محتوى يحترم عقلك

كم استمر مرض الطاعون

كم استمر مرض الطاعون؟ وما هي أسباب انتشاره؟ فيعتبر هذا الوباء من أخطر الأوبئة التي شهدها التاريخ حيث إنه يتسبب في الوفاة، وذهب ضحيته ملايين البشر على مر السنين، ففي هذا المقال سوف نتعرف أكثر إلى مرض الطاعون وأعراضه وأسبابه، وذلك من خلال موقع زيادة.

كم استمر مرض الطاعون؟

إن مرض الطاعون أطلق عليه أنه الموت العظيم أو الموت الأسود، وذلك لما كان يتسبب فيه من وفيات، ودليل على الخوف والرعب الذي أثاره في قلوب الناس، وكان المرض في ذروته ما بين عامي 1347م إلى 1352م، وظل الطاعون ينتشر بشكل أكبر، وظل الطاعون منتشرًا لمدة قرن ونصف بشكل كبير، منذ بداية القرن الرابع عشر، ثم بعد ذلك بدأت حدته تقل مع مرور السنين، حتى أصبحت الآن الإصابة به أمرًا نادرًا وعلاجه سهلًا.

من الجدير بالذكر أن العالم كله قد عانى من أوبئة كثيرة، إلا أن الطاعون المسمى بالموت الأسود كان أكثرهم خطورة، فحدث انتشار سريع للوباء وتم انتقاله بسهولة، مما أدى إلى حدوث الخراب الاقتصادي، كما فقد العالم الكثير من سكانه، مما أدى إلى توقف عدد السكان عن زيادة لفترة تبلغ القرن ونصف.

بلغت الوفيات نسبة كبيرة جدًا حيث سجل الأطباء وفاة أربعة أشخاص من بين كل 10 أشخاص، حيث أشير إلى أن العالم الغربي الذي كان يبلغ سكانه حوالي 35 مليون نسمة توفي أغلبهم في فترة لا تتعدى العامين.

بالرغم من الهلاك والدمار الذي لاقاه العالم بسبب الطاعون، إلا أنه حدثت بعض التغيرات السياسية والاجتماعية التي تمثلت في تطوير وتحسين الرعاية الصحية والكشف المبكر وذلك من أجل الحد من انتشار المرض.

اقرأ أيضًا: أعراض مرض الطاعون وأنواعه

أعراض مرض الطاعون

بعد الإجابة عن سؤال كم استمر مرض الطاعون؟ فمن الجدير بالذكر أن الطاعون له عدة أنواع وكل نوع تختلف أعراضه، لذلك سوف نتعرف إلى أنواع الطاعون وأعراض كل منهم وذلك من خلال الفقرات التالية:

1- الطاعون الدبلي

يعتبر هذا النوع الأكثر شيوعًا بين أنواع الطاعون، ويصاب الإنسان به نتيجة لسعة براغيث محملة بالبكتيريا التي تتسبب في حدوث المرض، حينها تدخل البكتيريا إلى جسم الإنسان وتنمو داخل العقد اللمفاوية التي تجاور اللسعة، وهذا النوع يصاحبه مجموعة من الأعراض التي سوف نتعرف إليها من خلال النقاط التالية:

  • يحدث ارتفاع في درجة الحرارة الخاصة بالجسم بشكل مفاجئ.
  • يشعر المريض بألم شديد في الرأس.
  • ينتاب المصاب قشعريرة في جسمه بشكل مستمر.
  • يشعر المريض بتعب وإعياء عام في صحة الجسم.
  • حدث بعض التورمات والانتفاخات في العقد اللمفاوية.

2- الطاعون الإنتاني

يعد هذا النوع من الطاعون خطير جدًا بل هو أكثر الأنواع خطورة، ويصيب الإنسان عندما يتعرض إلى لسعة براغيث أو في حالة تعامله مع حيوان يحمل المرض، وفي هذه الحالة تنتقل البكتيريا من خلال مجرى الدم، لهذا السبب هو يعد خطيرًا، ويصاحب هذا النوع مجموعة من الأعراض وهي:

  • ضعف في الصحة العامة للجسم.
  • الشعور بألم شديد في منطقة البطن.
  • الإصابة بالإسهال أو التقيؤ.
  • حدوث ارتفاع مفاجئ في درجة حرارة الجسم.
  • المصاب بالمرض ينتابه القشعريرة في جسمه بشكل دائم.
  • حدوث نزيف في أعضاء مختلفة من الجسم.
  • قد يتحول لون الجلد إلى اللون الأسود، الأمر الذي يعمل على موت هذه الأنسجة، ويحدث ذلك غالبًا في الأنف والأصابع.

3- الطاعون الرئوي

في صدد الحديث حول إجابة سؤال كم استمر مرض الطاعون؟ فجدير بالذكر أنه يصاب الإنسان بهاذا المرض نتيجة لاستنشاقه رزاز يحمل البكتيريا التي تسبب المرض، أو في حالة أنه لم يتلقى العلاج في حالة إصابته بأحد النوعين السابقين، الأمر الذي يجعل البكتيريا تنتقل إلى الرئتين، يعتبر هذا النوع نادرًا جدًا وباستطاعته أن ينتقل من شخص لآخر، كما أنه يصاحبه بعض الأعراض والتي تتمثل فيما يلي:

  • الشعور بدرجة حرارة الجسم عالية.
  • الإحساس بالصداع القوي.
  • الشعور بضعف عام في صحة الجسم.
  • الإحساس بصعوبة في التنفس مع الإصابة بالالتهاب الرئوي.
  • الإحساس بالألم في الصدر.
  • الإصابة بالسعال القوي المصحوب بالبلغم الدموي في الكثير من الأحيان.
  • الشعور بالرغبة في التقيؤ.
  • عدم قدرة الجهاز التنفسي على العمل بشكل طبيعي.

متى تبدأ الأعراض بالظهور؟

بعد التعرف إلى إجابة سؤال كم استمر مرض الطاعون؟ وبعد تناول الأعراض التي تتزامن مع الإصابة بأنواع الطاعون، يمكن القول إن هذه الأعراض تبدأ في الظهور خلال يوم إلى 6 أيام من الإصابة بهذه البكتيريا التي تعمل على الإصابة بالطاعون، وتأتي الأعراض الأولى لها المرض متمثلة فيما يلي:

  • الإعياء العام والتعب.
  • ارتفاع مفاجئ في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالقشعريرة المستمرة.
  • الإصابة بالصداع القوي.

متى يجب زيارة الطبيب؟

في سياق الإجابة عن سؤال كم استمر مرض الطاعون؟ فها نحن نتطرق لطرح سؤال آخر يفيد بالاستفسار عن الوقت الذي يتوجب فيه الذهاب إلى الطبيب، والجدير بالذكر أنه في حالة الشعور بأي من أعراض هذا المرض تزامنًا مع التواجد في منطقة يشيع فيها وجود المرض، فلا بد من الذهاب إلى الطبيب على الفور، وذلك من أجل تجنب حدوث العديد من المضاعفات التي يتسبب مرض الطاعون في حدوثها.

من الضروري معرفة المناطق التي يشيع فيها وجود هذا المرض، ففي الولايات المتحدة الأمريكية ينتشر المرض في الجنوب الغربي وغرب الولايات بصفة أساسية، كما ينتشر في العديد من الولايات مثل أريزونا وكاليفورنيا ونيومكسيكو.

أما بالنسبة لانتشار المرض على مستوى أنحاء العالم، فإنه ينتشر في الريف والمناطق القبلية من قارة أفريقيا، وبالأخص جزيرة مدغشقر، وكذلك قارة آسيا وأمريكا الجنوبية.

الأسباب التي تؤدي للإصابة بمرض الطاعون

استمرارًا في إجابة سؤال كم استمر مرض الطاعون؟ فلا شك أن هناك مجموعة من العوامل التي تتسبب في الإصابة بهذا المرض، وتتمثل هذه العوامل في لسعة البراغيث التي تغذت من قبل على دم أحد الحيوانات التي كانت مصابة بهذا المرض، ومن هذه الحيوانات:

  • السناجب والفئران.
  • كما تعتبر الأرانب من الحيوانات التي قد تكون محملة بالمرض وتنقله إلى الإنسان سواء بشكل مباشر أو غير مباشر من خلال لسعة البرغوث.
  • كذلك كلاب المراعي وفئران الحقول.
  • كما تعد الجرذان والسناجب البرية من الحيوانات التي تتسبب في انتقال مرض الطاعون.

كذلك من الجدير بالذكر أن هذه البكتيريا المسببة لمرض الطاعون يمكن أن تدخل الجسم من خلال ملامسة جرح ما في جسم الإنسان لحيوان يحمل المرض، فيمكن أن تكون الكلاب والقطط المنزلية مصابة بالطاعون، وذلك من خلال لسعة البراغيث، أو عن طريق التغذية على بعض القوارض التي تحمل الإصابة.

كما أن الطاعون الذي يصيب الإنسان في الرئة يمكن انتقاله من خلال رزاز الأشخاص المصابة أو الحيوانات.

اقرأ أيضًا: علاج مرض الطاعون الرئوي

عوامل خطر الإصابة بالطاعون

في نطاق طرح سؤال كم استمر مرض الطاعون؟ فبالرغم من أن مرض الطاعون في أوله كان يعتبر من الأوبئة المميتة التي كانت تثير الرعب في قلوب الناس حتى أنهم سموه الموت العظيم، فهو من الأمراض التي تسببت في موت الكثير من الناس.

إلا أنه الآن يعتبر خطر إصابته غير موجود، حيث إنه يصيب حوالي 5000 شخص فقط في أنحاء العالم كل عام، ولكن إن خطر الإصابة يزداد وفقًا للمنطقة لمجموعة من العوامل والتي سوف نتعرف إليها في الفقرات التالية:

1- الموقع

يمكن القول إن الطاعون ينتشر الإصابة به في الريف والمناطق شبه الريفية التي يزداد فيها عدد السكان وتتصف بالخدمات السيئة من ناحية الصرف الصحي، كما يعتبر انتشار القوارض في المكان من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالطاعون، والجدير بالذكر أن أكبر نسبة إصابة بهذا المرض تكون في أفريقيا بالأخص جزيرة مدغشقر.

2- الوظيفة

نستطيع القول إن الأطباء البيطريين من أكثر من يواجهون خطر الإصابة بالطاعون، حيث يتعاملون بشكل مباشر وبصفة مستمرة مع الحيوانات التي يمكنها أن تكون محملة بمرض الطاعون، كذلك الأشخاص الذين يكون عملهم في الأماكن المفتوحة التي قد ينتشر فيها الحيوانات المحملة بالمرض.

3- الهوايات المفضلة

يعتبر الصيد والتخييم والتنزه في الأماكن التي قد توجد فيها حيوانات تحمل مرض الطاعون، يؤدي ذلك إلى زيادة خطر الإصابة بهذا المرض.

هل مرض الطاعون معدي؟

الجدير بالذكر أن أول نوعين من الطاعون الدبلي الإنتاني لا ينتقل من شخص لآخر، لكنه ينتقل من البراغيث والحيوانات المحملة بهذا المرض، لكن بالنسبة للطاعون الرئوي فهو يمكن أن ينتقل من شخص لآخر وذلك من خلال السعال وانتقال الرزاز.

مضاعفات الإصابة بمرض الطاعون

في نطاق سؤال كم استمر مرض الطاعون؟ يمكن القول إنه لا يجب الاستهانة بمرض الطاعون أو إهمال علاجه، فقد يؤدي هذا الإهمال إلى الإصابة ببعض المضاعفات، وتتجسد هذه المضاعفات في النقاط التالية:

  • الوفاة: تعتبر نسبة النجاة من هذا المرض في حالة تلقي العلاج الفوري نسبة عالية، لكن الأشخاص الذين الأشخاص الذين لا يتلقون العلاج تكون نسبة الوفاة لديهم عالية.
  • الغرغرينا: قد يحدث مجموعة من الجلطات في الأوعية الدموية الموجودة في الأطراف، مما يؤدي إلى موت أنسجتها لذلك قد يضطر الطبيب إلى بتر هذه الأجزاء.
  • التهاب السحايا: يعتبر هذا المرض من الأمراض النادر حدوثها نتيجة الإصابة بمرض الطاعون، والذي يعبر عن التهاب الأغشية المجاورة للحبل الشوكي والدماغ.

التشخيص والعلاج

انطلاقًا من سؤال كم استمر مرض الطاعون؟ يمكن القول إن تشخيص مرض الطاعون يعتبر من الأمور السهلة حيث إن لسعة البرغوث تساعد في الكشف عن هذا الأمر، فيعمل الطبيب على تحليل عينة من دم المصاب أو من لعابه، حتى يتمكن من التعرف إلى البكتيريا التي تتسبب في هذا المرض.

بعد التأكد من الإصابة بمرض الطاعون يأمر الطبيب بالدخول إلى المستشفى على الفور وذلك لتلقي العلاج المناسب، وفي هذه الحالة يتم تناول بعض المضادات الحيوية مثل دوكسيسايكلين.

في أغلب الأحيان يتحسن المريض بعد أسبوع من تلقيه العلاج أو قد يتطلب الأمر أسبوعين على الأكثر، لكن من الجدير بالذكر أن الإهمال في تلقي العلاج قد يشير إلى خطورة على حياة المريض.

اقرأ أيضًا: ما هو الطاعون

الوقاية من مرض الطاعون

تتبعًا لإجابة سؤال كم استمر مرض الطاعون؟ فمن الضروري معرفة أنه لا يوجد حتى الآن لقاح يعمل على علاج هذا المرض أو الوقاية منه، لكن العلماء يقومون على عمل لقاح لهذا المرض وتطويره.

لكن لا بد من توخي الحذر في حالة وجود العوامل التي تساعد في الإصابة بهذا المرض، ففي حالة وجودك في بعض المناطق التي ينتشر بها هذا المرض، فهناك بعض الأمور التي يجب مراعاتها، وتتمثل هذه الأمور فيما يلي:

  • لا بد من الحرص على أن يكون المنزل مقاوم للقوارض، كما يجب أن تزيل أي عشش أو أكوام الخردة والحجارة من حول المنزل حتى تمنع إنشاء بيئة صالحة لعيش القوارض فيها، وفي حالة انتشار القوارض بالفعل عليك اتخاذ الإجراءات المناسبة من أجل التخلص منهم في أسرع وقت.
  • لا بد من الحرص على بقاء الحيوانات الأليفة نظيفة وخالية من البراغيث.
  • يجب ارتداء القفازات في حالة التعامل المباشر مع الحيوانات، وذلك من أجل عدم السماح للبكتيريا أن تنتقل إلى الجلد.
  • استعمال المبيدات الحشرية من أجل التخلص من البراغيث بشكل دائم.

بالرغم من الخطورة التي كان عليها مرض الطاعون في بداية انتشاره، إلا أن حدته بدأت تخف مع الوقت، حتى أصبح اليوم من الأمراض النادر حدوثها وإذا حدثت يسهل علاجها، ولكن لا بد من التعجل في بدء العلاج حتى لا يتفاقم المرض.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.