حكم سب الدين ورأي دار الإفتاء في حكم سب الدين

حكم سب الدين ، جميعنا نعرف أن سب الدين يعتبر من صور الخروج عن الملة والدين الإسلامي، مهما اختلفت الألفاظ، ويعتبر سب الدين هذا وسيلة تعبير الأشخاص عن غضبه الشديد، حيث يتلفظ بألفاظ لا تليق، وأقر العلماء أنه من أعظم الكبائر التي يقترفها الإنسان.

تعرف على حكم اكل لحم الحصان فى المذاهب الفقهية الاربعة من خلال قراءة هذا الموضوع: حكم أكل لحم الحصان في المذاهب الأربعة وأدلة جواز أكل لحم الحصان

 حكم سب الدين، وحالات السب

هناك حالتان لسب الدين، مثل:

  • الحالة الأولى

وهي أن يتعمد المرء أن يسب الدين بأي شكل من الأشكال، قاصدا بذلك التقليل من الدين، والسخرية من شأنه، وحكم العلماء في هذا الإنسان أنه كافر قطعا، ويعتبر مرتدا عن الدين الإسلامي، ونعرف جميعا أن سب الدين والفواحش وكل هذه الكبائر إنتشرت في عهد الجميع من الأنبياء، ونزلت آيات في هذه الأشخاص مثل:

بسم الله الرحمن الرحيم : ( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي شِيَعِ الْأَوَّلِينَ (10 ) وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ( 11 ) ). صدق الله العظيم.

وفي آية أخري : بسم الله الرحمن الرحيم : إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا يَضْحَكُونَ (29) وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ (30) وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ (31) وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلَاءِ لَضَالُّونَ (32)  ). صدق الله العظيم.

  • الحالة الثانية

كما يحدث في أحيان كثيرة عندما يغضب الرجل فيتلفظ بألفاظ لا يدري بها ويكون مغيب تحت تأثير الانفعال الشديد ولا يدري مايقول أو معناه، وعند رجوعه لوعيه يندم أشد الندم على ما قاله، ولا شك أنه أخطأ وارتكب كبيرة من الكبائر أيضا، ولا يعني أنه كان في حالة من اللاوعي أن ذلك يسقط عنه حكم سب الدين في الإسلام، ولكنه أيضا لا يكن بالجرم الكبير كمن يفعل ذلك الذنب في كامل وعيه، وفي هذه الحالة يجب على المرء أن يتضرع لله طالبا منه العفو والمغفرة ونادما علي مابدر منه.

اقرا هذا المقال: حق الله وحق الرسول صلى الله عليه وسلم وما هو الحق في الدين الاسلامي

  حكم سب الدين

كما نعرف جميعا أن وذكرنا سابقا أن سب الدين أعظم كبيرة من الكبائر، سواء سب الدين أو سب رسول من الرسل، ومن هذه الأحكام :

  • رأي الإمام ابن باز في حكم سب الدين

أن الشخص الذي يسب الدين يعتبر من الخارجين عن الملة، ومن المرتدين عن الدين الإسلامي، وكما نعرف أن عقوبة المرتدين هذه القتل وذلك كما أمرنا الرسول صلي الله عليه وسلم، فقال الرسول صلي الله عليه وسلم ( من بدل دينه فاقتلوه ) فإما أن يقتل من يسب الدين والإستهزاء به، أو في حالة التوبة يترك ولكن عليه أن يفعل كل مابوسعه ليتقرب من الله سبحانه وتعالي ويتضرع له لمغفرته علي ذلك الذنب العظيم، كما ورد في القرآن الكريم، بسم الله الرحمن الرحيم ( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) صدق الله العظيم .

  • رأي دار الإفتاء في حكم سب الدين

ذكر على لسان أمين عام لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن الشرع لم يذكر اي شئ عن كفارة سب الدين مطلقا، وذكر أيضا أن الشخص الذي يقوم بسب الدين يمكنه التوبة والرجوع إلي الله واللجوء إليه، وليس من شأن أحد أن يكفره سوي هيئات القضاء فقط، حيث أن أمر تكفير شخص ما من إختصاص القضاء، وقال أيضا أننا لا يجب الإسراع في الحكم على من يسب الدين في الحال، وأضاف أنه لا ينكر أن سب الدين كبيرة وذنب عظيم ولكن يمكننا التوبة منه وليس خروج من الملة أو التكفير.

تعرف على اول من بنى السجون فى الاسلام وسبب بناء السجون من خلال قراءة هذا الموضوع: اول من بنى السجون في الاسلام ولماذا تم بنائها

 حكم سب الدين عند المذهب المالكي

جميعنا نتفق علي كبر ذنب سب الدين، وأنه من الكبائر، وهذا الرأي متفق عليه من جميع المذاهب والعلماء، أما حكم الإمام المالكي أن الشخص الذي إرتكب ذنب سب الدين كافر وهذا أمر لا جدال ولا خلاف فيه، فإما يقتل كما أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم، أو التوبة الخالصة لله، والتضرع إلي الله مرارا وتكرارا، ونأتي هنا لمنطقة الخلاف بشأن وجوب الغسل بالنسبة للشخص الذي يسب الدين ويرتد عنه، فبعضهم يجيزه والبعض الآخر لا يقره ولا يلزمه.

  حكم سب الدين عند وكفارته

اتفقت جميع المذاهب وآراء العلماء المختلفة أن سب الدين كبيرة من الكبائر العظيمة التي إذا ارتكبها الإنسان عليه مراجعة نفسه سريعا، والرجوع عن فعلته هذه، فكفارته هي أن يتقرب من الله بكافة الوسائل والطرق، ويتوب إلي الله توبة خالصة، وأن يعاهد نفسه أمام الله أنه لن يعود لهذا الذنب مرة أخري، وهناك البعض من يقول أن كفارة سب الدين أن ينفق من ماله على الصدقات وأن يخرج الزكاة، وأن يواظب على قيام الليل بإستمرار، آملا بذلك أن يغفر الله له ذنبه ويعفو عنه ويتقبل توبته عما فعل.

 حكم سب الدين نقلا عن فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين

ورد علي لسان الشيخ الجليل محمد بن صالح العثيمين نقلا عن أهل العلم أن من قام بسب الدين وسب الرسل وسب الكتب والصحف وسب الشريعة بشكل عام، يكون كافرا سواء سب بطريقة جادة أو لا، وإستدل بذلك بالآية الكريمة، بسم الله الرحمن الرحيم (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ ۝ لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ) صدق الله العظيم، وذكر عن الرسول صلي الله عليه وسلم أن الرجل جاء إليه وحدثه بأنهم كانوا يتحدثون لتسليتهم أثناء السفر، فرد عليه الرسول صلي الله عليه وسلم بالآية السابقة ولم يزد عنها شئ، لأنه أمر محتوم لا جدال فيه.

تعرف على الفرق بين النبي والرسول عند الشيعة من خلال هذا الرابط: ما هو الفرق بين النبي والرسول عند الشيعة ؟

 حكم سب الدين عند العلماء

يقول الكثير من العلماء أن من سب الدين فهو بذلك سب الإسلام والرسل والأنبياء والكتب والصحف، وسواء كان جادا في سبه أو يمزح،  فإنه يعتبر كافر، وسواء السب  في العلن أو من داخله، وسواء كان يعتقد أنه أمر محرم أو لا يعرف ذلك، كل ذلك لا يغفر له الذنب الذي ارتكبه، حيث قال أن من يفعل الشئ المحرم الذي يحمل في طياته كفر، أوي يتفوه بكلام كفر، فهو كافر لا محالة سواء قاصدا ذلك، أم لا، وهو أمر لا خلاف عليه، ذكر هذا الكلام على لسانه بشكل صريح.

  • حكم سب الدين عن المفتي الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله

قالها صراحة أن من قام بسب الدين فقد كفر تماما، وعليه أن يراجع نفسه في فعلته وينطق الشهادتين كمن يدخل الإسلام أول مرة من جديد، ويتوب توبة خالصة إلى الله سبحانه وتعالى، ليمحو هذه السيئة، وذكر أمرا هاما أنه إذا كان هذا الشخص متزوج فليعلم أن زواجه باطل،  فعليه أن يعود لزوجته بعقد جديد تماما، حتي تصلح الزيجة وتكون زيجة شرعية، وفي حالة عدم قيامه بذلك فإن أمر زواجه باطل ولا يعترف به في الشرع ويعتبر بأنه زنا قطعيا لا محالة.

يمكنك الاطلاع على افضل الحكم والعبر الدينية من خلال قراءة هذا المقال: حكم وعبر دينية وما  أهمية الحكم والعبر الدينية

حكم سب الدين كما ذكرنا سابقا بعض آراء الكثير من العلماء في حكم سب الدين، والكثير منهم أقر بأن الذي يسب الدين كافر وخارج عن الملة لا جدال في ذلك الأمر، وجزاءه علي فعلته هذه إما أن يقتل كما أمرنا رسولنا الكريم، أو يندم على فعلته ويتوب توبة نصوحة لله سبحانه وتعالى.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.