أسباب الصداع الشديد مع ألم في العيون

أسباب الصداع الشديد مع ألم في العيون تتعدد، كما أنها من الأمور المرهقة والمزعجة للغاية التي يتعرض لها الإنسان، ويدور حول هذا الأمر العديد من التساؤلات حول معرفة تلك الأسباب وطرق العلاج لذلك الألم، لذا سنوضح لكم اليوم من خلال موقع زيادة أسباب الصداع الشديد مع ألم في العيون وطرق علاجه.

أسباب الصداع الشديد مع ألم في العيون

يمكن التعبير عن الصداع الذي يصاحبه ألم في العين بأنه الإصابة بأي ألم في أي جزء من الرأس، فمن الممكن أن تلاحظ الإصابة بآلام في الجبين أو في الرقبة وما إلى ذلك، كما أن صداع العين يجعل العين حساسة للضوء بشكل كبير، ومن الممكن أن يصيب الصداع أحد العينين أو كلًا منهما.

صداع العين من الأمور التي تجعل المريض يشعر بعدم الراحة كما أنه يعد من أكثر أنواع الصداع انتشارًا، ويمكن التعرف إلى أسباب الصداع الشديد مع ألم في العيون من خلال الفقرات القادمة:

1- الصداع العنقودي

يعتبر الصداع العنقودي من أحد أسباب الصداع الشديد مع ألم في العيون، حيث إن هذا الصداع يصاب به الإنسان كل يوم، وذلك لمدة تمتد إلى أسابيع أو شهور طويلة، ومن الممكن أن تجد الإصابة بهذا الصداع متزامنة مع التغييرات الحادثة لفصول السنة كالربيع مع الشتاء وهكذا.

كما أنه يمكن القول إن هذا الصداع يكون على شكل آلام حادة تتواجد حول أو خلف العين، وتمتد الإصابة بهذا الصداع من فترة خمس عشرة دقيقة إلى تسعين دقيقة، والتي من الممكن أن تصل أيضًا إلى ثلاث ساعات.

يمكن ملاحظة انتفاخ واحمرار العين بشكل زائد مع وجود زيادة في التعرق، والإصابة بالأعراض التي ترافق الصداع وفي أغلب الأحوال تظهر هذه الأعراض بعد سن الثلاثين، وقد يزداد احتمالية إصابة الرجال به أكثر من النساء، وذلك يرجع إلى عوامل التدخين وتناول المشروبات الكحولية التي تنشط من الصداع.

اقرأ أيضًا: أسباب وجع الرأس من الأعلى

2- صداع إجهاد العين

يعتبر إجهاد العين من الأمور التي تعبر عن بعض الأعراض الناتجة من إرهاق العينين، وهو واحد من ضمن أسباب الصداع الشديد مع ألم في العيون، ويرجع أسبابه إلى استخدام جهاز الحاسوب لمدة طويلة أو التعرض والتواجد في منطقة بها ضوء ساطع وغير مناسب للعين.

كما أن القيادة والقراءة لفترة طويلة من الأمور التي تتسبب في الإصابة بصداع العين والتشويش على الرؤية، بالإضافة إلى التعرض لجفاف في العين.

صداع العين ليس مرضًا ولكنه من الأعراض التي تحدث بسبب التعرض لبعض أنواع الصداع، ويجب أن يتم علاج هذا الصداع من خلال الحرص على راحة العينين بين الفترات المختلفة بإغماضها، وتجنب مسببات الصداع.

3- صداع التوتر

يعد صداع التوتر من أكثر أنواع الصداع انتشارًا بين الكثير من الفئات، ويظهر هذا النوع من الصداع بسبب التعرض إلى التوتر أو الإجهاد والمشاعر المتصاعدة، كما أنه يؤثر على عضلات الوجه والرقبة بالإضافة إلى فروة الرأس، وذلك تبعًا لما أظهرته الدراسات.

كما أنه يمكن التعبير عن صداع التوتر بأنه الصداع الذي يصاب به الجبين أو المناطق الموجودة خلف الرأس، كما أنه من الممكن أن يتم الإصابة به خلف العين.

من الممكن علاج هذا النوع من الصداع من خلال تناول الأدوية التي تسكن الألم، بجانب اتباع الأساليب التي تمكن الشخص من السيطرة على التوتر والأرق.

يجب أن يتم اتباع النظم الحياتية الصحية، والتي تسهم في الوصول إلى عدد ساعات نوم كافية ومُرضية بالنسبة للأشخاص.

كما أنه يلزم الابتعاد عن التدخين والحد من الكميات المستهلكة للكافيين، والامتناع عن تناول المشروبات الكحولية، ومن المهم شرب كميات كافية من المياه.

عليكم الانتباه إلى أن هذا النوع من الصداع يمكن تقسيمه إلى نوعين، وهذين النوعين هما:

  • الصداع التوتري العرضي: يصاب به العديد من الأشخاص، ويمكن أن يمتد من فترة حوالي ثلاثين دقيقة إلى أسبوع، ويتم اعتبار هذا الصداع من الأعراض الدورية والتي لا تتكرر أقل من خمسة عشر يومًا أثناء الثلاثة أشهر، ويمكن القول إنه من الممكن أن يتحول هذا النوع من الصداع إلى صداع مزمن.
  • الصداع التوتري المزمن: هو نوع من أنواع صداع التوتر، والذي يتم الإصابة به لفترة تصل إلى أكثر من خمسة عشر يومًا في الشهر الواحد، ويستمر ذلك لمدة يكون حدها الأدنى ثلاثة أشهر.

بهذا نكون تعرفنا إلى أحد أسباب الصداع الشديد مع ألم في العيون وهو صداع التوتر بأنواعه.

اقرأ أيضًا: ما هي أسباب ألم العين عند تحريكها؟

4- صداع الشقيقة

صداع الشقيقة يعتبر واحد من أسباب الصداع الشديد مع ألم في العيون، حيث إنه صداع نابض نصفي يحدث لنصف الرأس فقط، والذي يتضمن الآلام خلف العين ويبدأ الألم بشكل تصاعدي حيث إنه يبدأ من مجرد ألم بسيطة ومن ثمَ يصبح ألم متوسط الشدة حتى يصبح ألم متفاقم ودرجته حادة.

من الممكن أن تكون الأعراض التي تصاحب الصداع الشديد إحساس بالغثيان والتقيؤ مع امتداد الصداع من مدة تتراوح ما بين بضعة ساعات إلى عدة أيام، وهذا النوع من الصداع تزداد نسبة الإصابة به لدى النساء أو في حالة وجود تاريخ مرضي له في العائلة.

كما أن هذا النوع يتم الإصابة به في حالة التعرض لخطر الإصابة بحالات الاكتئاب والصرع، كما يوجد بعض العوامل التي تنشط الإصابة بنوباته، ومن هذه العوامل ما يلي:

  • الإصابة بالتوتر والقلق النفسي.
  • التعرض للتغيرات الهرمونية للإناث.
  • تناول الأدوية والمأكولات التي تسبب ذلك، بالإضافة إلى التدخين وتناول الكافيين بشراهة وشرب الكحوليات.
  • قلة الحصول على ساعات كافية من النوم.
  • الأصوات المزعجة العالية والروائح النفاذة القوية والأضواء الساطعة المختلفة.

5- صداع الجيوب الأنفية

صداع الجيوب الأنفية من أكثر أنواع الصداع انتشارًا والتي تعد أحد أسباب الصداع الشديد مع ألم في العيون.

حيث إن الجيوب الأنفية هي الفراغات التي تتواجد في عظام الوجه وتدخل إلى الخدود والجبين ومدار العين، وتكون كلها مرتبطة مع بعضها ومرتبطة مع الأنف والفم، وفي حالة التعرض للإصابة بالالتهابات في الجيوب الأنفية تزاد عملية إفراز المخاط منها.

كما أنه يحدث انتفاخات في الجدار الداخلي للجيوب الأنفية مما يتسبب في انغلاقها، وبالتالي يعود سبب التعرض للإصابة بالتهابات وحساسية الجيوب الأنفية إلى التعرض للعدوى البكتيرية.

العدوى البكتيرية أيضًا من الممكن أن تسبب في ارتفاع درجة حرارة للشخص المصاب، وبالتالي يحدث صداع وآلام في منطقة خلف العين، كما أنه يتواجد في المنطقة الأمامية من الوجه، ويزداد الشعور بالآلام عند الانحناء إلى الأمام، كما يزداد في الصباح.

اقرأ أيضًا: أسباب وجع العين المفاجئ وعلاجه

6- إجهاد العين

يكون من المسببات في حدوث مشاكل النظر والعيون وبالتالي حدوث بعض الإجهادات في العين والتي من ضمنها الإصابة بآلام في الرأس والصداع والتشويش على الرؤية.

التعرض لبعض مشاكل العيون والتي ينتج عنها آلام الصداع في العين، وهذه المشاكل تكمن فيما يلي:

  • الالتهابات الصلبة: هو الالتهاب الحاد الذي تتعرض له العين أو طبقة الحماية الخاصة بمقلة العين، وفي أغلب الحال يصاب الإنسان بهذا الالتهاب نتيجة التعرض لاضطرابات في الجهاز المناعي الذاتي للإنسان، وستلاحظ أن أعراض هذا المرض تتمثل في تشويش الرؤية والحساسية الزائدة من الضوء، بالإضافة إلى الصداع خلف منطقة العين.
  • التهابات العصب البصري: وهو واحد من الأمراض التي تؤدي إلى تشويه الرؤية والصداع خلف العين بالإضافة إلى فقد الرؤية اللونية كما أنه يسبب الرؤية العائمة للأشياء والغثيان وقد تصل خطورتها إلى حد فقدان البصر.
  • الإصابة بمرض جريفز: وهو الإصابة باضطراب للمناعة الذاتية والتي ترتبط بالإصابة بتشوهات الغدة الدرقية، ومن علامات هذا التشوه وجود جحوظ في العينين بالإضافة إلى تراجع الجفن، وقد يؤدي الإصابة بهذا المرض إلى قلة القدرة على تحريك العيون، وملاحظة أن تكون العين لونها وردي أو حمراء، ومن ضمن خطورة الإصابة بهذا المرض هو فقدان البصر.
  • التعرض للمياه الزرقاء: الماء الزرق هو مرض تصاب به العين ويسمى بزرق إغلاق الزاوية الحادة، ويؤثر هذا المرض على العصب البصري وبالتالي تشويش الرؤية وقد يؤدي إلى فقدان البصر عند تفاقمه.

7- الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية 

يعد الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية من أكثر الأسباب شيوعًا للإصابة بصداع العين، والذي يحدث نتيجة الاحتقان الحادث في الأنف، والذي يكون في العادي مصاحبًا لاحتقان مع الإصابة بشعور بالضغط في مناطق الجبين والخدود ومنطقة خلف العين، وذلك مع وجود أعراض مرافقة تتمثل في الآتي:

  • الانسداد في الأنف.
  • وجود آلام في الأسنان العلوية.
  • التعرض للتعب والإرهاق.
  • الإصابة بآلام شديدة عند الاستلقاء.

8- أسباب أخرى

يوجد أسباب أخرى للصداع الشديد مع ألم في العيون والتي من ضمنها:

  • الإصابة بأورام الدماغ.
  • الالتهاب السحائي.
  • التعرض للصدمات.
  • التعرض للجوع.
  • وجود روائح عطرية قوية.
  • الأصوات العالية.
  • قلة النوم.
  • التعرض للعدوى والالتهابات.
  • الإصابة التغييرات الهرمونية.
  • التعب والإرهاق.

اقرأ أيضًا: أسباب وجع الرأس حسب المنطقة

طرق علاج الصداع الشديد المصحوب بآلام العين

في سياق عرض أسباب الصداع الشديد مع ألم في العيون، سنوضح أن هناك بعض الطرق التي يمكن اتباعها لكي نتمكن من التغلب على صداع العين والآلام المصاحبة له، ومن ضمن هذه الطرق ما يلي:

  • تناول بعض المسكنات التي تحد من الإصابة بالصداع، ولكن من ضمن آثاره الجانبية أنه عندما يتم توقف تناول هذه المسكنات يعود الصداع بشكل أكثر قوة وحدة.
  • ممارسة التمارين الرياضية المختلفة.
  • الابتعاد عن تناول المأكولات السريعة.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • الحد من تناول الكميات الكبيرة من الكافيين.
  • من الممكن أن يقوم الطبيب بالتوصية على تناول بعض مضادات الاكتئاب، والتي تقلل من الإصابة بالصداع، بالإضافة إلى الاهتمام بممارسة العادات والسلوكيات الحياتية اليومية الصحيحة.
  • تجنب كل المسببات التي تعرض الإنسان لصداع العين والتي تم ذكرها في الأعلى وبالأخص في فقرة الأسباب الأخرى.
  • تناول المسكنات التي من ضمنها الأسبرين والأسيتامينوفين والبيوألكوفان والأيبوبروفين.
  • النوم لفترات طويلة وبصورة عميقة.
  • أخذ القسط الكافي من الراحة.
  • تجنب التواجد في الأماكن المزعجة أو تلك التي تحتوي على الروائح القوية والنفاذة.
  • تجنب تناول المشروبات الكحولية.

أسباب الصداع الشديد مع ألم في العيون متعددة، ويعتبر صداع العين بحد ذاته ليس مرضًا ولكنه من الأعراض التي تحدث نتيجة الإصابة بأنواع صداع أخرى أو أمراض مختلفة أو التعرض لبعض العوامل البيئية والبيولوجية التي تسببه.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.