هل النقاب فرض؟

هل النقاب فرض؟ سؤال تبحث عن إجابته الكثير من نساء المسلمين، وذلك بسبب اختلاف الآراء في هذا النقاش، حيث أن المذاهب اختلفت في كون النقاب فرض أم واجب، وهناك كذلك صفات لملابس المرأة المسلمة، وضوابط لحجابها.

كما يمكنك التعرف على حكم النقاب على المذاهب الأربعة والأدلة على وجوب الستر من القرآن الكريم عبر مقال: حكم النقاب على المذاهب الأربعة والأدلة على وجوب الستر من القرآن الكريم

المرأة في الاسلام

  • شرع الله الأحكام والقواعد وكذلك المبادئ العامة والخاصة التي تنظم حياة الناس بكافة شئونها ومجالاتها المتعددة، وذلك من عبادات وأخلاقياته مع عمليات الآداب والسلوكيات.
  • وجاءت النصوص الشرعية مبينة لتلك الأحكام وتلك القواعد ومنها ما جاء للمسلمين كافة رجال ونساء، وذلك مثل التكليف بالعبادات والحقوق وترتيب الثواب والعقاب، فالرجال والنساء متساوون في ذلك.
  • وهناك أحكام وقواعد جاءت متعلقة بالنساء فقط وخاصة بأمرهن، وذلك مثل أحكام اللباس والزينة ونحوها.
  • والنقاب هو من الأمور المتصلة بالحجاب، وتعمل على مواصفات الحجاب أو النقاب وشروطه التي يحددها الإسلام.

هناك العديد من الاحكام الشرعية الموجودة في ديننا الحنيف، والتي يجب الإنتباه لها، كما أن هناك علاقة ببعض الأمور بغيرها سواء كان يربطها الزمان أو المكان أو لا، ومنها علاقة الصلاة بالصيام، لذا ادعوك لقراءة المزيد عنها عبر مقال: هل يقبل الصيام بدون صلاة ؟ وحكم صيام تارك الصلاة وآراء الأئمة في حكم الصيام بدون صلاة

ضوابط لباس المرأة

حددت الشريعة الكثير من الضوابط اللازمة في لباس المرأة المسلمة، والتي منها ما يلي:

1ـ أن يكون لباس المرأة يغطي كافة بدنها لا يكشف منه شيئًا

2ـ أن يكون فضفاضًا غير ضيق ولا محدد لملامح الجسد: لأنه بذلك يمنع النظر إليها أو التفتن بها نظرًا لضيق ملابسها الذي يتسبب في إثارة الشهوات والفتنة.

3ـ أن يكون ثخينًا وليس شفافًا ولا رقيقًا: لأن ذلك يكون كاشفًا لبدن المرأة من تحت الثياب، وذلك كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم وقال “صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وأن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا”.

4ـ ألا تفوح منه رائحة العطور أو البخور: فلا يجوز للمرأة المسلمة أن تخرج من بيتها متعطرة، لأن ذلك يوقعها في كبيرة الزنا.

هناك مواعيد محددة في أيام الحج والتي قد أمرنا الله بها بترتيب معين لأداء هذه الفريضة، وللتعرف على وقت الزوال في الحج يمكنك زيارة مقال: ما هو وقت الزوال؟ ووقت زوال الشمس وساعات الحج

حجاب المرأة المسلمة

  • اشترط العلماء للحجاب أن يكون ساترًا لعورة المرأة، وذلك بصرف النظر عن الخلاف الذي ذكرناه في كون الوجه والكفين من العورة.

وهناك شروط عديدة لحجاب المرأة، والتي تم أخذها من الضوابط التي ذكرت في الأدلة الشرعية التي تناولت موضوع الحجاب وما مواصفاته. ومن تلك الشروط والضوابط ما يلي:

  • قيل لا يكون الحجاب زينة في ذاته.
  • أن يكون ساتر لكافة أجزاء البدن ومستوعب له إلا ما استثناه.
  • ألا يكون واصف للجسم.
  • لابد أن يكون فضفاض لا يكون شفافًا حتى لا يظهر ما تحته من الجسد.
  • لا يكون فيه أي تشبه بلباس الرجال، وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك تشبه، فعن عبد الله بن عباس رضي منهم قال “لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهات بالرجال من النساء المتشبهين بالنساء من الرجال” .
  • لا يكون فيه تشبه بملابس الكافرات.
  • ألا يكون لباس شهرة في ذاته، أي تتميز به المرأة عن نساء بلدها أو نساء منطقتها الذي يوافق أحكام الشريعة والدين.

تعريف النقاب

  • النقاب في اللغة هو من الجذر اللغوي “نقب” النون والقاف والباء، أصل صحيح يدل على فتح الشيء، ومنه نقاب الحائط أي حفر الحائط أو فتحه.
  • ونقاب المرأة شاذ عن ذلك الأصل، حيث قال ابن فارس والنقاب هو القناع على مارية الأنف والجمع منه نُقب.
  • ويقال تنقبت المرأة ويقال انتقبت، وهنا معنى النقاب في الاصطلاح الشرعي ليس كما ذكر في الكلمة باللغة في المعاجم.
  • ولكنه هو ما تضع المرأة من القماش على وجهها من أجل أن تستر به الوجه، وتتصل به الفاظ، قد يتم الظن بها أنها النقاب ذاته، ولكن في الحقيقة هي تختلف عن النقاب.
  • وإنما تشترك معه كونها مما يعرف بلباس المرأة، والتي منها الخمار الذي يكون معناه أصلًا في اللغة الستر، وهو ما تقوم من خلاله المرأة بستر رأسها.
  • أما الحجاب في اللغة فهو “الستر” كذلك، ولكن يقصد به ما يستر جميع جسد المرأة عن غير محارمها، وذلك مثل البرقع الذي كان يستر وجه المرأة، لكنه أيضًا يختلف عن النقاب لأن هناك وجود خرق للعينين فيه.

إذا كنت ترغب في معرفة كم مرة حج الرسول؟ بالإضافة إلى ما هي طقوس الحج وأهمية وفضل الحج؟ يمكنك زيارة مقال: كم مرة حج الرسول؟ ما هي طقوس الحج وأهمية وفضل الحج؟

هل النقاب فرض؟

  • كثيرًا ما يختلط الأمر وذلك على العامة عند التحدث في أمر هل النقاب فرض أم واجب.
  • لذا فكما ذكر فأن النقاب أو الحجاب اعتبره البعض فرضًا واعتبره البعض الآخر واجبًا.
  • حيث أن هناك بعض الفقهاء والمذاهب الذين أكدوا أنه يجب تغطية الوجه والكفين، ويتم تغطية الوجه بالنقاب، لذا فإن النقاب هنا فرض.
  • ولكن هناك بعض المذاهب الأخرى التي أكدت أن الوجه والكفين ليس من عورات المرأة، ويمكن أن تظهرهما دون تغطيتهم، وهذا الفريق رجح بأن النقاب واجب وليس فرض.

وندعوكم من هنا لقراءة موضوع هل يجوز قراءة القرآن بدون وضوء من المصحف وما هي آداب تلاوة القرآن الكريم : هل يجوز قراءة القران بدون وضوء من المصحف وما هي آداب تلاوة القرآن الكريم

حكم النقاب

  • اختلف العلماء في حكم النقاب فبعض الفقهاء ذهب إلى وجوبه وأنه فرض، ومنهم من ذهب إلى أنه سنة.
  • وهناك من ذهب إلى القول بأنه يجب للشابات من النساء، وذلك حتى لا تحدث الفتنة، ومن أجل الهروب منها.
  • وخلاف هذا الحال فلا يكون واجبًا أي أنه لا يجب على السيدات العجائز،
  • ولكن هناك منهم من اختلف في حكم النقاب، وذلك يرجع بسبب تحديد عورة المرأة.
  • فمن الفقهاء من يعد وجه المرأة وكفيها عورة، وذلك مثل سائر الجسد وبالتالي يجب سترها وتغطيتها.
  • أما جمهور الفقهاء ذهبوا إلى أن عورة المرأة كل جسدها، ولكن ما عدا الوجه والكفين، وأن الوجه والكفين ليسا بعورة ويجوز للمرأة أن تكشفهما.

وبهذا يمكن تلخيص مذهب العلماء في حكم النقاب على النحو التالي:

1ـ قول جمهور العلماء من المالكية الحنفية والشافعية

  • وذلك الفريق من يؤيد رواية أن الكفين والوجه ليسا عورة، فيجوز كشفهما.
  • واشترطوا لبس النقاب للفتاة الشابة حماية من الفتنة، وهو قول عدد من الصحابة رضي الله عنهم.
  • فقد أكدوا لنا أن الظاهر من الزينة المسموح بها هو الوجه والكفين، وابن عباس قال الخاتم والكحل، مما يوحي ويدل على أنه يجوز كشف الوجه والكفين.

2ـ قول الإمام أحمد بن حنبل وعبد الله ابن مسعود وبعض المعاصرين من العلماء

الذين رأوا أن الوجه والكفين عورة، وأصحاب هذا القول وجدوا أن النقاب واجب في حق المرأة.

وللمزيد من المعلومات عن هل دعاء الزوج على زوجته مستجاب وحكم دعاء الزوج على زوجته بالشر أضغط هنا : هل دعاء الزوج على زوجته مستجاب وحكم دعاء الزوج على زوجته بالشر

النقاب في الإحرام والصلاة

  • بعض من الفقهاء حرموا لبس المرأة النقاب وهي محرمة للحج أو العمرة.
  • واستدلوا على ذلك بما رواه عبد الله بن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال “المحرمة لا تنتقب ولا تلبس القفازين”.
  • أما عن لبس النقاب في الصلاة فقد أجمع جمهور الفقهاء أن هناك كراهة في ذلك.
  • وذهبوا إلى القول أنه مكروه بغير تحرميه، وعللوا ذلك بأن تغطية الوجه عند الصلاة للمرأة ذلك فيه تشبه بالمجوس في الطقوس الخاصة بعبادة النار.
  • والحنابلة أكدوا على كراهة ذلك، إلا إذا استدعى ذلك حاجة، وذلك مثل دخول الرجال الأجانب أثناء صلاتها، فلا يكره في هذا الوضع أن تضع المرأة النقاب في تلك الحالة.

ومن هنا سنتعرف على يدنين عليهن من جلابيبهن تفسيرها وأحاديث وآثار تتعلق بالآية الكريمة : يدنين عليهن من جلابيبهن تفسيرها وأحاديث وآثار تتعلق بالآية الكريمة

قد تعرفنا على إجابة سؤال هل النقاب فرض أم واجب، كما تعرفنا على صفات ملابس المرأة المسلمة ومميزات ومواصفات حجابها، وقول الفقهاء عن النقاب وظهور الوجه والكفين وهل هما عورة أم لا.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.