكلام من خلال مساعدة أحد الأطباء المتخصصين في مجال اللغة والتخاطب.

اقرأ أيضًا: مدة الشفاء من الجلطة

مضاعفات الجلطة

في ظل الإجابة على سؤال متى يمشي مريض الجلطة، سنتعرف على المضاعفات الخاصة بالإصابة بالجلطة، حيث تعتبر الجلطة من الحالات الطبية التي تحتاج إلى الإسعاف الفوري، ذلك بسبب أن الجلطة الدماغية قد تتسبب في إصابة أجزاء من الدماغ، مما قد يؤدي إلى توقف وظيفة أحد الأعضاء.

يعد من أبرز مضاعفات الجلطة هي عدم القدرة على المشي، وهناك العديد من النتائج السلبية التي تنجم عن الإصابة بالجلطة، ومن هذه النتائج:

  • يمكن أن ينتج عن الجلطة شلل جزء في الجسم، وقد تختلف هذه الأجزاء، يمكن أن تكون الأطراف أو شلل في الوجه نفسه.
  • عدم قدرة المصاب المشي بشكل مريح.
  • تؤثر الجلطة على الحالة النفسية للإنسان بشدة.
  • فقد المصاب للسيطرة على عضلات الكلام، أو عدم تنسيق الكلام.
  • انخفاض مهارة المعرفة، وتتسبب في تشتت انتباه المصاب، وقد تتعرض بعض الحالات على فقدان الذاكرة المؤقت، قد يصبح غير قادر على التفكير بمنطقية، قد تتسبب في وجود أزمة في معالجة المعلومات البصرية.
  • تتسبب في انخفاض شعور الجسم بالعوامل الخارجية من برد أو حر، فهي تؤثر على المهارات الحسية.
  • تتسبب الإصابة بالجلطة من صعوبة عملية البلع، مما يعرض المريض إلى المعاناة مع التقيؤ، والاختناق بالطعام، وخروج السوائل من الأنف.
  • تؤدي على حدوث مشاكل بصرية مختلفة.

كيفية الوقاية من الإصابة بالجلطة

في حالة الإصابة بالجلطة، فتكون احتمالية أن تتعرض إلى الإصابة مرة أخرى، لذلك يجب أن يتم علاج الجلطة بشكل فوري وبطريقة صحيحة، مع العمل على علاج بعض الأمراض الأخرى مثل السكر والقلب وارتفاع ضغط الدم، كما يجب عليك أن تقوم بممارسة بعض التمارين الرياضة، والحفاظ على تناول حمية غذائية صحية.

اقرأ أيضًا: كيف تسعف مريض الجلطة

هنا نكون قد قمنا بالإجابة على سؤال متى يمشي مريض الجلطة، وتعرفنا على مضاعفات الجلطة، علامات الشفاء من الجلطة، ونتمنى أن نكون أفدناكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.