هل الخوف من الموت ضعف إيمان

هل الخوف من الموت ضعف إيمان أم إنه أمر طبيعي الخوف من المجهول حيث إن الخوف من الموت شعور طبيعي لدى الكثير، إلا أن البعض يعتقد بأن هذا الشعور دليل على ضعف الإيمان الأمر الذي يجعل الكثير يتساءل هل الخوف من الموت ضعف إيمان للتأكد من صحة هذا الاعتقاد من عدمه وهذا ما سنوضحه من خلال مقالنا اليوم عبر موقع زيادة

هل الخوف من الموت ضعف إيمان

هل الخوف من الموت ضعف إيمان

هل الخوف من الموت ضعف إيمان ؟ فلقد أجمع الفقهاء وعلماء الدين على أن الخوف من الموت من الأمور الطبيعية؛ لأن الموت مصيبة ينتج عنها انقطاع المؤمن عن المزيد من العمل الصالح، فقد قال تعالى: “فأصابتكم مصيبة الموت”.

وبناءً على ذلك فإن الخوف من الموت لا يدل على نقص الإيمان بل إن تذكر الموت والرهبة منه أمر مطلوب شرعًا، كما ورد في الحديث الشريف “أكثروا من ذكر هادم اللذات”.

وقد حثنا ديننا الحنيف على الإكثار من زيارة الموتى لأنها تذكر الإنسان بالآخرة، والدليل على ذلك ما ورد بالحديث الشريف “كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تذكر الآخرة” رواه مسلم.

وتجدر الإشارة إلى أن الموت حافز للمؤمن على الإكثار من العمل الصالح في كل جوانب حياته، فقد قال الله عز وجل وفي كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم :ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون” صدق الله العظيم.

مما سبق يتضح لنا أن كراهية الموت والخوف منه لا حرج فيه، وأن هذا الأمر لا يدل على عدم الرغبة في لقاء الله، لأن المؤمن عندما يكره الموت أو يخاف قدومه فإنه يكثر من الطاعة استعدادًا للقاء الله عز وجل.

اقرأ أيضًا: هل الخوف من الموت دليل على قربه

رأي الشيخ ابن الباز في الخوف من الموت وعلاقته بضعف الإيمان

أكد الشيخ ابن الباز أن الخوف من الموت ومن الله عز وجل أمر واجب على كل مؤمن ومؤمنة، فقد قال الله في كتابه العزيز:

  • “فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين”
  • وقال عز وجل “فلا تخشوا الناس واخشون”.
  • وقال تعالى “إن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمة الله”.
  • “فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملًا صالحًا ولا يشرك بعبادة ربه أحدًا”.

وعلى الرغم من ضرورة خشية الله عز وجل إلا أنه ينبغي على المؤمن عدم اليأس من رحمة الله، فقد قال سبحانه “قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا إنه هو الغفور الرحيم.

وقال تعالى “وَلَا تَيْأَسُوا مِن رَّوْحِ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ” وقال عز وجل: “أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ”.

اقرأ أيضًا: دعاء يزيل الخوف من الموت

الخوف من المؤذيات

هل الخوف من الموت ضعف إيمان

ورد بشأن خوف المؤمن من المؤذيات مثل الحيات والسباع أنه لا حرج فيه، وعلى المسلم تحري الأسباب وإعداد العدة الشرعية لمثل هذه المؤذيات كما قال تعالى: “وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة”.

والخوف من المؤذيات يتوجب معه الاعتماد على الله والاتكال عليه والإيمان بأن النصر من عند الله مع الأخذ بالأسباب.

كما قال الله سبحانه: “إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ (9) وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَىٰ وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ ۚ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (10)”.

الخوف المنهي عنه

نهى الله عن الخوف من المخلوق على وجه يجعل الفرد يترك الواجب أو يفعل المعصية إرضاءً لهذا المخلوق، وقد ورد بشأن ذلك قوله تعالى: “فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين”.

اقرأ أيضًا: علاج نوبات الهلع والخوف من الموت

من هنا نكون قد توصلنا إلى نهاية موضوعنا اليوم بعد أن تناولنا الرد على سؤال هل الخوف من الموت ضعف إيمان ونتمنى أن يكون المقال حاز على إعجابكم حرصًا منا على رضاكم ونيل ثقتكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.